Pedalion Encyclopedia

موسوعة البيذاليون


Editor Words:

In order to find out the way back to the Genuine Church of Christ, and with the help of the Mother of God, and the Holy Fathers of the Church, we chose to start this site which called the Pedalion's Encyclopedia,

The main reason for launching this site is due to the great lack of information, and because of the dangerous modification in information among the sons of the Orthodox Church.

Whereas our true Christian life , Orthodox lives, are based on the canon, which came from the teachings of the apostles and the Holy Fathers of the Church, which all together, form the guide to all aspects of our spiritual and social life. And because these guidelines were compiled by the book of the Peralion/ or the Rudder.

And because of the large shortage of publications and education related to the Rudder, especially among the Arabic speakers, as well as English.

And because of the enormity of the subject,

For this reasons, from now and in the coming months, we'll begin to publish everything that came in the canon with explanations that issued by the Pedalion, additional to many lectures , so that the readers, visitors and auditors will be able to discover the facts, and correcting the weaknesses aspects in our ecclesial and social life, so that everyone can contribute to do Correcting of the inherited errors, which are offensive to the Sacred tradition, and the life of the Genuine Church.

Asking the Theotokos and the Saints to support us in this work

Priest Spyridon Tanous

كلمة المحرر:

بسبب الحاجة الى معرفة طريق العودة الى كنيسة المسيح الحقيقية, و بمعونة والدة الاله العذراء و الاباء القديسين, اخترت ان ابدأ هذا الموقع الذي سميته موسوعة البيذاليون،

السبب الرئيسي لاطلاق هذا الموقع هو النقص الكبير في المعلومة، و بسبب التحوير الخطير في المعلومة لدى ابناء الكنيسة الارثوذكس

و بحيث تستند حياتنا نحن المسيحيين و الارثوذكس على وجه الخصوص، على قوانين و تعاليم الرسل، و اباء المجامع المسكونية المقدسة, و قوانين الاباء القديسين, و هي التي كلها تشكل الدليل لكل جوانب حياتنا الروحية و الاجتماعية على حد سواء

و بسبب ان هذه القوانين و الارشادات قد جمعت بكتاب البيذاليون

و بسبب عدم وجود نسخ كافية مطبوعة باللغة العربية, و بسبب عدم قدرة الناس في الوصول الى النسخ العربية

و بسبب ضخامة الموضوع

,من الان و خلال الاشهر القادمة، سوف ابدأ بوضع كل ما جاء في البيذاليون مع الشروحات، كي يستطيع القارئ ان يبدأ باكتشاف الحقائق و نقاط الضعف في حياتنا الكنسية و الاجتماعية،

و هذا يهدف الى ان كل من يقرأ ، يستطيع ان يساهم في اصلاح الاخطاء المتوارثة، و التي تسيئ الى التقليد المقدس، و حياة المؤمنين و الى حياة الكنيسة الحقيقية

سائلين والدة الاله و القديسين ان ترافقنا في هذا العمل

الكاهن سبيريدون طنوس

Editorial Introduction:

No one Christian, especially Orthodox, can realize the locations of error in the ecclesial life without having a real reference, and an unambiguous sources.

Although the bishop in ecclesial life, he is considered the teacher and supervisor of parish education, and supervisor of what the priests are teaching.

But the people need to rely on the right sources that confirm the validity of apostolic education

The clergy, including the bishops, are mortals, which are prone to fall into temptation. But when someone of them falls into temptation, he draws with him many people, because he is the teacher.

For this reason, the source must have existed.

This is what happened when the St. Nikodemos and Agabius from Mount Athos has gatherd the contains of the canons of the Holy Church, in the Pedation, which includes the Acts of the Apostles, canons of the seven ecumenical councils and some of the local councils, and the canons of some saints, which are the only source of ecclesiastical life, not only within the liturgical life, but in the life of the Christians at all levels.

This is why the Pedalion are called the Rudder, which leads the ship of the Christans. It's leads the life of the individual, the Christians community and the Church at all.

مقدمة افتتاحية:

لا يمكن لاي شخص مسيحي، ارثوذكسي على وجه الخصوص، ان يدرك مواقع الخطأ في الحياة الكنسية من دون ان يكون لديه مرجع حقيقي، غير مشكوك به لا يوجد فيه اي لبس.

على الرغم من الاسقف في الحياة الكنسية، يعتبر المعلم و المشرف على تعليم الرعية، و المشرف على ما يعلمه الكهنة

لكن الشعب، بحاجة ان يستندوا الى المصادر الصحيحة التي تؤكد صحة التعليم الرسولي

ان الاكليروس بما فيهم الاساقفة، هم بشر، اي معرضين للسقوط في التجارب، و لكن عندما يسقط احدهم في تجربة، فانه يسحب معه الكثير من الشعب، لانه هو المعلم

لهذا السبب، كان لابد من وجود المصدر، و هو ما حصل عندما أغابيوس اغابيوس و القديس نيقوديموس من رهبان من الجبل المقدس اثوس , وضع البذاليون، و نشر بامر من بطريرك القسطنطينية, حيث يحوي على قوانين الكنيسة المقدسة ، من قوانين الرسل الى قوانين المجامع المسكونية السبعة، و بعض من المجامع المحلية و قوانين الاباء مثل باسيليوس الكبير، التي كلها تعتبر المصدر الوحيد للحياة الكنسية، ليس فقط ضمن الحياة الليتورجية، بل في حياة الانسان المسيحي على كل الاصعدة

لهذا سمي البيذاليون بانه دفة السفينة التي تقود حياة الفرد و المجتمع المسيحي و الكنيسة