د.ياسر شاهين

اخصائي جراحة العظام والعمود الفقري

خشونة المفاصل

خشونة المفاصل هي تسمية عامة تصف حالة المفاصل بعد اصابة الخلايا الغضروفية بالتآكل لأى سبب.

يقوم الغشاء الزلالي بالمفصل بإفراز السائل الزلالي الذي يقوم بتليين حركة المفصل ويسهل انزلاقه ويحميه من الصدمات. ويحتوي هذا السائل في تركيبه على نسبة عالية من حمض الهيالورنيك مما يعطيه قواماً لزجاً ومرناً ليقوم بدوره بكفاءة، ولكن في حالة الإصابة بخشونة المفصل فإن الالتهاب يصيب أيضاً الغشاء الزلالي فيزداد إفراز السائل الزلالي و تقل نسبة حمض الهيالورنيك المسؤول عن لزوجته ومرونته مما يفقده دوره ويتراكم السائل في المفصل مسبباً تورم المفصل.

عادة ما يصيب مرض خشونة المفاصل مفاصل اليدين والقدمين والعمود الفقري، ولكن الإصابةالأكثرشيوعاًهي إصابة المفاصل التي تحمل أوزاناً كبيرة كمفاصل الركبتين والورك

حيث يعد هذا المرض أكثر أمراض المفاصل انتشاراً في العالم، وتبلغ نسبة انتشاره أكثر من 10 % أي أن كل عشرة أشخاص يوجد بينهم واحد على الأقل مصاب بخشونة المفاصل.

:-أسباب خشونة المفاصل

الوراثة وزيادة الوزن وتقوس الساقين والعمر وتزداد النسبة فى السيدات اكثر من الرجال.

: أعراض خشونة المفاصل

الألم: وهو الشكوى الأساسية و عادة ما يزداد تدريجيا مع تدهور المرض, و يكون أكثر مع المجهود مثل صعود السلالم. و من المهم تحديد سبب الألم بدقة لوصف العلاج المناسب له, فقد يكون الألم نتيجة أحد العوامل التالية:

- إلتهاب الغشاء المبطن للمفصل - وجود قطع أو تآكل بالغضروف الهلالي

- إحتكاك العظام ببعضها - وجود الزوائد العظمية

وينتج عن ذلك كله أصوات طقطقة وفرقعة عند تحريك المفصل.

- تورم بالركبة: نتيجة التهاب الغشاء المبطن للمفصل و ووجود إرتشاح بالركبة.

- نقص مدى حركة المفصل: بحيث يصبح المريض غير قادر على ثني أو فرد الركبه لآخر مدى لها.

- ضعف العضلات: العضلات التي تحيط بالمفصل قد تصبح أضعف، وكثيراً ما يحدث هذا في حالة خشونة مفاصل الركبتين.

- تشوه المفصل: تظهر المفاصل بشكل مشوه وخصوصاً مع تطور المرض نتيجة ضيق فى الحجرات الداخلية أو الخارجية للمفصل.

علاج خشونة المفاصل.

هناك ثلاثة أنواع من العلاجات:

1-العلاج الدوائي

2-العلاج الطبيعي

3-العلاج الجراحي

أولاً- العلاج الدوائي

· الأدوية: و هي تساعد على تقليل أعراض المرض حسب حالة المريض و قد تشمل:

· الأدويه المسكنة و المضادة للألتهابات مثل الأسبرين و الباراسيتامول ومضادات الإلتهاب الغير ستيرويدية لتقليل الألم و التورم خاصة خلال نوبات الالم الحادة للسيطرة عليها. ولابأس أن يستمر المريض على جرعات مخفضة منها ما بين تلك النوبات ولفترات محدودة .

· مواد الجلوكوزامين و الكوندرويتين و هى مواد قد تفيد فى الحالات المبكرة فى تقليل الألم و التورم

و عادة ما يحتاج العلاج بهذه المواد مدة شهور ليعطي نتائج جيدة.

· الخلاصات النباتية العلاجية الحديثة مثل الصويا والأفوكادو والأناناس والكولاجين وغيرهم.

· فيتامين (د) وبعض مضادات الأكسدة.

العلاج التحفظي:

· تغييرات فى أسلوب الحياة و ذلك بتقليل الأحمال على المفاصل المصابة مثل مفصل الركبه و ذلك عن طريق إتباع التعليمات العامة لمرضى خشونة المفاصل.

· الكمادات الدافئة و الدهانات الموضعية.

· الحقن الموضعية فى المفصل ومنها ما يؤخذ اسبوعياً لمدة 3-5 أسابيع وتكرر كل 3-6 شهور, ومنها ما يؤخذ كل 6 شهور أو 12 شهر, وتعطى بواسطة الطبيب المتخصص وحقن الركبة بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية .

· العلاج الطبيعي : و هو مفيد لتقليل الألم و تقوية عضلات الركبة و تحسين مدى حركة المفصل. و العلاج الطبيعي قد يشمل الموجات القصيرة أو فوق الصوتية أو المغناطيسية ، أو أشعة الليزر، بالإضافة للتمارين العلاجية.

· العلاج بالطاقة الحيوية القياسية وهى موجات كهرومغناطيسية لها القدرة على تنشيط خلايا الجسم لافراز هورمونات علاجية مثل الكورتيزول والإندورفين والسيروتونين الذين لهم تأثير قوى فى علاج خشونة المفاصل وتقوية المناعة.

العلاج الجراحي:

و يتم اللجوء له إذا فشل العلاج التحفظي فى التغلب على أعراض المرض و لاسيما فى الحالات المتأخرة و قد يشمل العلاج الجراحي أحد الطرق التاليه:

جراحات المناظير لتنظيف المفصل و معالجة تمزق الغضاريف الهلاليه و ترقيع الغضاريف التالفة

جراحات إستعدال تقوس الساقين

جراحات المفاصل الصناعية