Home


The Official Site of the Arab Syrian Poet abroad Tarif Youssef-Agha
Where Poetry documents the Arab Revolutions

الموقع الرسمي للشاعر العربي السوري المغترب طريف يوسف آغا

شاعر الثورات العربية




                                                                                                                                                              

                                                                                                              



Author ID


Name  Tarif Youssef-Agha

Place & Date of Birth  Damascus / Syria 1957

Current residence  Houston, TX. USA

Schools in Damascus

Sakkur Quraish Elementry

Port Saeed Middle

Ibn Khaldoon High

Education from Damascus University

BS in mechanical engineering

English literature degree

Jobs in Syria

Mechanic engineer in several government establishments

Lecturer in the mechanical engineering Faculty in Damascus University

Current Status

Married

Hobby  Writing



A Glance at the Author Works

   Tarif Youssef-Agha, By his own words


 

I started showing strong interest in reading stories in elementary school, thanks to our extra rich school library. Then I moved fast trying to imitate these stories by writing something similar. I still remember how the essay class teachers, in elementary, used to chose my essays to be read in all other classrooms as an example of the ‘Perfect Essay’, and encourage the class to learn from them. I still remember one particular teacher who never did believe that I was the real writer of those essays, and wrote to my parents encouraging them to let me depend on myself and quit writing the essays for me!

 

My interest in reading continued and increased, and by the time I graduated from high school, I finished reading the best of the worlds literature starting with the English (Dickens, Bronte, Bernard Show, and others including all Shakespeare works), and ending with the Russian (Tolstoy, Dostoevsky, Pushkin, Gorky, Pasternak, and others), going through the French (Dumas, Hugo, Saint Pierre, Vern, and others), and the American (Hemingway, Twain, Mitchell, and others). Not forgetting of course the Islamic influence (the Holly Quran, the Honorable biography and teaching words of the Prophet, and the Islamic sciences and literatures). That was in addition to the jewels of the Arabic literature of stories and novels (The Arabian Nights, Bin Al- Mukaffa’s Kalila and Dumna, Al-Manfalooty, Taha Husain, Tawfeeq Al-Hakeem, Zachariah Tamer, Abbas Al-Akkad, and others), and poetry (Antara, Emrow Al-Qaise, Jareer, Al-Farazdaq, Abu Tammam, Abu Firras, Al-Mutanabee, and others).

 

During my college days, I started experiencing more interest than before in poetry and the writing of letters and thoughts, but everything I wrote was romantic and has nothing to do with the real life ‘on the ground’.

I read, during that time, the works of a different kind of writers such as: the French Moliere and Russo, the Germans Gotha and Nietzsche, the Spanish Cervantes, the Italian Dante, the Greek epic poet Homer, and the Sumerian epic of Gilgamesh that still has an unknown author.  I also started being interested in the comparative literature.

 

After coming to the US during the eighties, I began an interest in current events of the world. I started rediscovering the valuable lessons history gives to those who are interested in learning and knowing. I started rereading the military campaigns: from Nebuchadnezzar, through Alexander the Great and Hannibal, to those of the Romans and Persians. Then the rise of the Muslim Arabs who reached China (to the east) and Spain (to the west), then the campaigns of the Crusaders, the Mongols, Bonaparte, and Mohammad Ali of Egypt. I started rereading how the Rashid Caliphs, then the Omayyad’s, Abbacies’, Fatimies, and Ottomans rose to power, then vanished. And how conquerors like Saad, Khaled & Tariq, and liberators like Noor Al-Deen, Salah Al-Deen, & Al-Zaher Bibbers could change the path of History by accomplishing military miracles surprising the historians then and still doing it today. How they could retake the victory from their enemy only when they were sincere to the homeland and had united the nation. I discovered once again the historical and cultural value of the Islamic nation in general and the Arabic people in particular. But all that also reminded me of the painful question: ‘Where we were then and where are we now?”

How a country like Britain managed to fool the Arabs by pretending to be helping them with getting rid of the Ottomans occupation just to replace the Turks, along with their French partners, with themselves. And then how they donated the Arab land of Palestine to the Zionist movement before they withdrew from it, marking a series of defeats and injustices inflicted upon our nation (The Arabic nation).

 

Until the rain finally came, represented by the first and second Palestinian civil uprisings (Intifada), the Israeli withdrawal from South Lebanon (first), then from the Gaza strip.  So I discovered that victory is not hopeless, and that the lightening fire of the Arab glory was not dead, but still existing under the ashes, waiting to go back to its full strength in the future.

All these events, especially the first Palestinian civil uprising (1987), represented a turning point in my poetry.  And I started to recognize that our problem is not only with Israel and its supporters, not only with our governments (these who sold themselves or those who were incapable of accomplishing victory for us) but also in us as individuals. The change should start from the base, not from the top; from the interior, not from the exterior.

I started writing the Resistance poetry, so came the poems: ‘Letter to Sharon’, ‘The Jewel of Martyrs’, ‘The End of Time’ (in 2001), and ‘The Fooled People of God’ (in 2005).  Then the Israeli attack on Gaza started during the last days of 2008 to trigger a new wave of poems: ‘Gaza, The last Citadel’, ‘Gaza by a Poet’s witness’, ‘Gaza between Traitors and Cowards’, ‘From a Ruler’s blessings’, and ‘Armies from Paper’.  All to be published on the web site of the Arabic news channel of Al-Jazeera and other sites.

Then came the poem ‘Land of the Grandparents’ to be chosen by Dr. Mussa Abu Daqqa to be added to the poetry collection book of “For you, Gaza” that was published by the Arabic Literature faculty of Al-Aqssa University in Gaza. The book studies the influence of the latest war on contemporary Arabic poetry. The poem itself talks about the land of Palestine from a moral and historical view, worded in a cheering manner.

The latest of my Resistance poetry are ‘Song of the Martyrs’, ‘The Last Paper’, and ‘The Wall of Shame’.

 

My series of Historical poems started in 2008 with ‘Arabic Memories from Abroad’, which talks about the Arab World as one united nation without boundaries or borders. It reviews the history of the Arabs and sharpens their morals. It was published in different cultural magazines in Damascus, Syria.

Then came the second, ‘Damascus, the Gate of History’, which analyses the civilization, historic, and touristic importance of my hometown city of Damascus. The poem recitation was first hosted by the Syrian American Club (SAC) in Houston on 05/30/2009, and then was published on the web site of the Syrian Culture Center in Paris, France, and then posted on YouTub and other sites.

And lately came the third, ‘Jerusalem, the Wound of History’, which narrates the series of catastrophes, sufferings, and injustices the city experienced through its long history, and also exposed the religious importance of the city to all the three divine religions. The poem recitation was first hosted in the Arab American Cultural Center (ACC) in Houston on 10/29/2009, and then was published on the web site of the Syrian Culture Center in Paris, France, and then posted on YouTub and other sites.

All the poems were continuously published during 2009 on Al-Madar, the #1 Arabic newspaper in the city of Houston and the state of Texas.

I am working currently on a new poem, ‘Syria Talks about Herself’, which reveals the relation between Syria in on side and History and Civilizations in the other side. The date and location of this event will be posted here in the near future.

 

My poems in general are a kind of poetic prose, which does not swim in the Arabic poetry rhythms of Al-Faraheedy, but color paintings where imagination competes with the pictures, rhymes, and meanings, each is trying to draw the attention and win importance. And here come the word to manage that competition and guarantee an equal chance to all. My works also has a big deal of influence by the verses of the Holly Quran and the wisdom of proverbs.

 

Tarif Youssef-Agha

Houston / Texas

March 2009


The English translation will be updated soon.

                               

                               

 











بطاقة تعريف بالكاتب


الإسم  طريف  يوسف آغا

مكان وتاريخ الولادة  دمشق / حي الدرويشية 1957

مكان الإقامة الحالي  هيوستن / تكساس / الولايات المتحدة

المدارس  إبتدائية صقر قريش في حي الجبة .

              إعدادية بور سعيد في حي العفيف .

              ثانوية ابن خلدون في حي التجهيز .

التحصيل العلمي  بكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من جامعة دمشق

                      بكالوريوس في الأدب الإنكليزي من جامعة دمشق

الوظائف قبل الإغتراب  مهندس في كل من المؤسسات الحكومية التالية : الإسكان، إدارة الأشغال،

متاع، وأخيراً معيد في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية / مادة الرسم الهندسي .

الحالة العائلية  متزوج

الهواية  الكتابة .








 لمحة عن أعمال الكاتب بقلمه

                    طريف يوسف آغا



بدأت بالإهتمام بقرائة القصص والمجلات المصورة منذ مرحلة الدراسة الإبتدائية، شكرا لمكتبة مدرستنا الغنية بها آنذاك. ثم إنتقلت بعد ذلك سريعا لمحاولة تقليد هذه القصص بكتابة أعمال من نفس الروح والطابع. ومازلت أذكر حينها كيف كان أساتذة مادة التعبير يختارون مواضيعي لتقرأ في بقية الصفوف كمثال للمواضيع النموذجية ويشجعون الطلاب على التعلم منها. أتذكر في هذا السياق كيف أن أحد هؤلاء الأساتذة لم يصدق بأني كاتب هذه المواضيع أصلا  فأرسل بملاحظة خطية إلى أهلي ينصحهم فيها أن يتركوني أعتمد على نفسي ويتوقفوا عن كتابة وظائفي كما كان يظن

 

إستمر إهتمامي بالقراءة بعد ذلك، ولم تنته مرحلة الدراسة الثانوية إلا وكنت قد إنتهيت من قرائة عيون الأدب العالمي إبتداء بالأدب الإنكليزي (ديكينز، برونتي، برناردشو وغيرهم بالإضافة لكافة أعمال شكسبير) وإنتهاء بالأدب الروسي (توليستوي، ديستوفيسكي، بوشكن، جوركي، باسترناك، وغيرهم) ومرورا بالفرنسي (دوماس، هوغو، سان بيير، فيرن، وغيرهم) والأمريكي (هيمينغواي، توين، ميتشل، وغيرهم) ناهيك طبعا عن المواد الإسلامية (القرآن الكريم والحديث الشريف والسيرة النبوية والعلوم والآداب الإسلامية) وكذلك جواهر الأدب العربي من القصص (ألف ليلة، كليلة ودمنة، المنفلوطي، طه حسين، توفيق الحكيم، زكريا تامر، عباس العقاد، وغيرهم) والشعر (عنترة، إمرؤ القيس، جرير، الفرزدق، أبو تمام، أبو فراس، المتنبي، وغيرهم)

 

في المرحلة الجامعية بدأت أهتم بالشعر أكثر من قبل بالإضافة لأدب الرسائل والتأملات، وكانت أعمالي بشكل عام في ذلك الوقت رومانسية وليس لها أي علاقة بالواقع على الأرض.

وقد تعرفت في هذه المرحلة على أعمال لكتاب من أنواع مختلفة مثل موليير وروسو الفرنسيين وغوتة و نيتشه الألمانيين وسيرفانتيس الإسباني ودانتي الإيطالي وهوميروس الإغريقي صاحب الإلياذة، وكذلك على ملحمة جلجامش السومرية المجهولة الكاتب، كما بدأت أهتم بمواضيع الأدب المقارن.

 

بعد حضوري إلى أمريكا في الثمانينيات، بدأت أهتم أكثر بما يجري من الأحداث، في العالم وفي بلادنا. وبدأت أعود لأكتشف الدروس الثمينة التي يعطيها التاريخ لمن يرغب في معرفتها. فعدت لأقرأ تاريخ الحملات العسكرية من نبوخذ نصر والإسكندر المكدوني وهانيبال، إلى الحملات الرومانية والفارسية، ثم الفتوحات العربية الإسلامية والوصول إلى الصين شرقا والأندلس غربا، إلى الحملات الصليبية والمغولية وحملة نابليون ومحمد علي. عدت لأقرأ كيف صعدت الخلافات الراشدة والأموية والعباسية والفاطمية والعثمانية ثم كيف زالت، وكيف إستطاع فاتحون مثل سعد وخالد وطارق ومجاهدون مثل نور الدين وصلاح الدين والظاهر أن يغيروا مجرى التاريخ بتحقيق معجزات عسكرية أدهشت المؤرخين وماتزال وكيف إستطاعوا أن ينتزعوا النصر من الأعداء عندما أخلصوا النية وعاهدوا الوطن ووحدوا الأمة. أكتشفت من جديد القيمة التاريخية والحضارية للأمة الإسلامية بشكل عام والعربية بشكل خاص وبدأت ألاحظ بكثير من الألم حقيقة (أين كنا وأين صرنا) وكيف إستطاعت إنكلترا أن تخدع العرب بمساعدتهم للتخلص من العثمانيين لتحل مكانهم هي وشريكتها فرنسا ثم لتهب فلسطين للحركة الصهيونية قبل جلائها عنها ولتبدأ بعدها سلسلة الهزائم والقهر تتوالى على الأمة.

إلى أن أتى الغيث أخيرا متمثلا بالإنتفاضة الفلسطينية الأولى والثانية والإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان أولا ثم من قطاع غزة ثانيا لأكتشف أن الأمل بالنصر مازال موجودا وأن النار العربية لم تنطفىء ولكنها مازالت موجودة تحت الرماد بإنتظار من يحركها ويعيدها إلى كامل قوتها في المستقبل.

كانت هذه الأحداث، وخاصة الإنتفاضة الأولى عام 1987، بمثابة نقطة الإنعطاف في أعمالي الشعرية، وبدأت أرى أن مشكلتنا لاتكمن فقط في إسرائيل ومن يساندها، ولافقط في حكوماتنا، المشتراة منها أو تلك العاجزة عن تحقيق النصر، ولكن أيضا فينا نحن كأفراد، والتغيير يجب أن يبدأ من القاعدة أيضا وليس من القمة، ومن الجوهر وليس من القشور.

بدأت حينها بكتابة شعر المقاومة فكانت قصائد (رسالة إلى شارون) و

(درة الشهداء) و(آخر الزمان) عام 2001، ثم (شعب الله المخدوع) عام 2005. ثم أتى العدوان على قطاع غزة نهاية عام 2008 لتظهر قصائد (غزة آخر القلاع) و (غزة بشهادة شاعر) و(غزة بين الأجراء والجبناء) و (من بركات حاكم) و (جيوش من ورق) لتنشر هي وسابقاتها على موقع قناة الجزيرة وغيرها من المواقع التي نقلتها عنها.

ثم أتت قصيدة  (أرض الأجداد)  ليتم إختارها من قبل الدكتور موسى أبو دقة  لتنشر في  ديوان (من أجلك غزة)  الذي صدر مؤخرا عن كلية الآداب/ قسم اللغة العربية في جامعة الأقصى/غزة لدراسة أثر الحرب الأخيرة على الشعر العربي المعاصر. وهي تتحدث عن أرض فلسطين برؤية أخلاقية ومنظور تاريخي تم وضعهما في قالب  حماسي.

من قصائدي في أدب المقاومة أيضاً هناك (إنشودة الشهداء) و(آخر الأوراق)، (جدار العار)، (الطيب أردوغان) و (ميسـلون).

 أما سلسلة قصائدي التاريخية فقد بدأت بقصيدة (خواطر عربية من المهجر) في نهاية عام 2008 والتي تتحدث عن الوطن العربي كوطن واحد بلا حواجز ولا حدود وذلك في إطار من إستعراض للتاريخ وشحذ الهمم . وقد نشرت القصيدة في عدة مجلات ثقافية منوعة في دمشق وهيوستن.

 

ثم أتت قصيدة (دمشق بوابة التاريخ) التي تستعرض الأهمية التاريخية والحضارية والسياحية للمدينة التي نشأت فيها. وقد استضاف إلقائها الأول النادي السوري الأمريكي في هيوستن وذلك يوم السبت 30 آيار/مايس 2009 . نشرت فيما بعد على موقع المركز الثقافي السوري في باريس/ فرنسا.

 

ثم أتت قصيدة (القدس جرح التاريخ) التي تستعرض ما مرت به هذه المدينة من النكبات والآلام والمظالم عبر تاريخها الطويل مع إستعراض لأهميتها لأصحاب كافة الديانات السماوية الثلاث. تم إلقائها الأول في قاعة المركز الثقافي العربي الأمريكي في هيوستن ضمن احتفاليات القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009  وذلك في يوم الخميس 29 تشرين أول / أوكتوبر 2009. ونشرت فيما بعد على موقع المركز الثقافي السوري في باريس/ فرنسا.

 

وبعدها أتت قصيدة (سورية تتحدث عن نفسها) وهي، كقصيدة دمشق، تستعرض المكانة التاريخية والحضارية والسياحية لسورية وتم إلقائها في قاعة صالة بيبلوس في هيوستن بتاريخ 23 أيار 2010 وهي معروضة على موقع يو توب أيضا.

 

قد قمت بعد ذلك بإضافة العديد من الأبيات الجديدة لقصيدتي الملحمية الأولى (خواطر عربية من المهجر) لتحضيرها للإلقاء في أمسية خاصة بها في  قاعة صالة الأمير في هيوستن حيث تم ذلك بتاريخ 10 تشرين الأول/أوكتوبر 2010، والأمسية كسابقاتها معروضة على موقع يوتوب وكذلك على موقعي الخاص والعشرات من المواقع الادبية المرئية والصوتية على صفحات النت.

 

باشرت بعد ذلك بالتحضير لأمسية أدبية مختلفة عن السابقة دعوتها بأمسية (تعالوا نتذكر عمالقة الشعر العربي للقرن العشرين) أستعرض فيها أمام جمهور المغتربين شعر المقاومة والوطن والغزل عند شوقي (مصر) والشابي (تونس) والجواهري (العراق) والخوري (لبنان) وقباني (سورية) والتل (الأردن). ولكن وقبل تحديد موعد الأمسية بأيام، حصل الزلزال التونسي الذي هز الأمة العربية والعالم معلنا بداية ثورات الربيع العربي، فكان على كل شئ آخر أن ينتظر. وما بدأ كزلزال في تونس، لم يلبث أن تحول إلى طوفان ليمتد إلى مصر وليبيا واليمن وليصل بعد ذلك إلى بلدي سورية.

 

وقد وقفت مع تلك الثورات من يومها الأول ورافقتها خطوة بخطوة وحدثاً بحدث، فكتبت للتونسية (تونس اختارت الحياة) ثم (اللص والشمطاء)، وللمصرية (طوفان في أرض الفراعنة) ثم (اتفضل ياباشا) وأخيراً (دقت الساعة). أما الليبية فكتبت لها (إنها الثورة أيها العقيد) ثم (رباعيات القذافي) وثم (مؤخرة القذافي)، واليمنية (وانهار سد مأرب) ثم (الرحيل على متن شظية) وأخيراً (الحاكم المحروق). أما فيما يخص السورية فقد بدأتها بقصيدة (ووصل الطوفان إلى بلاد البعث) بعد أيام فقط من انطلاق الثورة في 15 آذار 2010 وللتجاوز أعمالي عنها الستين قصيدة حتى اليوم. وأما المقالات الخاصة بثورات الربيع العربي فقد بدأتها بمقالة (الديكتاتور، مخلوق مهدد بالانقراض) بعد سقوط مبارك، لتتجاوز بعد ذلك الستين مقالاً حتى الآن أيضاً.

 

أقمت لهذه الثورات أمسيتين شعريتين في المركز الثقافي العربي الأمريكي في هيوستن. الأولى في 15 أيار 2011 بعنوان (الشعر وشهادته على الثورات)، والثانية في 18 ايلول 2011 بعنوان (الثورات العربية في عيون الشعر والموسيقا والكاريكاتير). وقد تضمنت الأمسيتان عشاء على أرواح الشهداء.

 

كان أحرار الجالية السورية في هيوستن قد شكلوا خلال ذلك منظمة أطلقوا عليها  اسم (تكساس من أجل سورية الحرة)، وبدؤا بتنظيم مظاهرات اسبوعية كل يوم أحد  في أكثر تقاطعات هيوستن ازدحاما (ويست هايمر وبوست أوك) يرفعون فيها أعلام الاستقلال وصور جرائم النظام السوري. وقد شاركت في معظم هذه المظاهرات وقدمت من خلالها العديد من القصائد. كما نظموا عدة مظاهرات أمام القنصليتين الروسية والصينية، وقاموا بالتظاهر أمام الصالة التي استضافت حفلتي مطربي النظام الشبيحين عاصي الحلاني وعلي الديك وشاركت فيهما بدوري بقصائد هجائية.

 

وكما دعيت للمشاركة الشعرية في عدة أمسيات فلسطينية قبل ثورات الربيع العربي، فقد دعيت بعده للمشاركة في احتفالات الجاليات التونسية والمصرية والليبية في هيوستن بانتصار ثوراتها، حيث شاركت فيها بعدد من القصائد أيضاً. ثم دعيت للمشاركة في رالي (دعم الثورة السورية) في العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي في 23 تموز 2011 حيث ألقيت (قصيدة حب سورية) و (حين عادت الحياة إلى الورق). دعيت بعدها للمشاركة في أمسية (على هامش الانتقال) لجمع التبرعات لضحايا الثورة السورية في ديترويت في 19 تشرين الثاني 2011 حيث ألقيت قصيدتي (حين وصلت الحرية) و (قتلوا زينب أم لم يقتلوها). ثم دعيت في 25 شباط 2011 لحضور أمسية (سورية تتألم) في هيوستن لجمع التبرعات حيث ألقيت قصيدة (الدستور والساطور). وأخيراً دعيت من جديد إلى واشنطن دي سي للمشاركة في أمسية (متحدون من أجل سورية حرة) لجمع التبرعات أيضاً وذلك في 17 آذار 2012 حيث سجلت وأطلقت قصيدة (ومن أنتم)

 

هذا وقد نشرت كافة أعمال الثورات وماقبلها على صفحات جريدة المدار العربية الواسعة الإنتشار التي تصدر في هيوستن، وذلك من عام 2009 إلى اليوم دون إنقطاع.

 

كافة هذه القصائد وصورها وتسجيلاتها الصوتية والمرئية (إن وجدت) وترجمات بعضها باللغة الانكليزية موجودة كاملة على موقعي الشعري الخاص وعنوانه:

http://sites.google.com/site/tarifspoetry

 

قصائدي بشكل عام عبارة عن نثر شعري، لاتسبح في أبحر الفراهيدي، ولكنها ترسم لوحات يتنافس فيها الخيال مع الصور والقوافي والمعاني على لفت الإنتباه والفوز بمركز الصدارة، ويأتي دور الكلمة لتجعل هذا التنافس عادلا ولتوزع الأدوار والألوان فيما بين الجميع بالتساوي. كما وفيها استلهام من آيات ومعاني آيات القرآن الكريم الذي يعتبر أقوى وأمتن كتاب سطر باللغة العربية على وجه الأرض، كما وتستلهم من الحكم والأمثال الشعبية التي تعتبر تراثاً للوطن ومرآة لعادات وثقافة شعبه. وإذا أردنا تصنيف هذه الأعمال فهي أقرب إلى القصيدة النثرية منها إلى أي نوع آخر من أنواع الشعر.

 

طريف يوسف آغا

هيوستن / تكساس

جمادي الآخر 1433 / أيار 2012