5 طريقة توظيفه في التعليم

كيف يمكن الاستفادة من الحوسبة السحابية في المؤسسات التعليمية؟

يقوم العديد من الأفراد والجامعات والشركات والدول حالياً بالاستفادة من الإنترنت بالفعل، وذلك من خلال تطوير التعليم عبر التحول الديمقراطي لقطاع المعلومات، وإتاحة إمكانية النمو الاقتصادي من خلال التجارة الإلكترونية، وتسريع عجلة الابتكار في مجال الأعمال من خلال تمكــين المزيد من التعاون”.

على الرغم من استخدام الكليات والجامعات منذ سنوات  للعديد من التطبيقات المستندة إلى  الحوسبة السحابية  (مثل البريد الإلكتروني)، إلا أنه من الواضح أن الحوسبة السحابية  تتطور بسرعة كبيرة إلى نموذج لتخزين البيانات وتبادلها.  تتوقع  شركة “غارتنر” Gartner  للأبحاث التكنولوجية أن  أكثر من 50٪ من الشركات العالمية  ستتجه لتخزين البيانات السرية في سحابة عامة بحلول نهاية عام 2016. فالحوسبة السحابية أثبت نفسها كاتجاهات تكنولوجية وجدت لتبقى.

تدرك مؤسسات التعليم العالي أن تبني أحدث التقنيات والحلول هو أمر أساسي لزيادة القدرة التنافسية والاحتفاظ بالطلاب. تساعد الحوسبة السحابية على تخفيض النفقات التي  تذهب لشراء الأجهزة والبرمجيات أو الصيانة. كما أن  الحوسبة السحابية تزود الجامعات بمراكز بيانات افتراضية في متناول الجميع من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلاب، في أي وقت أو أي مكان يتواجدون فيه.

يمكن للحوسبة السحابية مساعدة الكليات والجامعات على:

  • استيعاب تبعيات الزيادة السريعة في استخدام  الجهاز المحمول.
  • تخزين كميات موسعة من البيانات الحساسة والمعلومات التي يمكن الوصول إليها بسهولة.
  • البقاء مع المستجدات (على سبيل المثال توفير مستودع رقمي للطلاب داخل الجامعة لتخزين ملاحظات الفصل و المذكرات والمشاريع).
  • الحصول على أحدث البرامج وتحديثات التطبيقات.
  • تبسيط عمليات القيد والقبول في الجامعات والتي هي عمليات التي مكلفة ومضيعة للوقت
  • النزوع  إلى الاشتراكات مع توافر قابلية التطوير وتوفير خيارات.

من الطبيعي سواء كنت  صاحب مؤسسة أو جامعة أن  تطرح  الكثير من التساؤلات حول الجوانب الأمنية لاستخدام الحوسبة السحابية.  على سبيل المثال: ما هي التهديدات الأمنية؟ وما هي نقاط الضعف؟ هل فعلا التكامل بين السحاباتعملية آمنة؟ ما هي الجوانب القانونية والسياسات لإدارة العمليات التعليمية على السحابة؟ ومن هو المسيطر حقا على البيانات؟ بالطبع عندما يتعلق الأمر بالمعلومات الخاصة بالطالب  وسرية البيانات الجامعية، فالتحديات الأمنية والمخاوف لا مفر منها.

CCore Groups


تشير الدراسات الاستقصائية التي أجرتها مجلة مسح Ed Tech Magazine  إلى أن :

  • 6% من الكليات تحتفظ بسحابات معتمدة على التكنولوجيا.
  • 28%  من الكليات يطبقون الحوسبة السحابية.
  • 29% من الكليات يخططون لاعتماد سحابة.
  • 32% من الكليات في مرحلة اكتشاف الحوسبة السحابية.

نستعرض هنا على سبيل المثال بعض من تطبيقات الحوسبة السحابية التي من الممكن أن تكون مفيدة لمؤسسات للتعليم العالي:4bb64d42ca9d20ab42ced0ca31d4f69d

  • Dropbox   سحابة تمكنك من إنشاء مساحة خاصة بك على الإنترنت لتخزن بها ما تشاء من الملفات،  التي تمكنك من تخزين الملفات والوصول إليها من أي مكان.
  • Mailchimp هو خدمة للتسويق عبر الإميل بشكل مجاني و التي تمكنك من تصميم وإرسال وتتبع حملات البريد الالكتروني .
  • Webmerge.me يأخذ البيانات  الخام الخاصة بك على الانترنت ويقوم بدمجها في وثائق مثل ملفات PDF ومستندات وورد  Word docs.
  • Shoeboxed  تنظيم الإيصالات، وبطاقات العمل، والفواتير عبر الإنترنت.
  • Basecamp   قاعده على شبكة الإنترنت لإدارة المشاريع التعاونية.
  • Google Docs إنشاء مستندات وجداول البيانات والعروض التقديمية وغيرها من الملفات القابلة للمشاركة عبر الإنترنت, وكمستخدمة لهذه الخدمة أوصي بها فهي تساعدني على  الاحتفاظ بملفاتي دائما معي والعمل عليها في أي مكان أتواجد فيه وأي وقت أرغب.
  • Catch the Best  لجمع وتتبع السير الذاتية الواردة لصندوق البريد وضمان عدم تبعثرها.



Comments