أحدث الابتكارات والاختراعات للأجهزة الرياضية متعددة الأغراض

أحدث الابتكارات والاختراعات للأجهزة الرياضية

متعددة الأغراض

وأهمية التدريب عليها

للمخترع المصري والخبير الرياضي الكابتن/ صــــلاح حســـــنين

المدير العام بالشـباب والرياضة بالقليوبية وعضو الاتحاد العربي لحماية حقوق الملكية الفكرية  ومدرب رفع الأثقـال وكمال الأجسام واللياقة البدنية بنادي طوخ الرياضي ونادي شباب طوخ  والحاصل علي 4 بـراءات اختراع وجاري فحص البراءة الخامسة في مجال الأجهـزة الرياضية متعددة الأغراض  وكل براءة بها أكثر من 50 تصميم بإجمالي  أكثر من 150 ابتكارا مصري بأشكال وأحجام وطرق أداء متنوعة لهذه الأجهزة.

 

 

 

- أهمية هذه الاختراعات وفوائدها

  يسـرني ويطيب لي أن أتقدم إلي سيادتكم بمجموعة  من الابتكارات والاختراعات المصرية فأحمد الله علي أن هداني لأكثر من 150 ابتكارا للأجهزة الرياضية  متعددة الأغراض, وحاصل علي 4 بـراءات اخــتراع  من أكاديمية البحث العلمي  , وكل بـراءة تحتوي علي 50 ابتكار بأشكال وأحجام  وطـرق أداء متنوعة لتساعد في رفع مستوي الرياضة المصرية  كذلك لرفع مستوي اللياقة البدنية لجميع الأفراد من الجنسين وتخدم كل اللعبات الرياضية  ولكل المستويات  وتفيد في رياضة المعوقين  وحالات العلاج الطبيعي والتخسيس كذلك في بناء الأجسام  وتقوية جميع عضلات الجسم .

 

  ففي الوقت الذي تنادي فيه الدول  بتشجيع البحث العلمي والابتكارات والاختراعات التكنولوجية  وتوصيات  مؤتمرات البحث العلمي بأن الاختراعات والابتكارات هي قاطرة  التقدم والرقي  وفي الوقت الذي ننادي فيه بالاهتمام بالرياضـة  لما لها من انعكاسات إيجابية علي الصحة العامة والإنتاج والحالة الاقتصادية والحالة الاجتماعية كـذلك لتوجيه طاقات الشباب للممارســة الفعلية للرياضة وتصريف طاقاتهم بأسلوب نافعا  بعيدا عن الانحرافات والإدمان كذلك لإعداد جيل من الشباب الصالح اللذين سيقوم علي أكتافهم بناء الوطن وحمايته, ولإعـداد أبطال في كل اللعبات الرياضية  لحصد الميداليات في الدورات الأولمبية والبطـولات العالمية والدوليـة والمـراكز المشـرفة  لمواكبة  الدول المتقدمــة , واللحاق بركب التقــــدم .

 

   حيث أصبحت ممارسة الرياضة مطلب أسـاسي لجميع الأفـراد وخصوصا علي أجهزة التدريب الحديثة بعد أن حلت الآلة ووسائل التكنولوجيا الحديثة محل عمل الإنسان وحدت من حركته وطاقته . وبعد أن ثبت أن الرياضة تقوي جهاز المناعة بالجسم للوقاية من معظم الأمراض فهي علاج أيضا لكثير من الأمراض والتشوهات كالسمنة والنحافة وتحسين كفاءة  ووظائف الأجهزة الداخلية كالقلب والرئتين والعضلات والمفاصل والأربطة وضغط الدم ...الخ , وتوفير مليارات الجنيهات التي تنفق سنويا  علي نفقات الأدوية  والعلاج  بالداخـل والخارج وتدهـــور الإنتاج والدخل القومـي .

 

     وقد تم اعتمادها وإقرار صلاحيتها عن طريق لجان من المركز القومي للبحوث الرياضية  وجهاز الرياضة بوزارة الشباب والرياضية المصرية  والفحص الفني وجهاز تنمية الابتكار والاختراع بالبحث العلمي  والتوصية بتعميـم هذه الابتكارات في جميع المدارس , كذلك في المعاهد والكليات وجميع الأندية ومـراكز الشـباب والوحـــدات العسكرية ومعسكرات الأمن المركزي وذلك لما بها من مميزات تفوق الأجهزة المستوردة .

       

 حيث أدخلت عليها  الكثير من التعديـلات والإضافات  والأسـاليب المستحدثة للتدريب علي مستوي العالم . وتتمـيز بالمتانة  وسهولة الحركة  ومتوافـر بها عوامل الأمـن والسلامة  وتستوعب عدد أكثر  من اللاعبين يتدربون عليها فـي وقت واحد وبدون أي إعاقـة , والأداء عليها مشوق و يؤدي عليها عـدد أكثر مـن التمريـنات لتفــيد جميع عضلات الجسم  بطرق أداء متعددة  , وبهذا  توفر العديد من الأجهزة الأخـرى كما  أنها توفر مساحات ولا تشغل حيز وخاماتها مصرية 100% وقطع غيارها متوافرة بالأسواق  وتحتاج لأقل قدر من الصيانة وارتكازها ذاتي  ويمكن نقلها وتحريكها لأي مكان  وسهلة الفك والتركيب وقليلة الأعطال ,والأهم من ذلك أن سعرها أقل من 4/1 ثمـن الأجهــزة المستوردة والجهاز الواحد به إمكانات4 أجهزة من المســتوردة هذا برأي كل اللجان.

   

    رشـــحت هذه الابتكارات   ضمن أحسن ابتكارات علي مستوي الوطن العربي في مهرجان الرواد العرب  تحـت رعاية جامعة الدول العربية لعام 1999 وحصلت علي درع المهرجان وشــهادة  تقدير , كـذلك كانت ضمن أحسـن ابتكارات في المســابقة القومية للهيئة العربيـــة للتصنيع  لعام 1996وحصلت علي مكافأة  وشـــهادة تقدير.

 كما رشـحت في الكثير من المؤتمرات والمعارض الخاصة  بالبحث العلمي  ضمن أحــسن ابتكارات . وحصلت علي الكثير من شهادات الشكر والتقدير والمكافآت المالية  من السيد الدكتور / وزير الشباب والرياضة, كـذلك  من السيد  الدكتور / وزيـر البحـث العلمي , و محافظ القليوبية وشهادات تقدير متعددة  من الكثير  من الهيئات الرياضية ..

 

الأجهزة تفيد وتستخدم في الأماكن الآتية:-

جميع الأندية ومراكز الشباب والصالات الرياضية الخاصة والعامة ومعسكرات المنتخبات

جميــع المدارس بمراحلها المختلفة وخصوصا مرحلة الإعدادية والثانوية وما يعادلها.

جميع المعاهد والكليات ومراكز التدريب .  جميع المنازل والعمارات والأبراج السـكنية.

جميــع الوحدات العسكرية وأندية القوات المســلحة والسـرايا الرياضية والقيادية .

جميــع أندية الشرطة ومعسكرات الأمن المركزي وقوات الأمن والتخصصات الأخرى .

جميــع الفنادق والقرى السياحية والحدائق العامة  والبلاجات وأمكن الترفيــــة .
وفي جميع المنازأيضا  

 

ممــيزات الأجهزة

 

* تتمـيز هذه الاختراعات  بالتطوير التكنولوجي  من الناحية  الفنية وفقا لآخـر تطورات ومفاهيم التدريب وتعمــل معظمها ضد أنــواع مختلفة من المقاومات , حيـث يوجـد  تصميمات  تعمل بالمقاومة العضلية الذاتية أي مقاومة العضلات ضد بعضها البعض لتخرج ناتج  حركي في شكل تمرينات رياضية  لتفيـد جميــع عضلات الجسم , وهناك تصميمات تعتمد علي مقاومة شرائح الأثقال المنزلقة علي أسـياخ , وتصميمات أخـري تعتمد علي مقاومـة الأثـقال الاسطوانية عن طريق أزرع ومفصلات لنقل الحركة ..

* الأجهـزة لها فاعلية وتأثير علي جميع عضلات الجســم , ومرتبطة بظروف البيئة والمجتمع وملائمة مع مستوي الفروق الفردية , وترتبط باحتياجات واستعدادات وقدرات الممارسين وإتاحة مجال أوسع للمدى الحركي الكامل أثــناء الأداء عليها ولها عــــدة تصميمات مبتكـــرة  بأشكال وأحجام وطرق متنوعة .

* التدريب علي الأجهزة يسـاعد في زيادة استجابة اللاعب نتيجة التأثير المباشر  بالمثيرات الحسية والمعنوية,ولها فاعلية وتأثيرعلي كل عضــلات الجسم بأســـــــاليب متنوعــــــــة .

ـ الأجهزة لها عدة تصميمات بأشـكال وأحجـام وطرق أداء متنوعة تتناسـب مع كل المستويات وتخدم كل اللعبات الرياضـــــــــــية وتفـــيد جميـع الرياضـــيين مــن الجنســين .

ـ الأجهزة بها الكثير من الإضافات  والأساليب المستحدثة للتدريب علي مسـتوي العالم.

ـ الجهاز الواحد به إمكانات أكثر من 4 أجهزة من المسـتورد وبنفس مساحته هـذا بخلاف الأساليب المستحدثة علي كل جهاز لتوفر الكثير من الأجهزة الأخرى وسعرها زهيد جدا بالمقارنة للأجهزة المستوردة قد تصل لأقل مـن الربع .

  ـ الأجهزة لا تشغل حيز وتوفر مساحات ويمكن نقلها وتحريكها وسهلة الفك والتركيب.

ـ الأجهزة بها سـهولة الأداء ونعومة الحركة ولا تحدث أصوات مزعجة أثنـاء  الأداء .

ـ الأجهزة تحتاج لأقل قدر من الصيانة وخاماتها مصرية 100% وهي عبـارة عن مواسـير صلب بقطاعات متنوعة حســـب كـــل تصـــميم وقطـــع غيارها مـــتوافـــرة بالأســواق.

ـ الأجهزة يؤدي عليها عدد أكثر من التمرينات وتفيد عدد أكثر من العضلات وتستوعب عدد أكثر من اللاعبين يتدربون عليها في وقت واحد وبدون أي إعاقة . وسـهولة تغيير زوايا العمل تعطي تمرينات كثيرة ومتنوعة .

ـ الأجهزة متوافر بها عوامل الأمن والسلامة  ومطابقة للمواصفات القياســــية والعالميـــة .

*الأجهزة تساعد في بناء الأجسام وتنمية عناصر القوة والتحمل العضلي كذلك تنمي الضخامة العضلية  وتحديد ملامح وتفاصيل العضـلات.

* الأجهزة تساعد في إعداد جيل من الشباب القـوي  والصالــح اللذين سيقوم علي أكتافهم  بناء الوطن  وحمايته.

 * التمرينات علي الأجهزة تساعد علي الشفاءمن الأمراض والإدمـان والمــلل وتحســــين جهاز المناعـة .

* الأجــــــــــــــــهزة تساعد في علاج التشــوهات القواميـة  .

* الأجــــــــــــــــهزة تساعد في حالات العلاج الطبيعـــــي .

* ألأجــــــــــــــــهزة تفيد في رياضة أصحاب الحالات الخاصـة.
* الأجــــــــهزة وسيلة فعالة  لعلاج الكثير من الأمراض النفسية والبدنية .

*الأجهزة تساعد في علاج السمنة  وإنقاص الوزن كذلك تساعد في علاج النحافــة .

* الأجهـزة تساعد في تنشيط الدورة الدموية ورفع كفاءة القلب والرئتين والأجهزة  الداخلية.

* الأجهزة وسـيلة  فعالة ومشـوقة لتصريف طاقات الشباب تصريفا سليما بعيدا عن الانحرافات.  

* الأجهزة وسـيلة فعالة لزيادة الإنتاج وانعكاسه علي الحالة الاقتصادية والاجتماعية .

 

*الأجهزة تعطي ناتج حركي أفضل من الأجهزة لاستغلال جميع أضلاع وزوايا الجهـاز.

* الأجهزة ارتكازها ذاتي ولا يتطلب تثبيت في الأرض أو في  الحوائـط.

* أنها تعتبر مقياسا حقيقيا   لهدف التدريب  ومؤشر لتحقيق الأغراض المرجوة مـع الاقتصـــاد في الجهد والوقت

* أن هذه الأجهزة  تؤمن  فاعلية التدريب  وتزيد من الإدراك والاستيعاب  الشـامل  للأداء الحركي مما ينعكس إيجابيا علي النتائج المرجوة من التدريب  .

التدريب علي هذه الأجهزة تحــدث  التطورات المرغوبة عند اللاعبين  لضمان الوصـول إلي تحقيق أهداف التدريب المطلوبة  وتساعد في تنمية وتطوير القوة العضلية  وغيرها من الصفات البدنية الأساسية بأقل جهد وفي أقصر وقت .

*الأجهزة سـهلة الفك والتركيب ويمكن نقلها وتحريكها لأي مكان  وارتكازها ذاتي ولا تحتـــاج لتثبيت في الأرض أو الحوائــط وتحــتاج لأقل قــدر من الصيانة .

*الجهاز الواحد منها  به إمكانات أكـثر من أربـع أجهـزة من الأخرى  وبمسـاحة  وبوزن جهاز واحد من الأجهزة الأخرى, وبهذا توفر الكثير من الأجهزة الأخرى وتستوعب عدد أكثر من اللاعبين ويؤدي عليها عدد أكثر من التمرينات لجميع عضلات الجسم المختلفة

* الأجهزة تساعد في اكتســاب الصفات البدنية والحركية المشـــابهة لطبيعة الأداء والتدريب عليها يقتصد في الوقت والجهد وعليها اكـــــتساب  طبيعة الأداء  بطريقة أسـهل ومؤمنـة ذاتيا .

* الأداء علي الأجهزة يضيف عنصرا التشـــويق للتدريب بعيدا عن الملل والإجهاد .

* خامات الأجهزة  وقطع غيارها متوافرة بالأسواق وتتميز بالدقة  ولمتانة  والجـودة.

* خاماتها عبارة عن مواسير ملفوفة أو مربعة  بقطاعات متنوعة حسـب كل تصميم .

*الأجهزة لها عدة تصميمات مبتكرة بأشكال وأحجــام وطرق أداء مختلفة وكل تصميم  يخدم مجموعة من العضلات  العاملة بطرق متنوعة ، حيث يعطي  التنويع في  اســتخدام هذه التصميمات  تغيرا في الإحساس الحركي كالإحساس بالمدى الحركي الكامل  بالاتجاه والزوايا والإيقاع المناســب , وتصميمات فرديـة متنوعة ومتعـددة الأغراض منها تصميمات لأجهزة متعددة الأغراض تعمل بالمقاومة العضلية الذاتية بأسـلوب  مستحدث علي مسـتوي العالم ويمكـن اسـتخدام الأثقال أو مقاومة وزن جسم الزميل ولا شك أن توافر هذه الأجهـزة بالمدارس والمعاهد والكليات والأنديـة ومراكز الشباب والوحدات العسكرية ومعسكرات الأمن المركزي سوف يسـاعد في رفع مستوي الرياضة  ورفع مستوي اللياقة البدنية لجميع الأفراد  من الجنسين .

 

*أسلوب مستحدث ومبتكر لتدريب

لاعبي الملاكمة والكاراتيه والتايكوندو والكونغو فو

لتسديد اللكمة المستقيمة الصحيحــــة

 

    يعتمد هذا الأسلوب على المقاومة الميكانيكية عن طريق أزرع مفصليه مثبته على هيكل الجهاز متصلة من الأمـام بمقبض لليدين حر الحركة يسـاعد على تعليم  تسديد اللكمة المستقيمة الصحيحة والزراع متصل من الخلف بسلك وير يمر على البكر المثبت أعلــى وأسفل الجهاز ليساعد على نقل الحركة بجذب الثقل المستخدم كمقاومه أو شد السوست والتحكم في شـدة المقاومة حسب قوة ومستوى كل لاعب حسب تنميه العنصر المطلوب من التدريب سواء قــــوه أو ســرعه أو تحمل واكتساب اللياقة البدنية الخاصة لهذه الألعاب .

والجهاز مزود بعداد الكتروني لحساب عدد الضربات الصحيحة المسددة باليد اليمنى واليد اليسرى , كذلك حساب الزمن المســــتقطع في عمليه التدريب على الجهاز .

 

*الجهاز يعتبر وحده قياس واختبار لمســتوي اللياقة البدنية لكل لاعب وفئات أوزان اللاعبين . فمن خلال شـــده المقاومة أو الثقل المستخدم وعدد الضربات المســتخدمة في الدقيقة يتحدد مستوي لياقة اللاعب وقوته لاختيار أفضل العناصر للاشــتراك في البطولات بعد تنميه عناصر المهـــارة الحركية وفنون الحلقة .

 

* الجهــاز يعتبر أضافه جديدة لأساليب تدريبات هذه اللعبات غير أسلوب اللكم على السندباج وكره السرعة والكره المرتدة المتبع منذ زمن قديم .

 

·       الجهاز له عـدة تصميمات بأشكال وأحجـام مختلفة وقت واحد.

·       وهناك الكـثير والكــثير مــن التصميــمات المبتكــرة .

     وأن تصنيع هذه الأجهزة  محليا يسـاعد في حل مشكلة البطالة  بتوفير فرص عمل  كثيرة كذلك توفـير الملايين التي تنفق سنويا لشـراء مثيلاتها من الخارج وتشـجيع الاختراعات والمنتج المحلي . ويضم معظم وسائل التدريب الحديثة والتقليدية وممكن أن يستوعب عشرة لاعبين أو أكثر يتدربون عليه فـي

 

العنوان   طوخ  1 شارع صـــلاح حســـنين غرب السكة الحديد أمام مركز شــرطة طوخ  ــ  بمحافظـة القليوبية ـ جمهـورية مصـر العربية

 

 

 

http://sites.google.com/site/salahgym/home           ويسرنا زيارة موقعنا علي

 2464063 /013  اتصال بنا علي المحمول 0122904139والأرضي

 

    salahgym@live.com  ــ   البريد الالكتروني

صندوق بريد رقم 13741

 

يوفقكم الله لما فيه الخير للرياضة والرياضيين

ولسيادتكم جزيل الشكر

 

مع خالص تحياتي وتقديري

كابتن / صلاح حسنين

 

 

 

 

 

مشروع نهر النهضة التنموي للمخترع / صلاح حسنين

تم الإرسال في ٢٤‏/٠٢‏/٢٠١٤ ٤:٣٣ ص بواسطة Salah Hassanin   [ تم تحديث ٢٨‏/٠٣‏/٢٠١٥ ١٢:٥٢ م ]

 

بسم الله الرحمن الرحيم
 
نهر النهضة التنموي

 

مشروع قومي لحل معظم المشاكل الأساسية بمصر

ولأكثر من مائة سنة قادمة

مقدم من المخترع المصري

    محمـد صــلاح حسـنين   عضو مجلـس علماء مصر ورئيس لجنة المشروعات بالمجلـس وعضـو الاتحـاد العربـي للتنمية المســتدامة وعضو نقابــة المخـترعين وحاصــل علي 4  براءات اختراع من أكاديمية البحث العلمي

يســرني ويطيب لي أن أعرض علي سـيادتكم هذا المشروع القومي  لحل مشكلة مياه نهر النيل وحل مشكلة الري والزراعة وحل مشكلة تلوث مياه الري والشرب  وحل مشكلة  الكهرباء وحل مشكلة الوقود  وحل مشكلة المواصلات وحل مشكلة التكدس السكاني والتعديات علي الأراضي الزراعية  وحل مشكلة  البطالة  والفقـر ويوفر لمصر مليارات الجنيهات سنويا  ولأكثر من مائة سنة قادمة ــ

وأرجو أن ينول هذا المشروع  اهتمام ورعاية  سيادتكم والسادة أصحاب القرار...

فإن أهم معوقات التنمية في مصر هي  الزيادة السكانية المضطردة ومحدودية الموارد الطبيعية والمشكلات الســياســية والتغيرات المناخية والأزمات العالمية  . هذا بخلاف المشاكل اليومية التي يعانيها المواطن المصري  من الانقطاع المتكرر للكهرباء  لزيادة الأحمال وتهالك  المحطات  كذلك أزمة الوقود والزحام في محطات البنزين  وارتفاع أسعاره , كذلك  ندرة مياه الري وما يعانيه الفلاح المصري  من مشقة في الري وزيادة تكلفة الري طوال العام  وقد يتلف المحصول أيضا بسبب ريه واحدة  تتأخر عن موعدها بعد أن كلف الفلاح الأرض بالحرث والعزق والبذور والتسميد  والري وبعد كل هذا يتلف المحصول ويخسر الفلاح وتخسر الدولة أيضا . كذلك تلوث مياه النهر بالمخلفات وورد النيل ومياه الصرف الصحي والقاذورات والحيوانات النافقة التي تلقي في النهر وما يسببه من أمراض مستوطنة يعاني منها  المواطنون وما تتحمله الدولة من مصاريف العلاج والأدوية , كذلك ما تتحمله الدولة  من تطهير الترع والمراوي وتبطينها وتغطيتها  , كذلك  مشكلة التكدس السكاني والعشوائيات والتعديات علي الأراضي الزراعية,  كذلك  زحمة المواصلات والضغط  المتزايد علي الطرق الحالية  لعدم تدبير البدائل  كذلك

مشكلة  الفقر والبطالة وشباب الخريجين ومشكلة  زيادة الأسعار وهناك الكثير من المشاكل الأخرى التي  نعانيها يوميا وتحتاج لحول جذرية لا مسكنات.

  كما أن التقاريــر العلمية في الأمــم المتحدة والتي تشـير أنه سيحدث ارتفاعا في منسوب مياه البحار بسبب انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري الذي يساعد في ذوبان جليد المحيطات  مما يؤدي إلي غرق حوالي 30  % من مساحة الدلتا وهذا سوف يسبب عجزاً في الإنتاج الزراعي  المصري قد يصل إلي 30% تقريبا ,  إذا فلا بد من تدبير البدائل من الآن  لتعويض ما نفقده من هذه المساحة  من الأراضي الزراعية وذلك  باستصلاح ما يوازي ما نفقده من هذه الأراضي وتوفير مياه الري لها .

كما تتجه سياســات الغرب الآن  بالتوسع في إنتاج الوقود الحيوي المستخلص  من الحاصلات الغذائية وبنســـب تتـجاوز أربعة أضعاف من معدلاتها الحالية ذلك خلال السنوات العشـرة القادمة ومن ثم فلم يصدروا لنا هذه المحاصيل   ,فعلينا التخطيط الصحيح لتحقيق الاكتفاء الذاتي من محصول القمح باعتباره النمط الغذائي الشعبي السائد ولا يتأتى ذلك إلا من خلال تحقيق أقصى كفاءة إنتاجية واكبر معدل تنمية للموارد الزراعية المتاحة حالياً أو تلك التي يجب إتاحتها وتوفيرها مستقبلا  سواء من المساحة الأرضية  أومن مياه الري اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي من مجموعة الحبوب الغذائية  عامة ومن القمح خاصة .

وبعد الموافقة علي مشروع  ربط نهر النيل بنهر الكنغو فعلينا أن ندبر كيفية  تصريف الزيادة في حصة المياه الجديدة والتي تقدر بحوالي  122 مليار متر مكعب  بالاضافة إلي ال 5ر55 مليار من حصتنا الحالية , فأن السد العالي وبحيرة ناصر لا تستوعب أو تتحمل هذه الزيادة وحتي لا تتكرر غرق نوبة جديدة أو تهدر هذه المياه في الصحراء كما حدث في 1998و2002 حيث ذاد الفيضان وتكونت أربع بحيرات عملاقة استوعبت حوالي 41  مليار متر مكعب من المياه وفقد معظمها عن طريق البخر والرشح ولم يتم الاستفادة من هذه الكمية الهائلة , فهذا المشروع هو صمام الأمان للاستفادة بكل قطرة مياه  ولكي نغطي احتياجات الكثافة السكانية المتزايدة  بمصر خلال الأعوام القادمة  فكان لزاما علي الكل أن يشارك برأيه وفكره وعلمه  وخبرته  , وتطرح كل الحلول والأفكار والأخذ بما هو أصلح وأفيد  . فكان لي الشرف  أن اهتديت لأكثر من فكرة وأكثر من حل في مجالات مختلفة  تلتقي جميعها لحل معظم هذه المشاكل  وعلي السادة العلماء الأفاضل بدراسة هذا العمل وندعو الله أن يوفقنا جميعا لخدمة مصرنا الحبيبة  ..

 

والمشــروع :ـ  تعتمد فكرته علي الاســتفادة من الارتـفاع الطبيعي  لمنســوب  بحيرة ناصر  الذي قــد يصل لحوالي  182 مــتر ارتفاعا عن مستوي سطح البحر  في حين أن منسـوب الأراضي الذراعية فـي الدلتا قد يصل لحولي من 1ــ2 متر عمق أسفل مستوي سطح البحر.  و تبلغ مساحة  البحيرة 3078.6 كم2 عند منسوب 160 متراً فوق مستوي سطح البحر، وتضاعفت مساحة البحيرة لتصل إلي 6284.3 كم2 عند منسوب 180 متراً، وتختلف مساحــة البحيرة تبعاً لاختلاف حجم ومنســوب الماء . ويتبايــن متوسط عمق الماء في البحيرة تبعاً لاختلاف المناســيب فيبلغ 11.2 متراً عند منسوب 120 متراً، ويبلغ 51.2 متراً عند منسوب160 متراً، ويبلغ 71.2 متراً عند منسوب 180 متراً فوق مستوي سطح البحر ,  وهذا الميل والانحدار الكبير من الجنوب إلي الشمال يســاعد علي انـدفاع المياه بقــوة داخل نفــق  ليصل إلي خزانات مــوزعة علي كـل المحافظات حيث يتم أنشاء خزان بكل محافظة  لتصبح كل محافظة بها المخزون الاستراتيجي من المياه . وقــد تصل سعة الخزان  حوالي نصف مليار متر مكعب من المياه  وبارتفاع قد يصل من 10 إلي  30 مــــتر فوق سطح الأرض  ويكون تصميم  هذه  الخزانات علي شكل سداســي أو ثمـاني أو عشـاري الأضلاع  لضمـان قوتــها وتحملها  , و بمساحات وارتفاعات ومواصفات يحددها السادة المختصون حسب كمية المياه المطلوبة للمساحات المحددة من الأراضي الزراعية وكمية الكهربا  التي تتولد من اندفا ع المياه , وبإنشاء هذه الخزانات يصبح  المخزون الاستراتيجي من المياه قريب من الاستهلاك للري والشـرب والاستخدامات الأخرى.  علي أن يربط هذه الخزانات نفق للمياه له من حارتين إلي  خمس حارات  كل حـارة بعـرض من 3 ـ 6  متر  بارتفاع  من 3ـ 5 متر يمتد من بحيرة ناصر جنوبا حتى الإسكندرية  والدلتا شمالا وذلك  بفتح بوابـات  جديدة ببحيرة ناصر من جهة الشمال الغربي  وتعمل بالأســاليب الحديثة في الفتح والغلــق, وينشأ علي هذه البوابة تربينات  لتوليد الكهرباء إضافة إلي محطات السد العالي ـ ويمـر هذا النفـــق مــوازيا لنهر النيل  علي الضفــة الغربية  علي نفس الخط المحدد للمشروع ممر التنمية للدكتور فاروق الباز  وبنظرية الأواني المستطرقة واستغلال العوامــل الطبيعية  بالانحدار المائــل في أعلي  جنوب مصــر لأســفل في الشمال حتى نصبح مســتفيدين بنعم الله علينا و نستغلها أفضل استغلال لنقل المياه عن طريق هذا نفـــق , ويكون علي سطح الأرض  . فهنا تندفع المياه بقـوه هائلة مــن البحيرة في  داخـل هذا النفــق لملئ جميع الخزانات بالجمهورية  ذاتيا

 

ـ وبهذا يصبح لدينـا نهــر نيل إضافي موازيا  لنهر النيل وأكـثر من 20  ســـد عالي مصغرا في كـل المحافظـات , وتوزيع جزء من حصتنا من مخزون المياه ببحيرة ناصر في أقصي الجنوب علي  خزانات موزعة بكل محافظات الجمهورية .

ولدينا أكثر من 20  محطـة توليد كهـرباء إضافية وآمنـة في كل المحافظات  , علي أن يتم تنفيذ هذا المشروع علي مراحل  حيث نبدأ بالمناطق التي تعاني من قلة المياه وتحتاج لمحطات كهرباء والمناطق المستصلحة وهذا يحدده الخبراء المتخصصون  في المرحلة الأولي .ثم المرحلة الثانية ثم الثالثة . كما  يمكن الاستغناء عن  محطة الضبعة النووية وتكلفتها الباهظة  والأخطـار الناجمة عنها وتحويل المبالغ المخصصة لها لتنفيذ هذا المشروع  واستغلال مساحة أرضها لبناء خزان  جديد لمياه  الري والشــرب وإنتاج الكهرباء أيضا  في هذه المنطقة , هذا بخلاف أن سطح هذا النفـق يستخدم  كطريق للمواصلات والنقل الخفيف من أقصـي الجنوب لأقصي الشمال  وعليه محاور لمداخل كل محافظة حيث يكون عرض النفق الرئيسي   من 20ـــ 40 متر عرض وبارتفـاع من 3ـ 5متر  .

 

أما الأسلوب الثاني  للخزانات المقامة  في الجهة الشرقية لنهر النيل  وسيناء يمكن أن تمتلئ الخزانات  بالمياه عن طريق السحب من النهر بواسطة  طلمبات رفع  يمكن أن  تعمل بطاقـة الرياح أو بالطاقـــــة الشمســـية أو بالوقود أو بأكثر من  وسيلة  معا  ليمتلئ  الخـزان أول مرة , وبفتح البوابات  فتدور التربينات لتوليد الكهرباء بقوة المياه المندفعة  من أعلي  الخزان لأسفل  لتشـغيل طلمبات الرفع لتمتلئ الخزانات بعـــد ذلك ذاتـيا أو بأقل كمية الوقود  وتوليد الكهرباء من هذه الخزانات وتوزيـع المياه علي الترع والمراوي  وفي حالة بعد  موقع الخزان عن النهر يمكن استغلال الترع الرئيسـية  لتسـحب منها المياه للخزانات ثم تــوزع من الخــزان علي الأنفاق الفرعية , ويفضـــل أن تكون هــذه الأنفــاق أو الأنابيب علي سـطح الأرض وبارتفاع من2ـــ 4  متر وبعـرض من 2ـــ  6 مترأو بأكثر من حارة  حسب المساحة التي تغذيها  وبنقل المياه  بدورات منتظمة  لكل المساحات.

ويمكن توصيل خط  خاص لمحطات تنقية مياه الشرب , وأن قوة دفع المياه وارتفاع الخزانات يغني عن الصهاريج وخزانا المياه الموجودة بالقرى والمدن والأحياء . وعلي طــول النفـق توجــد بوابات تحكـم للفتـح والغلــق عند اللــزوم .

ويمكن نقل المياه إلي  سيناء بشق نفق أسفل قناة السويس لإقامة ثلاث خزانات بسيناء واحد في الشمال وواحد في الوسط وواحد الجنوب .

 
 
 

إعادة هيكلة هندسة الري

ونظرا  لأن جميع  الترع والمصارف والمراوي في معظم مناطق الجمهورية علي أعماق أقل بكثير من مستوي سطح الأراضي الزراعية حتى ولو كانت ممتلئة  وأصبح الفلاح يعاني مشقة في عملية الري بالآلة أو بالمجهود البدنــي أو بالوسـائل البدائية القديمة وهـذا يشــكل له معاناة  مادية وبدنية وتعرض معظم المحاصيل للتلف بسبب ندرة المياه أوقلتها أو تأخر موعدها ومشقة في عملية الري . أما بالأسلوب الجديد علي أن تكون الأنفاق أو الأنابيب علي سطح الأرض أي أعلي من مستوي سطح الأراضي الزراعية وعلي أحــد  أجناب الــترع القديمة  فأنها توفر للفلاح سهولة الري بالراحة  وبدون آلــة مع توفــير المــال والوقــت والجهــد في الإعداد لعملية الري, كذلك توفير مليارات الأطنان  من كميات الوقود التي كانت تستخدم في الري أيضا  كذلك  يسهل عملية الري باستخدام الأساليب الحديثة بالرش أو بالتنقيط  والموفرة للمياه  وتوفير الوقت والجهد وسهولة الري  .والاستفادة من مساحات الترع القديمة  كأرض زراعية  أو أرض  للبناء والسكن أو لزراعة أشجار الأخشاب أو الأشجار المثمرة كالنخيل  والمانجو وكل أشجار الفاكهة  أو لتوسيع طرق المواصلات وإنشاء طرق جديــدة  لربط  المحافظات ببعضها  لتخفيف الضغط علـي الطرق الحالية وأسعارها تقدر بالمليارات  .

و أن وضع هذه  الأنفاق أو الأنابيب الفرعية أعلي من مستوي سطح الأرض الزراعية ليتم الري بالراحة وبالآساليب الحديثة  وبدون آله لرفع المياه .

 

  أما بالنسبة للأنفاق  أو للأنابيب  الفرعية  فتصمم بمقاســــــات تبدأ من 1ــ 3 م هذا بالنسبة  إلي الأنفاق الفرعية التي تأخذ  المياه من أنفاق رئيسية بقطر قد يصـل إلي 4ــ 10 متر ولها سمك قد يصل من 25 إلي  50سم  حسب ما هو مطلوب كذلك سهولة عمل فتحات فرعية وبوابات تحكم للفروع في أي اتجاه كذلك زيادة سمكها وتأمينها واستخدام سطحها كطرق للمواصلات والنقل الخفيف أو للمشاة  أيضا ويراعي دائما درجة الميل والانحدار  حتي  لا تتوقف المياه في منطقة معينة  ولتصل لكل المساحات الزراعية  .

 
 
 

أهمية المشروع الجديد والنتائج المترتبة عليه

 

1ـ ربما تكون  التكلفة الفعلية لهذا المشروع  كبيرة  ولكن  عائده كبير جدا ويساعد  في حل الكثير من المشاكل الأساسية بمصر  ولأكثر من مائتي سنة قادمة  ويوفر مليارات  الجنيهات سنويا ويمكن أن ينفذ علي  خطط مرحلية قد تصل لأكثر من 10 سنوات .

2ـ  تأمين منطقة السد العالي وحمايتها من أخطار الزلازل والهزات الأرضية التي تهدد جسم  الســد  بسب الأحمال الزائدة من المياه علي الأرض في هذه المنطقة نتيجة تســـرب المياه وإحـــــداث فراغات بالتربة ويزداد اتساعها سنويا ويتسرب من الخيران والشـقوق بالصخور حوالي 5% وأن هذا يهــدد جسم السد العالي مع الضغط الهائل من المياه , وبهذا نرى أن مصر تفقد سنويا حوالي (25%) من حصتها المائية حيث يتبخر من البحيرة حوالي 20% لزيادة مسطحها الذي يبلغ حوالي 6284.3 كيلو متر . هذا بخلاف عمليات التبخر والرشح في مسطح نهر النيل والترع والمصارف والمراوي فقد تصل لنسبة فقد وإهدار لأكثر من 5%أخري في عمليات الرشح والتسريب  ــ وبخلاف ما يهدر من مياه النهر  عند المصبات في البحر المتوسط عند فرعي دمياط ورشيد ليصل إجمالي ما نفقده ويهدر من حصتنا من المياه سنويا قد يصل لحوالي30% ولا شك أنه بوجود هذا النفق وهذه الخزانات والأنفاق الفرعية سوف تحل هذه المشاكل وتحافظ علي كل قطرة مياه .

 

3ـ إضافة محطات عملاقــة لتوليد الكهربــاء  من البوابــات  الجديدة التي ستفتح  في بحــيرة ناصـر فـــي  مدخـل حارات النفق بالقرب من منطقة السد العالي .

4ـ إضافــة أكثر من 20 محطة لتوليد  الكهربــاء  بكل الخزانات الموزعة علي كل المحافظات والناتجـة  من تربينات الكهرباء بكل الخزانات. وتخفيف الأحمال علي المحطات  الحالية بل وتوفير الوقود المستخدم  لتشغيل هذه المحطات ويمكن لنا  بعد ذلك تصدير الكهرباء

 

5ـ يمكن الاستغناء عن محطة الضبعة النووية لوفــرة الطاقة الآمنة بعيدا عن المخاطر النووية والإشعاع وتوجيه مخصصاتها والاعتماد المالية لتنفيذ هذا المشروع .

 

كذلك يمكن إنشـاء  خزان للمياه في منطقة  الضبعة  لتوفير المياه والكهرباء معا وحل مشكلة مياه الشرب والري واستصلاح الكثير من الأراضي  في هذه المنطقة ويمكن مد هذا النفق مستقبلا  لمنطقة مرسي مطروح  .

 

6ـ الحد من المباني على الأراضي الزراعية القديمة والتكدس السكاني فى المدن والقرى القديمة حيث أننا نفقد أكثر من  20  ألف فدان سنويا بسبب التعديات علي أجود الأراضي الزراعية .

 

7ـ توفير مليارات الأطنان مــن الوقــــود سنويا والتي كانت تستخدم في  تشغيل  طلمبات رفـــع المياه عنــد الفلاحـين  .  حيث أن  متوسط عدد الريات في السنة قد تصل إلي 30 ريه ,   وكل ريــه تسـتهلك أكثر من  20 لتر سولار × 30 ريه = 600 لتر سولا في السنة للفدان الواحد .  وأن حولي 5مليون فدان تروي بالطلمبات  في السنة الواحدة وبهذا  نســاعد في توفير ملايين  الأطنان من الوقود سنويا وحل مشكلة أزمة الوقود أيضا . كذلك  توفير كميات هائلة من الوقود الذي  يستخدم في تشغيل محطات الكهرباء الحالية .

 

8ـ الاستغناء عن ملايين  الطلمبات وماكينات الرفع عند الفلاحين ويعاد استغلال محركاتها في تصنيع عربات لنقل مستلزمات الفلاحين .

 

9ـ  إنشاء أنفاق فرعية  أو أنابيب علي طول  جانبي النفق لتوزيع المياه للري والشرب  بالمحافظات ويمكن استغلال المنحدرات  لتوليد الكهرباء .

10ـ حفظ المياه من التلوث وعدم تعرضها للنفايات ومخلفات الصرف الصحـي بإلقاء الحيوانات النافقة  والنباتـات المتطفلة والحشرات والزواحف والقوارض والجراثيم والمكروبات الضارة والروائح الكريهة  المسببة للأمراض  الخطيرة التي تكلف الدولة مليارات الجنيهات

 

11ـ حـل مشكلة الري والزراعة وتوفـير مياه الري بالراحة  طوال العام وبأوقات منتظمة وبكميات وافرة ولمساحات كبيرة من الأراضي الزراعية وعدم تعرض المحاصيل للتلف بسبب أو قلة المياه وهذا يساعد علي زيادة الانتاجية الزراعية .

 

12ـ توسيع الرقعـة الزراعيـة واسـتصلاح حولي 8 مليون فدان  إضافية علي الرقعة الزراعية  أي مضاعفة  المساحة المنزرعة  ومضاعفة الانتاجية أيضـــا .

13 ـ زيادة الإنتاجية الزراعية وزيادة المحاصيل الأساسية  والتشجيع علي  التوسع  في  زراعة أنواع متعددة من المحاصيل والفواكه  وأشـجار الاخشـــاب .

14ـ التوســع  في   إنشــاء الكثير من المصانع القائمة علي المنتجات الزراعية والتصدير للخـــارج.

15ـ المسـاهمة  في حل مشكلة البطالة وتشغيل الشــباب وتوفــــير ملايين من فرص العمل في الزراعات والصناعات القائمة عليها  كذلك  في  التوسعات بالبناء في المدن الجديدة .

16ـ زيادة عملية التصدير من المنتجات الزراعية لوفرتها وتغطية الاحتياجات المحلية .

17ـ خفــض أسـعار المنتجات الزراعية  لقلـــة التكلفـــة ووفـــــــــرة المحاصـيل.

18ـ  توزيع الكثافة  السكنية في المحافظات والتوســع السكاني  حــول الرقع الزراعية الجديــدة.

20ـ يمكن اســتخدام سطح هذا النفق كطرق للمواصلات والنقل الخفيف من أقصي  الجنوب لأقصي  الشمال وتخفيف العبء علي الطرق الرئيسية الأخرى وإنشاء محاور  للدخول  للمحافظات.

21ـ توفير مساحات كبيرة من أرض الترع والمراوي   والاستفادة بثمن أرضها . أو استغلالها كطرق للمواصلات  أو إضافة مساحاتها للأراضي الزراعية  أو بيعها للبناء  أو إقامة مشروعات للإسكان علي  المساحات لتعود بمليارات  الجنيهات .

ا2ـ تشجير جانبي النفق بأشــــجار مثمرة كالنخيل والمانجو والجوافة والموالح  والتين والزيتون  كذلك أشجار الأخشاب كالزان والبلوط  بأنواعها.

22ـ من  الأمور التي تشجع   علي تنفيذ هذا المشروع أن  الصحراء الغربية تحتوي علي موارد تعدينية تصلح كخامات لصناعات الاسمنت والبناء وغيرها من الصناعات رخيصة الثمن التي تساعد في إنشاء المشروع.

23ـ هذا المشروع هو الحل الأفضل وصمام الأمان   لتصريف مياه نهر النيل في حالة تنفيذ مشروع نهــر الكنغـــو الــذي تمــت الموافقــة علي تنفيــذه  حــيث أن الدراســـات لمشروع نهر الكنغو تؤكد زيادة حصة مصر لأكثر من 120 مليار متر مكعب من المياه إضافة  إلي  الحصة الأساسية التي تقدر 5ر55 مليارة متر مكعب  وهذه الكمية لا يستوعبها  السد العالي ولا بحيرة ناصر ولا نهر النيل  وقد تسبب غرق نوبة جديدة  وتشريد ملايين المصريين .

 

وحتى لا يتكرر ما حدث في 1998و2002 حيث ذاد الفيضان وتكونت أربع بحيرات عملاقة استوعبت حوالي 41  مليار متر مكعب من المياه وفقد معظمها عن طريق البخر والرشح ولم يتم الاستفادة من هذه الكمية الهائلة  . ونظرا لأن أقصي منسوب يمكن أن تصل إليه المياه كنهاية للمخزون الحي في بحيرة ناصر وهو 182  مترا فوق منسوب سطح البحر .  وقد صمم السد العالي بحيث يكون أقصي منسوب للمياه المحجوزة أمامه 183 مترا حيث تبلغ سعة البحيرة التخزينية عند هذا المنسوب 169 مليار وأن ربط البحيرة  بقناة  صناعية عميقة  نستطيع من خلالها نقل المياه  لكل المحافظات عن طريق نفق  متصل من الجنوب إلي الشمال لتوزيع المياه علي الخزانات بكل المحافظات لسهولة عملية الري بدون طلمبات وخلافه ( هذه الأرقام طبقا لما ورد عن الهيئة العامة للاستعلامات)

 

24ـ توفير ملايين فرص العمل   والقضاء علي مشكلة البطالة وتوفير مشروعات لشباب الخريجين وذلك بالعمل بالزراعة والصناعا القائمة عليها والتمدد العمراني

25ــ مد خط إنارة علي جانبي الطريق من فائض الكهرباء  الناتجة .

26ـ يمكن مد خطوط مواصلات علي طول جانبي النفق لتحقيق مشروع ممر التنمية

27ـ تحسين الظروف المعيشية والاجتماعية   وتنشيط عملية السياحة وزيادة  الموارد المالية .

 

ولتنفيذ هذا لمشروع مطلوب تضافر كل الجهود وتعاون ومشاركة السادة الخبراء في الجيولوجيا والمساحة والهندسة المدنية وهندسة الكهرباء والطاقة وخبراء الري والزراعة وخبراء التخطيط والاقتصاد والمالية..

 

وهناك الكثير من الأفكار والاقتراحات في مجالات أخري ومتعددة تهدف جميع لحلول الكثير من المشاكل  واستغلال عوامل الطبيعة التي حبانا به الله

ولكم جزيل الشكر والله يوفقنا جميعا لما فيه الخير لمصرنا الحبيبة

مقدمه مخترع مصري / محمد صلاح حسنين

العنوان  1 شارع غرب السكة الحديد أمام مركز شرطة طوخ محافظة القليوبية

2464063 /013  الاتصال بنا 0122290413

ـ salahgym@live.com البريد الالكتروني

https://www.youtube.com/user/salahgym1

https://www.youtube.com/watch?v=-sad-Ol2SQo

 

1-1 of 1