علوم الحياة والأرض الإعدادي
Updated Apr 11, 2014, 1:06 AM
تمارين علوم الحياة والأرض الإعدادي
Use template

أهمية الغابات

 
بسم الله الرحمان الرحيم
 
 

1 / أهمية الغابات

تقدر المساحة التي تغطيها الغابة %12 من مجموع مساحة المغرب  وهي موزعة بصفة أساسية في المناطق الجبلية.

تتميز الغابة المغربية بتنوعها الكبير، و أغلبها يكوّن مجموعات متجانسة أو مختلطة،مثل البلوط الأخضر و بلوط الفلين و شجر أركان و الأرز و الصنوبر والعرعر.....

عندما تكون هذه الأوساط البيئية الغابوية في حالة جيّدة ،فإنها تلعب دورا جوهريا في الحياة الاجتماعية و الاقتصادية للمغرب من خلال الوظيفتين التاليتين .

ــ وظيفة إنتاجية بتوفير الخشب (الذي يستعمل في البناء و صناعة الورق و التدفئة و التفحيم....) و الفلين و مواد البناء و الصمغ .إضافة إلى ذلك ،ينبغي

الإشارة إلى مساهمتها في تغذية الإنسان ( الصيد، الفطريات ، البلوط و الحيوانات الداجنة،

ــ وظيفة وقائية ضد تدهور البيئة للوسط المحيط ، بمحاربتها انجراف التربة ،و تنظيم دورات الماء في المحيط الاحيائي و تنقية الهواء بامتصاص ثاني

اكسيد الكربون الجوي و طرح الأكسجين .كما توفر مسكنا ضروريا لأنواع النادرة  من النباتات و الحيوانات حيث يوجد في الغابة أكثر من 4700 نوعا من

النباتات تأوي حوالي 90 نوعا من الثدييات و أكثر من 320 نوعا من الطيور و عددا من الزواحف و اللافقريات ....

و مع ذلك ، وفي أغلب الحالات ،فإن هذه الأوساط الغابوية لا تؤدي إلا جزئيا وظائفها نتيجة الأضرار العميقة التي تعرضت لها تحت تأثير عوامل مختلفة.

2/ اسباب إتلاف الغابات

تمثل الغابة حالة توازن بيئي بالنسبة لنطقة ما و تحت ظروف مناخية معينة.و تلعب الغابة دورا واقيا للتربة ،حيث تقلل الأوراق الكثيفة من قوة تساقط ماء

المطر على التربة ،و يحتفظ الفرش الحرجي بالماء مثل الإسفنجة ،أما شبكة الجذور الكثيفة فتثبت التربة و تحميها من الانجراف .إلا أن هذا التوازن البيئي

يمكنه أن يضطرب بسرعة نتيجة سوء استغلال هذه الأنظمة البيئية مثل قطع الشجار و إحداث الحرائق و الرعي الجائر.....

     أــ الرعي الجائر:

يؤدي الرعي الجائر و تنقل الماشية بأعداد كبيرة إلى إتلاف الغطاء النباتي و تعرية التربة .

    ب ــ قطع الأشجار و إجتثاثها

تخضع الأوساط الغابوية ، إضافة إلى الاستغلالات الكثيفة المشروعة ،إلى قطع وإستصلاحات  غير قانونية من طرف السكان المجاورين.و هكذا، و في

المناطق الجبلية ( الريف، الأطلس الكبير ) تفوق كمية الخشب المحصل عنها بواسطة القطع السري بكثير الكمية المحصل عنها بواسطة طرق مرخصة على

مستوى الأراضي المستغلة بانتظام .أما فيما يتعلق بالاستصلاحات غير المشروعة فإنها تكتسي أهمية ووسعا اكبر في المناطق النائية المعزولة حيث تكون

حراسة المصالح الغابوية غائبة أو ضعيفة،تمس عامة التشكلات المجاورة للغابة بهدف  زراعة الحبوب نو زراعة الأشجار التقليدية .و مع ذلك ،فإن

الإستصلاحات الغابوية القانونية و اللاقانونية التي مست غابة أركان في سهل سوس تعد من الأمثلة الأكثر دلالة و تعبيرا عن التدهور الذي أصاب الوسط

الغابوي .

  ج ــ الحرائق

يعد الحريق أخطر كارثة تحدث في الغابة .تبلغ المساحة الغابوية التي تلحقما الحرائق سنويا بالمغرب حوالي 3000 هكتار.و إذا كان الإهمال و اللامبالاة

يتسببان في حدوث الحريق كرمي نفايا السجائر مستعملة و إيقاد النار لتحضير الغذاء ...الخ فهناك حرائق إجرامية و أسباب لم تعرف بعد.

   د ــ الجفاف و زحف الرمال

تتدهور الأوساط الغابوية بالتصحر،إثر تقلب العوامل المناخية، و طول فترات الجفاف، و بسبب سوء إستغلال الموارد الطبيعية (المياه والمراعي والغابات..)

و يؤدي كل ذلك إلى زحف الرمال و فقدان مساحات جديدة من التربة و الأراضي الصالحة للزراعة.و تغطي الرمال الزاحفة سنويا ما يناهز،50 هكتارا في

منطقة درعة.

3 :عواقب إتلاف الغاب

    أ: تراجع التنوع البيولوجي

  يتراجع المجال الغابوي بالمغرب بشكل كبير ما يناهز 31000 هكتار في السنة، بسبب  القطع والحرائق مما  يقضي  الغطاء النباتي و يتلف مساكن

الحيوانات و يقلص مواردها الغذائية و يتسبب انقراضها

   ب : حث التربة و تعريتها

يؤدي إتلاف الأوساط الغابوية و الغطاء النباتي ،لأغراض فلاحية و رعوية ، أو للتصنيع و تعبيد الطرق والتوسع العمراني ،إلى حث التربة و تعريتها بشكل 

  ئم و لا رج دائم و لا رجعة فيه أحيانا و ينتج عن ذلك انسياب مياه الأمطار على المنحدرات

و انخفاض تسربها داخل الأراضي لتغذية الجذور من جهة و تغذية المياه من جهة أخرى.كما التربة تجف و بعد زوال المادة العضوية منها تصبح التربة

سهلة الانتقال تحت تأثير الرياح و هذا يفتح المجال لسيرورة التصحر

إن أبرز مثال يمكن الاستدلال به في هذا الصدد،هي بعض الوساط البيئية لغابات أركان التي تعرف في الوقت الراهن سيرورة تدهور نتيجة رعي الماعز فيها.

  ج : ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون و انخفاض نسبة الأكسجين و اختلال التوازنات الطبيعية

بعد إتلاف غابة تصبح حصيلتها من الأكسجين منعدمةنلعدة سنوات،لأن ما تستهلكه بالتنفس يعوض بما تنتجه بالتركيب الضوئي.

تزايدت نسبة ثاني أكسيد الكربون، بالغلاف الجوي ب   25 % منذ 1800 وترتفع حاليا بما يناهز   0.4 %،و تقدر الكمية المطروحة كونيا بما يناهز 8 مليون طن سنويا. و تمتص الأنظمة البيولوجية نصف هذه النسبة،(غابات و محيطات)، والنصف الباقي ينضاف إلى الهواء.

4 :خلاصة

 يؤدي الاستغلال المفرط للموارد الطبيعية من قطع الأشجار والرعي الجائر والقنص .... إلى الاختلال بالتوازنات داخل الأوساط الطبيعية .يتجلى هذا الاختلال  في:

ـ  تدهور تدريجي للغابات مما يتسبب في اختفاء كائنات حيوانية ونباتية وإتلاف التربة

ـ اختفاء تدريجي لأنواع من الحيوانات والنباتات

تتمثل إجراءات الحفاظ على التنوع البيولوجي في تشجيع عمليات التشجير وتقنين عملية القنص وإنشاء محميات  بيئية .


Č
Ċ
ď
NOUR EDDINE,
٠٨‏/٠٣‏/٢٠١٢ ١٢:٠٣ م
Comments