أمة أمية
Updated May 12, 2014, 11:45 AM
1
Use template

مقامات الهمذاني

وإذا مرضت فهو يشفين

قصائد لطيفة


     ربـــــــّـــــاه



لما اكفهـــرّ مخــاتلا ليـــل الأســى
وجثا على القلـب الضــعيف طويلاً

خلــيت عبــراتي وزفــــرة آهـــتي
ودعــــوت ربا في السمـــاء جليلاً

يا من بإصبعه القلــــوب يـديرهـــا
مثل الخـــــذارف فــتـّلت تفــتـيــلاً

ياربُّ من أنجــيت من جوف اللظى
بــــــأوار نــار تســــطـير, خلــيـلا

وجعلتــهــا بـــردًا عليه ورحـــمــة
وأحلت جمع الظــالمين فــلـــــــولاً

ارحم عبيــدك يوم عيدك واهـــدهم
من هــــدي طه للنجاة ســـــــــبيـلا

هذي ضعــافُ القوم باتـوا جُوّعــــًا
لا ملـجــأ يرجــــون أو مـــــأكــولاً

خلاهم الأصحاب أســــــرى للردّى
حتى نصيــر الأمـــس بـــات خذولاً

باتــوا على أطـلال جـــرح ٍراســــم ٍ
مثل السـّـــــراب مُشكـّــلاً تشـــكـيلاً

جاست جيوش الضّيم طهـــر ديارهم
دقــّــوا لحــــرب الصّالحــات طبولاً

تركوا السّـــــــــراة مجندلين بنجعهم
وصغـــارهم قـــد قـتـِّـلوا تقـتـــــيـلاً

يا جـــابر العــثرات فاجبر كســرهم
وأرحْ ضعـــافهم الغـــــــداة قليــــلاً

واكســــــر عــــداهم يإلهي واخـزهم
واجعل منــاهم في النــــجاة طــلـولاً

وارددْ إلهــي كـيـــدهم في نـحــــرهم
واســــــحــق بفضلك ذلك الأسـطولا

أرســــــل أبابيل السـّـعـير تســــومهم
ماســــاق أبـــرهة الــدمـيم الــفــيـــلا


رباه ضـــــاق الصدر والهـم اعتــلى
وعســـــــــى بقربك يا عظيم يــزولا

رباه ذي الأهــــواء تنفث ســــــمـهـا
فاجنب جـــوارح مهـجـتي التضلـيلا

أصغي لهمـهـــمة الجمـاد مســـبحــا
فأجـيبـــه التســــــبـيح والتبجـــيـــلا

 إن طال ليل الظــلم واشــتد الأسـى
 فاجعل إلهي الصحـــــوة القنــديـلا

  لتكـــون للأطهــار حبـــــلا منقــداً
  يرجــــى به بر النـجــاة وصـــولاً

  وتكــون للأ نــذال ســـمّــــاً ناقعـاً
  داءً على صــــــدر الظـّلام وبيــلاًً

  يارب راهنــّا بنصــــــرك فاجزنـا
 لنفوز نحـــن ويدركوا التخــــــذيلا


أبو مالك ... دمشق .. الشام
كانون الأول.... 2010
 



  

يا شاكي الغياب


لقد جدتَ يا شــاكي الغياب بنفحةٍ 
لســــلســـلها وجه الحـبيـب تغيّرا

وأقبل وضـــّـــاءَ المحيـّـا وثغـــرهُ
تهلـّل نشـــواناً إذ الحـــلمُ أزهــرا

تذكّرَعهدًا كان في الهجر والبلى 
تقهقر فيها الحرف لم يرقَ منبرًا

  عطـوفك تسبي اللبّ من غير ريبة
فأهـــلاً أخييَّ الروح وجهك نـوّرا


يا يا سمين الشّام يا عبق الضّحى
أهديك من شــام الخمـــائل أبحرًا

أخجلت ِكســــرى في عظيم ِبهائِه
وسحقت في تلك الشـّمائل قيصرا

مما تضـــوّع منـك يا ريــم الفــلا
مســـــــكًا يثور به العبير وعنبرًا

وســرى لطيفاً عـمّ أرجاء الدّنى

غطـّى الفيافي والمــدائن والقـرى


بوركـت يا صنو الطهارة والهـدى 
من عطر هذا الورد كنت الأعطرا

يجــزيك ربّ النــاس خيــر جزيّة ٍٍ
ذكـــرأ تلـيــدًا خالــدًا بين الـورى

تحيــا به بين البـــرايا شـــــامخًا 
ما خط ســــيّالٌ أو الحــبر جـــرى 



محوت الحب

محوت الحب من بغــــض مقيت

لتمــضي في مفـــاوزه وحــــــيدًا

فقد مات الحمـــام بـأرض قومـي
وكان القاق1 يصليها اللحـــــــودا

ولكــــن الحــمـــام يظــــلّ حيـــّا
ويودع عشــّــــــه بيضًا ولـــودًا

وثارات الحمـــام تظــل حــــرّى
وتمضي أدهـــــرًا تتـلو عهــــودًا

ويبقى الحـــب أقوى من غــرابٍ
يحــتــمـــه المصيـر بأن يبـيــــدا

ويجمعنــــا الإلـــه بـــدار خـلـــد
ويبقى ذكرنا عطرا  حمــــــــيـدا

أبو مالك - دمشق- الشام










ياعصافير أطلّي
وامنحي اللحن بهاه
زخرفي الأفنان حـُبّـًا
يتباهى في علاهــ
واملأي البان حـُداءً
يسمع الكون صداهـْـ
وافردي الجنحين
ترحيبا بما جاء الحمى
سعيا تغشانا شذاهْــ
وافرشي العشب
بساطا مخمليّـًا
تحت أقدام الأباهْــ
وانحني لله شكرًا
زقزقي لحن ثناهْــ
ثمّ قولي يا طيور الحبّ
وا لأفراح جمعــــًا
بعد تسبيح الإله
(قد ملأت الروض نورًا
مرحبًا يا ابن الأباه )






















الدواة

ملـقى الأحــبة طــــاب اليوم لقيــانا
والعــين فـاضــت يواقيتــًا ومرجـانـًا

واعشـوشبت هذه الأرباع يحرســـها
جــفــن الوئام, وعــين الله ترعـــانا

صـارت خـليّة نحل ٍتسعى دونما كلل ٍ
وتنشـــر الشّهد قاموســــًا وشــطآنا1

وروعة الحــــرف فيها ســرّ بهجتنا
تسري لها الطهر والإخلاص عنوانـا

هذه الدواة يســـــــيل الحبر من دمها
يخط ّ شــــهـدا توضـّـــــا في حنايانـا

ولا يُحجّـم شــــعرٌ طيب معشـــــرها
حتّى و لو كان من أشعار حســـــّــانا


دع الفــــؤاد يغنـّي لحـــن رقصتها
وتنبض الرّوح أشـــواقاً وتحنـــاناًًً

هذي التي من عطور الورد منبُتها
وقد تغشّـــت عبيرًا فـــاض ريحانا

هذي التي من شفاه الغيم بســـمتها
فإن أطلـّت تجـلـّى الغــيــث هــتــّانا

حمـامة البيت, والبطحـــاءُ مولدُهـا
بيضاءُ طـــاهرة كالــورد مـــزدانـاً
عطـّري هذي الحيــاهـ ـ
ـــــــــــــ 
صمتك المعســول تاهـ


مثلما الطاووس يسـمو
ــــــــــــــ يـورد القـلـب مــنـاهـ


فانثري الحـرف عـبيرًا
ــــــــــــــ 
يسـمع الكون صــداهـ


وارسمي البسمة أفراحــــــــــ
ــــــــــ
ــــــًا على تلك الشــفاهـ


حين فاح المســك طيبًا ـــ
ــــــــــــ 
وتغشــــانا شـــــــذاهـ


وتعـــالى في ســـــمـانا
ـــــــــــــ 
وتنــــــاهى في علاهـ


قلت من غير الغــوالي 

ــــــــــــــــ 
إنها عطــر الحيـــاهـ


من يصيغ الحرف عقدًا

ـــــــــــــــ
 هكـذا ســمت الأبــاهـ










زخرفت يا بنت همساتك
وجنات ِالبواح
وهمَت أياتها نشوى
كذرّات الندى وجهَ الصّباح
طبْت يا سيما الفلاح
وتضوّى وجهك الوضّاء 
يزهو في تجاعيد الوشاح
في ربوع الخصب زهرًا
شامة ًبين الملاحْ.

إيه يا بنت الكرام
ونبض آهات الجراح ْ
سارت حروفك في بوادي جدبنا
كالرافدين تمور بالعذب القراحْ
فاخضوضري في كلّ ميدان ٍيئنّ
وغرّدي في كل ساحْ

بنت الأماجد
من جذور حشاشتي
أهديك متكئــًا 
فتبقى ما لطيفك من براحْ
أقبلت أهلاً... 
فاستريحي
في حنايا مهجتي 
فحديثـُكم للروح راحْ
شعري بغير عبيركم
ورقٌ تذرّيه الرّياحْ

مازال  في عطفيّ
للأحبابِ آفاق فساحْ
ولمثلك الأوتار تضرب
والبلابل بات يغريها الصّداحْ


رفرفـــت قمريــّة البان بحبٍّ
ورنت في الـــرّوض
يحـــــدوها النّواحْ
قلبها الثــّـلج وعينــاها
رســــولاتُ الســـــماحْ
حيـــــّها في منبت الخير
وحـيّ الــــرّوض فيـها 
حـــيّ هاتيـــك البطـاحْ
كلــّما نادى مناد الفجر
في المحراب
حــيّ علّّّّى الفــــلاح
يافتاة الخير شكرا عاطرًا
تهديه أنسام الرياحْ
هو للسّلم رسولٌ
هو للخير انفتاحْ
ولتدومي 
فوق روابي المجد 
نسرا عاليًا فوق البطاح



     في هجعة البستان



ســـطرت من نفـح العــبير قصــيدتي
هــفهــــــــافــــة الأثـــواب والأردان

من طيلسان الحب حِكْتُ ســـطـورها
لأمــيــرة الأحــبـــاب والخــــــــلان

ألســـــبتها ثـــوب الظــــلام مـُـــلاءة
تخشى الحســــود وكلّ ذات لســـــان

وحثث خــطــوي والحنين يســـوقـني
للقاءها في هجـعــة الـبـســـــــــــتـان

جــاءت تجرجـــر من حــرير ذيولهـا
ما فــاق وصف المُــغــــــرم الولهـان

من فوقها ســــرب الحـَمَـام يزفـّهــــا
والطــير تشــــدو أعـــذب الألحــــان

تتجـــاذب الأزهـارمسك عـــبيـــرهـا
مــن ســـائر الأشــــكال والألـــــوان

هذي الحبـيـبـة في قشـــــيـب حُـليّـها
ومــلــيـــكة القــلب اللطـيف الحــاني

فاقت بعطفيها وحســــــن بهـــــــائها
هذي الزهـــور بروضـــها ِالفــتـّــان















من أنت ؟؟؟؟ ولماذا أنا



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أحدّثها حديث الناصح المشكوك
عن نفسي
وأبدو تارةً للعين أشباحًا
وآتي قلبك الملتاع
بالخنس ِ
أوسوسها
أجاذب روحك الظمآنة
الحرّى إلى الأنس ِ
أدغدغ فيك صمّام الفؤاد
بظلمة الطـّلس ِ
أدور أدور كالخذروف
حول مجامع الرّأس ِ
فلا تتخبـّطي خوفــًا
كما المجنون بالمسِّ
ولكن احفظي عني
ودونك فاحذري تنسي
أنا العفريت يا ليلى
أتى المجنون بالأمس ِ
وحرزك منه مرهونٌ
بفانوس ٍ تدثــّر
في ثرى الرّمس ِ
فهاك لباب فحواهُ
ودونك فاملكي رأسي
انفثي يابنت ميمنة ً
وميسرة ًوفي الكأس ِ
وبعد أعوذ بالله
من الشّيطان والمسِّ
اقرئي
المعوذتين
 والإخلاص ِو الكرسي


أبو مالك - دمشق الشام












أبيات قلب فيها حرف الراء لاماً
فماذا حصل؟؟؟؟:::



يا شـــــــــموعا نورت هذا المقام 
وهــجــها الوضّاء قد جـلـّى الظلام

أوردت ما بـيــن فـكـّـيًّ الــــردى
جــعــلتني
 ألثغــًا حـــــزن الكــلام 

قائلا: شُـــــك
لاً وفـــيلاً عـــــاطـلاً 
ًلـمت همســــــــاتك غايات المـلام

فلـَّجــت قلــبـي فهـاجت مـقــلـــتي
وانجــلى الكلـــب وطاب الابتســـام

يا ســـقى الله ســــــويعات اللــقــا 
خــلــّـت الــلاءات في ذا النـص لام






ولو قلبنا الراء غينا في البيات التالية فماذا سيحصل؟؟؟


عـــمّ تغـنيــمـــك هامـــات الربـــــا
كالندى المغشـــوش من سحّ الغمام


أنت وغد والــــوغى شـــوك القذى
دمـت وغدا فائحـــــــًا طــول الدوام




Comments