البندقية

ألحان: كنعان وصفي

كلمات: محمد حسيب القاضي

قاس قاس

قاس كأرض بلادنا

لحم القضية

لن يستحيل على موائدكم طبق

فلتشحذوا سيف الورق

لن تذبحوا شعبي

بسيف من ورق

لن تصلبوه على شظية

لا لن تجروه إلى طاحونكم

أن الضحية...

ثارت على الجلاد

والسيف الضحية

ةالشعب آمن بالرصاص

بالدم دربا للخلاص

وبما تقول البندقية

فالقول قول البندقية


في قصيدة "البندقية" يعلن تمرده واستعصائه على العدو الذي يحاول أن يذبح الشعب بسيف من الورق، بما كتب على هذا الورق من وعود وقرارات؛ من بلفور حتى قرار التقسيم وما بعده، ليشمل الاتفاقيات الهزيلة فيصرخ في وجه محتله:

لن تذبحوا شعبي بسيف من ورق

لن تصلبوه على شظية

لا لن تجروه إلى طاحونكم

إن الضحية

ثارت على الجلاد والسيف والضحية

وهو يعلن أن الرصاص هو طريق الخلاص، ولن تحرر البلاد إلا بالبندقية، وهو هنا يتناص مع القصيدة التي يغنيها عبد الحليم حافظ "سكت الكلام والبندقية تكلمت":

الشعب آمن بالرصاص بالدم دربا للخلاص

وبما تقول البندقية والقول قول البندقية


مسعد زياد

قراءة في أغاني شاعر الثورة والدولة محمد حسيب القاضي