جديد الموقع



@@@@@@@@@@@@@@@@@@

 الحمدُ للهِ وكفىَ وصلاةً وسلاماً على عِبادِهِ الذِّينَ اصطفىَ ...
تيسيراً على طُلَّابِ العلمِ المتابعينَ للموقع فسوف تخصص هذه الصفحة لوضع روابط الإضافات الجديدة
وسوف يتمٌّ تغييرها كلَّما استجَدَّ جديدٌ بإذن اللهِ
واللهُ المستعانُ وعليهِ البلاغُ، ولا حولَ ولا قوةَ إلاَّ باللهِ العليِّ العظيمِ.
#################################
الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على عباده الذين اصطفى.
وبعد..
جزى الله خيرا كل من شارك في الصلاة على أمي الغالية وكل من دعا لها..
ومن باب التحدث بنعمة الله على أمي وتحفيزا لغيرها بأن يحذو حذوها أقول : حدثت عدة مبشرات تدل على خاتمة الخير لأمي الغالية -رحمها الله-.
أولا
صلى عليها عدد كبير من الإخوة حملة كتاب الله وطلاب علم كبار وصغار يزيدون على أضعاف المائة وقد روى مسلم وغيره عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من ميت تصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة، كلهم يشفعون له، إلا
شفعوا فيه».
ثانيا
ماتت يوم الجمعة وروى أحمد وغيره من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قوله صلى الله عليه وسلم: " ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر "وله شواهد عن أنس وجابر بن عبد الله، وعمر وإياس بن بكير وعن عطاء مرسلا، والحديث حسنه بمجموع طرقه الشيخ الألباني وغيره.
ثالثا
كانت صوامة وكانت قوامة لا تترك قيام الليل ولا صلاة الضحى إلا من عذر شديد وكانت تحفظ كثيرا من كتاب الله وتداوم على ختمه عدة مرات وتداوم على أذكار الصباح والمساء وكانت تحافظ على الاثنتي عشر ركعة في اليوم والليلة ولا تترك بابا من أبواب الخير تسمع عنه إلا أتت منه قدر طاقتها .
كانت واصلة للرحم ولا تبخل على غيرها بجدها فتخدم الكبير والصغير القريب والغريب وكانت -رحمها الله- كثيرا ما تفرج الكرب عن غيرها بالقرض.
كانت تملك قلبا حنونا رقيقا خاشعا وعينا باكية ولسانا ذاكرا..
رابعا
ماتت على طاعة فآخر عمل قامت به قبل الوفاة صلاة الضحى بالرغم مما كان معها من ألم ومرض وقبله صلاة الوتر والفجر وكانت ناوية للعمرة وكانت تفرح بها كثيرا وكان موعد السفر لآداء مناسك العمرة في يوم وفاتها -رحمها الله-.
خامسا
ماتت بداء في البطن فكانت تشتكي من ألم شديد في معدتها وألم بقلبها وهذه شهادة كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن المبطون شهيد كما روى أبو هريرة رضي الله عنه في الحديث المتفق عليه.
سادسا
 طول عمرها وحسن عملها فقد ماتت وقد جاوزت الستين ببضع سنين وروى الترمذي وغيره عن عبد الله بن بسر، أن أعرابيا قال: يا رسول الله من خير الناس؟ قال: «من طال عمره، وحسن عمله» صححه الشيخ الألباني وغيره.
سابعا
شهادة وثناء الناس عليها بعد موتها فروى الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، يقول: مروا بجنازة، فأثنوا عليها خيرا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «وجبت» ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شرا، فقال: «وجبت» فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما وجبت؟ قال: «هذا أثنيتم عليه خيرا، فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه شرا، فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في الأرض».
ثامنا
أشرق وجهها وأضاء بعد موتها فإن المحتضر - إن كان من أهل السعادة - فإنه يرى ملائكة الرحمة بيض الوجوه معهم أكفان من الجنة وحنوط من الجنة، ثم يأتي ملك الموت فيجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس المطمئنة اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان. رواه
أحمد عن البراء رضي الله عنه.فقد يبتسم المحتضر لذلك ويضيء وجهه ويشرق، ومما يدل على هذا أيضاً ما رواه أحمد عن طلحة بن عبيد الله عندما زاره عمر وهو ثقيل وفيه: إني سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً ما منعني أن أسأل عنه إلا القدرة عليه حتى مات، سمعته يقول: إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد عند موته إلا أشرق لها لونه ونفس الله عنه كربته، قال: فقال عمر: إني لأعلم ما هي، قال: وما هي؟ قال: تعلم كلمة أعظم من كلمة أمر بها عمه عند الموت: لا إله إلا الله ؟ قال طلحة: صدقت هي والله.ومحل الشاهد من الحديث قوله: أشرق لها لونه. ولكن هذا مع النطق بالشهادة.وينظر فتاوى الشبكة الاسلامية.
ونظرا لظهور هذه العلامات واضحة جلية على أمي رحمها الله تأثر بها كل من رآها حتى إن بعض أقاربي ممن كانوا لا يصلون عزموا على الصلاة حتى تكون خاتمتهم كخاتمتها، وكذا احدى قريباتي قال لي ما معناه: نزل الإيمان في قلبي عندما رأيت عمتي بعد موتها وأنا أريد أن انتقب وألتزم حتى أكون مثلها ويختم لي بخير.
تاسعا
روى البخاري عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا وضعت الجنازة، فاحتملها الرجال على أعناقهم، فإن كانت صالحة قالت: قدموني، قدموني، وإن كانت غير صالحة قالت: يا ويلها، أين يذهبون بها؟ يسمع صوتها كل شيء إلا الإنسان، ولو سمعها الإنسان لصعق " وسوف أقص لكم شيئا عاينته أنا وكل من كان يسير مع في جنازة أمي كانت الجنازة تسرع بالناس حتى أنهم يهرولون خلفها وأخبرت أن بعض من كان يحمل النعش كان يناشد من يحمل معه بالابطاء فيرد عليه لست أنا الذي أسرع ويقسم على ذلك بل أشد من ذلك أن العربة التي كانت تحمل الجنازة كانوا يطلبون من سائقها الابطاء ولكنه يقسم أنه يسير سيرا عاديا وهذا وإن لم يكن عليه دليل من الشرع إلا أنني أقص ما شاهدت وأُخبرت به ويستأنس لذلك بما رواه ابن حبان وغيره عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: وجنازة سعد موضوعة: "اهتز لها عرش الرحمن" فطفق المنافقون في جنازته، وقالوا: ما أخفها، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "إنما كانت تحمله الملائكة معهم" فليس ثمّ دليل على اختصاص سيدنا سعد بحمل الملائمة ولعله اختص بالعدد الكثير دون أصل الحمل وهذا مما يفسر خفة وسرعة جنازة المؤمن على المشيعين.
عاشرا
روى مسلم وغيره عن أبي هريرة، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: " إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له " وأمي رحمها الله لها ذكرى وبصمة في كل حركة وسكنة من حياتي فقد رفضت الزواج بعد موت أبي وأنا لم أكمل العام الأول وهي في العشرين من العمر وتعبت كثيرا في تربيتي ووفرت من قوتها لتعلمني ووقفت بجواري لأتزوج وقامت على تربية أولادي وهي وإن كانت لم يقدر الله لها أن تكمل معي ما بقي من عمري فإنني أرجو من الله أن يصلح حالي حتى أكون صالحا حتى أبرها بالدعاء والصدقة .اللهم يارب لا تجعلني أقصر في الدعاء لها ما كتبت لي البقاء في هذه الحياة الدنيا اللهم يارب لا تجعلني أقصر في العمل في الدعوة إلى الله وتديس ونشر العلم الشرعي حتى يصل ثواب ذلك لها ولأبي -رحمهما الله-.
قال تعالى:{ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا } [الإسراء: 24]
الحادي عشر
عندما أخبرتها بأن سورة تبارك منجية من عذاب القبر وتشفع لصاحبها فرحت واستبشرت وحفظتها فاللهم يارب شفعها فيها ونجها من عذاب القبر اللهم آمين.
وسوف أضع للفائدة - في مشاكة مفردة- رابطا من موقع صيد الفوائد لما صلح وما لم يصح في فضل سورة الملك.

#####
اللهم اغفر لها وارحمها، وعافها واعف عنها، وأكرم نزلها، ووسع مدخلها، واغسلها بالماء والثلج والبرد، ونقها من الخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس، وأبدلها دارا خيرا من دارها، وأهلا خيرا من أهلها، وأدخلها الجنة، وأعذها من عذاب القبر، ومن عذاب النار.
اللهم إن أمي في ذمتك وحبل جوارك، فقها فتنة القبر، وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، فاغفر لها وارحمها، إنك الغفور الرحيم.
اللهم أمي أمتك وبنت أمتك احتاجت إلى رحمتك، وأنت غني عن عذابها، إن كانت محسنة فزد في حسناتها، إن كان مسيئة فتجاوز عنها.
اللهم لا تحرمنا أجرها، ولا تفتنا بعدها. آمين آمين آمين..
وصلى اللهم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وآله وصحبه الطيبين الأبرار.
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
########################################









Comments