قوانين الدردشة الإسلامية


 
 
 

 ** قوانين الزوار**
    يمنع منعا باتا الإساءة لدين الإسلام الحنيف بأي شكل من الإشكال
    يمنع الأناشيد التي يصاحبها الدف والمؤثرات الصوتية
    يمنع التمادي في الحديث والنقاش بين الجنسيين
    إذا أعطي أي شخص إيقاف (باند) لن يرفع الإيقاف حتى يرسل للإدارة عذر مقبول
    يمنع وضع وصلات لأي لمواقع خارجية إلا بأخذ إذن مسبق من الإدارة
    يمنع وضع البريد الإلكتروني أو أرقام الهواتف
    تم حجب تبادل الخاص في الغرفة الا من قبل المشرف
    يمنع التطرق للأمور السياسية والطعن في الحكومات والأعيان وإثارة الإشكالات
  ***
   ملاحظات
من أراد الدخول بنك معين خاص به برقم سري محدد لكي لا يدخل به غيره يراسل ادارة الغرفة
من لديه ملاحظات تجاه نظام الغرفة او المشرفين لا يتردد في إرسال الملاحظة
من أراد الحصول على بريد إدارة أي غرفة من الغرف يطلبه من أحد المشرفين المتواجدين في تلك الغرفة

 

** قوانين وإرشادات مهمة للمشرفين **

جميع هذه الغرف قائمة على منهج أهل السنة والجماعة

 

 

أحمد الله تبارك وتعالى ، وأصلي وأسلم على رسوله وخيرته من خلقه ، ومصطفاه من رسله سيدنا محمد رسول

 الله ، بعثه بالحق بشيراً ونذيراً ، فبلغ الرسالة ، وأَدّى الأمانة ، ونصح الأمة ، وجعلنا على المحجة البيضاء ، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك ، صلى الله وسلم وبارك عليه ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وعلى أزواجه أمهات المؤمنين وعلى أصحابه أجمعين والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد :

أيها الأخوة المشرفين  :إن لكل من المحادثة والمجالسة آداب جميلة، وسنن قويمة، يحسن بالمرء مراعاتها، ويجمل به أن يتخلق بها،  ويتجنب ما ينافيها؛ ليكون حديثه ماتعاً، ومجلسه ممرعاً، تسوده الحكمة، وتغشاه السكينة، وتتنزل عليه الرحمة.

فما أحرانا أن تكون أحاديثنا ومجالسنا عامرة بالجد والحكمة، حافلة بما يعود علينا بالفائدة والمتعة، بعيدة عما ينافي الآداب والمروءة.

وإن مما يعين على ذلك أن تلقى الأضواء على مايدور في  أحاديثنا من أخطاء؛ كي تُتلافى ويُسعى في علاجها.

وفي مايلي  ذكرٌ لبعض تلك الأخطاء؛ تنبيهاً عليها: فعسى الله أن ينفع بهذا العمل، وأن يجعله خالصاً لوجه الكريم؛ إنه ولي ذلك والقادر عليه.

- قلة الإخلاص: وذلك بأن يدخل المرء في حوار لايريد به وجه الله، ولا الوصول من خلاله إلى معرفة الحق. وإنما يريد أن يظهر براعته، ويبرز مقدرته، ويبز أقرانه، وينتزع إعجاب الحاضرين.

- الدخول في النيات: وذلك بإلصاق التهم بالمُحَاوِر، وحمل كلامه على أسوأ المحامل، وأخذه بلازم قوله دون أن يتلزمه، أو أن يقول له: أنت لم تُرِد بما قلت وجه الله، أو نحو ذلك

- التهكم بالمحاور: وهذا مما يسلكه بعض الناس في محاوراته، فتراه يزدري مُحَاوِرَهُ، ويتهكم به، ويغضُّ من شأنه، ويحط من مرتبته.

- قلة العلم بمادة الحوار: فقد يحاور المرء بدون علم؛ فإن فعل ذلك عرّض نفسه للإحراج، بل ربما خذل الحق خصوصاً إذا كان الذي أمامه محاوراً بارعاً، فلربما أقنع السامعين بفكرة خاطئة، أو شكّكهم بفكرة صحيحة و تشعُّب في الحوار، والخروج عن المضمون: فهذا من آفات الحوار، ومما يفقده أهميته، ويقلل الفائدة المرجوة منه

-حب المعارضة والمخالفة: فمن الناس من هو محب للمعارضة، كَلِفٌ بالمخالفة، لا يوافق إخوانه على أمر، ولا يسلم لهم بشيء

 الخوض فيما لا طائل تحته: فأكثر الناس لايكاد ينقطع لهم كلام، ولا تهدأ لألسنتهم حركة، فإذا ذهبت تحصي ما قالوا وجدت جلَّه لغواً ضائعاً، أو هذراً ضاراً، لا يقدم ولا يؤخر، ولا يسمن ولا يغني من جوع، بل هو إلى الضرر أقرب منه إلى النفع. فما القضايا التي تطرح، وما الموضوعات التي تطرق؟

كثرة الحديث عن النساء: وليس المقصود ههنا ما يدور في مجال الخنا، والفسق، والفجور من تشبيب، ومجون، وخلاعة سافرة؛ فلهؤلاء حديث آخر. وإنما المقصود في هذا المقام ما يدور في بعض المجالس العامة، فتجد أن تلك المجالسيكثر ذكر النساء، ويُكْثِرُ مرتادوها من الحديث عنهن.

كثرة الهزل: فهناك من الناس من يغلب عليه طابع الهزل، فلا يعرف للجد سبيلاً، ولا لمعالي الأمور طريقاً.

ترك السلام حال دخول المجلس وحال الخروج منه: فالسلام الأول إيذان بالدخول، والسلام الآخر إيذان بالانصراف. وهذا من الأدب الجميل الذي يورث المحبة بين المؤمنين.وتركه دليل على الجفاء والغلظة، وذلك مما يورث البغضاء والنفرة  يقول الإمام النووي: "وأما صفة الرد، فالأفضل والأكمل أن يقول: "وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته" فيأتي بالواو (التي تسبق عليكم)

ولهذا قال صلى الله عليه  وسلم : =إذا انتهى أحدكم من المجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، ثم إذا قام فليسلم؛ فليست الأولى بأحق من الآخرة

المبادرة إلى إكمال الحديث عن المتحدث: فهناك من إذا تحدّث أحد أمامه بحديث، أو قصة، أو خبر، وكان يعلم ذلك من قبل_بادر إلى إكمال ذلك عن المتحدث، إما بقصد الإساءة إليه، وإما بإشعاره وإشعار السامعين بأن حديثه معاد مكرور، وإما ليبين أنه يعلم ذلك من قبل.

 إخواني نأمل منكم :

1-عدم السماح بوضع ارقام او ايميلات او نشر دعاية لمواقع درشة اخرى داخل االروم

2-عند حدوث خطا من زائر او دخولة باسم غير لائق فانه يتم انذارة على الخاص اولا  واذا لم يستجيب يتم فصل الاتصال عنده (ومحاوله عدم اعطائة باند)

3-متابعة الزوار داخل الشات وتقديم يد العون لهم ومساعدتهم والرد عليهم (لكي لايضطر الزوار الاخرين اعطاء ارشادات ونصائح خاطئه)

4-الترحيب بالزوار بشكل مستمر و خلق مناخ من الوئام و الألفة معهم، (وعدم تقييد  الترحيب على الاخوات)وعدم التهاون في رد السلام ومن انجح الاسباب لابقاء الزائر الدعاء له

5-عدم ايقاف الكتابة او الصوت  بدون سبب ولو على سبيل المزاح

6-عدم مخاطبة  الفتيات بالعبارات اللطيفة او كثرة الضحك، او الاطالة معهنّ في الكلام الزائد أو القاء على إحداهنّ أسئلة خصوصية شخصية تتعلق بشخص تلك الفتاة (كالعمر أو من اي دوله وغيرها)

7-عدم الاطالة على المايك وذلك بتشغيل المحاضرات مثلا اكثر من 30دقيقة

8-عدم النقاش بين المشرفين على العام ومااشكل بينهم يتم معالجه الموضوع على الخاص

9-انهاء المواضيع التى تسبب مشاكل او نقاشات غير مجدية على وجه السرعه وبأسلوب ينهي النقاش وبلباقه

10-الحرص على تذكير الزوار بفضل الدعاء والاستغفار والسنن او ذكر حكمه او موعظه او دعاء بيان أهمية التناصح  بيان فضل مجالس الذكر

11-الحرص على الاستماع وقت اعطاء الدروس والانصات وقت تشغيل تلاوات القران,وتبيين ذلك للزوار في ضرورة الانصات لكلام الله وتدبرة كون المشرف يكون قدوة للزوار

12-ضرورة ايضاح المناهي اللفظية (مثل انشاء الله)وغيرها.والتأدب مع لفظ الجلاله خاصة وكتابته على الوجه الصحيح ، وعدم إقران الدعاء بالمشيئة أو تحديد العدد في الدعاء مثل (جزاك الله الف خير)

13- التركيز على أهمية عرض قضايا العقيدة وعبودية الله جل وعلا ومحبته

14-يجب الصـبر مع الزوار والرفق، ولا تجعل تعليقات بعضهم تثبطك عن النصح، فهناك الكثير ممن فيهم الخير ولكن يحتاجون لمن يذكرهم وينصحهم

15-  تصحيح الكثيرٍ من المفاهيم الخاطئة والمعلومات غير الصحيحة التي تنتشر ( للأسف )بين كثيرٍ من الناس الذين لا يعرفون من الإسلام إلا ما تتحدث به بعض الفرق الضالة والجماعات المُنحرفة

16- الحرص أثناء القيام بمهمة الدعوة إلى الله تعالى على نفع الناس ، وحُب الخير لهم ، ودلالتهم على سبيل النجاة

17-التأكد على توفير المعلومات الصحيحة والكافية غن الاحاديث والفتوي وغيرها 

18- والنصح اللين ، والإرشاد الجميل إلى فعل الخير والإقبال على الله تعالى . كما أنه يُنصح باستخدام أُسلوب اللين  والرفق مع المدعوين ، والصبر على ما قد يحصل من عدم تجاوب بعضهم ، وعدم استعجال النتائج فالكلمة الطيبة تؤتي ثمارها ونتائجها ولو بعد حين . 

19- استخدام العبارات الجميله بكثره مع الزوار  مثل جزاك الله خير-نفع الله بك -بارك الله فيك-وفقك الله

20- تقديم المشاركات والكلمات المباشرة والبث المباشر على المحاضرات المسجلة والاناشيد

21- الحرص على عدم تجاهل الخطأ والتقليل من شأنه وتبريره، أو حتى اعتباره صوابًا

 قال تعالى ( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (المائدة: 78 - 79) .كان دأبهم ألا يتناصحوا ، فلا ينهى أحد منهم غيره عن قبيح يفعله! وأن إتيانهم المنكر وعدم تناهيهم عنه لمن أقبح ما كانوا يفعلون.

قال السعدي : وإنما كان السكوت عن المنكر - مع القدرة - موجبا للعقوبة ، لما فيه من المفاسد العظيمة و يدخل فيها الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر: قال تعالى: (كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُـونَ بِاللهِ)

نجد كثيرًا من الناس يخافون من النصح؛ لأنهم يعدّون النصح نوعًا من التنقص، والبحث عن العيوب، وأنه لا يصدر إلا من حاسد، أو حاقد، وهذا المفهوم يجب تغييره، وأن يفهم الناس أن الذي ينصحك هو من يحبك؛ لأن صديقك من صدَقك لا من صدَّقك.

ينبغي أن نحرض الجميع على تهيئة الفرص للنصح ؛ حتى لا يغيب النصح ، أو يستحي منه الآخرون، ينبغي أن تتاح الفرصة للنقد البناء الصحيح الهادف بالوسيلة الصحيحة، وبالأسلوب المناسب، وبعيدًا عن أساليب الجرح، أو التنقص، أو سوء الظن، أو غير ذلك.

لكن لو فرض أن النصح كان بأسلوب غير مناسب، فإن هذا لا يمنع أبدًا من قبول النصيحة؛ فليس الجميع قادرين على إتقان قواعد النقد وأساليبه وطرائقه.

وإذا كنا نعرف أن المسلم للمسلم كاليدين تغسل إحداهما الأخرى؛ فنحن نعرف أن اليد قد يكون فيها أحيانًا نوع من الخشونة، فلا يمنع هذا من أن تغسل اليد الأخرى وفيها نوع من الخشونة، وكذلك أخوك المسلم ينتقدك، أو يصحح خطأك -ولو كان فيه شيء من الخشونة- فلا ينبغي أن تتردد في قبول هذا النصح .

لو اطلعت على ضمير الناصح ، لوجدته ممتلئاً نوراً وأمنا ، ورحمة وشفقة. ولو شاهدتَ أفكاره ، لرأيتها تدور حول مصالح المسلمين ، مجملة ومفصلة. ولو تأملتَ أعمالَه وأقوالَه ، لرأيتَها كلها صريحة متفقة.

نسأل الله أن يرفع عن أمة الإسلام كل سوء ومكروه وأن يهدي شبابنا إلى ما يحبه ويرضاه ، فما أسهل أبواب الشر وما أخطرها وخصوصاً أن الشيطان أقسم بالأيمان المغلظة أن تكون دعوته ومنهجه إضلال الأمة وإغوائها كما قال تعالى : (( وَقَالَ لأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيباً مَفْرُوضاً - وَلأضِلَّنَّهُمْ وَلأمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذْ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُبِيناً - يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمْ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً - أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصاً )).

فيا سبحان الله كيف أغواهم مدعياً أنه المرشد المشفق المحب الذي يرجو لهم الحياة السعيدة حتى أوردهم النار وحينها لا ينفع الندم ولا الحسرة ولا التمني وفوق ذلك كله يتبرأ الشيطان من أتباعه وحزبه يوم القيامة كما قال جل وعلا : (( وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ )).

إن من الخطأ البيِّن في هذا الباب أن تظن أنّ الحق لا يغار عليه إلا أنت ، ولا يحبه إلا أنت ، ولا يدافع عنه إلا أنت ، ولا يتبناه إلا أنت ، ولا يخلص له إلا أنت .

ومن الجميل ، وغاية النبل ، والصدق الصادق مع النفس ، وقوة الإرادة ، وعمق الإخلاص ؛ أن تُوقِفَ الحوار إذا وجدْت نفسك قد تغير مسارها ودخلتْ في مسارب اللجج والخصام ، ومدخولات النوايا .

وهذا ما تيسر تدوينه والله وليُّ التوفيق ، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .

 

 منسق القوانين أخونا المشرف في غرفة روح وريحان: الخطاف
رابط منتديات روح وريحان الإسلامية

http://www.raw7-ray7an.com/vb