تاريخ الإذاعة




تاريخ الإذاعة

غداة اتفاقية اللاتيران عام ألف وتسعمائة وتسعة وعشرين كلف بيوس الحادي عشر غوليلمو ماركوني بإنشاء محطة إذاعية داخل دولة حاضرة الفاتيكان الجديدة فدعا إلى إدارتها الأب اليسوعي، جوزيبي جانفرانشيسكي، فيزيائي وعالم في الرياضيات. في الثاني عشر من شباط فبراير ألف وتسعمائة وواحد وثلاثين، دشن البابا بيوس الحادي عشر مركز الإذاعة بخطاب باللغة اللاتينية أثار تأثر العالم كله. من بين البرامج الأولى التجريبية نذكر حلقة حول نشاطات الأكاديمية للعلوم. في التاسع من شباط فبراير ألف وتسعمائة وتسعة وثلاثين، توفي البابا بيوس الحادي عشر ونقلت الإذاعة بتسع عشرة لغة وقائع انتخاب البابا الجديد بيوس الثاني عشر. أقيمت استديوهات ومكاتب جديدة في مبنى لاوون الثالث عشر الذي كان حتى عام ألف وتسعمائة وستة وثلاثين مركزا للمرصد الفاتيكاني

لدى اندلاع الحرب العالمية الثانية في شهر أيلول سبتمبر ألف وتسعمائة وتسعة وثلاثين كانت الإذاعة وسيلة هامة لإعلام حر على الرغم من الرقابة والتشويش. أقسم غوبلز إسكاتها في ما كانت عناصر المقاومة الفرنسية تنقل برامجها وتوزعها سريا. كان للإذاعة هيئة محررين مؤلفة من آباء يسوعيين تبث بتسع لغات. في شهر كانون الثاني يناير عام ألف وتسعمائة وأربعين نشأ مكتب الإعلام لإطلاق نداءات للعثور على مدنيين وعسكريين مفقودين أو لبث رسائل العائلات إلى المساجين: من عام ألف وتسعمائة وأربعين حتى عام ألف وتسعمائة وستة وأربعين بثت الإذاعة مليون ومائتين وأربعين ألف وسبعمائة وثماني وعشرين رسالة أي ما يعادل اثني عشر ألف ومائة وخمس ساعات بث. مع نهاية الحرب اغتنى البث بلغات أخرى: واقتضت الحاجة شبكة هوائيات جديدة. في عام ألف وتسعمائة وأربعة وخمسين بدأت أعمال بناء مركز بث في سانتا ماريا دي غاليريا تم تدشينه في السابع والعشرين من تشرين الأول أكتوبر ألف وتسعمائة وسبعة وخمسين على يد البابا بيوس الثاني عشر. في عام ألف وتسعمائة وثمانية وخمسين، سنة انتخاب البابا يوحنا الثالث والعشرين، نشأت استوديوهات ومكاتب جديدة في مركز متحف بطرس السابق للتجاوب مع النمو المتزايد للإذاعة التي كرست لأعمال المجمع الفاتيكاني الثاني أكثر من ثلاثة آلاف ساعة بث بثلاثين لغة. شهد عام ألف وتسعمائة وثلاثة وستين انتخاب البابا بولس السادس الذي دشن، بحجه إلى الأراضي المقدسة في شهر كانون الثاني يناير ألف وتسعمائة وأربعة وستين، سلسلة الزيارات البابوية. التزام جديد لصحافيي وتقنيي الإذاعة ومرافقي البابا


في التاسع والعشرين من كانون الثاني يناير ألف وتسعمائة وسبعين دشن الكردينال فيو أمين سر الدولة المقر الجديد للإذاعة في مبنى بيوس وكانت تبث من تسع عشرة إلى عشرين ساعة يوميا باثنتين وثلاثين لغة عبر هوائيات قدرتها أكثر من ألف كيلواط. مائتان وستون موظفا من ثمانية وثلاثين بلدا في العالم. في عام ألف وتسعمائة وثمانية وسبعين، بعد حبرية البابا يوحنا بولس الأول القصيرة، انتخب البابا يوحنا بولس الثاني، بابا الزيارات الرسولية العظيمة لإيطاليا والخارج. في نهاية الثمانينات بلغت إذاعة الفاتيكان، بفضل مواردها المادية والبشرية ولا سيما النشاطات الرعوية للبابا الحاج، درجة مرموقة من الكفاءة والمهنية على صعيد دولي. في التسعينات انتقلت الإذاعة للبث عبر الأقمار الاصطناعية فتجهزت عام ألف وتسعمائة وخمسة وتسعين بمحطة أرضية فاتيكانية لتتكيف مع التحديات الجديدة. حاليا تبث أكثر من ثماني وأربعين ساعة يوميا على ست شبكات بأربعين لغة ويعمل فيها أربعمائة شخص من مختلف بلدان العالم معظمهم علمانيون، عالم مصغر في خدمة البابا والكنيسة الجامعة



حسب توقيت روما
free counters
Comments