دعيني أرحل


إبراهيم الحمادي

2006/10/11

دعيني أرحل

سئمت كل شيئ في جوارك

دعيني

لم أعد أطيق النظر الى مفاتنك التي كانت تسحرني

لا تقولي أنك الرئة التي أتنفس من خلالها الهواء ...

إن كنت كذلك ...فبئس الهواء الذي يصلني منك ..

لن تغريني

وإن كنتِ من قبل تغوينني بألوانك التي تزينين بها وجهك القبيح..

كم حاولتي مراراً أن تحضنيني ... ولكننا كنا كقطبي مغناطيس كلاهما شمال..

لم نلتقي وإن إلتقينا فبئس اللقاء ..

انتي من دفنني حياً وغيبتيني عمن أحب ...!!

أنت من سرقتي كل ماأملك ...

سرقتي فطرتي وطيبة قلبي الغض

أفسدتي كل ذرة في كياني ..

نعم لقد


أفسدتني
لوثت قلبي الصغير
شوهت جسمي وعقلي
وغدت تلعب بحالي
بين تصفيق زغمزٍ
بين همز وصفير
أفسدتني ..
حمّلت صدري هموم العاشقين
جففت مني كل ينبوع تفجّر
مزقت مني كتابي المسطر
ومحت مني
علامات الصالحين ..
أفسدتني ..
غيرت لي كل ماضيّ السحيق
وأسالتْ أدمعي
أدمعاً حراء
أنشبت نيرانها حولي
حرقت قلبي حريق
أفسدتني..
شنقت روحي بعد خروجها
ويلها ..
لا تبالي ..
لا تواري
شبح مطبق هي حل قبالي..
أفسدتني ..
سلبت آمالي وحلمي
حولت دنياي سجن
انشبات اظفارها
فقدت كل حنين
أفسدتني
قتلتني ...فأنا الآن ميت
لم يعد بي نبض لحياة
آواه آواه منها
أفسدتني ..أفسدتني


اليوم أعلن لك إني عفتك ... وعفت مجرد اسمك .. وعفت كل شيء يذكرني بك
فوداعا ياقاتلتي