al-hinaidi

ثمة تعليقات على الموضوع على الرابط:

http://arood.com/vb/showthread.php?p=80177#post80177

 [ بحر ]   الهنيدي 

http://www.alyaum.com/articles/1016047/


    يتعلق هذا الموضوع  بوزن نظم عليه أستاذي الشاعر صالح الهنيدي. وقد أسهبت فيه لما يتيحه من فرصة تطبيقية للتمييز بين (العروض) و (علم العروض) في حالي اختلاف الموقف المبني على كل منهما. والتمييز بين مقاربتيهما حتى في حال اتفاق الموقف المبني على كل منهما. يشجعني على ذلك ما لمسته لدى الشاعر الكريم من دماثة خلق وسعة صدر.

 سأنطلق في تناول الموضوع مما نشر عنه، لأن د. عبد الرزاق الصاعدي قد قطع معظم الطريق في تقييم الوزن الجديد. وهو أقصى ما يتيحه العروض. وسيظهر أن ثمة ما يضاف مما لا يتيحه العروض ولا بد فيه من الرجوع لمنهج الخليل وهو محور وإطار (علم العروض)

 http://www.al-madina.com/node/612529?arbeaa



 محمد البيضاني - الباحة

الأربعاء 10/06/2015
"الهنيدي" يقترح بحرا شعريا جديدا والصاعدي يتهمه بتشويه الوزن منذ استدراك «الأخفش» بإضافة «بحر الْمُحْدث» لبقية البحور الـ(15)، التي وضعها أستاذه الخليلُ بن أحمد، ظلت هذه البحور الـ(16) محل اتفاق وتواطئ على صحتها ودقتها في ميزان الشعر العربي، غير بعيدة أيضًا عن مناوشة التجريب والاقتراح ومحاولة الإتيان بأوزان أخرى، وأنماط شعرية وصلت في تمردها إلى إسقاط الوزن والقافية على حد سواء.. كل ذلك بدعاوى مختلفة، ولأغراض شتى.. وفي هذا السياق الباحث عن أوزان شعرية أخرى تضيف إلى البحور الشعرية الـ(16) بذات نسقها وطريقتها في الرسم، خرج الشاعر السعودي صالح الهنيدي ببحر شعري جديد، بتقطيع وزني منتظم، معضدًا بحره الجديد بقصيدتين على وزنه، مراهنًا على أنه سيكون إضافة للبحور المعروفة متى ما كسب التأييد من الأكاديميين،

أستهل بهذا الرد الذي نشرته على الفيس بك :

أستاذي الكريم

 الورود لا يتغير شكلها ولو درستها لوجدت شكلها ذا إيقاع

العناصر في الطبيعة محدودة بخصائص رياضية بين  الأعداد والأوزان الذرية. لن يستطيع أحد أن يأتي بعنصر جديد.

الذائقة العربية السليمة مبرمجة رياضيا

لن يستطيع أحد إيجاد جدول ضرب جديدا صحيحا.

الفاعل سيبقى مرفوعا والمفعول به سيبقى منصوبا

ما لن يدركه أحد ممن لا يعرفون علاقة المنهجية بالذائقة العربية أنهم يتعاملون مع برنامج رياضي محكم. الخروج عليه عبث بالذائقة العربية.

يقول أبو العلاء المعري في شرحه لديوان المتنبي عن ( مستعلن ) في بيته  :

 (رب نجيــ)ــع بسيف الدولة انسفكا .....ورب قافية غاظت به ملكا

 " ولم يزاحف أبو الطيب زحافا تنكره الغريزة إلا في هذا الموضع."

 أبو العلاء المعري يقول إن الغريزة السليمة تنكر زحاف المتنبي

الغريزة السليمة تنكر زحاف المتنبي ، فكيف تتسع لما هبّ ودب من أوزان.

لكن الغريزة السليمة تشوهت .  ووضع الخليل العروض للحيلولة دون أن تلحق بتشويهها بحور الشعر العربي.

الغريزة السليمة ترفض أن تنسب [ البحور الجديدة ] للشعر العربي وترفض نصب الفاعل.

الغريزة المشوهة تتسع لكل شيء حتى لنصب الفاعل.

******

الأوزان لا حدود لها ولا ضابط. أما البحور فشيء آخر.

يكشف العروض الرقمي انطلاقا من تواصله مع فكر الخليل أن الذائقة العربية محكومة ببرنامج رقمي دقيق مطرد أودعه الله الوجدان العربي فضبط نتاج هذه الذائقة قبل الخليل في الشعر الجاهلي، ولا زال يضبطها في الشعر النبطي وكثير من الشعر الشعبي وربما في الفصيح لدى شعراء لم  يعرفوا العروض. وهذا البرنامج يضبط التغييرات المتاحة بقوانين صارمة. سأقتبس من الفقرة أعلاه ما أنظم على وزنه لنرى استحالة حصر الأوزان. وإن كان لكل أن يسمي أوزانه بحورا  فالأمر ينبغي أن ينطبق على أوزاني :

يقترح بحرا شعريا = 2 1 1 3 2 2 2 2 = فاعلُ فعولن مستفعلْ

 يقترح بحرا شعريا .... هل صَلُحَ ذاكم جدّيا

ننهلُ نُميرا من علمٍ ...ينبع فيروينا ريّا

 

بقصيدتين على وزنه = 1 3 3 1 3 2 3 = متفاعلن فعِلُن فاعلن

بقصيدتين على وزنه ....كزجاجتين ومن دنّهِ

مُلِئا سلافةَ ما يشتهى .... بنتاج ما لكَ من فنّهِ

 وهو ما وجده عند الدكتور عبدالرزاق بن فراج الصاعدي، أستاذ اللغويات بالجامعة الإسلامية، الذي يقول: إن بحر الشاعر الهنيدي لا يخلو من حس عروضي، وقدرة على الاختراع، ونظرتُ في أبياته التي مثّل بها؛ فوجدتها على هذا الوزن الذي اقترحه، وهو
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن 
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن 
مع المزاحفة المقبولة في بعض التفعيلات
ويمضي مضيفًا: هذا وزن مخترع، لا يعرف في أوزان الخليل، ولا ينفكّ من دوائره الخمس، وليس له أي شاهد قديم فيما أعلم، وأراه أقرب إلى أوزان الشعر العامّي، ومعلوم أن العامة يخترعون في أوزانهم ويخرجون عن الأوزان الخليلية، ولا يتقيدون بدوائر الشعر الفصيح الخمس التي لم يخرج عنها الشعر القديم إلا في محاولات قليلة في بعض العصور لم يكتب لها النجاح، فماتت في حينها

 

كل ما ذكره د. عبد الرزاق الصاعدي أعلاه صحيح لا غبار عليه.


غير أن الصاعدي عاد مستدركًا بقوله: لقد جاءت (مستفعلن) هنا مع ثلاث تفعيلات خماسية في كل شطر، وبدت شاذة، ونشزت على الأذن، وشوّهت الوزن، ومعلوم أن الأشطر ذات التفعيلات الرباعية في أوزان الخليل تأتي متوازنة، كما يظهر في دائرة المختلف من بحورها الخمسة الطويل والمديد والبسيط والمستطيل والممتد (والأخيران مهملان)؛ وأعني بالتوازن أن كل تفعيلتين متشابهتان على التعاقب، مثل:

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن 
فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن

 

مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن 
مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعلن

 

فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن 
فاعلاتن فاعلن فاعلاتن فاعلن
ولم يشذ من الرباعيات شيء عن هذا التوازن، حين يكون الوزن تامًا، لطول البحر، فكأن التوازن والتعاقب بين التفعيلة الخماسية والتفعيلة السباعية يخفف شيئا من ثقل الوزن. ولو جعل الأستاذ الهنيدي التفعيلة الأولى من جنس الثالثة لخفّفت من نشوز مستفعلن الثالثة، فيكون الوزن
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن 
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن
ومثاله من شعره بعد إضافة متحرك للشطر
ولا تكن شحيحا ولا تعش ذليلا 
بإضافة (و) ويمكن فعل مثل ذلك في العجز، فأصبح الوزن:

 

متفعلن فعولن متفعلن فعولن 
وأصله قبل دخول الزحاف
مستفعلن فعولن مستفعلن فعولن 
وهذا مقبول نوعًا ما. أو يجعل التفعيلة الثالثة كالأولى، فيكون الوزن:

  أورد  د. الصاعدي  أربعة أوزان كأمثلة على توازن (تعاقب وتناوب ) التفاعيل، يختلف رابعها عن الثلاثة الأولى في تجاور وتدين أصيليين .

هو أقل ثقلا كما ذكر د. الصاعدي ولكن من بدهيات الخليل أن لا يجتمع وتدان أصيلان كالذين في

مستفعلن فعـولن  = 2 2 3 3 2  

فإن قيل ألا تأتي مستفعلن فعـولن  آخر شطر الرجز ؟  الجواب :

التي تأتي في آخر شطر الرجز هي مستفعلن فعولن  = 2 2 3 3 2  = مستفعلن متفعلْ ( متفعل مخبونة مستفعل)  

وفي رد أستاذنا الحل لمن يتأمله :

مستفعلن فعولن........ مستفعلن فعولن 
وهذا هو وزن مجزوء الرجز وعليه قول مهيار الديلمي :

بالله ثم بالله.......يا راكب الشملّةْ

لا اليأس أضناه ولا .....طول السّقام ملّهْ

جنّ بكم فما الذي .....به حبستم عقْلَهْ

 

وجمع الشطرين في شطر لا يصح، لأن متفعلْ = فعولن = 3 2  إذا وقعت في الحشو لم  تكن إلا فعولن = 3 2

فلا علة ( قطع ) في الحشو تعطي مستفعلْ = 2 2 2 التي ستخبن  من مستفعلن = 2 2 3

 

فاعلن فعولن فاعلن فعولن 
فاعلن فعولن فاعلن فعولن
وهذا ضعيف في أوزان الشعر، وأحسن منه وزن المتقارب.

ونفس ما قيل عن مستفعلن فعولن يقال عن فاعلن فعولن = 2 3 3

ويرد هذا في الشعر على النحو التالي  2 3 3 2 = مفعلاتُ مستف ( من المقتضب )

( ولا مجال هنا للخوض في الألوان والوتدين المفروق والمجموع  فذلك مشروح بالتفصيل في عدة مواضيع من الرقمي ) ويذكر هنا من قول شوقي :

مال واحتجب .........وادّعى الغضب

ليت هاجري ......... يشرح السبب

عَتْبُــه رضى ........ ليتـــه عتَـــبْ

2 3 3  .......مفعلات مسْ

وهذه صورة وإن لم يذكرها الخليل إلا أنه يسري عليها منهجه من حيث الانتقاص من آخر الشطر، ولنا أن نتصور انتقاصا أقل من المتقتضب على الوزن 2 3 3 2 ....مفعلاتُ مستف

مال في احتجابه      ماسكا ببابهْ

ليت متنـتهاه     بعض ما يشابهْ

عتبه رضـاهُ     آه من عتــابهْ

2 3 3 2   ....... مفعلاتُ مس تف

وليس  2 3 3  2...... فاعلن فعولن

 

ويترتب على ذلك أنه يصح فيه

3 2 3 2  ....2 3 3 2

معولاتُ مستف .....مفعلاتُ مستفْ

أتانا المبشّرْ......بالعذاب ينذرْ

 

مشتقا من الشاهد المشهور

أتانا مبشّرنا ..... بالعذاب والنّذُرِ

3 2 3 1 3 ......2 3 3 1 3

معولاتُ مستعلن .....مفعلاتُ مستعلن

 

 ولذا أرى أن هذا الوزن المخترع، أعني
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن 
فاعلن فعولن مستفعلن فعولن

 

لن يُكتب له النجاح والذيوع، حسب ذوقي على الأقل.

 

نعم فالذائقة السليمة ترفضه لأنه يخالف برنامجها الرياضي الذي اكتشفه الخليل ويشرحه منهجه.

 

ورغم استدراكات الصاعدي المشيرة لنواقص وعيبات (بحر الهنيدي)؛ إلا أنه مصمم على طرح مقترحه على أوسع نطاق، حيث يقول: إنني أضع بين أيديكم نصّان شعريان جديدان [ نصين شعريين جديدين ] أزعم أنهما من بحر جديد غير بحور الشعر الستة عشر المشهورة فقد حاولت وحاول غيري ممن استشرتهم في نسبته إلى بحور الشعر فعجزنا ولكم قبول التحدي ونشرهما في وسائل التواصل لديكم فإما أن أكسب الرهان ويصبح هناك بحر جديد رقمه (سبعة عشر) أو أكسب تفاعلكم البنَّاء وإثراء ذوائقنا العروضية

 

1-    حتى لو تم – جدلا -  تصنيف ذلك كبحر فلن  يكون السابع عشر ففتح باب التصنيف كبحر لكل وزن يرتضيه ذوق ناظمه ربما يجعل هذا البحر السابع  عشر بعد الألف.  ومما ذكرته لأستاذي في ردي عليه في الفيس بك :

 

الدكتور الكرباسي وحده وهو عروضي كبير جعل البحور 210 هي :

 

http://arood.com/vb/showthread.php?t=4711

 

 

 

المتقارب، المتدارك، الهزج، الرَّجز، الرَّمل، الوافر، الكامل، المستزاد، المطوَّل، المتبسِّط، المستشبه، المبسوط، المشبَّه، المبسَّط، المترملَّ، الشبيه، المنبسط،

 

المسترَمْلِ، الطويل، المديد، المستطيل، البسيط، الممتدَ، القريب، المستدرك، المكمَّل، المتكامل، الأكمل، الكمول، المقارب، الأطول، المستقرب، المتدرك،

 

الأقرب، الموفر، الميسَّر، المرمول، الداّرك، المستغرب، الدَّركَ، الغريب، المشارك، المرمَّل، المشترك، الأبسط، المتشارك، الأخفَ،ْ المقرَّب، المميز، الصافي،

 

لمتمايز، المصفى، الأغرب، المزج، المصطفى، المتمازج، الموجز، المزيج، الوجيز، المجاز، الممزوج، المنقىّ، النَّقي، المنتقى، الأنقى، المستكمل،

 

المستخلص، المستنَقى، الخلوص، القسيم، المقسََّم، المتقاسم، القاسم، المقسوم، المنقسم، المتقابل، الجامع، المقبول، المجمَّع، المتقبَّل، المستجمع،

 

الموزون، المجموع، المتوازن، الوفير، الموفور، الوزين، المرتجَزَ، المسرح، المتسرِّع، المتصارع، المستقضبَ، المركَّب، المتسردِ، المقتضبَ، المجتث، المطَّرد،

 

 

السريع، المتَّئد، المنسرد، المقضَّب،

 

المخفَّف، المستطرد، المنسرح، الخفيف، المضارع، المستهزج، المجوزّ، الهزيج، المهزَّج، المرجوز، المخلط، المترجِّز، الخليط، المتراجز، المخلوط،

 

الرجيز، المخالط، المرجَّز، المتسارع، المزيد، المسترجز، المتراكب، المتزايد، المخصص، الخاص، المخصوص، الخصوب، المخصَّب، الركوب، المتركبّ،

 

الخصيب، المركوب، المزاد، المزوَّد، المستزيد، المنفصل، الفصيل

 

: المخلوع، الخليع، المفصول، المتخلعّ، المستخلع، الصدح، الصدوح، المصداح، الصديح، السالم، الصالح، السليم، الصلوح، المصلح، الجميل، المجمل،

 

الحميد، المتحلِّف، المستجمل، الظريف، المحمود، المستظرف، التابع، التَّبع، الثَّمل، الثَّمول، المتبوع، الحديث، المثمَّل، المستحدثَ، الجديد، الحليف، المحلف،

 

المستحلفَ، الخلاط، المشتبك، المتشابك، المعكوس، المتعاكس، الزَّلق

: الذَّلقِ، الزَّلوق، الذَّليق، الذَّليل، الشَّذبِ، المذلَّل، المشذَّب، الشَّرنِ، الأوفر، المتوافر، الطريف، المستطرف، الضَّريب، الطروس، الصَّريم، المستضرب، الطليق،

اللاحق، اللحوق، النشيب، النَّشبَ، البديع، العزيز، اليسير، النادر، اليتيم، المدق، الأدق، المستدقَ، الدقيق، المتسرِّح، وأخيرا المتوفِّر.

 والشاعر سامر سكيك سجل باسمه [بحرين] وللشاعر معين حاطوم عدة [بحور] وللشاعر ذياب شاهين العديد من البحور كما للشاعر والعروضي محمود مرعي

العديد من البحور وللشاعر محمد السحار بحور جديدة ، ويعجز المرؤ عن متابعة عديد [ البحور الجديدة] وليتك تطلع على جانب منها على الرابطين :

 https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/jadeedah

 http://arood.com/vb/forumdisplay.php?f=83


وكل يعطي الشرعية لبحوره حتى أن الأمر شجعني فقلت أسير في التيار - دحضا لا تأييدا ولا أراه شعرا - فقلت :

 

2 3 2 3 2 3 3 = فاعلاتن فعولن متفعلن

 ربنا واحد والدنا مَمَرْ -- خاب من تحتويه غداً سقرْ

 ليس للمرء غيرُ اكتسابه -- والتّقى خيرةٌ والضلالُ شرْ


***


أبطالـنا لـربوع القدس بحـقٍّ يلـجونْ

إسراؤهم لديار ما عـرفت طعـم سكونْ

هـذا الشـهيد لـه مجـد وله علِّيّـونْ

أصحابه كشعاع الشمس وهـم محتسبونْ

(سبحان ربـك رب العزة عما يصـفونْ)

 

2 2 3 1 3 2 2 1 3 2 1 3 ه = مستفعلن فعلاتن مستعلن مستعلن


***

 قولوا لمن لأرضكمو غصبْ

لا تفرحوا إذا سكت العربْ

لا بـدّ أنّ بـأسهم اقتربْ

2 2 3 3 1 3 3 = مستفعلن فعولُ متفعلن

**

كن رحيـما ولا تبخل بـما ... أفْضل اللهُ خيرُ الرازقين

واجـتهد في وجوه الخـير ما .... رازقٌ غير رب العالمين

واتلُ إن شئتَ من آي الهدى .... (إنّـه لا يحب المسرفين)

فاعلاتن فعولن فاعلن ..... 2 3 2 3 2 2 3 ه

**

كلُّ ما تقولـونه قديم جديد .... والذي على بعده بـكينا بعيد

سادتي عليكمْ سلام حيفا ويافا .... موطني دموعٌ سلاحُنا هل تفيد

لا أريدكم تسمعونني إذ أغـني .... لا يفلّ قيد الحديـدَ إلا العبيد

ليس أي من هذا الذي قلته أنا شعرا ولا بحرا . لكن من يدري إذا تخلينا عن الخليل ومرجعيته فقد يلحقها الدور

 

ولعلمك أستطيع أن أجد يوميا مئات البحور.

 

فمن ردك هذا أستطيع صك عشرات [ البحور ] خذ مثلا[[ قولك ]] :

 

ولكني أخالفك الرأي = 3 2 2 3 1 3 2 2 = مفاعيلن فعولُ مفاعيلن

 

ولكني أخالفك الرأيا .....فلا تعجب كذلك لا تعيا

فهذا البحر مختلف فيه .... ولكني أقلدك السعيا

 

[ بحر الرأي ] هذا إذا فاز هل سيسجل باسمك أم اسمي J ؟


وقد حظي تحدي الهنيدي بردود فعل كبيرة، حيث أيّدته فيما ذهب إليه مجموعة كبيرة من الأكاديميين والنقاد والأدباء، وباركوا له هذا الابتكار، وطالبوه بالمسارعة في تسجيله كبراءة اختراع، فيما توقف البعض وحاولوا التشكيك في سلامة الأبيات من حيث الوزن.

 

من لا يعرف أنه لا يجوز تجاور  وتدين أصيلين لا يعرف أن للخليل منهجا. وبالتالي فليس له أن يتجاوز الخليل.

أنقل من الرابط:  http://arood.com/vb/showthread.php?p=70717#post70717

" على العروضي أن يتبع الخليل اتباعا أعمى، وليس له أن يجتهد. فما يعرفه جزئي تجسيدي لا يؤهله للاجتهاد.ويكاد اجتهاد من اجتهد من العروضيين في علم العروض لا يخلو من خطإ يسير أو خطيرعالم العروض الملم بشمولية منهج الخليل سيجد نفسه يتبع الخليل على بصيرة "

إن مثل من يقول بجواز اجتماع وتدين أصيلين في العروض كمثل من يقول في النحو :" جاء الولدًا " بتعريف كلمة (ولد) وتنوينها بالفتح. إنّ عدم جواز اجتماع وتدين أصيلين بدهية من بدهيات  العروض يعرفها المبتدئ في الرقمي.


وأما قوله "  فقد حاولت وحاول غيري ممن استشرتهم في نسبته إلى بحور الشعر فعجزنا "

  يقال عجز فلان عن رفع 150 كغم وهذا منطقي ويتوجه الذهن إلى ثقل المحمول، فإن قيل عجز فلان عن رفع  3 كغم توجه الذهن إلى الحامل داعيا الله له بالسلامة من مرض تحتمل إصابته به.

  " ولكم قبول التحدي ونشرهما في وسائل التواصل لديكم فإما أن أكسب الرهان ويصبح هناك بحر جديد رقمه (سبعة عشر) أو أكسب تفاعلكم البنَّاء وإثراء ذوائقنا العروضية. "

              أتمنى - نتيجة لهذا الموضوع -  أن يدرك من لا يعرف منهجا للخليل أن بحور الخليل تمثل الذائقة العربية في أرقى صورها  وأحسن تقويم يمكن أن يبلغه في الوزن كلام بشر، والانحراف عنها تشويه لها   واستبدال الأدنى بالذي خير

هل في وزن أستاذنا جزئيات مستساغة ؟  وهل يمكن تشخيص النشاز فيه؟ من تابع ما تقدم يعرف الجواب وأنه ( نعم ) في الإجابة على السؤالين.

فلنأخذ النصين الذين  الذي نشرهما أستاذنا :


 

أنظر إلى فطرة الشاعر كيف تفرض فرضا انفصال كل شطر إلى شطرين استجابة لبرنامج الفطرة الرياضي الذي يستأثر فيه بحرا دائرة (المشتبه – د) الطويلان الخفيف والمنسرح  بالتركيب 2 2 2 في الحشو .

أنظر إلى توقف تواصل الكلام لدى الشاعر  بعد أول 2 من 2 2 2   هكذا

2 3 3 2 .....2 2 3 3 2

أسعدي فؤادي....كوني له سرورا

إذ وجيب قلبي ...لا يعرف الغرورا

أمهلي حروفي ....حتى تكون جسرا

ذابت المعاني ....ولم تر العبورا

منذ أن بكينا .... والغيم في انهمار

عز أن يرانا .....فلم يكن نصيرا

قُيّدت منانا .....وأنهكت خطانا

والحروف ولهى ... لا تسعف الأسيرا

لو كتبها هكذا لم تكن لـتـنأى كثيرا عن منهج الخليل ولأصبح من الممكن  اعتبار خروجها عنه بسيطا لا مركّبا ويتلخص في القافية واختلاف سبب بين الشطرين، بل ربما أمكن قبول هذا النوع  كتجديد لا يصطدم مع منهج الخليل وإن خالف أشكاله، شأنه في ذلك شأن ما ذهب إليه أحمد مطر من اختلاف الشطرين مع وجود قد من التناسب السمعي في قوله ، وأنقل من الرابط:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/015-reemahq

 

يمكن النظر للوزن بعد شق الشطر شطرين في ظل ما جاء به أحمد مطر في المزح بين مجزوء الخفيف ومجتثة

 

http://arud.jeeran.com/67-awzan-jadeedah.htm

2  3 2 3 3     3 3 2 3 2 

فاعلاتن متفع لن        متفع لن  فاعلاتن

أهو الحب أن أرى            منيتي في الأماني

كتـمَ الليـلُ هَمَّــهُ          وهَمَّـهُ أن أُعانـي

ومضى دونَ بضـعةٍ        مِن لونهِ في كيانـي

 

إن النظر للوزنين السابقين الناجمين من جعل الصدر من مجزوء البحر والعجز من مجتثه جديران في ظل شمولية النظرة في الرقمي أن يحفزا على استقصاء مثل  ذلك في بحور أخرى. ولنجرب في عجالة المنسرح

4 3 2 3 3 1 3              4 3 2 3 3 1 3

يا من على دربهمْ             بانتظار أن يصلوا

حتّامَ تبقى هنـا              والضيوف قد رحلوا

والدار غادرتها  .............بعدهم كما فعلوا

 

أستسيغ هذا الوزن وأعتبره كسابقية من جميل الموزون وتفسير سائغيته عندي أننا لو اعتبرنا وزن  بحر ما

أ ب أ  .... أ ب أ  فإن  مجزوءه = أ ب  ومجتثه = ب أ  فإذا قرأنا الإثنين معا  كان الوزن الجديد  =  أ – ب – ب – أ

فكأن الشاعر ردد من غير قصد المقطع  ب مرتين فلا يشعر السامع بخلل في الوزن وللتبسيط أكثر :

نأخذ وزن أحمد مطر وننظم عليه:

يا حبيبي هجرتني .........هجرتني لا تبالي

من زمانٍ أنا هنا ...........أنا هنا مع خيالي

 

فكأن هذا الوزن هو :

يا حبيبي هجرتني هجرتني  في الليالي

من زمان أنا  هنا أنا هنا  مع خيالي

 

 

 

ينطبق على هذا النص ما ذكر عن النص السابق، مع التكرر المكروه للضرورة الشعرية التي تقتضي   لفظ حرف المد على أنه حركة ليستقيم الوزن وذلك في الأشطر :

ما طاب منها ( منهَ ) قلبُ

يأتي (يأتِ ) بالخير ربّ ...وهنا جزم يأتي قبيح

أما قوله ( وأقيسه بوزنه مع التحفظ عليه)

إذ غذاء روحي ....يرقى لله حبّ

إذ غذاء  روحي = إذ غذا ءرو حي  = 2 3 3 2 = فاعلن فعولن

يرقى لله  حبُ = ير قي لل لا هحبْ بو  = 2 2 2 2 3 2  هذا = مستفعيلن فعولن

يرقى (يرقَ)  لله  حبُ = ير قلل لا هحبْ بو  = 2 3 2 3 2   هذا  = فاعلن فا فعولن = فاعلاتن متفعل = فاعلن فاعلاتن

والتقطيع الأخير يقبح فيه جزم ( يرقى )
وفي التقطيعين فقد شذ هذا الوزن عن البقية.

****

كيف يقيم دارس الرقمي هذا الوزن

فاعلن فعولن مستفعلن فعولن

2 3 3 2 2 2 3 3 2

الجواب من عدة نقاط كلها تنطلق من منهجية الخليل عميقا وباستنارة :

1-

2 3 3 2 2 2 3 3 2  ..... هذا مخالف لاستئثار المنسرح والخفيف بالتركيب  222 في الحشو. وهو مخالف لهرم الأوزان في حال اعتبار 2 3 3  أصلها 2 4 3  إذ لا يتكرر  التركيب  222 في الحشو

2 -

فا  علن فعو   لن = 2 3 3 2 ......لا يجتمع في العروض العربي وتدان أصيلان

3-

بحور الشعر هي أجمل أوزان ائتلاف الكلام البشري. وكل تغيير يتناول حشوها هو تشويه لها وانحدار

أ.. أنه يرغب في  التجديد مع معرفته بمنهج الخليل والتزامه به ، فله ذلك ولكن  يترتب عليه - بغض النظر عن تقييم وزنه -  أن يعتبر شعره في حيز ( الموزون ) لا حيز الشعر.

 

ب.. أنه يرغب في التجديد مع معرفته بمنهج الخليل ورفض الالتزام به، فله ذلك ولكن يترتب عليه أن لا يستعمل تفاعيل الخليل. فالتفاعيل كقطع اللوجو ومنهج الخليل كتالوجها ، أو هي كقطع السيارة تجمع حسب مخطط مصممها. وكما تنتج أشكال مشوهة من تركيب قطع اللوجو خلافا لكتالوجها ولا تنتج سيارة إن ركبت قطعها خلافا لتعليمات صانعها، فكذلك لا ينتج  شعر عربي إذا جمعت تفاعيل الخليل خلافا لمنهجه.

 

هل يقف من  يعرف  منهج الخليل ويرفضه مكتوف اليدين، إذا ألحت عليه الرغبة  في التجديد ؟

كلا.. فمنطقيا له الحق في التجديد ولكن دون استعمال تفاعيل الخليل. بل عليه أن  يوجد منهجا متكاملا يحكم الشعر العربي غير منهج الخليل... أو أن يصمم ذائقة جديدة لأمة جديدة دون ذكر الخليل أو تفاعيله.

مثل من يركب تفاعيل الخليل على غير منهجه – مع إدراكه لذلك المنهج -  كمثل من يصلي دون ترتيب حركات الصلاة فيبدأ بالسجود  ثم يسلم ثم  يركع ثم يقف.

 

جـ .. أنه يرغب في التجديد ولا يعرف أصلا أن للخليل منهجا.

وذلك رفع عنه القلم.

 

فلينظر من يأتي ببحور جديدة أين يصنف نفسه.

 

يقول الأستاذ ميشيل أديب  في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002"

:" وأكثر ما يعيب  كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ ."

يقول الأستاذ عبد الودود سيف :

http://mail.algomhoriah.net/atach.php?id=3113

" والإشكالية التي وقع بها دارسو  عروض الشعر العربي من العرب، أنهم وقعوا تحت رحمة هذا التصور، واستبعد غالبيتهم أن يكون  لعلم العروض منهج يذكر. أما من قال منهم عن منهجه، فقد استبعد أن يكون لمنهجه، إن وجد، قيمةٌ علمية يعتد بها. وتبدى ذلك بإكبار محاولات المستشرقين، والتقليل من شأن الخليل بطريقة منفرة."

لقد استفحل منهج الحفظ وتضخم على حساب انزواء منهج الفكر وضموره.

أيها العروضيون  العرب

من منكم يدرك منهج الخليل؟  أشعر بالحرج من المضي قدما وأهيب بمن   من يجد شيئا من احتمال الصواب في كلامي أن  يراجع  المواضيع التالية:

الرقمي قبس من نور الخليل:  https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas

العروض العربي ليس علما: https://sites.google.com/site/alarood/laysa-elman

الخليل وماندلييف : https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/mendeleev

العروض ليس مقدسا ولكن:  https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/zahrah-arood

اللسانيات والعروض: https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/tajreed

                      http://arood.com/vb/showthread.php?p=77706

************************

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=916922865020447&set=a.450596678319737.103844.100001082275829&type=1&comment_id=918609391518461&ref=notif&notif_t=like_tagged

صالح الهنيدي: 
شكرا لحماسك أخي الكريم خشان خشان ولك رأيك الذي تراه ... ولكن أمامك نصٌّ عموديٌّ موزون و ومقفى ولك ثلاث خيارات :
1— انسبه إلى بحر من بحور الخليل . 
2— أو وافقني أنه من البحر الهنيدي. 
3— قل لا أعلم .



***

خشان خشان:
أستاذي الكريم صالح الهنيدي، [[بل أعلم علم اليقين.]]
شكرا لسعة صدرك. نحن نتكلم لغتين بمرجعيتين مختلفتين.
كلمتا بحر وتفعيلة من وضع الخليل. لا يصح استعمالهما خارج منهجه.
ولكن وقد بينت رأيي، أقترح أن نسميه ( محيط الهنيدي ) ويبقى لك تعريف المحيط بدون تفاعيل الخليل. المنهجية تعطي الألفاظ والمصطلحات ودلالاتها أهمية قصوى. والفكر والألفاظ في تفاعل متبادل. ومن يستعمل اللفاظ جزافا فلا منهج له. أنظر إصرار سهيل بن عمرو على رفض لفظ ( رسول الله ) وهو المشرك حينها لفهمه دلالات لغته. بعض الألفاظ بينت 
من يأتي بـ[بحر] جديد لا يمارس دور الشاعر أو العروضي فحسب بل يمارس دور عالم العروض وما من مستحق ليدعى عالم للعروض إلا إن ألم بمنهج الخليل. وإن أردت أن تعرف الحقيقة المؤلمة فانظر :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/-qabas 

أتمنى أن يعرف ذوو النوايا الطيبة – وأنت منهم في الطليعة بإذن الله – عاقبة رفض وجود منهج للخليل.

فاجتماع [[[وتدين أصيلين ]]] يقلقل عظام الخليل في قبره

لو قال شخص إني سأجيء بشكل دائرة جديدة فهل يعقل ؟ الدائرة أقصد بها الشكل المستدير. ولكن الأمر كذلك ذو علاقة بدوائر الخليل التي تمثل مخطط البرنامج الرياضي للذائقة العربية. لا بحر خارج دائرة ولا دائرة خارج ساعة البحور. من يعرف ما هو تكثيف التكثيف يقدر كلامي، ويقدر وجاهة مطالبتي له بأن يأتي بدائرة بل وساعة جديدتين لذائقة الأمة التي يصممها:

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/taktheef

أوزان الخليل – حسب منهجه – توزن بميزان ذهب لتستحق أن تسمى بحورا.. وحدات الميزان هي تفاعيله. والخليل مصور للأوزان شارح لها وليس موجدا . من يؤسس بحرا جديدا لشعر يصمم ذائقة أمة. ولك ذلك صمم ما تشاء ولكن بعيدا عن لفظي بحر وتفعيلة وعن مسميات تفاعيل الخليل... وجدير بمن يصمم ذائقة أمة خارج منهج الخليل أن يفهم منهجه ليستفيد منه في تصميم ذائقة الأمة التي يريد. 
حفظك ربي ورعاك.


صالح الهنيدي:
أستاذي الفاضل خشان خشان على رؤيتك هذه بوجوب تفريغ أي بحر جديد يشذ عن قواعد الخليل يتطلب من حضرتكم تفريغ العروض الرقمي من مسميات ( العروض .. السبب.. الوتد ... الزحاف .. إلخ ) لأنكم ابتدعتم - حسب وجهة نظرك - منهجا جديدا لم يقل به الخليل رحمه الله ولم يتطرق له وهو الرقمي .... يا أستاذ هل ستخرج شعر التفعيلة مثلا من دائرة الشعر ؟ بوركت



خشان خشان:
أضحك الله سنك أستاذي الكريم صالح الهنيدي ، ها أنت تحتكم للخليل.. أنا ابتدعت منهجا جديدا !!! سبحان الله .. الوحيد منذ الخليل لليوم الذي قال بوجود منهج للخليل وكرس كل وقته لإثبات ذلك هو أنا أنا أنا . أنت حكمت على منهج للخليل لا تعرفه وحكمت على منهج لي لم تكلف نفسك دراسته، ولو درسته لعلمت أنه دون سواه منهج الخليل. لا أظن أن هناك فائدة في الحوار بعد هذا ... واختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.. على أني أعتز بك أخا وأستاذا وجهت من خلال حواري معه رسالة لكل العروضيين العرب. وجمعت فصلا سيكون من أجمل فصول كتابي القادم ... عاملان حفزاني على التركيز الأول هو تحديك للعروضيين والثاني وهو الأهم هو تحديّ أنا لهم كذلك، ويبقى الحكم لللقارئ . حفظك ربي ورعاك.

Comments