القادر العاجز


إبراهيم الحمادي

2006/7/21


قال تعالى (خذوا مآءاتيناكم بقوة واذكروا مافيه لعلكم تتقون)

**********
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (اللهم أني أعوذ بك من الهجز والكسل....)

**********
قال الفاروق رضي الله عنه : (أعوذ بالله من جَلَد الفاجر وعجز الثقة)

**********
قال أبو تمام رحمه الله تعالى :
ولم أرى في عيوب الناس عيباً ..... كنقص القادرين على التمام

**********


غامض ... متقلب .. ذو أهداف تافهة لا يستطيع المرء معرفة أو تحديد الطريقة التي يمكن أن يخرجه من انفصامه ....!!
لو إتصل لسانه بفكره ..لقيده فكره ؛ ولو صحب قوله عمله .. لوقره عمله ؛ ولكن اللسان يتقلب في هراء لا ينفذ ... ويصّرب ألفاظاً لاتحد .. قولُ بغير حساب ..وقشر ليس فيه لُباب .
هذا أقل مايوصف به ...!!

لا ترتجي منه الخير ... فهو القادر العاجز ..!!
دمعات أقلامه .. تجد خطها مسودا جزيناً ..!!
وخط سيره ملوث غير معصوم من الخطأ ... مستوحشا كئيباً....!!

لا ترتجي منه الخير ... فهو القادر العاجز ..!!
هو ابن البارحة الذي يحبو ... يعتلي المنابر ليعظ القادة ..يصول في التأصيل .. ويجول في الشورى (شيطان واعظ) .. وهو بحاجة الى موجة من كتب (أين الخلل ؟) و (النقد الذاتي) و (المذكرات).

لا ترتجي منه الخير .. فهو القادر العاجز ..!!
نسي الكثير من المعاني ... (فلما أطاع الهوى ...هوى)..!!
ونسي أنه يحمل أنموذجاً وصفه :
واضح المنهج يسعى دون غش أو نفـــاق
راضي النفس..كبير القلب ..يدعو للوفاق
قلبه المؤمن بالخالق مشدود الوثــــــاق
نبضه الذاكر يمتد الى السبع الطبــــاق

لا ترتجي منه الخير ... فهو القادر العاجز...!!
يقال: (من المروءة ..سترالعورات)
ولكن في حقه : ( ومن درء المفسدة ...كشفها ) .. لما قد يقود إليه الامر من صعود الضعفاء وظهور العجزة..!!
مهزوز الثقة بنفسه ..طاعن بها إخوانه .
لا تغررك كلماته المنمقة ..فهو ضعيف الثقافة ..فلم يتعلم شيئاً عن كل شيء ليصبح مثقفاً .. ولاتعلم كل شيء عن شيء ليكون عالماً..


(لا ترتجوا منه الخير ... فإنه القادر العاجز