المجد للثورة

كلمات: محمد حسيب القاضي

ألحان: طه العجيل

المجد للثورة المجد للثورة

المجد للإنسان يعطي أرضه عمره

للبندقية في اليد الحرة

للشعب يصنع بالدما فجره

المجد المجد

*

أن لم نضحِّ أنا و أنت فمن يضحي

إني فتحت لموطني شباك جرحي

لتمر منه العاصفة .. عاصفة

المجد المجد

*

أفرغ رصاصتك الأخيرة في جبين المعتدي

ولتقتحم

بسلاحك الأبيض

وحزامك الناسف

أنا يا أخي أعطيت عمري

قطرة قطرة

من جرحي النازف

لتظل لي الثورة

المجد المجد

*

أوصيك فلتكمل طريقي

واحمل سلاحي يا رفيقي

أوصيك بالثورة

المجد المجد

عندما أتفحص أغاني حسيب أتساءل أين أغانينا اليوم من قصيدة "المجد للثورة" التي يرسم بها خطة للنضال، فالثورة وعمران الأرض والنضال المسلح هم مقومات المجد للإنسان، فيقول:

المجد للثورة المجد للثورة

المجد للإنسان يُعطي أرضه عمره

للبندقية في اليد الحرة

للشعب يصنع بالدما فجره

المجد للثورة المجد للثورة

ثم هو يسد على المتخاذلين كل السبل فيسأل مَن تحدثه نفسه بالتقاعس فيقول:

إن لم نضحي أنا وأنت فمن يضحي

ويبدأ بنفسه:

إني فتحت لموطني شباك جرحي

لتمُرُّ منه العاصفة( )

المجد للثورة المجد للثورة

ويستكمل رسم الخطة ووضع البدائل، ليشرح له خطة المقاومة بعد نفاذ الذخيرة إذ عليه الاستعانة بالسلاح الأبيض فيقول:

أفرغ رصاصتك الأخيرة في جبين المعتدي

ولتقتحم بسلاحك الأبيض وحزامك الناسف

ويعود للحديث عن نفسه مقدما نموذجا حيّا وضاربا المثل في التضحية والفداء، يقول:

أنا يا أخي أعطيت عمري قطرة قطرة

من جرحي النازف... لتظل لي الثورة

المجد للثورة المجد للثورة

ويختتم كما في معظم أناشيده – يختتم بالوصية:

أوصيك فلتكمل طريقي واحمل سلاحي يا رفيقي

أوصيك بالثورة

المجد للثورة المجد للثورة


مسعد زياد

قراءة في أغاني شاعر الثورة والدولة محمد حسيب القاضي