d3

تركز هذه الدورة على الفاصلة ودورها في تحديد البحور كما تشكل تمهيدا لموضوع التخاب

 

 

ما يقدم  هنا عن هذه  البحور عام  ومن أراد الاستزادة  عن  صورها  فعليه بعد الانتهاء من الدروس  بالروابط:


https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jadwal-ul-bohoor


 https://sites.google.com/site/alarood/jalt-3a   

 

http://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/adhrob


https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/moomen-1


https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/rewayah

 

 

1-

الفاصلة 2  2 = 4  - بحرا الفاصلة الكامل والوافر

2-

الكامل والرجز – مجزوء الوافر والهزج - رجزان – هزجان

3-

كيف يتحول 2 2 3 إلى 2 2 2  ؟ - الرجز والسريع

4-

الرّمَـل

 


 

الدرس الأول :

 

 

لفاصلة 2  2 = 4 

 

بحرا الفاصلة الكامل والوافر

 

 

1- مقاطع ورموزها

قبل الدخول في هذا الدرس علينا أن نتذكر المقاطع ورموزها ودلالات هذه الرموز. فمن أتقنها فقد فهم جل هذا الدرس.

وهكذا بدأنا نجني فوائد ما مر في الدورتين السابقتين

وحسبنا هنا أن تذكر ثلاثة رموز من جدول المقاطع ونضيف إليها اثنين  :

 

التسلسل

المقطع

إسمه وصفاته

1

3

وَتِد : لا يتغير أبدا ولا يتجاور منه اثنان ( 3 3 ) لا  وجود لها

3

]2[

 سبب خفيف ثابت لا يتغير أبدا وغير قابل للزحاف

56

2

سبب خببي يمكن أن يكون ثقيلا (2) أو خفيفا 2

11

4 =2 ]2[

الفاصلة سببان أولهما خببي وثانيهما خفيف ثابت

ورمزها 4 تمييزا  لها عن  4 = 2 2 ( سببين خفيفين قابلين للزخاف )

12

3

الأوثق آخر وتد ثابت قطعيا في البيت ( أخر وتد مسبوق بسبب )

 

وتأخذ الفاصلة والحالة هذه أحد الشكلين

1 1 2 = 1 3  = ((4)            أو           1 ه 2 = 2 2 = 4  ويجمعهما الرمز 4

 

بعض الدارسين  لا ينتبه إلى أن الفاصلة = 2 2    التي تأتي  2 2  = 4   أو (2)  2 = (( 4)  وهذه  تأتي في من الحشو في الكامل والوافر  فقط

وليست 2 2  التي  تأتي   2 (2)  =  (4))   فهذه ليست فاصلة ولا ترد هكذا إلا في الخبب الخالص  والسبب الثقيل (2)   لا يأتي قبل الوتد مباشرة أبدا 


فليس في العروض العربي  (2)  3  وعنما يرد  في العروض  كما في الرجز  1 1 3   فهذه أصلها 2 2 3  وزوحف السببان  كلاهما  وليس 11 هنا (2) 


2- بحرا الفاصلة : الكامل والوافر

 

 

2

]2[

3

2

]2[

3

2

]2[

3

2

الكامل

4

3

4

3

4

3

 

الوافر

 

3

4

3

4

3

2

 

 

أهذا كل شيء عن البحرين ؟  نعم تقريبا وذلك فيما يخص صفات المقاطع.

التوصيف أعلاه يغطي الكثرة الكاثرة لصفات المقاطع في أبيات البحرين وما ندر وجاء على غير ما تقدم ( أي تحول الرقم 2 إلى 1 ) فثقيل ثقيل ولن نخسر شيئا إذا اعتبرناه من باب الشذوذ في العروض كما لم يخسر النحو شيئا من اعتبار ( أكلوني البراغيث ) شذوذا.

 

مطلع معلقة عنترة  من الكامل :

يا دار عبلة بالجواء تكلمي                      وعمي صباحا دار عبلة واسلمي

 

YouTube Video

مطلع معلقة عمرو بن كلثوم من الوافر:

ألا هبّي بصحنك واصبحينا             ولا تبقي خمور الأندرينا

 

YouTube Video


البحر

الشطر

4

3

4

3

4

3

2

2

]2[

3

2

]2[

3

2

]2[

3

2

الكامل

الصدر

يا

دا

رَعَبْ

(لةَ)

بِلْ

جوا

(ءِتَ)

كلْ

لَمي

 

العجز

(وَعِ)

مي

صبا

حنْ

دا

رَعَبْ

(لَةَ)

وسْ

لَمي

 

الوافر

الصدر

 

 

ألا

هُبْ

بي

بَصَحْ

(نِكِ)

وصْ

بحي

نا

العجز

 

 

ولا

تُبْ

قي

خُمو

رَلْ

أَنْ

دري

نا

 

إحدى صور الكامل تتحول فيها المقاطع الأخيرة في العجز من 2 2 3 إلى 2 2 2

ونحن نعلم أن 3 ثابت لا يتغير فكيف تحول إلى 2 ؟

ستأتي الإجابة على هذا في آخر الدرس

 

رياضة عروضية:

 

ينصح هنا بمراجعة ساعة البحور وبالذات الدائرة ( هـ - المؤتلف ) منها

 


 

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/r8-1/f2

 

 





وتتبع مقاطع البحرين على المحاور كالتالي :

 

المحاور أفقيا

11

10

8

5

4

3

2

1

12

11

الكامل

2

]2[

3

2

]2[

3

2

]2[

3

 

الوافر

 

 

3

2

]2[

3

2

]2[

3

2

 

وزن الكامل = 2 2 3 2 2 3 2 2 3             مجزوء الكامل = 2 ]2[ 3 2 ]2[ 3 2 2 3              الرمادي محذوف

وزن الوافر = 3 2 2 3 2 2 3 2                مجزوء الوافر = 3 2 ]2[ 3 2 ]2[ 3 2                الرمادي محذوف

 

مثال على مجزوء الوافر :

رسول الله ربانا          وبالاسلام أحيانا

 

وعلمنا بان نبقى          لدين الله أعوانا

 

YouTube Video


 

 

3

2

]2[

3

2

]2[

 

3

2

]2[

3

2

]2[

رسو

لُلْ

لا

هربْ

با

نا

 

وبلْ

إسْ

لا

مأحْ

يا

نا

وعلْ

(لمَ)

نا

بأنْ

نبْ

قى

 

لدي

نلْ

لا

هأعْ

وا

نا

 

مجزوء الوافر في الكامل = 2 2 3 2 2 3 2 2 3

 

مجزوء الكامل في الوافر =   3 2 2 3 2 2 3 2

 

أما وقد ذكرت ساعة البحور فلا بأس من التوسع فيها بعض الشيء والعودة لها وربط كل دروس الدورات القادمة بها


ومضمونها جميعا واحد وبلاحظ  أن محوري ( 9، 8 )  وحدة واحدة في الدائرة (د). الاستمرارية قد تكون على محور 8 أو 9  ولا يبدل هذا شيئا من المضمون.

1- إبداع الأستاذ فيصل الصاعدي



 لاحظ أن مقاطع بحور الدائرة (د) هي نفس مقاطع بحور الدائرة (جـ) مع اختلاف المحور المزدوج ( 8، 9 ) من 3 = 1 2   الوتد المجموع إلى  2 1 أو الوتد المفروق

وهذا لن نناقشه الآن فسيأتي حديثه بالتوسع في حينه. 

 

 

فيما يلي تطبيق ما تقدم على بيتي

الكامل :                          يا دار عبلة بالجواء تكلمي                    وعمي صباحا دار عبلة واسلمي

والوافر                               ألا هبّي بصحنك واصبحينا               ولا تبقي خمور الأندرينا

 


 

البحر

الشطر

4

3

4

3

4

3

2

2

]2[

3

2

]2[

3

2

]2[

3

2

مجزوء الوافر

من الكامل

الصدر

يا

دا

رَعَبْ

(لةَ)

بِلْ

جوا

(ءِتَ)

كلْْ

لمي

 

العجز

(وَعِ)

مي

صبا

حنْ

دا

رعبْ

(لَةَ)

وسْ

لمي

 

         

مجزوء الكامل

 من الوافر

الصدر

 

 

ألا

هُبْ

بي

بَصَحْ

(نكِ)

وصْ

بحي

نا

العجز

 

 

ولا

تُبْ

قي

خُمو

رَلْ

أَنْ

دري

نا

 

 

مجزوء الوافر من الكامل منقولا من الجدول أعلاه :

 

الشطران

الصدر

 

العجز

المقاطع

3

2

]2[

3

2

]2[

 

3

2

]2[

3

2

]2[

رَعَبْ

(لةَ)

بِلْ

جوا

(ءِتَ)

كلْْ

 

صبا

حنْ

دا

رعبْ

(لَةَ)

وسْ

النص

رَ عبلة بالجواء تكلْ

 

صباحا دار عبلةَ وسْ

النص معدلا

أعبلةُ بالجواء عِمي

 

صباح الخير والعنمِ

   

الجدول للتوضيح. طريقة الحل بدون جدول في المنتدى باتباع الحطوات والترتيب التاليين ولا داعي للتظليل فهو لمجرد التوضيح ويكتفى [[بالقوسين]]

ويتكرر ذلك بالنسبة لكل شطر في الكامل والوافر


1-الكامل :  - يا2 - دا2 - [[ رعبْ3 - لتَ(2) - بل2 - جوا3 - رتَ(2) - كلْ2 ]] - لمي 3

2- مقاطع مجزوء الوافر :   [[رعبْ3 - لتَ(2) - بل2 - جوا3 - رتَ(2) - كلْ2]] 

3- نص كجزوء الوافر جراحةً أي نص المثاطع المظللة وهي [[ما بين القوسين أعلاه]] حرفيا= [[أعبلة  عبلة بالجواء تكل ]] 

[[ التظليل والأقواس ]] يعنيان أن الشطر لا زال في غرفة العمليات 

4- نص كجزوء الوافر تجميلا أي بأقل تعديل يصلح المعنى والصياغة الجديدين  = أعبلة بالجواء عمي 

ليس الهدف مجرد النظم بل التيقن من فهم اتباع الخطوات أعلاه وحرفيا لما لذلك من أهمية مستقبلا

**************************

مجزوء الكامل من الوافر :

 

الشطران

الصدر

 

العجز

المقاطع

2

]2[

3

2

]2[

3

 

2

]2[

3

2

]2[

3

هُبْ

بي

بَصَحْ

(نكِ)

وصْ

بحي

 

تُبْ

قي

خُمو

رَلْ

أَنْ

دري

النص

هبي بصحنك واصبحي

 

تبقي خمور الأندري

النص معدلا

هبي بصحنك واصبحي

 

أبقي خمور الأبطح

 الحظوات المتبعة للحل كما في سبقت أعلاه

1- الوافر : ألا 3 - [[ هب2 - بي 2 - بصح3 -نكِ(2) - وص2 -بحي 3]]  -نا2

2- مقاطع مجزوء الكامل = [[ هب2 - بي 2 - بصح3 -نكِ(2) - وص2 -بحي 3]]  

3-مجزوء الكامل جراحة أي ذات المقاطع أعلاه مكتبوبة ككلمات = [[هبي بصحنك واصبحي]]

4- مجزوء الكامل تجميلا ، ( لا يحتاج تجميلا ) = هبي بصحنك واصبحي

- تمرين  - 1    

سنبدأ هنا بتعويد المشاركين على قليل من البحث

أ -  هات بيت شعر على الكامل لأي شاعر ، وقطعه ثم اشتق منه بيتا على  مجزوء الوافر

ب- هات بيت شعر على الوافر لأي شاعر ، وقطعه ثم اشتق منه بيتا على مجزوء الكامل

جـ - أنظم  بيتا  أو بيتين على الكامل.

د- أنظم بيتا أو بيتين على الوافر .

 

الدرس الثاني - أ

 

 

ويليه

الدرس الثاني - ب

 

 

 

 

1-

السببان 2 2 وبحراهما الرجز والهزج

2-

الرجز مقارنا بالكامل

3-

الهزج مقارنا بمجزوء الوافر

 

 

 

الكامل

4

3

4

3

4

3

الرجز

4

3

4

3

4

3

 

 

 

 

 

 

 

الكامل

2

]2[

3

2

]2[

3

2

]2[

3

الرجز

2

2

3

2

2

3

2

2

3

 

 

 

أ- يا دار عبلة بالجواء تكلمي                   وعمي صباحا دار عبلة واسلمي

ب - يا دار عبلٍ بالجواء استبشري             وانعم  صباحا بيتَ عبلٍ واسلم(ي)

جـ-  بيتَ عُبَيْلٍ  بكَ كلّ مُكْرَمِ                وانعم  صباحا بيت عبلٍ واسلم(ي)

 

يا دارُ اسلمي – أنتِ اسلمي      الياء تكتب وتلفظ حيث وجدت سواء في الحشو أو وفي آخر الصدر أو في آخر العجز

يا بيتُ اسلمْ – أنتَ اسلَمْ     هكذا تكتب وتلفظ أصلا. ......وتلفظ   سلمـ  ـي إذا  تطلب آخر الصدر ذلك، ولكنها تكتب اسلمِ بكسرة على الميم دون أن تكتب الياء، ولكن في معرض التعليم فلا مانع من إظهارها لكن بين قوسين  اسلمِ (ي ) ، ويجوز لفظها مشبعة الكسرة في آخر الصدر في حال التصريع فقط

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وزن الشطر في حد ذاته

أ -

الصدر

2

2

3

(2)

2

3

(2)

2

3

يحتوي (2) فهو كامل

فيه (2) ليس رجزا

العجز

(2)

2

3

2

2

3

(2)

2

3

يحتوي (2) فهو كامل

فيه (2) ليس رجزا

ب

الصدر

2

2

3

2

2

3

2

2

3

لا 1  فيه فيجوز كاملا

لا (2) فيجوز رجزا

العجز

2

2

3

2

2

3

2

2

3

لا 1 فيه فيجوز كاملا

لا (2) فيجوز رجزا

جـ

الصدر

2

1

3

2

1

3

1

2

3

فيه 1 فهورجز

فيه 1 فليس بكامل

 

العجز

2

2

3

2

2

3

2

2

3

لا 1 فيجوز كاملا

لا (2) فيجوز رجزا

 

بحرا السببين 2 2 قريبان جدا من بحري الفاصلة والفارق الرئيس هو في خصائص الأسباب

الفاصلة 2  2 = 4 يمكن أن تأخذ شكلين 11 2 = 1 3 = ((4) و 1ه 2= 2 2 = 4 وليس فيها زحاف (حذف)

السببان (الخفيفان) 2 2 = 4 يمكن نظريا بالزحاف أن يأخذا أيا من الأشكال التالية  2 2= 4 ، 1 2 = 3 ، 2 1، 1 1

وكل 1 هنا أصلها  2  وكل  من  1 2 = 3  و 2 1 و 1 1 ترجع بالتأصيل إلى 2 2 وليس في السببين سبب ثقيل 11=(2) فإن كلا من الرقمين 1 في 1 1 في السببين أصله لوحده 2 وأصل 1 1 هو 2 2

 

وكما ترى في الجدول أعلاه فإن هناك الادلة التالية

1-   دليل  وجود الكامل ونفي الرجز وهو (2) كما في صدر وعجز البيت أ

2-   دليل وجود الرجز ونفي الكامل (ترجيحا)وهو وجود 1 في 1 2 و 2 1  كما في صدر جـ

3-   وجود 2 2 دون وجود (2) النافية للرجز أو 1  النافية للكامل ( ترجيحا) وهو ما يترك احتمال انتماء البيت لكل من البحرين. بل ما يطرح علينا احتمال اعتبار الرجز حالة خاصة من حالات الكامل التي يظهر فيها السبب الخببي بوجهه 2 دون وجهه (2)

 






تمرين - 2 ( الرجز – الكامل ) :

فيما يلي أبيات من الرجز لبهاء الدين الروّاس

والمطلوب :

أ-  تقطيع البيت وكتابة وزنه

ب- تأصيل الوزن

جـ - إعادة الصياغة لتحويل البيت إلى الكامل مع الحرص على وجود سبب ثقيل  (2) واحد على الأقل

د- تقطيع البيت بعد تحويله إلى الكامل مع  كتابة رمزه واقعا وحكما

 

1. سرْ بطريـقِ اللهِ حتَّـى المُنْتَهـى

إذْ ليـس للإَنسـانِ إِلاَّ مـا  سـعَـى

2. وقفْ على البـابِ الإِلهِـيِّ وكـنْ

مُقتفِيـاً بالصِّـدقِ إِثـرَ  المُصْطفـى

3. وصحِّحِ النيَّـةَ فـي الدِّيـنِ  فمـا

للعبـدِ عنـد الـرَّبِّ إِلاَّ مـا نــوَى

4. وسلسِلِ الدَّمعَ علـى الخـدِّ دُجًـى

فكم جرَى الخيـرُ إذا الدَّمـعُ  جـرَى

5. وحـاذِرِ الغفلَـةَ أنْ تُبلـى بـهـا

فمـا مُحِـبٌّ حـاذِقٌ كمـن  سـهَـا

6. وكنْ مـع الشَّـرعِ ولازِمْ  حكمَـهُ

فظُلمَـةُ القبـرِ جَـزاءُ مـن عــدَا

7. وإِنْ دُعيـتَ لكـلامِ  المُصْطَفـى

أَطِعْ وحـاذِرِ لا تكـنْ كمـن  طغَـى

8. فأَمـرُهُ عــن ربِّــهِ  وإنَّــهُ

لـم يَنْطِقَـنْ وحقِّـهِ عـن الـهـوَى

9. وجانِـبِ الهَـوَى ولا تركَـنْ لـه

فكـم لـه مُنْصَـرِعٌ علـى  القَـفَـا

10. ودعْ حِمى العِصيانِ يوشَكُ  الفتَى

يعثُرُ إِنْ حامَ الفَتَـى حـولَ  الحِمَـى

11. وكحِّـلِ العيـنَ بإِثْمَـدِ  التُّقَـى

فإنَّمـا الـوِزْرُ إلـى العيـنِ عَـمَـا

12. وخذْ معاني الغيبِ عـن شريعَـةٍ

منْهَجُهـا لربِّنـا النَّـهـجُ الـسِّـوَى

13. ولا ترَ النَّفـسَ فـإنَّ الـدَّاءَ  أَنْ

يُكابِـرَ المـرءُ أوِ النَّـفـسَ يَــرَى

14. وفـارِقِ الخِـلَّ الـذي طريقُـهُ

مُجْتَـذِبٌ زِمامَـهُ إلــى  الـغَـوَى

15. ورافِـقِ التَّقـيَّ واغْنَـمْ  وقتَـهُ

فلـذَّةُ العيـشِ بأَصـحـابِ التَّـقَـى

16. وارْوِ كـلامَ المُصْطَفـى مُحَقَّقـاً

مـا كُـلُّ راوٍ إِنْ روَى القـولَ  رَوَى

17. واسْرِ مع القـومِ علـى  آدابِهِـمْ

عندَ الصَّباحِ يحمـدُ القـومُ  السُّـرَى

18. وسلِّـمِ الأمـرَ لمـولاكَ  وكـنْ

مُعتصِمـاً بحبلِـهِ عــن الـسِّـوَى

19. ولازِمِ البيـتَ بخُلـقٍ رَيِّــضٍ

كـم آفـةٍ تأتـي الفَتَـى إذا مَـشَـى

20. وصنْ بنيَّ العينَ لا تنظـرْ بهـا

إِلاَّ مُباحـاً وبــه الـشَّـرعُ أَتَــى

21. ورِجلَكَ احفظْها فلا تبعَـثْ بهـا

لغيرِ مـا يُرضـي أَساطيـنَ  النُّهَـى

22. وباعِـدِ الكِبْـرَ ولا تحفَـلْ بـه

فالكِبْـرُ قاطِـعٌ أسالـيـبَ  العُـلَـى

23. وكنْ وَقوراً رَبَّ خُلْـقٍ  رَيِّـضٍ

مـا خـفَّ فـي مجلِسِـهِ رَبُّ حِجَـا

24. واجعلْ نِظامَ الدِّينِ حُكماً  قاطِعـاً

لا تقضِ بالـرَّأيِ إذا الدِّيـنُ  قَضَـى

25. واجعلْ نِظامَ الدِّينِ حُكماً  قاطِعـاً

لا تقضِ بالـرَّأيِ إذا الدِّيـنُ  قَضَـى

26. ولدِفـاعِ الكَـرْبِ باللهِ  استغِـثْ

فـإنَّ ربِّـي لـم يخيِّـبْ مـن دَعـا

27. وخذْ من الخَشْيَةِ دِرعـاً  صَيِّنـاً

واذْكُرْ بهـا مُوسـى وسينـاءَ طُـوَى

28. فالأَمـرُ لله تعـالـى  راجِــعٌ

وعنـدَهُ سُبحـانَـهُ كــلُّ المُـنَـى

29. واسَتقْصِرِ الأَوقاتَ واعملْ ضمنَها

للهِ مشـغـولاً بفـكْـرِ  المُلْـتَـقَـى

30. وعامِلِ الدُّنيـا علـى  مشرَبِهـا

فإنَّمـا الدُّنـيـا قصـيـرَةُ الـمَـدَى

 

 

مثال : سأتناول البيت 26

ولدِفـاعِ الكَـرْبِ باللهِ  استغِـثْ ........فـإنَّ ربِّـي لـم يخيِّـبْ مـن دَعـا

 

أ‌-     التقطيع

 

وَ

لِ

دفا

علْ

كرْ

بِبِلْ

لا

هسْ

تغثْ

.....

فإنْ

نرَبْ

بي

لَمْ

يًخَيْ

يِبْ

مَنْ

دعا

1

1

3

2

2

3

2

2

3

.....

3

3

2

2

3

2

2

3

1

1

3

4

3

4

3

.....

3

3

4

3

4

3

 

ب- التأصيل ( كل أزرق زوحي أو من أصل زوجي )

 

1

1

3

4

3

4

3

 

3

3

4

3

4

3

2

2

3

4

3

4

3

 

4

3

4

3

4

3

4

3

4

3

4

3

 

4

3

4

3

4

3

 

جـ - إعادة الصياغة ليتحول البيت للكامل

ولدِفـعِ هذا الكَـرْبِ باللهِ  استغِـثْ ........فالله يوما لـم يخيِّـبْ مـن دَعـا

د- تقطيع البيت ورمزه واقعا وحكما:

وَ لِدَفْ عِها ذلْ كرْ بِبِلْ لا هِسْ تغِثْ ..........فَلْ لا هُيَوْ منْ لَمْ يُخَيْ يِبْ مَنْ دعا

رمزه واقعا = 1 2 3 3 2 3 2 2 3 .................2 2 2 2 3 2 2 3 

رمزه واقعا = (2)  2 3 2 2 3 2 2 3 ......2 2 3 2 2 3 2 2 3  

رمزه واقعا = ((4) 3 4 3 4 3 ........4 3 4 3 4 3 

 رمزه حكما =  2 2 3 2 2 3 2 2..... 2 2 3 2 2 3 2 2 3

رمزه حكما =  4 3 4 3 4 3 ....... 4 3 4 3 4 3 


 المطلوب إحدى صيغ الواقع وإحدى صيغ الحكم. وما ينطبق على الكامل والرجز في هذا الشأن ينطبق على مجزوء الوافر والهزج

 

الوافر

3

2

]2[

3

2

]2[

3

2

مجزوء الوافر

3

2

]2[

3

2

2

 

 

الهزج

3

2

2

3

2

2

 

 

 

الجدول أعلاه يقول كل شيء. يمتاز الرقمي بالاختصار والمباشرة والدقة والشمولية والوضوح.

 

تمرين - 3      الهزج – مجزوء الوافر

هذه الأبيات للشاعر الجاهلي فند الزماني


‏1-‏ أَقيدوا  القَومَ  إِنَّ   الظُلــ ....(م)....  ـمَ   لا  يَرضاهُ   دَيّانُ


‏2-‏ وَإِنَّ   النارَ   قد   تُصبِـ ‏....(م)....‏  حـُ  يَوماً   وَهيَ   نيرانُ


‏3-‏ وَفي   العُدوانِ    لِلعُدوا‏....(م)....‏نِ    تَوهينٌ     وَإِقرانُ


‏4-‏ وَفي   القَومِ   مَعاً   لِلقَو ‏....(م)....‏  مِ   عِندَ   اليَأسِ   أَقرانُ


‏5-‏ وَبَعضُ  الحِلمِ  عِندَ  الجَهـ ‏....(م)....‏ ـلِ    لِلذِلَّةِ     إِذعانُ


‏6-‏ كَفَفنا   عَن   بَني   ذُهْلٍ........ وَقُلنا   القَومُ     إِخوانُ


‏7-‏ عَسى  الأَيّامُ  أَن  يَرجِعْـ‏....(م)....‏ ـنَ  قَوماً   كَالَّذي   كانوا


‏8-‏ فَلَمّا    صَرَّحَ     الشَرُّ  ........ بَدا    وَالشَرُّ     عُريانُ


‏9-‏ وَلَم  يَبقَ  سِوى   العُدوا ‏....(م)....‏ نِ   دِنّاهُم   كَما   دانوا


‏10-‏ أُناسٌ    أَصلُنا     مِنهُم ........ وَدِنّا    كَالَّذي     دانوا


‏11-‏ وَكُنّا    مِنهُم    نَرمي ........ فَنَحنُ   اليَومَ     أُحدانُ


‏12-‏ وَفي   الطاعَةِ     لِلجاهِـ ‏....(م)....‏ ـلِ  عِندَ  الحُرِّ   عِصيانُ


‏13-‏ فَلَمّا    أُبِيَ    الصُلحُ ........ وَفي    ذَلِكَ    خِذلانُ


‏14-‏ شَدَدنا    شَدَّةَ    اللَيثِ ........ غَدا   واللَيثُ    غَضبانُ


‏15-‏ بِضَربٍ    فيهِ     تَأييمٌ ........ وَتَفجيعُ         وَإرنانُ


‏16-‏ وَقَد  أَدهَنَ  بَعضُ   القَو ‏....(م)....‏ مِ  إِذ  في  البَغيِ   إِدهانُ


‏17-‏ وَقَد   حَلَّ   بِكُلِّ   الحَيـ ‏....(م)....‏  ـيِ   بَعدَ   البَغيِ   إِمكانُ


‏18-‏ وَطَعنٍ    كَفَمِ    الزِقْـ ‏....(م)....‏ ـقِ غَذا    وَالزِقُّ     مِلآنُ


‏19-‏ لَهُ  بادِرَةٌ  مِن   أَحـ ‏....(م)....‏ـمـرِ   الجَوفِ    وَثُعبانُ


‏20-‏ وَفي  الشَرِّ   نَجاة   حيـ ‏....(م)....‏ ـنَ   لا   يُنجيكَ   إِحسانُ


‏21-‏ وَدانَ   القَومُ  أَن قدْ  لَـ ‏....(م)....‏  ـقِيَ    الفِتيانَ    فِتيانُ


‏22-‏ قَبَسنا    مِنهُمُ    ناراً ........ وَلِلنيرانِ         نيرانُ


‏23-‏ وَوَلّوا    إِذ    تَفَكَّرنا ........ لَهُم   وَالمَوتُ    عَجلانُ


‏24-‏ حَذارِ  المَوتَ  إِنَّ   المَو ‏....(م)....‏تَ   لِلأَعداءِ    مِحسانُ


‏25-‏ قَصَدنا   نَوَهُم     حَتّى ........ إِذا   جُرنا   لَهُم   لانوا


‏26-‏ فَأَمسوا   رُهُنَ    الرَملِ........  عَلَيهِم    ثَمَّ    أَكفانُ




والمطلوب:

أ-  تقطيع البيت وكتابة وزنه

ب- تأصيل الوزن بالأرقام  اي إعادة كل 1 إلى اصله 1 ه = 2 ثم  إادة الصياغة بما يحقق ذلك.

جـ - إعادة الصياغة لتحويل البيت إلى مجزوء الوافر

د- تقطيع  البيت بعد تحويله إلى مجزوء الوافر وتقطيعه وتبيان رمزه الرقمي واقعا وحكما ( بإحدى الصيغ ) . مع الحرص على أن يحوي البيت سببا ثقيلا (2)  على الأقل.

 



 

مثال : سأتناول البيت الثاني

وَإِنَّ   النارَ   قد   تُصبِـ ‏....(م)....‏  حـُ  يَوماً   وَهيَ   نيرانُ

أ - التقطيع والوزن

 

وإنْ

ننْ

نا    

رقدْ

تُصْ    

بِ

 

حُيَوْ    

منْ

وهـْ

يني

را

نو

3

2

2

3

2

1

 

3

2

2

3

2

2

 

 

ب - التأصيل ( كل أزرق زوحي أو من أصل زوجي ):

 

3

2

2

3

2

1

 

3

2

2

3

2

2

3

2

2

3

2

2

 

3

2

2

3

2

2

3

4

3

4

 

3

4

3

4

 

 إعادة الصياغة لتوافق الوزن بعد تأصيله

ويتم  ذلك بخطوتين

الأولى : الجراحة بإشباع حركة الرقم 1 ليتحول إلى 2  فالفتحة تصبح ألفا  والضمة واوا  والكسؤة ياء 

            وإن النار قد تصبــــــــــــــيــــــــــــــــــــــ        ـــــــــــح يوما وهي نيران

 وإن  نن نا رقد تص بــــــــــيـــــ     (م)     ـــــــحي وم وهـــ يني را نو

 3 2 2 3 2 2          3 2 2 3 2 2 

الثانية التجميل لاختيار التعبير اللغوي السليم الموافق للوزن بعد التأصيل    

 وإن النار قد تصبــــــــــــــيــــــــــــــــــــــ        ـــــــــــح يوما وهي نيران

 وإن النار قد تمسي        بيومٍ وهي نيران

  مع تذكر أنه لا يوجد أقواس في التعبير عن  اسباب الهزج فكلها بحرية والقوس حول أي رفم زوجي يعني وجود سبب ثقيل والسبب الثقيل خببي.                                                                    


جـ - إعادة الصياغة ليتحول البيت إلى مجزوء الوافر:

النص على الهزج : وَإِنَّ   النارَ   قد   تُصبِـ ‏....(م)....‏  حـُ  يَوماً   وَهيَ   نيرانُ

 تقطيعه: وإن ننْ نا رَقد تصْ بِ .....حيو منْ وهـْ يني را نو 

الجراحة : وإن ننْ نا رقد تص بـــــي .......حيو مـــــــــنَ وهـْ يني را نو 

التجميل : وإنْ ننْ نا رقد تـضْ حـي ..... بــــــــيو مـــــكَ وهْـ يني را  نو 

النص الجديد على مجزوء الوافر = وإن  النار قد تضحي......بيومكَ وهي نيرانُ


د-  تقطيع بيت مجزوء الوافر  وك\تابة رمزه واقعا (2)، ((4)،  2،  4   وحكما  2  ، 4 :


وإنْ ننْ نا رقدْ تضْ حي         بيوْ مِ  كَوهـْ يني را نو 

3 2 2 3 2 2                     3 1 3 3 2 2

وإنْ ننْ نا رقدْ تضْ حي           بيوْ (مِكَ) وهـْ يني را نو

3 2 2 3 2 2          3 (2) 2 3 2 2 

الوزن واقعا =  3  4  3 4               3 ((4) 3 4

الوزن حكما = 3 2 2  3 2 2     3 2 2  3 2

 الوزن حكما =  3 4 3 4            3 4  3 4 



الدرس الثاني - ب

 

 

 

1-

رجزان:  قريب الكامل – والرجز الصافي

 

2-

هزجان

 

ما يلي يخص العروضي أكثر مما يخص الشاعر.

 

الأبيات التي في الجزء الأول أ  من الجدول التالي للشريف المرتضى من قصيدة عدة أبياتها 59

ولنفترض أن القصيدة اقتصرت على الأبيات المذكورة أو أن الأبيات تمثل سائر القصيدة.

لدينا أدناه :

أ‌-     النص الأصلي الذي يخلو من (2) ويحتوي  1  وهو بذلك هزج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بَلَغْنا ِليلـةَ  الشِّعـبِ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

عِجالاً مُنيـةَ الحـبِّ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

تَلاقَينـا كَمـا شِئـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بلا علمٍ مـن  الرّكـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَطَيفٍ طافَ في ظَمْيـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ءَ والإصباحُ في الحُجْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

جَفَتْ عيني وجاءتْ في

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

دُجى اللّيل إلـى قلبـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

وَزالتْ غبَّ مـا زَارتْ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

وما قلتُ لهـا  حسبـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

وولّتْ لـم تُنِـلْ شيئـاً

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

من الغُنْمِ سـوى حبّـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

فَيـا شِعبـاً  تَعانقـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بِهِ بوركتَ من  شِعـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَلا قُرّبتَ مـن جَـدْبٍ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ولا بوعدتَ من  خِصْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فكمْ فيكَ لباغـي  نَـ

3

2

1

3

2

1

 

 

 

 

ـفَلِ الأحبابِ مـن  إِرْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

ومِنْ ظبيٍ غنـيٍّ  فـي

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ك بالحسنِ عن  القلْـبِ

 

 

 

3

2

1

3

2

2

***

ب – النص المعدل الذي يحتوي (2) ويخلو من  1  وهو مجزوء الوافر بلا خلاف

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بَلَغْنا ليلـةَ  الشِّعـبِ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

عِجالاً مُنيـةَ الحـبِّ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

تَلاقَينـا كَمـا شِئـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بلا علمٍ مـن  الرّكـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَطَيفٍ طافَ في ظَمْيـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ءَ والإصباحُ في الحُجْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

جَفَتْ عيني وجاءتْ في

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

دُجى غَسَقٍ إلـى قلبـي

 

 

 

3

(2)

2

3

3

2

 

وَزالتْ غبَّ مـا زَارتْ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

وما أسمعتها حسبـي

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

ولم تهبِ الرؤى شيئـاً

3

(2)

2

3

2

2

 

 

 

 

من الإنعاش للقلبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فَيـا شِعبـاً  تَعانقـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بِهِ بوركتَ من  شِعـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَلا قُرّبتَ مـن جَـدْبٍ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ولا بوعدتَ من  خِصْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فكمْ أعطتْ لباغـي وصْـ 

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ـل أحبابٍ مـن  الإِرْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

ومِنْ ظبيٍ غنـيٍّ  فـي

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ك متّصلٍ مع القلْـبِ

 

 

 

3

(2)

2

3

2

2

***

جـ - النص المعدل الذي يخلو من (2) ومن 1

وهذا وزن أشطره جميعا 3 2 2 3 2 2 وهو كما ترى يمكن اعتباره هزجا  أو مجزوء الوافر، وهذا يجعلنا نعتبر الهزج في هذه الحالة صورة خاصة من صور مجزوء الوافر.

ويقول العروضيون لو أن قصيدة من مائة بيت وصلت لنا من عصر سابق وكل اشطرها 3 2 2 3 2 2 وخلت من (2) فهي من الهزج، ولو حصل أننا اكتشفنا بعد ذلك مخطوطا وردت فيه القصيدة وفيها  بيت لم يكن في المخطوطات السابقة  ووردت فيه (2) فإن القصيدة عند اكتشاف هذا البيت تتحول إلى مجزوء الوافر. وهو كلام كما ترى أفضل منه اعتبار هذا الوزن ( مجزوء الوافر – الهزج ) أي مجزوء الوافر في حالته الخاصة الهزج.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بَلَغْنا ليلـةِ  الشِّعـبِ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

عَجولاً مُنيـةَ الحـبِّ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

تَلاقَينـا كَمـا شِئـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بلا علمٍ مـن  الرّكـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَطَيفٍ طافَ في ظَمْيـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ءَ والإصباحُ في الحُجْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

جَفَتْ عيني وجاءتْ في

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

دُجى ليلٍ إلـى قلبـي

 

 

 

3

2

2

2

3

2

 

وَزالتْ غبَّ مـا زَارتْ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

وما أسمعتها حسبـي

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وولّتْ لـم تُنِـلْ شيئـاً

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

من الإنعاش للقلبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فَيـا شِعبـاً  تَعانقـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بِهِ بوركتَ من  شِعـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَلا قُرّبتَ مـن جَـدْبٍ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ولا بوعدتَ من  خِصْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فكمْ أعطتْ لباغـي وصْـ 

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ـل أحبابٍ مـن  الإِرْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

ومِنْ ظبيٍ غنـيٍّ  فـي

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ك موصولٍ  مع القُلْـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

د - النص المعدل السابق الذي يحوي  1   مع تعديل البيت الأول ليحوي (2)

2 و }2{  رمزان لذات السبب ( السبب الثاني في الفاصلة واستعملا في مرحلتين )

تقدم القول بأن اعتبار الفاصلة 2 2 أو 2 }2{  حيث 2/ }2{ غير قابله للزحاف على الأعم الأغلب، كما أن 2 لا تقبل الزحاف أصلا أي لا تتحول إلى1 يغطي الكثرة الكاثرة لأبيات البحرين وما ندر وجاء على غير ما تقدم فثقيل ثقيل ولن نخسر شيئا إذا اعتبرناه من باب الشذوذ في العروض كما لم يخسر النحو شيئا من اعتبار ( أكلوني البراغيث ) شذوذا. وهذا هو الحال في هذه الأبيات التي نظرا لوجود (2) في البيت الأول تجعل الأبيات من مجزوء الوافر وتجعل تحول }2{ إلى 1 زحافا ثقيلا.

وما ينطبق على العلاقة بين مجزوء الوافر والهزج ينطبق على الكامل والرجز. 

أن زحاف الفاصلة ثقيل ثقيل وهو  تحول  2 إلى 1 خلافا لقاعدة امتناع زحاف السبب الخببي وكذلك تحول  2 / }2{ إلى 1 ولا يجتمع التحولان معا في الفاصلة

 

 

 

 3        

(2)

}2{ 

 3

(2) 

}2{


 3

(2) 

 ]2[

بَلَغْتُ بليلـةِ  الشِّعـبِ

3

(2)

2

3

2


 

 

 

 

عجولاً مُنيـةَ الحـبِّ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

تَلاقَينـا كَمـا شِئـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بلا علمٍ مـن  الرّكـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَطَيفٍ طافَ في ظَمْيـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ءَ والإصباحُ في الحُجْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

جَفَتْ عيني وجاءتْ في

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

دُجى اللّيل إلـى قلبـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

وَزالتْ غبَّ مـا زَارتْ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

وما قلتُ لهـا  حسبـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

وولّتْ لـم تُنِـلْ شيئـاً

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

من الغُنْمِ سـوى حبّـي

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

فَيـا شِعبـاً  تَعانقـنـا

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

بِهِ بوركتَ من  شِعـبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

وَلا قُرّبتَ مـن جَـدْبٍ

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ولا بوعدتَ من  خِصْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

فكمْ فيكَ لباغـي  نَـ

3

2

1

3

2

1

 

 

 

 

ـفل الأحبابٍ مـن  إِرْبِ

 

 

 

3

2

2

3

2

2

 

ومِنْ ظبيٍ غنـيٍّ  فـي

3

2

2

3

2

2

 

 

 

 

ك بالحسنِ عن  القُلْـبِ

 

 

 

3

2

1

3

2

2

 

 

 

ولكي يعرف دارس الرقمي بعضا من ميزات الرقمي. هنا بعض مصطلحات العروض بطريقة التفاعيل

 

تحول أو مجيء الفاصلة 2 2 إلى

وتحول السببين 2 2 إلى

2 2

1 2

2 1

1 1

في الرجز

 

الخبن

الطي

الخبْل

في الكامل

الإضمار

الوقص

الخزل

 

في الهزج

 

 

الكف

 

في الوافر

العصب

العقل

النقص

 

 

 

 

 

 

 

القصد من هذه الإطالة هو أن يعرف دارس العروض مزايا الرقمي في اختصاره وشموليته، والتضحية بالشاذ النادر البالغ الثقل الذي يقول عنه د. إبراهيم أنيس "..........وقد روى أهل العروض لمقاييس البحر الكامل في حشو البيت صورا أخرى سموا بعضها صالحا مقبولا ومثلوا لها بقول القائل :

يذب عن حريمه بسيفه              ونبله ورمحه ويحتمي

غير أنا لا نكاد نظفر بمثل هذا الوزن في قصيدة صحيحة النسبة، لهذا نؤثر عدم التعرض لهذا الوزن بخير أو بشر.

أما الصور الأخرى فسماها أهل العروض قبيحة مرذوله لم يمثلوا لها كعادتهم في كل وزن قبيح ، ونحن من باب أولى نهملها ولا نشير لها، فليس كل هذا إلا من صناعة أهل العروض، ورغبتهم في العثور على الغريب الشاذ."

 

حسبك أنك تحيط بما لا ينقصه إلا النادر أو القبيح حول بحور الكامل والرجز والوافر والهزج من خلال الجدول التالي:

 

الكامل

2 2

3

2 2

3

2 2

3

 

الرجز

2 2

3

2 2

3

2 2

3

 

الوافر

 

3

2 2

3

2 2

3

2

مجزوء الوافر

 

3

2 2

3

2 2

 

 

الهزج

 

3

2 2

3

2 2

 

 

 

قرّ في ذهني منذ وعيي على الشعر الجاهلي أن  الرجز فيه هو ما صار يُعرف فيما بعد بمشطور  الرجز، ولعل هذا – إن صحّ-  أحد الأسباب التي جعلت  العرب يميزون بين الشعر ذي الشطرين والرجز ذي الشطر الواحد وميّزوا بالتالي بين الشاعر والراجز.

 

عدت إلى الموسوعة الشعرية فوجدتى عدد شعراء وشاعرات الجاهلية فيها  563 وتقصيت قصائد حوالي نصفهم من أول قائمة الشعراء انتهاء بدويد القضاعي فما وجدت بيتا من شطرين على الرجز. وتفقدت عشوائيا ما تبقى فخرجت بنفس النتيجة.

 

انطلاقا من ذلك وتماشيا مع ما يثيره الرقمي من تساؤلات وتداعيات أقول إن الرجز الذي أدخل فيما  بعد في بحور الشعر يتميز عما كان الرجز عليه في العصر الجاهلي، وهو في دخوله لشعر الشطرين كان  الأقرب للكامل.

الرجز إذا انتهى عجزه  ب 1 2 2  لا يمت للكامل بصلة ويقتصر عليه تعبير الرجز.

 أما بقية أشكال الرجز الأخرى فأقترح أن  يطلق عليها تعبير (الكامل الرجزي) الذي يعني أن الأشكال الأخرى للرجز إنما هي أشكال من الكامل لا سبب ثقيلا فيها ويكثر فيها ( الوقص حيث  تتتحول الفاصلة 2 2  إلى 1 2 )  و( الخزل حيث تتحول الفاصلة 2 2  إلى 2 1 )  ، أي الزحافين الذين يعتبران ثقيلين في الكامل والذين اعتبرناهما في الرقمي من الشاذ النادر المستثقل الذي لا يقاس عليه. ( يبقى ورود 1 1 3 موضع بحث) . فكأنما هذا الكامل  الرجزي إنما وجد ليقي الكامل ما لا يليق بفاصلته من زحاف. وعليه  تتوحد أشكال  الكامل والكامل الرجزي التي بينتها في الجدول.

وتمثيلا ذلك أسوق هذه القصيدة للشاعرة غيداء الأيوبي :

 

http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showthread.php?t=51558

 

هَاتِ اسْقِنِي مِنْكَ الهَوَى..قَطْرَ القُبَلْ ......وَاعْطِفْ عَلَى ثَغْرٍ تَعَرَّى بِالْغُلَلْ

وَاسْكُبْ لَذِيِذَ الرَّاحِ مِنْ هَمْسِ الْمُنَى ......وَاشْرَبْ مَعِي وَاكْرَعْ خُمُوراً بِالْجُمَلْ

يَا دَوْحَةَ الْعَطْشَانِ مَتِّعْ نَاظِرِي ......دَعْنِي أُلاَقِي فَارِسِي تَحْتَ الظُّلَلْ

قَدْ نَسْتَوِي مِنْ هَمْسِنَا أُنْشُودَةً ......يَشْدُو بِهَا طَيْرُ الرَّوَابِي وَالْجَبَلْ

لا تَبْتَعِدْ عَنْ مُقْلَتِي وَانْظُرْ مَعِي ......فِي الْعَيَنِ تَلْقَى نَجْمَكَ السَّارِي وَصَلْ

وَاسْبَحْ بِبَحْرِ الْمُنْتَهَى فِي نَظْرَتِي ......فَالدَّمْعُ فِي عَيْنِي كَمَوْجٍ  مُخْتَزَلْ

خَبَّأْتُ صَفْوَ الْمَاءِ حَتَّى نَلْتَقِي ......وَالدَّمْعُ يَغْدُو فَوْجَ أَشْوَاقِ الْمُقَلْ

قَدْ يَلْتَقِي الْخَدَّانِ إِنْ صِرْنَا مَعاً ......وَالثَّغْرُ تَيْهٌ بَيْنَ طَيَّاتِ الْعَسَلْ

فَالْهَمْسُ حُلْوٌ بَيْنَنَا مِثْلُ الْهَوَا ......إِنْ رَفَّ جِفْنٌ بِارْتِعَاشٍ مِنْ خَجَلْ

أَيْنَ التَّلاَقِي ؟ يَا حَبِيِبِي دُلَّنِي ......أَيْنَ الأَمَانِي ؟ أَيْنَ بُسْتَانُ الأَمَلْ ؟

هَلْ بَيْنَ أَزْهَارٍ نُلاَقِي بَعْضَنَا ؟! ......وَالرَّوْضُ يَحْلُو طَيَّ تِحْنَانِ الْحُلَلْ!؟

وَالْمَلْبَسُ الْفَضْفَاضُ يَغْدُو نَادِياً ! ......إِنْ سَيَّحَ الْوَرْدُ ارْتِوَاءً وَانْهَمَلْ!؟

أَمْ نَهْتَدِي لِلشَّطْءِ نَشْذُوُا رَمْلَهُ ؟ ......إِنْ عَبَّقَتْ أَجْسَادُنَا رَمْلَ الْبَلَلْ !؟

فَالْجَوُّ صَحْوٌ وَالنَّسِيِمُ الْمُنْتَدِي ......مِنْ فُلِّنَا مَصَّ الأَمَانِي فَاحْتَفَلْ

هَاتِ اسْقِنِيِهَا رَوْيَتِي يَا مُنْيَتِي ......عِنْدَ الْفَيَافِي أَوْ بِبَيْدَاءِ الطَّلَلْ

أَوْ فَوْقَ سَفْحٍ أَبْيَضٍ مِنْ ثَلْجِهِ ......فَالْبَرْدُ مَثْوَانَا إِذَا حَرَّ الْغَزَلْ

يَا سَيِّدِي هَا فَاحْتَوِيِهَا سَكْرَتِي ......جَنَّتْ مَوَازِيِنِي وَصَرْحِي مَا اعْتَدَلْ

وَالْقَلْبُ يَبْكِي مِنْ تَبَارِيِحِ الْجَوَى ......شِرْيَانُهُ التَّاجِيُّ أَضْحَى فِي شَلَلْ

مَا اسْتَرْأَدَتْ أَجْيَالُ عُمْرِي فِي الْهَوَى ......فَالْمُدْلَهَاتُ اسْتَوْطَنَتْ طِفْلَ الكِلَلْ

دَعْنَا نُنَاغِي لَيْلَنَا فِي حُلْمِنَا ......نُشْفِي فُؤَادَيْنَا بِرَيْحَانِ الزَّجَلْ

يَا لُؤْلُؤاً يُثْرِي سَمَائِي بَهْجَةً ......قَدْ أَتْأَمَتْ عَيْنِي بِأَقْمَارِ الْجَلَلْ

فَالْعَيْنُ فِي رُؤْيَاكَ تَغْدُو حَفْلَةً ......وَالرَّقْصُ يَحْنُو طَيَّ أَهْدَابِ الْكَسَلْ

هَلْ كُنْتَ تَدْرِي يَا حَبِيِبِي إِنَّنَا ......مُنْذُ الْتَقَيْنَا مَا الْتَقَيْنَا بِالْمُقَلْ ؟!

هَلْ نَكْتَفِي إِنْ كَانَ لُقْيَانَا الرَّوَى ؟! ......وَالْهَمْسُ يَغْدُو مِلْءَ رُوحَيْنَا الْبَدَلْ ؟!

يَا سَيِّدِي فَاسْمَحْ إِذاً أَنْ أَنْحَنِي ......لِلْحُبِّ عِنْوَانٌ هُنَا حَتَّى الأَجَلْ

إِنَّا الْتَقَيْنَا يَاحَبِيِبِيْ مِثْلَمَا ......كُنَّا وَصِرْنَا..سَوْفَ نَبْقَى لِلأَزَلْ

 

إِنَّا الْتَقَيْنَا يَاحَبِيِبِيَ مِثْلَمَا ......كُنَّا وَصِرْنَا..سَوْفَ نَبْقَى لِلأَزَلْ

و4 3 4 3 ((4) 3 ......4 3 4 3 4 3

 

منذ لقائنا غدونا مثلما ......كُنَّا وَصِرْنَا..سَوْفَ نَبْقَى لِلأَزَلْ

و2 1 3 3 3 4 3 ......4 3 4 3 4 3

 

الأرقام الزوجية في القصيدة كلها 2 2  فلا سبب ثقيلا فيها يرجح أن 22 فاصلة فتُنمى إلى الكامل، وليس فيها زحاف يحول 2 2 إلى 1 2  أو 2 1 فتُنمى إلى الرجز

 

لو أن الشاعرة في البيت الأخير جعلت حركة ياء حبيبيَ فتحة لحسمت أمر القصيدة بانتمائها للكامل.

 

ولو أنها صاغت البيت الأخير على  النحو المظلل بهذااللون لحسمت أمر القصيدة بانتمائها للرجز 



ليس من تمارين على الدرس الثاني، ولكن الفهم ضروري

 

 

الدرس الثالث

 

 

 

1-

كيف يتحول 2 2 3 إلى 2 2 2  ؟

 

2-

الرجز والسريع

 

مر معنا أن الوتِد 3 ثابت لا يتغير وهذه قاعدة في غاية القوة  والصلابة فكيف يتحول التركيب

2 2 3  إلى  2 2 2  الأمر الذي يعني تحول 3 إلى 2

نقف الآن على ساحل شمولية الرقمي وهنا سنتعرف على بعض مظاهرها

في التركيب 1 3  يمكن أن يكون هذا التركيب (2) 2 أو من أصل 2 3 ولذا فكون الرقم 3 في 1 3 وتد أمر يتقرر من السياق أو من وجود قرينة. أما الرقم 3 في 2 3 فهو  وتِد ثــابت قــطعيا ( و ث ق = وَثَقْ)

لنأخذ الأوزان التالية :

 

2 2 3 2 2 3 2 2 3

كل مقاطع  3 ( وثَق) ثابت قطعيا

2 2 3 2 2 3 2 1 3

الرقم 3 (وثق ) أما الرقم 3 فهو آخر وتد ثابت قطعيا = (أوثق)

 

بعد الأوثق ( في آخر البيت ) يجوز إن أمكننا أن نعبر عن الوزن بصيغة خببية أن نفعل ذلك ونعتبر الوزن خببيا ونجري التكافؤ الخببي

2 2 3 2 2 3 2 1 3      وبالتالي يجوز أن نعتبر هذا الوزن = 2 2 3 2 2 3 2 (2) 2

يعني تم فيه دخول الوتد بعد الأوثق في سياق خببي فقد وتديته وخواصها وانخرط في خببية السياق.

2 1 3 2 2 3 2 1 3

 

 

الأوثق يحرس ما قبله من التحول  للخبب.

 في الوزن أعلاه فإن الأوثق   3  يحرس بَحْريّة ما  قبله (أي السبب البحري والوتد )  فيمنع السياق الخببي من العمل ولذا فإن 2 1 3  لا يمكن أن تتحول إلى سياق خببي لأنها قبل الأوثق أي في منطقة نفوذه.

على خلاف  2 1 3 التي تقع بعد الأوثق أي خارج نفوذه ومجال حراسته فتتحول إلى سياق خببي = 2 (2) 2

ونحن نعرف أن 2 (2) 2 تكافي 2 2 2 وهكذا تدرجنا من 4 3 إلى 4 2

حتى الآن فالوزنان  4 3 4 3 4 3     و   4 3 4 3 4 2

يمكن اعتبار كل منهما تابعا للكامل والرجز أو ما يمكننا تسميته ببحر (الكامل – الرجز)

4 2 = 2 2 2  وانسجاما مع وزن الكامل فإن هذا في الكامل = 2 2 2 

الذي يمكن أن يأتي بالتكافؤ الخببي (2) 2 2 = 4 2 = 1 3 2 = ((4) 2 أو 2 2 2= 4 2

ولكن إذا جرى زحاف على 2 2 2  جعل أحد أرقامها 1 فإن الوزن لا يمكن أن يكون من الكامل. بل يتفرع إلى وزنين كالتالي ينتهي أحدهما ب 3 2 والآخر ب 2 3

 

 1 2 2 = 3 2

ليعطينا الوزن 4 3 4 3 3 2  وهذا وزن الرجز الصافي الذي لا يمت للكامل بصلة.

2 1 2 = 2 3

ليعطينا الوزن 4 3 4 3 2 3  وهذا وزن السريع الصافي الذي لا يمت للكامل بصلة.

 

الأبيات التالية على الرجز الصافي وهي للبهاء زهير:

 

                 وَاللَهِ لَولا خيفَةُ التَثقيلِ       زُرتُكَ في الضُحى وَفي الأَصيلِ

2 2 3 2 2 3 2 2 2 .            2 1 3 3 3 3 2

                وَبَينَ ذاكَ ساعَةَ المَقيلِ       وَكُنتَ قَد ضَجِرتَ مِن تَطفيلي

3 3 3 3 3 2               3 3 3 3 2 2 2

لَكِن أَرى التَخفيفَ عَن خَليلي       وَلَستُ في العِشرَةِ بِالثَقيلِ

4 3 4 3 3 2           3 3 2 1 3 3 2

 

والأدق أن تكتب على الشكل التالي على أنها من مشطور الرجز أي أن كل شطر منها بيت قائم بذاته وذلك لأنه يمتلك قافية مستقلة.

 

وَاللــَهِ لَولا خيفَــةُ التَثقيلِ

زُرتُكَ في الضُحى وَفي الأَصيلِ

وَبَيــنَ ذاكَ ساعَةَ المَقيــل

وَكُنتَ قَد ضَجِرتَ مِن تَطفيلي

لَكِن أَرى التَخفيفَ عَن خَليـلي

وَلَستُ في العِشـرَةِ بِالثَقيــلِ

 

ويصبح هذا الوزن من السريع بتحريفه كالتالي :

 

                 وَاللَهِ لَولا خيفَةُ المقتلِ       زُرتُكَ في الضُحى من الأوّلِ

2 2 3 2 2 3 2 3 .            2 1 3 3 3 2 3

                وَبَعد ذاكَ ساعَةٌ تنقضي       وَكُنتَ قَد ضَجِرتَ إذ أجتلي

3 3 3 3 2 3               3 3 3 3 2 3

لَكِن أَرى التَخفيفَ عَن صاحبي       وَلَستُ في العِشرَةِ بِالأثقلِ

4 3 4 3 2 3           3 3 2 1 3 2 3

 

تمرين - 4

هذه أبيات لأحمد شوقي على السريع والمطلوب كم كل مشارك وزن بيتين ثم تحويل كل منهما إلى الرجز 4 3 4 3 3 2

 وإعادة وزنه. ولا مانع من اختلاف الروي في كل بيت عن الآخر

 

 

1- مُنـتَـزَهُ العَـبّـاسِ لِلمُجتَـلـى

آمَـنــتُ بِـالـلَـهِ وَجَـنّـاتِــهِ

2- العَيشُ فيـهِ لَيـسَ فـي  غَيـرِهِ

يــا طـالِـبَ العَـيـشِ وَلَـذّاتِـهِ

3- قُصـورُ عِـزٍّ باذِخـاتُ الـذُرى

يَـوَدُّهـا كِـســرى مَشـيـداتِـهِ

4- مِن كُلِّ راسي الأَصلِ تَحتَ الثَرى

مُـحـيـرَ الـنَـجـمِ بِـذِرواتِــهِ

5- دارَت عَلـى البَحـرِ سَلاليـمُـهُ

فَـبِـتـنَ أَطـواقــاً لِـلَـبّـاتِـهِ

6- مُنتَظِـمـاتٌ مائِـجـاتٌ  بِــهِ

مُنَـمَّـقـاتٌ مِـثــلَ لُـجّـاتِــهِ

7- مِـنَ الرُخـامِ الـنـدرِ لَكِنَّـهـا

تُـنـازِعُ الـجَـوهَـرَ  قيـمـاتِـهِ

8- مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أَنَّهـا

تُنـسـي سُلَـيـمـانَ  وَجِـنّـاتِـهِ

9- وَالريـحُ فـي أَبوابِـهِ  وَالجَـوا

ري مـائِــلاتٌ دونَ  سـاحـاتِـهِ

10- وَغابُهُ مَـن سـارَ فـي ظِلِّهـا

يَأتـي عَلـى البُسـفـورِ  غابـاتِـهِ

11- بِالطولِ وَالعَرضِ تُباهـي فَـذا

وافٍ وَهَــذا عِـنــدَ غـايـاتِـهِ

 

12- وَالرَملُ حالٍ بِالضُحى  مَذْهَـبٌ

يُـصَـدِّئُ الـظِــلُّ  سَبيـكـاتِـهِ

13- وَتُرعَةٌ لَـو لَـم تَكُـن  حُلـوَةً

أَنـسَـت لِمَـرتـيـنَ بُحَـيـراتِـهِ

14 - أَو لَم تَكُن ثَـمَّ حَيـاةَ  الثَـرى

لَـم تُبـقِ فـي الوَصـفِ لِحَيّـاتِـهِ

15- وَفي فَـمِ البَحـرِ لِمَـن جـاءَهُ

لِـسـانُ أَرضٍ فــاقَ  فُرضـاتِـهِ

 

البيت الأول مثالا

 

1-   مُنـتَـزَهُ العَـبّـاسِ لِلمُجتَـلـى

2 1 3 2 2 3 2 3

آمَـنــتُ بِـالـلَـهِ وَجَـنّـاتِــهِ

2 2 3 2 1 3 2 3

 

 

يصبح رجزا صاقيا بتعديله  على النحو التالي

 

2-   مُنـتَـزَهُ العَـبّـاسِ للأنامِ

2 1 3 2 2 3 3 2

آمَـنــتُ بِـالـلَـهِ على الدوامِ

2 2 3 2 1 3 3 2

 

وهنا يطرح سؤال : نحن نعلم أن 2 2 2 لا تأتي في الصدر أبدا إلا على سبيل التصريع، فماذا لو أن أبياتا  وردت على النحو التالي ( المشطور ) حيث كل آخر بيت حكمه حكم منطقة الضرب ( آخر العجز ):

 

4 3 4 3 4 2

مُنتَـزَهُ العَبّـاسِ كالجنّـاتِ

آمَنـتُ بِاللَـهِ وبـالآيـاتِ

العَيشُ فيهِ غاية  الرّغْبـات

يا طالِبَ العَيشِ مع اللـذّاتِ

ما أجمل الحياةَ في الغرْفاتِ

يا حسنها في سائر الأوقاتِ

 

حسب التحليل المتقدم فإن هذا ليس من الكامل لكثرة زحافاته من جهة ولخلوه من السبب الثقيل من جهة أخرى

وهو ينتمي للجد المشترك لكل من الرجز والسريع . هل هو رجز أم سريع ؟ إنه سريع  ورجز في آن  واحد. فالسريع هنا والرجز وجهان لوزن واحد. فرقت بينهما القافية فإن انتهى الشطر ب 3 2 فهو رجز وإن انتهى ب 2 3 فهو سريع شأنهما في ذلك شأن مخلع البسيط ولاحق خلوف والشرح مبسوط على الرابط:


https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj


ما ذا يقول العروض التفعيلي ؟

 

جاء في كتاب ( أهدي سبيل ) للأستاذ محمود مصطفى – المكتبة العصرية  ( ص – 59 ) عن الرجز : [ والأرقام مني ] :" ......كما حكوا أيضا القطع في المشطور، وجعلوا منه قول الشاعر

يا صاحبي رحلي أقلا عذلي"  = 4 3 4 3 4 2

وجاء في نفس الكتاب ( ص- 69) عن السريع [ والأرقام مني ] : " العروض الرابعة : مشطورة مكشوفة تصير فيها مفعولاتُ = 2 2 2 1 إلى مفعولا = 2 2 2 وتحول إلى مفعولن = 2 2 2 ومثاله :

يا صاحبي رحلي أقلا عذلي"  = 4 3 4 3 4 2

ندرك هذا من جوهر الرقمي كتحصيل حاصل دون المرور بحواجز الحدود ما بين التفاعيل .

 وفيما يلي تطبيق من 


 http://www.rabitat-alwaha.net/moltaqa/showpost.php?p=684154&postcount=91

المطلوب إجراء الجراحة واتلتجميل لنقل البيت من السريع إلى الرجز ‏

بيت السريع :‏

‏.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أَنَّهـا   ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنّـاتِـهِ

الأول جراحة وتجميل  على الظاهر بدون  تقليد المسار العروضي

‏.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أَنَّهـا   ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنّـاتِـهِ

.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 - نها 3   ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- تهي 3 ‏

الجراحة ‏

‏.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى نها 3 -‏ أنْ2   ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ تهي 3 ‏نا 2 ‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى نهاءَنْ   ...... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ تهينا

التجميل :‏

من عمل الإنس بدت جمالاً ....... ينسي سليمانَ مدى الجمالِ

‏***‏

الثاني بتقليد المسار العروضي  يعني تحويل  2 1 2 إلى 2 2 2  ثم  تحويل 2 2 2 إلى 1 2 2 ‏

‏.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 – نَ 1 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- ت 1–هي2 ‏


جراحة 1 ‏

‏.مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أنْ2 – نَا 2 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ نا 2- تي 2–هي2 ‏


جراحة 2 ‏

مِن عَمَـلِ الإِنـسِ سِـوى أ 1– نَا 2 – ها 2... تُنـسـي سُلَـيـمـانَ وَجِـنْــ ن1- تي 2–هي2 ‏

من عمل الإنس سوى أناها ....... تنسي سليمان وجنّتيْهِ


التجميل :‏

من عمل الإنس فمن أتاها ....... ينسي سليمان وجنّتيْهِ


ويحسن الاطلاع على هذا الرابط :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/azwaj



الدرس الرابع

 

 

 

1-

الرمل

 

هنالك ثلاثة بحور من دائرة واحدة هي الدائرة (جـ - المجتلب )، وكما تقدم في الدور الثانية فمعنى كونها من دائرة واحدة يعني أنها مكونة من ذات المقاطع وذات الترتيب على محيط الدائرة والفارق بينها هو مقطع البداية.

أنظر الربط :

 

http://www.geocities.com/khashan_kh/sa3ah.gif

 

المربعات الملونة أدناه تقوم مقام الدائرة ومقطع بداية كل بحر هو المقطع المظلل بالأصفر، منه نبدأ ونسير مع الأرقام باتجاه عكس عقارب الساعة فيتم لدينا وزن كل بحر.

 

 

الرجز

 

الرمل

 

الهزج

 

 

 

ß

 

 

 

 

 

 

 

ß

 

 

 

 

 

ß

 

2

2

3

 

 

2

2

3

 

 

2

2

3

3

 

 

2

 

3

 

 

2

 

3

 

 

2

2

2

3

2

 

2

2

3

2

 

2

2

3

2

2 2 3 2 2 3 2 2 3

4 3 4 3 4 3

 

2 3 2 2 3 2 2 3 2

2 3 4 3 4 3 2

 

3 2 2 3 2 2 3 2 2

3 4 3 4 3 4

أحبا بنا أحبا بنا أحبا بنا

 

با بَنا أحبا بنا أحبا بنا أحـْ

 

بنا أحبا بنا أحبا بنا أحبا

الرجز

 

الرمل

 

الهزج

 

2 2 3 2 2 3 2 2 3

4 3 4 3 4 3

 

2 3 2 2 3 2 2 3 2

2 3 4 3 2 2 3 2

 

3 2 2 3 2 2 3 2 2

3 4 3 4 3 4

مجزوء الرجز

 

مجزوء الرمل

 

الهزج أو مجزوء الهزج

 

 

 

 

 

كَتَبتُها مِن آمِدِ

    عَن فَرطِ شَوقٍ زائِدِ

 

يا أَعَزَّ الناسِ عِندي

    كَيفَ خُنتَ اليَومَ عَهدي

 

عَلا حِسُّ النَواعيرِ

       وَأَصواتُ الشَحاريرِ

وَاللَهِ مُذ فارَقتُكُم

     لَم تَصفُ لي مَوارِدي

 

سَوفَ أَشكو لَكَ بُعدي

      فَعَسى شَكوايَ تُجدي

 

وَقَد طابَ لَنا وَقتٌ

       صَفا مِن غَيرِ تَكديرِ

فَهَل زَماني بَعدَها

      بِقُربِكُم مُساعِدي

 

أَينَ مَولايَ يَراني

     وَدُموعي فَوقَ خَدّي

 

نَزَلنا شاطِئَ النيلِ

       عَلى بُسطِ الأَزاهيرِ

فَكَم نَذورٍ أَصبَحَت

       عَلَيَّ لِلمَساجِدِ

 

أَقطَعُ اللَيلَ أُقاسي

       ما أُقاسي فيهِ وَحدي

 

لَقَد مَرَّ لَنا يَومٌ

       مِنَ الغُرِّ المَشاهيرِ

وَهَبتُ باقي عُمُري

       لَكُم بِيَومٍ واحِدِ

 

لَيتَني عِندَكَ يا مَو

       لايَ أَو لَيتَكَ عِندي

 

فَقُل ما شِئتَ مِن قَولٍ

       وَقَدِّر كُلَّ تَقديرِ

 

مجزوء رجز

 

مجزوء رمل من مجزوء رجز

 

هزج من مجزوء رجز

 

 

 

 

 

كاَتَبتُها مِن آمِدِ

    عَن فَرطِ شَوقٍ زائِدِ

 

تَبْتُها من آمدِ كا

......فرط شوقٍ زائدٍ عنْ

 

تُها من آمدٍ كاتبْ

...طِ شَوقٍ زائدٍ  عن فرْ

 

 

 

 

 

مجزوء رجز من مجزوء رمل

 

مجزوء رمل

 

هزج من مجزوء رمل

دي يا أعز الناس عن

.....دي كيف خنت اليوم عهْ

 

يا أَعَزَّ الناسِ عِندي

    كَيفَ خُنتَ اليَومَ عَهدي

 

أعز الناس عندي يا

....فَ خنت اليوم عهدي كي

 

 

 

 

 

مجزوء رجز من مجزوء هزج

 

مجزوء رمل من مجزوء هزج

 

هزج

حس النواعيرِ علا

.....واط الشحارير وأصْ

 

ري علا حسّ النواعي

...ري وأصوات الشحاري

 

عَلا حِسُّ النَواعيرِ

       وَأَصواتُ الشَحاريرِ

 

من المعروف أن الهزج  3 4 3 4             3 4 3 4

وأنه بالتالي لا وجود لمجزوء الهزج

ولكن للبحتري قصيدة وزنها  3 4 3 4 3 4              3 4 3 4 3 4

الأمر الذي يجعل لحديثنا عن مجزوء الهزج بعض السند عندما نقارنه بمجزوء  الوافر.

قصيدة البحتري من تسعة أبيات أولها :

 

أَبا العَبّاسِ بَرَّزتَ عَلى قَومِـ...(م)....ـكَ آداباً وَأَخلاقاً وَتَبريزا

فَلَو صُوِّرتَ مِن شَيءٍ سِوى الناسِ       إِذاً كُنتَ مِنَ العِقيانِ إِبريزا

وَلم يُعلِكَ إِلّا كَرَمُ النَفسِ       بَلى فَإِزدَدتَ بِالمُعتَزِّ تَعزيزا

 

الحرف ......م........في هذا الوضع يعني أن البيت مدور (متصل)  أي أن كلمة تمتد بين الصدر والعجز

كان ما تقدم بهدف تركيز مفهوم الدائرة واستدراج الدارس إلى الإحساس بعلاقات البحور. وهذا جزء من التدرج في استدراجه إلى مواضيع شمولية العروض التي أحرص على تسريب بعض مقدماتها في الدروس.

 

والآن إلى كلمة عن بحر الرمل :

الصورة الأشهر من صوره هي

2 3 4 3 4 3                 2 3 4 3 4 3 2

ومن القصائد المشهورة عليها قصيدة الشاعر عمر أبي ريشة يرحمه الله ومنها:

أمتي هل لك بيـن  الأمـم

منبـر للسيـف أو  للقلـم

أتلقـاك وطرفـي مطـرق

خجلاً من أمسك المنصـرم

أين دنياك التي أوحت  إلى

وترى كل يتيـم النغـم  ؟

كم تخطيت على  أصدائـه

ملعب العز ومغنى  الشمـم

وتهاديـت كأنـي ساحـب

مئزري فوق جباه  الأنجـم

أمتي كـم غصـة  داميـة

خنقت نجوى علاك في فمي

رب وامعتصماه  انطلقـت

ملء أفواه الصبايـا اليتّـم

لامسـت أسماعهـم لكنهـا

لم تلامس نخوة  المعتصـم

أمتي كـم صنـم  مجدتـه

لم يكن يحمل طهر الصنـم

لا يلام الذئب في  عدوانـه

إن يك الراعي عدو  الغنـم

 

 

أمتي هل لك بيـن  الأمـم =أمْ متي هلْ لَ كبي نلْ أُ ممي

= 2 3 2 1 3 2 1 3  وبالتأصيل حسب ق1/2= 2 3 2 2 3 2 2 3

 

منبـر للسيـف أو  للقلـم = منْ برنْ لسْ سَيْ فِأَوْ للْ قَ لمي

= 2 3 2 2 3 2 1 3  وبالتأصيل حسب ق1/2= 2 3 2 2 3 2 2 3

 

تمرين  - 5:

أنظم بيتين على وزن مجزوء الرمل  = 2 3 2 2 3 2                 2 3 2 2 3 2 ، ثم قطعهما

 

 

مثال:

يومنا هذا جميلُ                 وبه الشعر يسيلُ

سلسبيلا من رواءٍ               ما به قالٌ وقيلُ

 

 

 

2

3

2

2

3

2

يومنا هذا جميلُ  

يو

مُنا

ها

ذا

جمي

لو

       وبه الشعر يسيلُ

وَ

بِهِشْ

شعْ

رُ

يسي

لو

سلسبيلا من رواءٍ      

سلْ

سبي

لنْ

من

رُوا

ئِنْ

        ما به قالٌ وقيلُ

ما

بهي

قال

لُنْ

وقي

لو

 

بدأت في أول الدورة وأنا أريد أن أوجز فأعطي الوزن باللون والرقم وذاك كاف لمن يهمه وزن الشعر، ولكن إغراء وجود عدد من الأذكياء دفعني لأفصل بعض وجوه مضمون الرقمي التي تجذب من عنده رغبة واستعداد ليوغل قليلا في بعض دروبه بما يجذبه لمزيد من التحصيل كعروضي.

 

إستدراك

 

تقدم القول:

ونحن نعرف أن 2 (2) 2 تكافي 2 2 2 وهكذا تدرجنا من 4 3 إلى 4 2

حتى الآن فالوزنان  4 3 4 3 4 3     و   4 3 4 3 4 2

يمكن اعتبار كل منهما تابعا للكامل والرجز أو ما يمكننا تسميته ببحر (الكامل – الرجز)

4 2 = 2 2 2  وانسجاما مع وزن الكامل فإن هذا في الكامل = 2 2 2 

 

هل يأتي الكامل على الوزن 4 3 4 3 4 3             4 3 4 3 2 1 3

 

سبق وعرفنا أن الكامل = 2 2 3 2 2 3 2 2 3

الأمر الذي يعني أن تحول 2 إلى 1 ممتنع أو ثقيل جدا، وهو كذلك إلا في آخر البيت.

2 2 3 312  2 2 3                ثقيل

 

2 2 3 2 2 3 312               مقبول بعد  الأوثق

فالوتد هنا وجد في سياق بعد الأوثق أخرجه عن وتديته ووضعه في سياق خببي. فسرى عليه حكم الخبب فلنجرب الفرق في ورود 2 1 3 قبل الأوثق في الكامل وورودها بعده

 

كنت أبحث عن أبيات لأحرفها تارة حشوها وتارة ضربها لإدخال 2 1 3 مرة في الحشو وأخرى في الضرب

وبغض النظر عن صحة رواية الأبيات فقد انتهى آخر بيتين ب 2 1 3

والأبيات  مصنفة في الموسوعة من الكامل

 

يا حَبَّذا المَوزُ الَّذي أَرسَلتَهُ       وَلَقَد أَتانا طَيِّباً مِن طَيِّبِ

في ريحِهِ أَو لَونِهِ أَو طَعمِهِ       كَالمِسكِ أَو كَالتِبرِ أَو كَالضَربِ

وافَت بِهِ أَطباقُهُ مُنَضَّداً       كَأَنَّهُ مَكاحِلٌ مِن ذَهَبِ

 

فلنعد صياغة الأبيات بما يخدم التمثيل لما أردنا

أولا كامل ينتهي عجزه ب 2 1 3

يا حَبَّذا المَوزُ وافانا مع العِنَبِ        وَلَقَد أَتانا طَيِّباً مِن طِيَبِ

فاتني بادئ الأمر أن الصدر من البسيط، وأحببت أن أبقي هذا النص فقد كان هذا التسلل عندي للبسيط من خلال الكامل أحد أسباب توجهي للعروض الرقمي لتفسيره. وقد كتبت حول هذا وسأتعرض – بإذن الله - له مستقبلا في السياق المناسب ربما مع البسيط.

 

يا حبذا موزٌ أتى معْ عِنَبِ          وَلَقَد أَتانا طَيِّباً مِن طِيَبِ

فبريحِهِ أَو لَونِهِ أَو طَعمِهِ       كَالمِسكِ أَو كَالتِبرِ أَو كَالضَربِ

وافَت بِهِ رسُل الصديق مُنَضَّداً       فكَأَنَّهُ بمَكاحِل مِن ذَهَبِ

 

ليس في عروض الخليل ضرب ( آخر عجز) 2 1 3. ولكني أجد الوزن مستساغا

ونحن في هذا بين أمرين: إما أن نعتبره شعرا التزم في ضربه هذا الزحاف المفترض أنه ثقيل

أو نعتبره موزونا بضرب جديد لم يقل به الخليل، وسر قبوله أن أن تحول 2 2 3 إلى 2 1 3 = 2 (2)2 تم بعد الأوثق.

بعد كتابة ما تقدم وجدت أبياتا ذكرها د. عمر خلوف على هذا الرابط وموضوعه ذو صلة بهذا الموضوع.

 

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=587

 

 

 

قالوا بلادُكَ قـد غـدتْ مزهـوّةً

عاد النقاءُ لهـا وغـابَ  التّـرَحُ

4    3    ((4)     3   312

 

وتغامزوا لمّـا عبَرْنـا  شارعـاً

في موجِهِ العاتي مسـاءً  سبَحـوا

وتطايروا لمّـا انعطفنـا  جانبـاً

فـوراءَ إعـلانٍ مثيـرٍ نزَحـوا

ذكَـروا مسـاءً أهرقـوا ألوانَـهُ

ومشى على صوتِ المغنّي  قُـزَحُ

وسخاءَ راقصـةٍ بجسـمٍ مـورِقٍ

صاحَ الكمانُ بـه وفـار  القـدَحُ

كـلٌّ يُعيـدُ حكايـةً عـن  وردةٍ

هُصِرَتْ وعن شرَفٍ رفيعٍ جَرَحوا

 

 

والموزون تسمية أقترحها لما يأتي به المجددون على هيأة الشعر ثقيلا غير مستساغ أو سلسا على قدر من الاستساغة، ليبقى الشعر مقصورا على ما تعارف عليه العرب، وإن كان ثمة تعديل على ما جاء به الخليل فلجهة التضييق باستثناء بعض الأوزان التي أجازها لثقلها واعتبارها من باب الشذوذ العروضي أسوة بالشذوذ النحوي.

 

ثانيا كامل في حشوه 2 1 3

 

يا حَبَّذا المَوزُ الَّذي أَرسَلتَهُ       فلَقَد أَتانا نَضِراًً فشممته

2 2 3 2 2 3 2 2 3        1 3 3 312 1 3 3

 

في ريحِهِ أَو لَونِهِ أَو طَعمِهِ       كَالمِسكِ وافاكَ وأنت سألته

2 2 3 2 2 3 2 2 3      2 2 3 312 1 3 3

 

أرسلَه  فأتى إليك  مُنَضَّداً       تحسبه متكحلا كحّلته

312 1 3 3 1 3 3     312 1 3 3 2 2 3

 

ألا تشعر معي بالثقل الناتج عن تحول 2 إلى 1 قبل الأوثق

 

ولو أن 2 1 3 تلاها في الكامل 2 2 3 بدل 1 3 3  لكانت أقل ثقلا على السمع.

قارن بين النصين:

أرسلَه  فأتى إليك  مُنَضَّداً       تحسبه متكحلا كحّلته

312 1 3 3 1 3 3     312 1 3 3 2 2 3

 

أرسلَه  فلْتسْتلمْه  مُنَضَّداً       تحسبه من حسنه كحّلته

 312 2 2 3 1 3 3     312 2 2 3 2 2 3

 

ذلك أن مجيء 2 2  بصفتها المشتركة بين الرجز والكامل بدل 1 3 الخاصة بالكامل  بعد 2 1 3 يقلل من حدة ثقل الزحاف في الكامل قبل الأوثق.

 

ومن المناسب الآن الحديث عن مسارين مختلفين ل 2 2 2 في آخر كل من الرجز والكامل

2 2 2  في  الرجز تتحول بالزحاف مرة إلى 1 2 2 = 3 2 في الرجز الصافي  ومرة إلى 2 1 2 = 2 3 في السريع

2 2 2  في الكامل في الحقيقة = 2 2 2 التي تتحول بالتكافؤ الخببي إلى (2) 2 2 = 1 3 2

يقول أحمد شوقي :

عادَت أَغاني العُرسِ رَجعَ نُواحِ       وَنُعيتِ بَينَ مَعالِمِ الأَفراحِ

2 2 3 2 2 3 1 3 2         1 3 3 1 3 3 2 2 2

 

كُفِّنتِ في لَيلِ الزَفافِ بِثَوبِهِ       وَدُفِنتِ عِندَ تَبَلُّجِ الإِصباحِ

2 2 3 2 2 3 1 3 3       1 3 3 1 3 3 2 2 2

 

شُيِّعتِ مِن هَلَعٍ بِعَبرَةِ ضاحِكٍ       في كُلِّ ناحِيَةٍ وَسَكرَةِ صاحِ

2 2 3 1 3 3 1 3 3      2 2 3 1 3 3 1 3 2

 

لا يجوز أن يأتي آخر صدر الكامل  1 3 2 أو 2 2 2 المعبر عنهما ب 2 2 2، إلا آخر صدر المطلع (غالبا) حيث يتوافق مع آخر العجز فيه قافية ورويا ووزنا بشكل استثنائي من أواخر صدور بقية الأبيات. وهذا يسمى التصريع.

 

بقي أن نضيف  هنا رمزا لمقطع في حالة 2 2 2 بعد الأوثق في حال الكامل لأن هذا سيتكرر معنا في الخفيف

2 2 2  حيث 2 عندما في صورتيها (2) و 2 تعطينا ذات القافية ولكن 2 عندما تأتي (2) تعطينا قافية مستقلة هي 312، وليس هذا من الشعر فالشعر ما قالت عليه العرب وحدده الخليل ولكننا نعتبر الوزن 2 2 3 2 2 3 2 1 3

 

وهنا يجدر أن نلخص زوجين من مآل 2 2 2 في منطقة الضرب كما يلي في البحور التي مرا بنا وهي تطّرد في سواها. وسيتم تحيث هذا الجدول في كل بحر يتعلق به.

 

العجز

مآل السبب الأول

مآل السبب الثاني

22 3 22 3 4 2

22 3 22 3 1 2 2....زحاف

= 4 3 4 3  3 2

= الرجز البحت = شعر

22 3 22 3 2 1 2....زحاف

= 4 3 4 3  2 3

= السريع البحت = شعر

2 2 3 2 2 3 22 2

2 2 3 2 2 3 2 2 2   تكافؤ خببي

=4 3 4 3 222        أو

 

=4 3 4 3 (2)22

= الكامل = شعر

222 و 231 نفس القافيه

2 2 3 2 2 3 2 2 2   تكافؤ خببي

=4 3 4 3 2(2)2

 

= 4 3 4 3 312

= الأرجح أن نسميه موزونا لا شعرا

قافية مستقلة

 

طبعا هناك صور لكل بحر ولكن من فهم ما تقدم سيكون قادرا على فهمها من مصادرها وأثبت هنا بعضها

 ( مع مراعاة بعض الاختلاف في الألوان والرموز )

 

http://alarood.googlepages.com/1205-maj-4-kamel.htm

 

http://alarood.googlepages.com/1204-maj-4-wafer.htm

 


حوار وتطبيق هنا :

 

http://www.arood.com/vb/showthread.php?t=173

 

وبذلك نكون إلى جانب إيقاع الخبب قد درسنا ثمانية بحور ( المتقارب – المتدارك – الكامل – الوافر – الرجز –الهزج – السريع – الرمل ) من مجموع ستة عشر بحرا. وأهم من وزن البحور تحسس التركيب وتبادل التأثير بين المقاطع وخصائصها بشكل يجعل الرقمي متداخلا مع حس الإنسان وفكره ووجدانه.

 الدائرة ( د – المشتبه )  تتميز عن  سواها بخاصية وجود الرقم 6 = 2 2 2 في الحشو، وهذه بدورها تقترن  بخاصية وجود ما يسمى في العروض التفعيلي بالوتد المفروق، وفهم  هذه الدائرة وهاتين  الخاصيتين  مهم  مفيد.

ولتكون الندوة مفيدة فقد رأينا أن تقتصر على إجابة الأسئلة  التي يطرحها المشاركون الأمر الذي يعني تحضيرهم لمادتها.

وسيتم تحديد موعد الندوة بعد أن يفيد خمسة على الأقل  ممن أنهوا الدورة الخامسة أنهم درسوا المادة واستعدوا بأسئلتهم حولها.

أما مادة الندوة فهي :

الدورة الخامسة :

https://sites.google.com/site/alarood/d5

الوتد المفروق

https://sites.google.com/site/alarood/d5

ورقة الجوهري:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jowhare2

وقد تضاف بعض الروابط.

 تمرين – 6     

حدد بالنسبة لبحرين من البحور المذكورة في هذه الدورة

أ‌-       الدائرة التي ينتمي إليها  ( رمزها باي من الحروف  أ ، ب ، جـ ، د ، هـ  ....... ثم  اسمها )

ب‌-     أرقام المحاور التي تقع عليها مقاطع كل من البحرين ... عدد محاور الساعة 12 محورا

يجد القارئ أهم ما يتعلق بكل بحر في الذي تقدم ولكن طبيعة الموضوع وطريقة تقديمه ستؤديان كما تهدفان إلى تساؤلات عدة. وهذه التساؤلات تحفز الدارس على إيجاد أجوبة لها ولديه العدة ليجد تلك الأجوبة.

 

الدورة الثامنة تتعلق بالقافية ولا يعتمد فهمها على دورات العروض، فمن أجاد النظم من حيث الوزن وأحب أن  يتجنب عيوب القافية فيما سيلي من تطبيقه في باقي الدورات فيمكنه في هذه المرحلة  أن  يفتح  صفحتين إحداهما للدورة الرابعة ( فلان - 4)  والأخرى للدورة  الثامنة (فلان - 8). أو يدرس الثامنة ويؤجل الرابعة لما بعد الثامنة.

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/r8-1



حضرة الدارس الفاضل في منتدى الرقمي

تقديم العروض الرقمي  في المنتدى  أخذ وعطاء. ونجاح المنتدى يقاس بتحقيق ذلك، حتى لا يتوقف على حضور شخص بعينه أو غيابه.

يؤمل منك أن تهتم  بمن يأتي بعدك وتساعدهم كما ساعدك غيرك. وأن  تكون ممن ياخذ ويعطي.  وأن لا  تكون ممن يأخذ ولا يعطي.

لتشجيع ذلك ، يطلب منك مساعدة سواك ممن ياتي بعدك في هذه (الدورة الثالثة) والتصحيح لهم  فيها فيما أقله  أربع مشاركات.

فإن لم  يوجد دارسون فالمشاركة والتفاعل مع  مشاركات الآخرين  حولها .

آملا أن يتم  ذلك قبل انتقالك للدورة التالية.

يرجى من الأساتذة الكرام متابعة  ذلك ومراعاته.

وأنا شخصيا سأتردد كثيرا في المشاركة في صفحات من لا يهتم  بسواه ولا يصحح لهم.

 بما في ذلك صفحات ومواضيع من تقدم من الأساتذة والمدرسين الكرام.


 
 


الصفحات الفرعية (1): Home
Comments