d2

2- الدورة الثانية

كانت الدورة الأولى مخصصة لإتقان التقطيع وفهم الأرقام ودلالاتها.

تؤسس هذه الدورة لترسيخ مفاهيم أساسية ستتكرر في كل مواضيع العروض الآتية ولذا فقد أسهبت في الشرح بعض الشيء وكررت بعض النقاط وركزت عليها لأهميتها فهي إن استقرت ووضحت في الذهن سلس ما بعدها.

1- المتدارك

أ- دام ذاك الأخ الطـيبٌ المغدقُ . . . . خَيّراً لمْ يزل إّنه الــبيدقُ

ب - هو في علْمِـه نَفَرٌ وحدَهُ. . . . وَكــذا أدباً هُو لا يُسبَقُ

جـ = وهو في خلُقٍ قدوة تقتدى . . طاب في ذاته، طيب عرقُه

هذا الوزن يسمى ( بحر المتدارك ) وهو ذو إيقاع بحري خالص في مقابل الإيقاع الخببي الذي سيلي شرحه، ونلاحظ على هذا البحر :

1 – أنه مكون من الرقمين 2 و 3

2- الرقم 2 يسمى السبب

3- الرقم 3 يسمى الوَتِدْ

4- أن الرقمين 2 و3 متناوبان وهذه خاصية أساسية في كل بحور الشعر العربي وهي التناوب بين الزوجي (أو الفردي من أصل زوجي كما سيتضح بعد قليل ) والفردي. وإن شئت فقل بين الأزرق والأحمر

والرقم 3 هو الرقمي الفردي الوحيد أصالةً

5- ونتيجة لهذا التناوب بين الزوجي والفردي لا يجتمع الرقمان 3 3 أبداً ( يلاحظ اللون الأحمر ) وإذا اجتمع الرقمان 3 3 فهما في الحقيقة 3 3 أو 3 3 وسيأتي تفصيل ذلك لاحقا.

6- البندان 4 و5 تضمهما ( ق ت ع ) = قاعدة التناوب العامة وهي القاعدة الأهم في العروض العربي.

فلنحاول استقراء خصائص المقاطع من خلال استعراض وزن كافة الأبيات لنعرف مدى ثبات أو تغير المقطع:

فيما يلي رموز المقاطع التي تشكل وزن هذا البحر وخصائصها وهذه الخصائص تخص البحور جميعا .

يستشهدون على هذا البحر في كتب العروض إما بأبيات على الخبب وإما بالبيت المصنّع :

زارنا عامرٌ سالمًا صالحا بعدما كان ما كان من عامر

لم ترد على هذا البحر بهذه المقاطع جميعا ( مع وجود الرقم 2 دون زحاف في أي مقطع من مقاطعه ) أية قصيدة حتى زمن الخليل، ولهذا لم يعتبره الخليل بحرا. وعلى حد علمي فليس عليه بمجموع هذه المقاطع (مع وجود الرقم 2 دون زحاف في أي مقطع من مقاطعه) أية قصيدة حتى اليوم.

وإنما أذكره لأنه يمثل الإيقاع البحري الصافي بخصائصه في مقابل إيقاع الخبب.وخصائصه كما سيأتي

يُـنصح الدارس بالاسترشاد في التمارين وترتيب الإجابة بالصفحة :

http://arood.com/vb/showthread.php?t=2775

تمرين - 1 - الدرس الأول :

هات بيتين - دون بذل كبير جهد حول المعنى- على الوزن ( قللت عدد المقاطع تيسيرا على المشاركين، واستلطافا للوزن )

2 3 2 3 2 3 . . . . . 2 3 2 3 2 3

وقطعهما واكتب وزن كل منهما بالأرقام ( ولونها إن أمكن وللتلوين أهميته كما سنرى قريبا ) مراعيا فيهما خواص المقاطع

3= وتد ثابت

2 = سبب بحري خفيف يأتي تارة 2 = 1 ه ويأتي على الأقل مرة واحدة مزاحَفا أي 1 ه = 1

]2[ = سبب ثابت لا يتغير.

مثال :

منتدانا هنا جيّدُ . . . .وكذا شعره أوحد

ملؤُهُ أدبٌ رائعٌ . . متُهمٌ شهرةً مُنْجِدُ

1- المتقارب

هذا الوزن يسمى بحر المتقارب وهو كما سنرى من أسرة بحر المتدارك ويشترك معه في المقاطع وخصائصها.

ووزنه في هذه الصورة = 3 2 3 2 3 2 3 2 ........... 3 2 3 2 3 2 3

وفيه كما ترى في آخر الصدر مقطع من صنف جديد هو السبب 2 باللون الرمادي ونضيفه إلى جدول المقاطع المتقدم

إسمه وصفاته

وَتِد : لا يتغير أبدا ولا يتجاور منه اثنان ( 3 3 ) لا وجود لها

سبب بحري (خفيف ) قابل للزحاف أي حذف الساكن فيصير 1

سبب خفيف ثابت لا يتغير أبدا وغير قابل للزحاف

سبب كامن وإذا كان في آخر الصدر فقد يظهر وإذا ظهر فله حكم 2 والأرجح أن يكون 1

كما في الأبيات التالية للعرجي فهو كامن في سائر أواخر صدور الأبيات عدا آخر صدر البيت الأول فهو فيه ظاهر

المقطع

3

2

]2[

2

التسلسل

1

2

3

4

ثمة علاقة قرابة بين المتقارب والمتدارك فكلاهما يحويان المقاطع ذاتها بالترتيب ذاته والخصائص ذاتها مع فارق واحد يبينه الجدول التالي :

للمتقارب صور عديدة يبينها الجدول التالي وما يعقبه من أمثلة

لكل بحر صور محدودة يضمها الجدول : https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/adhrob

ورقم المتقارب بيتها 15 والجدول التالي منقزل منه:

ورقم

ما هي صورة البحر؟ لكل صدر عدد من الأعجاز التي تنسجم معه، ويجري ترقيم الأعجاز تصاعديا، ويُشار إلى صورة البحر برقم العجزالمتسلسل ، فإذا قيل ثاني المتقارب فهو الوزن الذي يحمل الرقم 2 من أرقام العجز،

أي هوالوزن : 3 2 3 2 3 2 3 2 3 2 3 2 3 2 3 ه

وفيما يلي أبيات على كل صورة من صور هذا البحر،

بقَلْبيَ نَجْماً بَطيءَ الغُرُوبِ

أما لشَبابِ الدّجى من مَشِيبِ

فلم تَستطِعْ نهْضَةً للمَغِيبِ

ويَخبو توهُّجُ تِلْكََ الخدودْ

وتهوي إلى التُّرْبِ تِلْكَ النَّهودْ

أنيقُ الغدائرِ جَعْدٌ مَديدْ

هباءً حقيراً وتُرْباً زهيدْ

وألقي بها في مهاوي الردى

وإمّا مماتٌ يغيـظ العدى

ورود المنايا ونيلُ المنى

فى سلف المدح في العطلةْ

ولم يُؤْتَ من سعة المهلةْ

جعلتَ مدى عمره شُغْلهْ

وفي أيّكمْ أفْكــرُ

بكاءٌ ومُستعبـَرُ

وعزّيَ والمفخـرُ

أبو العلاء المعري

لعَمْري لقد وَكّلَ الظاعِنُونَ

أقولُ وقد طالَ ليلي علَيّ

أقُصَّتْ نُسُورُ نُجومِ السماءِ

أبو القاسم الشّابّي

أتفنى ابتِساماتُ تِلْكََ الجفونِ

وتذوي وُرَيْداتُ تِلْكَ الشِّفاهِ

ويغبرُّ فرعٌ كجنْحِ الظَّلامِ

ويُصبحُ في ظُلُماتِ القبورِ

ع الرحيم محمود

سأحمل روحي على راحتي

فإمّا حياة تسـرّ الصديقَ

ونفسُ الشريف لها غايتانِ

ابن الرومي

ليُعْطَ الولاية من فضلها

فلم يُؤت في المدح من جوده

أتجعل شغلك غير امرئٍ

أبو فراس الحمداني

لأيّـكمُ أذكــرُ

وكم لي على بلدتي

ففي حلبٍ عُدّتي

1-

2-

3-

4-[1]

5-

6-*3*

وأصبيةٍ كالفرا (م)*2* خِ أصغرهم أكبرُ

فما يُقْضَ يأتيكا

تعفّفْ ولا تبتئسْ

*1* (15-61) يرى د. إبراهيم أنيس ( 14 – 89) :" أن هذا النوع إن صحت روايته قد انقرض، ولم يعد مما يطرقه الشعراء، وواجبنا ألا ننظم منه" ويرد عليه د. محمد الطويل ( -62) ردا مفاده أن د. أنيس بالغ ويورد أمثلة عليه من الشعر القديم ويستفاد من سياقه أنه قليل إذا قورن بالصور الأخرى.

*2*الببت المدور هو البيت الذي تمتد كلمة في آخر صدره وأول عجزه. ويرمز له بالحرف (م) بين شطريه.

*3* يقول د. محمد الطويل (15-67) عن هذه الصورة :" ...ليس لها في كل ما رجعت إليه من دواوين نموذج واحد وليس لها في كل كتب العروض إلا بيتان فقط".

والرابط التالي فيه تقطيع جيد قدمه أستاذي فيصل الصاعدي لأبيات على هذا البحر

http://arood.com/vb/showthread.php?t=2306

2- دوائر الخليل – ساعة البحور

قم بنا إن شئت عندي أو أكن إن شئت عندك

الصدر : قم بنا إن شئت عندي تجده على هيئة دائرة في الشكل أدناه

لو رمزنا لكل مقطع في الدائرة العلوية بحرف فإن :

قُمْ = أ بنا = ب إنْ =جـ شئـْ =د تَعِنْ = هـ دي = و

الجدول هو الدائرة مبسوطةً، وهما يجسدان فكرة التدوير حيث حصلنا من ذات المقاطع وذات تسلسلها على ثلاثة أوزان. وإليك كل من هذه الأوزان في بيت :

أ- 2 3 2 2 3 2 2 3 2 2 3 2

قُم بِنا إِن شِئْتَ عِندي أو أكن إن شئت عندكْ

ها أنا في البيت وحدي هل ستأتي أنت وحدكْ

3 2 2 3 2 2 3 2 2 3 2 2

بنا إن شئت عندي قُمْ .لأنّي زاد عندي الهَمْ

أنا في البيت وحدي لا تذَرْني يحتويني الغَمْ

2 2 3 2 2 3 2 2 3 2 2 3

إن شئْتَ عندي قمْ بنا أوْ شئتَ آتيكم أنا

في البيت وحدي لم أزلْ أرنو لكم رغم العنا

هذا الموضوع في اليوتيوب يساعد على فهم ساعة البحور

مع التنبيه إلى أن صحة لفظ بحر الرجز هو ( الرّجَز ) والرمل هو ( الرّمَلُ )

الشعر العربي له أوزان متعددة بتعدد الطرق التي تنتظم فيها المقاطع آنفة الذكر. وكل وزن يُدعى بحْرا. وكل مجموعة من البحور التي لها نفس المقاطع وترتيبها تقع في دائرة معينة. والدوائر تجتمع معا في ساعة البحورعلى النحو الذي تراه أدناه. وكما ترى فساعة البحور أشبه بخارطة الكرة الأرضية المكونة من خطوط طول وعرض، وكما يمكن التعرف على المكان وكثير من خائصه من خلال معرفة خطوط الطول والعروض بالنسبة له، كذلك يمكننا معرفة خصائص الوزن من خلال محيطات الدوائر وأنصاف أقطارها أو محاورها أو عقاربها التي تذكر بعقارب الساعة لأنها بعددها.

الدوائر خمس وهي أ ، ب ، جـ ، د ، هـ ، والمحاور اثني عشر من 1 حتى 12

أهمية محيطات الدوائر تكمن في أن محيط كل دائرة يضم البحور ذات المقاطع المتشابهة، وأما أهمية العقارب العابرة للدوائر ففي توضيح الخصائص العامة للمقاطع – الأسباب خاصة – وفي كشف العلاقات بين دائرة وأخرى.

لو وضعنا أرقام الوزن هذه على شريط ورمزنا إلى كل مقطع بحرف على النحو التالي:

ثم لففنا الشريط على شكل دائرة فإننا نسير في نفس المسار في اقتفائنا لمقاطع البحرين والفارق الوحيد أن المتدارك قد بدأ قبل المتقارب بمقطع واحد أ = 2

وهذا هو بالضبط ما فعله الخليل عندما قسم البحور إلى دوائر حسب تشابه مقاطعها وانتظام تتابعها على محيط دائرة.

وكل أسرة بحور تضمها دائرة واحدة تحمل اسما يميز كل دائرة.

والدائرة التي تشمل هذين البحرين المتدارَك والمتقارِب تحمل اسم ( دائرة المتفق ).

وقد جمعت دوائر البحور في شكل واحد يمكن أن يساعد على اقتفاء العلاقات بين هذه الدوائر في شكل دعوته ساعة البحور وهذه الدائرة فيه هي الدائرة الصغرى (أ – المتفق ) كما هو مشروح على الرابط :

https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/r8-1/f2

والمطلوب الآن فهم الدائرة الصغرى ( أ - المتفق ) التي تشمل المتدارك والمتقارب

ويقصد بالإشارة هنا إلى هذا الرابط والشكل الذي يؤدي إليه إحاطة القارئ بشمولية فكرة الخليل عن العروض العربي، كما تبينها هذه الساعة أو الدوائر تفصيلا في المتدارك والمتقارب، وبشكل عام في البحور الأخرى للرجوع إليها بين الحين والآخر.

تقلل وجهة النظر التقليدية التي سادت العالم العربي منذ الخليل إلى اليوم شأن هذه الدوائر باعتبارها استنتاجا من البحور والتفاعيل لا أصلا يمثل تصورا كليا عند الخليل انبثقت منه البحور والتفاعيل كوسيلة شرح وتوضيح، ويمثل ذلك قول الأستاذ محمود مصطفى في كتابه ( أهدى سبيل إلى علمَي الخليل ) تحت عنوان الدوائر الخمس لبحور الشعر :" ليس في هذه الدوائر شيء جديد في علم العروض ولا هي تشمل على قاعدة أو رأي في العلم لم يمر بك ............. ومهما يكن من أمر هذه الدوائر فإنها طرفة من طرف العروض ."

يذكرنا هذا الكلام بقول الأستاذ ميشيل أديب في مجلة الموقف الادبي العدد 373 أيار 2002:" وأكثر ما يعيب كتب العروض القديمة والحديثة، أنها، على الرغم من مظاهر العبقرية، التي لم يكشف الخليل عن أسرارها، لم تحاول تحليل العملية الذهنية التي مكَّنت الخليل من بلوغ هذه القمَّة الرياضية التي لا تتأتَّى إلاَّ للأفذاذ. "

ألم يتنبه أحد لأهمية الدوائر فتناول العروض العربي من خلالها معتمدا المقاطع كوحدات للوزن غير مقيد نفسه بحدود التفاعيل ؟

بلى فعل هذا ابن عبد ربه في كتابه العقد الفريد (ج6 - ص246) حيث يقول :

ولكنه توقف عند هذا الحد وانغمس في تيار النهج السائد. ولو قيض لهذه البدايات من يهتم بها ويعطيها وزنها لاختلف الأمر ولنحا العروض منحى التفكير والشمول بدل منحى الحفظ والتجزيء.

3- الأصل والزحاف والتأصيل

أصل البحر – عموما - هو الصورة القياسية له كما تظهر على ساعة البحور ( دوائر الخليل ) والتي تتجسد فيها قاعدة التناوب العامة بين الزوجي والفردي.

مثال :

أخي جاوز الظالمون المدى = 3 2 3 2 3 2 3 ..........هذا مطابق للأصل

أخي خرقَ الظالمون المدى = 3 1 3 2 3 2 3...........هنا تحول الرقم 2 إلى 1 وهذا يسمى الزحاف

ويبدو ظاهريا في هذا الوزن خرق لقاعدة تناوب الزوجي والفردي يتمثل في وجود ثلاثة أرقام فردية هي 3 1 3

ولكن لدى تلوين الوزن بحيث يحمل كل رقم لون أصله يبدو الوزن هكذا 3 1 3 2 3 2 3

حيث يظهر لدينا تناوب بين الأحمر والأزرق فما علاقة ذلك بالتناوب بين الزوجي والفردي

نعرف الرفم الذي باللون الأزرق بأنه كل رقم زوجي أومن أصل زوجي. الأمر الذي يعني أن الرقم 1 أصله 2 ويقوم كل منهما مقام الآخر.

وهنا نستعمل القاعدة ( ق 1/2 ) التي تنص على أن الرقم 1 أصله 2 وهذا يسمى التأصيل

الزحاف : تحول الرقم 2 إلى 1

التأصيل : إعادة الرقم 1 إلى 2 ( أصله )

فالوزن 3 1 3 2 3 2 3 يمكن بدون ألوان أن نكتبه : 3 1/2 3 2 3 2 3 ونعني ب 1/ 2 أن الرقم 1 أصله2

ونقول إن الوزن 3 1 3 2 3 2 3 بالتأصيل حسب ق1 يصبح 3 2 3 2 3 2 3

مجزوءات البحورن

يأتي البحر تاما أو مجزوء، والجزء يعني الانتقاص من المقاطع الأخيرة للشطر بشكل تفصله كتب العروض كما ورد عن العرب والاجتزاء يمثله المناطق المظللة بالأصفر من الجدول أدناه.

ولنأخذ المتقارب وصوره كمثال

يثير التساؤل مجيء 2 2 في آخر العجز في آخر صوره التساؤل. جواب هذا وتقصيله سيأتي في موضوع التخاب إن شاء الله وهو من مواضيع الشمولية وسيتأخر تقديمه.

تمرين - 2 - لدرس الثاني:

لا أعرف قصيدة في الشعر العربي على هذا الوزن ( المتدارك = 2 3 2 3 2 3 2 3) فلنجعل تمرين هذا الدرس توليد قصيدة عليه من قصيدة أخرى على بحر المتقارب، ومن شأن هذا أن يثيت في الذهن فكرة الدائرة والمجموعة. وليتذكر المشارك أن التمرين يتكون من أ - ب - ( جـ - اختياري ) المطلوب من المشارك تطبيق الشرح التالي للحل على بيت من أبيات القصيدة المنشورة أدناه بعنوان :

من يوقظ الأمة النائمة

أ- بزيادة مقطع 2 في أول كل شطر كما تقدم وهذا تذكير به.

ب‌- بإنقاص مقطع 3 من أول كل شطر

المقصود بالجراحة ما يبقى من حروف المقاطع بعد الحذف دون تغيير

المقصود بالتجميل التعديل الضروري في أقل الحدود الذي ندخله على النص الذي حصلنا عليه في مرحلة الجراحة ليؤدي معنى ما.

هذه قصيدة على البحر المتقارب والمطلوب من كل مشارك حسب تسلسل الأبيات القيام بالخطوتين:

الأولى - نقل أحد أبياتها من البحر المتقارب إلى البحر المتدارك وذلك بإضافة 2 ( 2 تعني 2 أو 1) في بداية كل شطر أو إنقاص 3 من بداية مل شطر، وقد يتطلب ذلك بعض التعديل في كلمات البيت.

الثانية - زحاف وتأصيل : إعادة صياغة البيت في وضعه الجديد ( المتدارك) بحيث يحل الرقم 1محل الرقم 2 في موضع واحد على الأقل ويحل الرقم 2 محل الرقم 1 في موضع واحد على الأقل.

جـ - إختياري : إن أمكن للمشارك أن يكتب بيتين على المتدارك أو المتقارب أو أي مجزوء منهما فليفعل مشكورا.

من يوقظ الأمة النائمة

مثال - البيت الأول :

وليـلٍ بـه هامـت الهائمـةْ وهاجت خطـوبٌ بـه داهمـةْ

أولا : بزيادة 2 في أوله

أ‌- نقله للمتدارك

ب - زحاف وتأصيل:

ثانيا : بإنقاص 3 من أوله

أ – نقله للمتدارك

ب - زحاف وتأصيل:

جـ - بيتان على أحد مجزوءات المتقارب وتقطيعهما: