مقـــــالات


 
 
الحكم القاسي على الفنان غلام والاسئلة العالقة !!!

عادل اقليعي –31-03-2007
عندما دخلت قاعة المحكمة كانت الساعة تشير إلى الثانية بعد الزوال بالتمام والكمال وهو موعد بدء جلسة محاكمة رشيد غلام المتابع في قضية "التحريض على الفساد" في ملف سياسي بالدرجة الأولى، كانت القاعة غاصة بكثير من محبي هذا الفنان وأنصار جماعة العدل والإحسان التي دخلت مرحلة جديدة من المتابعات، كما كانت القاعة ايضا ممتلئة بعيون "صْحَاب الحال" وايضا بخارجها..
وفي مقدمة الحضور اصطف حوالي خمسين محاميا ومحامية لتسجيل مآزرتهم للفنان رشيد الموتشو الملقب بغلام.

نصف ساعة بعد ذلك ويدخل رجلي أمن وامامهم الفنان المخلص لدعوته رشيد غلام قاعة المحكمة وهو مكبل اليد بالسلاسل الحديدية، والذي حطم تلك السلاسل بابتسامته وتحيته على الحاضرين..وايضا كان من بين الحاضرين المتهمة في نفس الملف المسماة اسماء –28 سنة- وقد غطت رأسها ولاتنظر إلى أحد.
لحظات بعد ذلك ويرن جرس بدء الجلسة و يدخل القاضي بمعية كاتب الضبط وممثل النيابة العامة وقد كتبت خلفهم في جدار المحكمة آية قرآنية :" ياأيها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسطشهداء لله ولو على أنفسكم اوالوالدين والأقربين".

فبعد التاكد من هوية المتابعين وتسجيل لائحة المحامين المآزرين لغلام، والذين قدموا من عدة مدن مغربية (فاس، الرباط، البيضاء، الجديدة، سطات، بني ملال، وجدة، طنجة، تطوان، أكادير ..) في حين لم يحضر أي محامي للفتاة اسماء !!

أعطيت الكلمة للدفاع ، تقدم على إثرها محمد أغناج –محامي بهيئة الدار البيضاء- ببعض الملتمسات على خلفية التسريب الذي وقع لمجريات المتابعة أثناء البحث التمهيدي من قبل قصاصة خبرية لوكالة المغرب العربي للأنباء التي بدورها سوقت الخبر على مختلف الصحف والجرائد الوطنية والعربية ، وبذلك فقد التمس من المحكمة استدعاء وكالة المغرب العربي للأنباء في شخص مديرها لمساءلته عن "المصدر الامني" الذي صرب له الخبر، وايضا استدعاء مدير الأمن الإقليمي بالجديدة ، بالإضافة إلى التأكد هل الاعتقال في حالة التلبس التي وردت في محضر الشرطة القضائية تم فعلا تحت إشراف النيابة العامة كماينص على ذلك قانون المسطرة الجنائية، خاصة وأن الملف فيه عدة وثائق ناقصة !!

ثم استغرب من جهته عصام الإبراهيمي –محامي بهياة الدار البيضاء- كيف يتم متابعة رشيد غلام هذا الوجه الفني المعروف في حالة اعتقال رغم أن قواعد المسطرة الجنائية تقول أن المتهم بريء إلى أن تثبت إدانته، بالإضافةإلى هذا الخرق لسرية البحث التمهيدي التي من المفروض أن تسهر على سريتها الشرطة القضائية.
ليتقدم بعد ذلك سعيد بوزردة –محامي بهياة الدار البيضاء- بجملة من الدفوعات الشكلية التي تطعن في الملف، وقد سماها "إخلالات قانونية"شابت المسطرة الجنائية:
- خرق الضابطة القضائية لمقتضيات الفصل 15 من القانون الجنائي الذي يقضي بالسر المهني.

- خرق في متابعة المسماة "خديجة" صاحبة منزل الدعارة –محل النازلة- وااكتفت النيابة العامة بإصدار في حقها مذكرة بحث دون الإشارة إلى اسمها الكامل وهويتها وصفتها، وكانها شخص غير معروف!!!اوبالأحرى غير مرغوب توريط اسمها في هذا الملف نظرا لمركزها المهني وانتمائها لعائلة فنية كبيرة بالمغرب !!

- خرق المادتين56 و 57 من القانون الجنائي المغربي بخصوص وسائل إثبات التلبس المعروفة –هذا في ابعد الحالات وهو إن سلمنا أن الموضوع هو موضوع فساد وليس اختطاف- كما لايوجد في المحضر ما يفيد ان الشرطة القضائية أشعرت النيابة العامة بالتلبس قبل مباشرة الاعتقال. بالإضافة إلى أن حالة التلبس تكون اختيارية وليس والمتهم مكبل اليدين معصوب العينين والمتهمة مضغوط عليها بعنف من شعرها لتقترب من رشيد غلام ويتم تصويرهم بذلك الوضع !!! ولنذهب بعيدا ونتساءل اين هي تلك الصور التي تثبت حالة التلبس ؟؟؟أم ان الذين اخذوا الصور لم يكونوا بالاحترافية المطلوبة في حجم هذا الملف؟؟؟

- تم خرق المادة 60 من نفس القانون المتعلقة بالتفتيش ، ويتعلق الأمر بالكيفية التي تم بها اقتحام المنزل –وكل هذا بناءا على ما ورد في محضر الضابطة القضائية الملفق- بحيث المفروض أن يشرف على الاقتحام والتفتيش ضابط الشرطة القضائية وشاهدين من غير الموظفين المحسوبين عليها في حين ان المحضر موقع من قبل ضابط الشرطة القضائية "فلان" ومساعديه ، هذا وفي غياب صاحب المنزل !!!

- تم خرق الفصل 67 من القانون الجنائي بحيث ان محضر الضابطة القضائية لم يتم توقيعه من طرف رشيد غلام الذي لم يقر بتلك الأقوال، وكان حري بالمخرجين لهذا الفلم في حالة رفض المتهم التوقيع ذكر سبب عدم التوقيع.

ولهذه الاسباب مجتمعة وغيرها واستنادا للمادة 751 من القانون الجنائي المغربي الذي يقضي بالحرف :" كل اجراء يامر به هذا القانون ولم يتم انجازه على الوجه المطلوب يعد كأن لم ينجز" لذلك التمس الدفاع من المحكمة الأمر ببطلان محضر المعاينة ومحضر الشرطة القضائية ومحضر الاستماع والمعاينة ونشر هذا البطلان في وسائل الإعلام المغربية.

وكاي ملف سياسي من حجم ملفات جماعة العدل والإحسان لايتم البث في دفوعاتها الشكلية إلا بعد "المداولة"، ورغم أنه وفق هذه الحالة حسب الفصل 21 من القانون الجنائي الذي يتعين فيه على المحكمة البث فورا في الدفوعات الشكلية أوتأجيل النظر فيها بسبب معلل، فإن القاضي بعد الاستماع لممثل النيابة العامة الذي اكتفى برد كل تلك الخروقات دون مبررات قانونية فإنه بعد "المداولة" قرر القاضي رفض استدعاء الشهود –مدير وكالة المغرب العربي للأنباء، وضابط الشرطة القضائية، والمسماة خديجة نهار..- وتأجيل البث في الدفوعات لحين الدخول في الموضوع !!

رشيد غلام يحكي حقيقة ما جرى له

عندما بدأ رشيد غلام الحديث عن ما جرى له بناءا على سؤال للقاضي حول اقواله في النازلة، كنت أتمنى أن تحضر وكالة المغرب العربي ايضا أوأن يقوم ذلك المصدر الأمني العليم بعمله المهني ويوصل الاقوال كماخرجت من في غلام، لكن هيهات هيهات !!!

يحكي غلام : "كانت الساعة 18:45 عندما أوقفتني عناصر أمنية بلباس مدني بمدينة الدار البيضاء من سيارتي ، مدعية أني ارتكب مخالفة، وان السيارة التي املكها منذ ثلاث سنوات هي مسروقة، فطلبوا مني الترجل من السيارة والركوب معهم في سيارة أخرى لا يوجد عليها أية إشارة إلى أنها حكومية ، وبمجرد ما ركبت واقفلوا الباب الخلفي قال لي أحدهم : "مرحبا بك عند أصحاب الحال" –وأصحاب الحال مفهوم دارجي بالمغرب يعني الجلادينفطلبوامني إماأن أكون مسالما ومتعاونا وبالتالي سيفعلون معي نفس الشيء أو إن كنت (...) –كلام ساقط نابي- فإننا سنوريك النجوم في عز الظهر... ثم قال لي أحدهم:هل ما زلت تحلم أنك ستذهب إلى القاهرة؟؟؟ وقد كنت استدعيت لإحياء حفل المولد النبوي بدار الأوبرا ورغم اني منعت بمذكرة سرية من وزارة الخارجية المغربية لوزارة الخارجية المصرية التي اعطت تعليماتها بعدم منحي أي تأشيرة سفر، فقد قامت نقابة الموسيقيين بالضغط هناك في مصر واستخراج تأشيرة السفر من مصر .. ثم أكمل أحدهم ساخرا مني : الان سنأخذك إلى القهرة – أي كل أنواع التعذيب والشتم – وكنا طوال هذا الحديث والسيارة تمشي ، فظل أحدهم يسالني –كانو بهم 3 مع غلام في خلف السيارة بالإضافة إلى السائق والخامس يسوق سيارة غلام خلفهم- أسئلة كلها متعلقة بجماعة العدل والإحسان ومصادر تمويلها؟؟ كما سالوني عن ثلاثة اسماء ؟ وسألوني أيضا هل الجماعة تمتلك مشارع اقتصادية كبرى ؟ وما اسم مموليها؟ ومن هم الممولين للجماعة غير المنتمين لها؟ وعن علاقاتي بشخصيات غنية داخل المغرب؟ وايضاعن علاقاتي بالجمعيات والشخصيات التي تحتضنني بالخارج؟؟؟

وقد التزمت الصمت على الاجابة عن اسئلتهم لما رأيت منهم السخرية والاستهزاء بالرب والنعوت الفظيعة.. حينها جردوني من ملابسي حتى الداخلية منها وصاروا يضربوني بعد ان أنزلوني في مختلف انحاء جسمي وبصاعق كهربائي حتى في جهازي التناسلي وكل هذا لكي اجيبهم عما كانوا يسألون، وايضا من بين تلك الاسئلة التي نلت عليها حظا وافرا من الضرب إحيائي لحفلة فنية بالجزائر مؤخرا، فأجبتهم بكل بساطة انا فنان وقد منعت ببلدي ولقيت ترحيبا من الجارة الجزائر فشاركت في المهرجان الفني.

بعدها ولما لم يجدوا مني تجاوبا لما يريدون، قالوا لي سنفضحك في تهمة أخلاقية على كل المنابر .. ومباشرة اركوبني مرة اخرى وقد استطعت اختلاس النظر إلى يافطة في الطريق التي توحي انني قريب من مدينة الجديدة، ليتم إدخالي بعد تعصيب عيني إلى غرفة بمنزل وإعطائي ملابسي إلا الحذاء والجوارب والجاكيت ويتم إدخال فتاة بلباس النوم وإمساكنا بعنف وقوة ليتم تصويرنا في وضع مخل، وكانت تلك الفتاة تقول لهم: لماذا فعلتم بي هذا؟؟ وتكررها، ليجيبها أحدهم: لاتخافي لن يحدث لك شيء..

وطوال مدة الحراسة النظرية تعاقب علي مجموعة من المحققين حول نفس الأسئلة تقريبا مع مزيد من السب والشتم والضرب والتهديد بإجلاسي على "القرعة" و"الشيفون"-وهي عمليات تعذيب مغربية معروفة بالهمجية والحيوانية- ، بل إن أحدهم اسمه "حكيم" -وهو أحط من الحيوان- صار يسب الله تعالى أمام مرؤسيه بنعوت لم اسمعها من قبل، ولما استنكرت عليهم ذلك واننا في دولة إسلامية وسب الملة من المقدسات قال لي أحدهم : لا يوجد أي فصل يجرمنا إلا سب الملك أمامادون ذلك فلا يوجد ما نقدسه !!!

ولما طلب محاميي الاستاذ عصام الابراهيمي اجراء خبرة طبية لي، لست أدري هل الذين فعلوا ذلك أطباء أم مجرد شخوص يلبسون لباسا أبيض، فحتى الكشف لم يتم ، وتم تسليم ورقة مكتوبة بخط اليد موقعة باني لست مصابا باية اثار تعذيب !!
ويضيف غلام في كلمته أمام القاضي التي تابعها الحضور بحزن وتاثر شديدين:"لقد طلبوا مني منذ شهر تقريبا، في متابعاتي في ملف مجلس النصيحة المجلس التربوي الذي أشرف عليه في منزلي ، أن أكون عينا لهم على الجماعة مقابل أن تفتح لي ابواب الأسفار والشاشات وامتيازات كثيرة .. ولكني رفضت ذلك وقد ودعت ذلك المسار منذ سنوات لما أسميت نفسي "غلام" –تأسيا بقصة الغلام في سورة البروج- حينها –أي منذ شهر تقريبا- هددوني بتهمة أخلاقية !! وهاهو لم يمضي على ذلك شهر حتى وقع هذا الذي تسمعون"واضاف غلام في كلمة مؤثرة أجهش باكيا على إثرها عدد من الحضور:"يكفيني فرحا أن أكون مدانا اليوم بما أدين به سيدنا يوسف عليه السلام، وما اتهمت به أمنا الحبيبة عائشة رضي الله عنها، ولا يهمني ما ستقوله بعض الجرائد الماكرة عني فقد علقت قلبي بالله تعالى وحب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، لقد رحبت بي أكبر الأوبرات في العالم واعتبروني في جريدة الأهرام المصرية قنبلة المهرجان، وشرفني أني مثلت المغرب بل قل شعب المغرب الذي يتجاوز الثلاثين مليون في ذلك المهرجان" ويضيف غلام بسخرية :"عندما يريد الله تعالى أن يفضح الماكرين فإنه لا يعجزه سبحانه مكرهم، تصوروا أن تلك الدار وهي وفق اقوالهم معروفة بالفساد والدعارة ، لم يكن في تلك الليلة –التي تصادف نهاية الاسبوع- إلا رشيد غلام يمارس الجنس؟؟؟ غريب والله !!!" وختم غلام كلمته بتذكير القاضي بالآية التي توجد فوق راسه:" ياأيها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسطشهداء لله ولو على أنفسكم اوالوالدين والأقربين".، وقوله تعالى :"إنك ميت وإنهم ميتون، ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون ، فمن أظلم ممن كذب على الله وكذب بالصدق إذ جاءه" وقال الحمد لله الذي جعلنا في صفوف الحق، ويكفيني شفاعة هؤلاء المحبيبن –في إشارة لمن حضر لمآزرته- وغيرهم كثير ممن منعهم العذر أو البعد ، وأيضا ماوصلني من سلام مرشدي سيدي عبد السلام ياسين" وهناغصت المحكمة بالبكاء والشهيق، قبل أن يضيف رشيد :"أنا الذي تيسرت لي - رغم الحصار المضروب عليا-عدة اسفار وجولات داخل وخارج المغرب مافتحت مئزري على أرام –أي امرأة- قط، غير زوجتي، فكيف أرضى لنفسي هذا الفعل الشنيع؟؟".وختم في كلمة موجهة للقاضي:"الخصومة لا تنتهي في الدنيا بل تبدأ في الآخرة ، وخصومتي مع من يظلمني خصومة الآخرة، وسأضرب عن الطعام من الآن حتى يتم تبرئتي أو أتمنى أن تكون شهادة".

هذا إذن وقع مع رشيد غلام، وهكذا كان السيناريو المقصودة منه جماعة العدل والإحسان .. سيناريو حقير وعلى حد تعبير أحد الصحافيين المغاربة أسلوب "الضرب تحت الحزام".

مرافعات المحامون في الموضوع

بعد الاستماع لرشيد غلام والمتهمة اسماء رقيق البالغة من العمر 28 سنة، وبعد مساءلة هذه الأخيرة من قبل هيئة دفاع غلام وممثل النيابة العامة، تبين من إجاباتها عدد من المغالطات التي تم تضمينها سابقا في محضر الضابطة القضائية وهذه مجملها:

-الملف غير عادي نظرا لطريقته وملابساته وبشهادة المتهمة أسماء نفسها أمام القاضي أن ما تم كان غير عادي، وخاصة وأن المسماة خديجة كانت تتلقى مكالمات لحظة إدخالها للغرفة وترد عليها بعيدا عنها، وكان معها في الغرفة المجاورة شخصين او ثلاثة ، ومن عادة خديجة لماتحضرها لزبون انها لاتترك الغرفة وإنما تبقى بالمنزل !! فأين كانت اثناء ماسمي بالاقتحام في حالة التلبس ؟؟

-ماقيل من وجود عوازل طبية وفوطات كانت بشهادة اسماء لشخصين كانا بالغرفة قبلها وهما مستعملين..

-متى يكون نزع الجوارب والحذاء مقدمة لممارسة الجنس؟ بله التحريض على الفساد؟

-لماذا تم إيداع سيارة غلام في المستودع البلدي بدون طلب من اي شخص؟ وكيف عرفوها أنها لرشيد غلام اذا لم يكونوا هم من اقتادوها لأمام المنزل؟؟
-من اين خرجت المسماة خديجة صاحبة المنزل أثناء دخول الفرقة التي كانت تترصد المنزل؟؟

-لماذا لم يتم ذكر اسم خديجة الكامل في محضر الشرطة القضائية رغم ان المتهمة اسماء ذكرته كاملا؟؟

-الذي يتم القبض عليه متلبسا في جريمة الفساد الاخلاقة لا يقف مجبرا من الغير ليتم تصويره بل يجلس مستحيي خائفا مطئطيء الراس؟ ثم أين هي الصور التي تم تصويرهم وهم متلبسين؟؟

-استغراب الفتاة مماوقع وطريقته وهي التي جلست عند المسماة خديجة ما يقرب من شهر وهي تمارس الدعارة ولم يتم أن شعرت بخوف من اقتحام المنزل .

-التحريض على الفساد ينبغي ان يستند على دلائل وقرائن وفق القانون الجنائي وهي غير ثابة باي شكل من الاشكال في حق رشيد غلام، وغير مكتوبةبمحضر الشرطة القضائية على علله الكبيرة.

بناء على سنة "وكالة المغرب العربي للانباء" في كشف الاسماء والصفات والهويات فإنه تم التعرف على "المسماة خديجة" والتي اكتفت الضابطة القضائية بذكر أوصافها –40 سنة، لونها أسمر، لها نظارات الرؤية- وكأنها أوصاف فريدة لا تتميز بها إلا هذه السيدة العجيبة أو كما سماها أحد المحامين في مرافعته "سوبير حادة"!! خديجة صاحبة منزل الدعارة -والتي بشهادة اسماء زبونتها والتي اعتادت أن تتاجر بعرضها وشرفها وغيرها – قالت أمام القاضي في المحاكمة انها أخبرت ضابط الشرطة القضائية باسمها الكامل وهو "خديجة نهار" ولكنهم لم يكتبو الاسم كاملا، وهذه السيدة تعمل موظفة بمصلحة الضرائب بمدينة الجديدة، بالإضافة إلى ارتباطها باسرة فنية كبيرة معروفة بالمغرب ولها بنتين وابن –لا داعي لذكر اسمائهم- ومطلقة من مغربي يعمل بأنجلترا !!! عجيب والله أمر هذا البلد وهذه المساطر التي تصبح فجأة عقيمة وتارة سريعة وفاعلة؟؟؟ قالت ايضا "أسماء" - الفتاة العازبة المغرر بها وبالمئات من مثلها ممن قذفتهم الظروف الاجتماعية القاسية

- في اعترافاتها أمام القاضي والمحامين والصحافيين –وكنت أتمنى ان تنشر ذلك وكالة المغرب العربي للأنباء ومن حذا حذوها من أوراق لاتستحق أن يطلق عليها "جريدة"-ان هذا البيت المخصص للدعارة هو معروف لدى الجميع وهو "منزل آمن" بحيث لا تصله اية حملات تمشيطية للفساد ولا هم يحزنون، ولما لا يكون هؤلاء المكلفين بالحملات التمشيطية هم زبناء قارين لتلك "الدار الآمنة" في الساعات الأخيرة من الليل؟؟؟
الحكم القاسي:
كانت الساعة تشير إلى 23.45 دقيقة ليلا عندما اعلن القاضي رفع الجلسة "للمداولة" والنطق بالحكم، حيث كان الجميع وبناء على المرافعات والأدلة تشير إلى ملف سياسي في لبوس أخلاقي يريد أن يعصف برشيد غلام وجماعة العدل والإحسان، وكان هناك أمل عند بعضهم أن يكون القضاء فعلا مستقلا ويثبت أن العدل لايساوم.. لكن لما مرت أزيد من 45 دقيقة على "مداولات القاضي" الذي لم يكن مرفوقا طيلة الجلسة باي مستشارين وإنما فقط بكاتب الضبط ووكيل النيابة العامة، هناك بدأ القلق يطبع لحظات الانتظار ليكسره صوت جرس دخول القاضي الذي أعلن الحكم القاسي بدون اية مبررات قانونية :

رفض الدفوعات الشكلية بالملف وإنساب الأفعال المتابع في إطارها كل من رشيد موتشو وأسماء رقيق، وإدانتهما بشهر نافذ وغرامة ماليةتقدر ب1000 درهم !!!
بمجرد نطق القاضي بالحكم تعالت أصوات الحاضرين بالحسبلة –حسبنا الله ونعم الوكيل- والتكبير، في حين وقف رشيد غلام رافعا سبباته بالتكبير ومبتسما في وجه الحضور معلنا أن تحت جسمه النحيف قوة لن تكسرها الأحكام الجائرة، في الوقت الذي سقطت فيه المتهمة أسماء مغشي عليها وكأنهاكانت تنتظر الوعد الذي لميتحقق !! وفي الوقت نفسه تعالت صرخات وآهات أم رشيد غلام التي لم تتقبل الحكم وكان بمثابة صاعقة لها وهي التي تعرف ابنها وتربيته. وهتفت قائلة : هذا ظلم هذا ظلم؟؟أين هو القانون؟؟ هل محمد السادس يعرف هذه الأحكام؟؟واغشي عليها.

عصام الابراهيمي منسق هيئة دفاع رشيد غلام علق على هذا الحكم لعيون المشاهد قائلا :"هذا حكم قاسي وهو حكم سياسي ينسجم مع السيناريو الذي وضعه المخزن منذ بداية المحاكمة ونحن تنبنأ بان الحكم سيكون قاسيا ، وسنقوم باستئناف الملف ونتمنى ان يحال الملف على محكمة الاستئناف في اقرب الاوقات" . وأضاف :"هناك ارادة سياسية لتشويه سمعة هذا الرمز ومن خلاله جماعة العدل والإحسان التي ينتمي اليها ولا ادل على ذلك خرق سرية البحث قبل التثبت من تلك الافعال مما يؤكد ما لايدخل شكا ان هذا الملف ذو طابع سياسي ومحاولة لتصفية حسابات سياسية وكان القضاء للاسف هو الملاذ لتصفية هذه الحسابات .."
ونحن نقول كمحبين لهذا الفنان الرهيف الحساس: لن تغيب عنا ياغلام وستبقى تنشد في قلوبنا كل يوم الحب والمعاني السامية، وإذا كان المفروض أن تكون اليوم في حفل الأوبرا لإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف فقد أكرمك الله تعالى بسفر إلى معية الأولياء والصالحين الصادقين..كما التمس من كل المدونين العرب أن لاتكون قضية غلام قضية عابرة وانتهت هنا..فما وقع لغلام كشف اليوم عن الدناءة والخسة التي يلجأ لها الظالمون عندما يعجزون عن الإجابات العالقة عن أسئلتهم الخبيثة، ونرجو ان نفكر في حملة شاملة لتعرية ما يزعمون أنه زمن الحقوق !!! وحسبنا الله ونعم الوكيل.

***********
 
 
حكم مخزني ظالم في حق الفنان رشيد غلام

في حكم جديد ظالم يؤكد استمرار وتصاعد الحملة المخزنية على جماعة العدل والإحسان، أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة الجديدة الأخ رشيد غلام بشهر نافذ وغرامة 1000 درهم، رفقة السيدة المتابعة في نفس القضية، وذلك بعد متابعته بالتهمة الملفقة المكذوبة المستغربة وهي التحريض على الفساد.
ورغم أن السيد رشيد غلام نفى التهمة الموجهة، مؤكدا أثناء حديثه أمام هيأة الحكم أنه تعرض للاختطاف من مدينة الدار البيضاء ليلة الأحد 25 مارس 2007 ومساومته ثم تعذيبه بعد أن رفض كشف أمور تنظيمية ومالية وحركية تخص جماعة العدل والإحسان، قبل أن يُساق بالقوة إلى دار مخصصة للدعارة، وتلفق التهمة الدنيئة له، لإكمال المسرحية المخزنية الاستخبراتية الواضحة المقاصد.
وصرح الأخ غلام للقاضي أنه تعرض لتهديدات مسبقة تتوعده بفضيحة كبيرة إن استمر في نشاطه الدعوي والفني، خصوصا بعد مشاركته في مهرجان فني بالجزائر، وإدلائه بتصريحات للإذاعة الجزائرية حول المنع الذي يتعرض له في المغرب. وقد كانت كلمته مؤثرة ذكر فيها بحياته وهربه من حياة المجون والفسوق التي فتحت ذراعيها له في صغره، لكنه فر إلى رحاب الدعوة النبوية ووظف صوته العذب في الدعوة إلى الحب الإلهي النبوي، متسائلا كيف لي أن أعود من أضيق الأبواب إلى دركات المجون بعد كل هذا. وأكد بأنه مستبشر بحسن ظن المومنين وبانتسابه إلى مدرسة سيدنا يوسف عليه السلام ومحضن أمنا عائشة رضي الله عنها.
بدورها نفت السيدة "رقيق أسماء" أي علاقة لها بالأخ رشيد وقالت أنها أرغمت على التقاط صور لها برفقته وقال لها البوليس عند اقتحام البيت "ما تخافيش أنتِ ما نديرو ليك والو"، وأكدت أنها ذكرت للشرطة القضائية الاسم الكامل لصاحبة البيت وهو "خديجة نهار" التي وجهت لها الدعوى، لكن الضابطة القضائية لم تسجل إلا الاسم وادعت أن المعنية مجهولة وغير موجودة!!.
كما كانت مرافعات هيأة الدفاع، التي تجاوز عدد أعضائها 40 محاميا من مختلف محاكم المغرب،
موضحة للسياق العام الذي تأتي فيه هذه المحاكمة المفبركة، والذي يتميز بالحملة المخزنية الظالمة على جماعة العدل والإحسان، من خلال المحاكمات وتشميع البيوت والاختطافات وأخيرا الاتهامات الأخلاقية، لذلك فالملف سياسي بامتياز وما التهم الملفقة إلا غطاء قانوني دنيء لتشويه سمعة الفنان رشيد غلام وجماعة العدل والإحسان.
كما وضحت المرافعات، مسايرة لمناقشة دعاوى النيابة العامة، على فراغ الملف من الناحية القانونية، حيث أكد المحامون خلال الدفوع الشكلية على خطأ إعادة تكييف المتابعة من تهمة "الخيانة الزوجية"، التي سقطت برسالة تنازل زوجة السيد رشيد غلام، إلى تهمة التحريض على الفساد، والتي تستوجب حسب الفصل 502 من قانون المسطرة الجنائية شروط العلانية وجلب أشخاص وتحريضهم عن طريق إما إشارات أو أقوال أو كتابات على الفساد، كما بينوا أن التحريض على الفساد ينبني حسب الفقه على مبدأ التعدي، وهي الأشياء التي لا تنطبق على حالة الأخ رشيد غلام حسب الملف المعروض.
ناهيك على مؤاخذات كثيرة منها خرق مبدأ سرية البحث والحرص من خلال منابر إعلامية مشبوهة على التشهير قبل حكم القضاء، وانعدام حالة التلبس، ونقص الملف من بعض الوثائق. وهي كلها معطيات تجعل محضر الضابطة القضائية باطل لا يمكن أن تتأسس عليه المتابعة حسب هيأة الدفاع. (ولنا عودة للجانب القانوني بنوع من التفاصيل مع تصريح لهيأة الدفاع).
وقد لقي هذا الحكم استنكارا من قبل الحاضرين والمؤازرين من أعضاء الجماعة وقيادييها بالمدينة الذين حضروا بكثافة لمساندة الأخ رشيد غلام، وكذا من قبل المحامين والصحافيين وأسرة الأخ رشيد وأصهاره. وفوض الجميع في الأخير أمرهم لله في الظالمين مرددين "حسبنا الله ونعم الوكيل". وأكد السيد رشيد غلام أنه سيدخل في إضراب مفتوح عن الطعام ضدا على هذا الظلم الجديد.
******************
 
 
 
"من الإيمان سوء الظن بالمخزن"
بقلم: كمال نجيح

ود أهل الرذيلة والفساد بهذا البلد الكريم لو نكون وإياهم في عالم الفسق والفجور سواء، ويأبى الله إلا أن يحفظ أولياءه بمنه و كرمه. ما كان الحبيب يوسف عليه السلام ليقرب السوء أو يقترب منه، لكن السوء نفسه الذي سعى إليه، لذلك قال الله عز وجل: "كذلك لنصرف عنه السوء...." ولم يقل سبحانه لنصرفه عن السوء.
تاريخ اليهود وأعداء الله مليء بالدس والكيد لأنبياء الله وأوليائه من أجل تشويه سمعتهم والنيل من أعراضهم. لكن الله يدافع عن الذين أمنوا.
وتاريخ حكامنا لا يمثل استثناء في عالم المكر والخديعة. اللعب والرهان على ورقة العرض أسلوب قديم معروف لدى الخاص والعام، فلقد انتهج المخزن هذا الأسلوب ضد نزهاء الأحزاب السياسية فأخرص العديد منهم. لسنا بحاجة كي نبرز للشعب المغربي أو غيره تلاعب أهل المخزن بأعراض من أبوا الركوع و الخضوع له. لكن يهمني أن أقف عند أسباب اختطاف هذا الرجل الطاهر المظلوم وتعذيبه ثم تلفيق التهمة له زورا وكذبا.
في أي سياق يأتي إذن هذا المكر السيئ؟
لماذا رشيد غلام بالذات ؟
ما علاقة تصريحاته الأخيرة لبعض الجرائد بما وقع؟
ولماذا هذا التوقيت – ذكرى المولد النبوي - ؟
سياق المكر
إن المتتبع لمسيرة رشيد غلام الفنية يدرك بجلاء مدى الخطورة التي يمكن أن يشكلها على النظام المغربي, فهذا الرجل واجهة وحده لمشروع جماعة العدل والإحسان الفني برمته، ويعلم القاصي والداني في بلاد المغرب بسيطا كان أم مثقفا أن النظام المغربي سائر إلى المجهول, فلا برامج ثمة ولا تصور ولا رؤية اقتصادية أو سياسية ولا احترام لحقوق الإنسان ولا..... لكنه مع كل هذا لا يزال له وجود, ما السبب في ذلك و كيف ذلك؟ الجواب قد يفاجئ البسطاء لكنه الحقيقة الغائبة, إنه تخدير الشعب عن طريق الفن والرياضة، فمعظم حكام العرب – نقول معظمهم لتفادي تعميم لا يحبذه المناطقة وإلا فمن الاستثناء- يتخذون من الفن والرياضة طريقا لتعمية الشعب و إلهائه. لذا يمدونهما بالأموال و الرعاية السامية فيحضيان بالاحتضان والاهتمام وتسخر لهما كل الطاقات حتى يوطدا دعائم الحكم ويسهما في التمييع والتضييع ويضحيا أحبولة للفساد والإفساد خاصة في أوساط الشباب الذي يشكل قاعدة الهرم السكاني بالمغرب.
الفنانون والرياضيون أشهر وأكثر تأثيرا وأوقع في نفوس الشباب من الزعماء السياسيين والمثقفين والمفكرين وما يحشده رياضي هاو أو فنان مبتدأ في مباراة أو حفل غنائي، لا تجمع الدولة بمقدميها ومخبريها عشره لمناسباتها الوطنية أو زياراتها الرسمية، لقد أضحى الفنانون والرياضيون صناع رأي عام ومراكز استقطاب وجذب تتسابق على احتوائهم المؤسسات السياسية والاقتصادية لتسويق بضاعتها وصورتها، مجال بهذه الحساسية البالغة لا يسمح بأن يعكر "صفوه " بالأخلاق السامية و الأغنية ذات الدلالة الثورية و الروحية. "فالفنان رشيد غلام باختياره عالم الفن مجالا للدعوة إلى الإسلام وتبليغ رسالة العدل والإحسان في بعدها الإنساني والكوني وتكثيفه لأنشطته وجولاته وحفلاته يكون قد خرق قانون اللعبة وأعلن الحرب على نفسه منذ البداية" أليس هذا منطق المخزن ووزرائه!!!!
إذ أن العلاقة بين السلطة وأي فنان ملتزم ذو مرجعية دينية أو مرجعية معارضة له،علاقة إقصاء وصراع. وقد زاد من تصعيد الموقف تصريحه الأخير لجريدة "الأحداث المغربية", والذي لم يكن فيه موفقا من حيث الحكمة السياسية, لأن حديثا بذاك العمق وذاك الفهم كان يجب أن توضع له برامج للتصريف لا مقالات للإشهار, و هو تصريح تقشعر منه جلود الحكام جميعا لا حكام المغرب فقط, لأنه يؤسس لبديل فني كوني بهوية إسلامية بدأ يحقق تجاوبا شعبيا عارما وكاسحا.
لماذا رشيد غلام؟
رفض هذا الرجل/الفنان السير وفق التيار المعروف في عالم الفن كما رفض الانبطاح المعهود. فتمت محاولات تلو المحاولات لشرائه بالأموال الخيالية والعروض المغرية, ولكنه كان يؤسس لما هو أكبر من هذا؛ حين صرح لجريدة الأحداث: أن يكون الفنان فنانا بالمقاييس الفنية فقط, وتبقى أخلاقه وتدينه قيمة مستقلة تكسبه مكانة الرجل النموذجي في المجتمع. فالتقط منظرو الفساد ببلادنا جيدا رسالة التوجه وعمقها. خاصة وأنها صدرت من شخص كرشيد غلام يمتاز بشخصية كاريزماتية وإطلاع واسع وعلم غزير وروحانية عالية. قوة روحية و نبوغ فكري جعلاه قبلة داخل الصف الإسلامي وخارجه.
اختيار المخزن لهذا الرجل إذن اختيار موفق، اختيار من العيار الثقيل، ولا شك أنه سيدر عليهم من الربح السياسي الكثير:
• إنهاء الرمزية التي اتصف بها الرجل من أخلاق سامية داخل الأوساط الفنية.
• ضرب لسمعته التي أضحت اليوم عالمية: أمريكا، ألمانيا، فرنسا، ايطاليا، سويسرا، مصر، سوريا، لبنان، الجزائر.......
• تشويه لجماعة العدل والإحسان بحكم أنه يعتبر مثالا مما تقترحه في المجال الفني....
• ضرب مصداقية جماعة العدل والإحسان التربوية باعتباره أحد وجوهها التربوية أيضا كونه من الإخوة الناصحين.
لماذا هذا التوقيت؟
استدعت دار الأوبرا بالقاهرة فناننا النزيه رشيد غلام لإحياء الليلة المحمدية؛ ليلة ذكرى المولد النبوي. لكن السلطات المخزنية منعته من مغادرة التراب الوطني، نظرا لما رأته فيه من تألق ونجاح بهر الخاص والعام، فلا يقبل أهل الرذيلة أن تكون نجما لا يقدم البيعة والطاعة. يدخل هذا المنع في سلسلة فضائح العهد الجديد وما يتبجح به من احترام لحقوق الإنسان.
منع الرجل من حقه في التجوال إذن، لكنهم سرعان ما اكتشفوا أن بقائه في بلده له من السلبيات ما يقض مضاجعهم، وما من شأنه أن يضيف لعنات أخرى في سجلاتهم المعهودة بهتك حقوق الإنسان.
بقاؤه في بلده يتبعه ضمنا طلب الترخيص له بإحياء الليلة المحمدية في القاعات المغربية، فيكون من الأمر ما هو معهود؛ آلاف من الحجاج والمعجبين، وأوامر منع مخزنية.
فما الحل غير الاختطاف وتلفيق التهم؟؟؟
هل من قبيل الصدف أن محترفة الدعارة تشهد شهادة الحق رغم الترهيب؟ هل من قبيل الصدف أن تلتقي قصة سيدنا موسى عليه السلام بقصة رشيد غلام؟
" إن في ذالك لآيات.."
زنى اليهود بامرأة و طلبوا منها أن تنسب الجنين لسيدنا موسى عليه السلام، فلما اجتمع الناس للمحاكمة، طلب من المرأة الإدلاء بالشهادة، فقالت: "والله لأنت أطهر من ماء السماء يا موسى."
وخطط زناة المخزن وحموا أوكار الزنا في البلد برمته وطلب إلى المرأة أن تدلي بشهادتها على رشيد غلام فما كان جوابها؟
أنقل مما نشر في بعض الجرائد النزيهة "... والسيدة المزعومة نفت معرفتها المسبقة برشيد غلام معترفة أنها تمتهن فعلا الدعارة وأنها تلقت الدعوة من وسيطة تدعى خديجة ...." أي شهادة هاته وأي جرأة وقوة ونبل تحلت بها هذه المرأة حيث أثبتت مهنة الدعارة لنفسها و نفت الرذيلة عن الفنان متحدية بذالك تعليمات المخزن ووعيده. "إن في ذالك لآيات... " "والله لأنت أطهر من ماء السماء يا غلام العدل والإحسان".
خلاصة واستنتاج
خلاصة هذه أجعلها نداء للشعب المغربي قاطبة وخاصة من يدعي اليوم بأنه آمن في سربه؟ ما وقع للفنان غلام اليوم هو ما وقع لمناضلين حزبيين بالأمس فكسرت شوكتهم فلم يجدوا غير التصالح مع النظام ملجأ لستر فضائح لفقت تلفيقا، وهو ما سيقع لكل من صدرت منه بادرة خروج من بيت طاعة المخزن. فإلى متى الانتظار؟
إن كان "من الإيمان حسن الظن بالناس" فالوعي السياسي يفرض علينا وجوبا أن نضع قاعدة كلية للتعامل مع من أذلهم الله وأخزاهم من أزلام المخزن فلا تاريخهم ولا سوابقهم ولا حتى الحسابات السياسية الضيقة يمكن أن تدفعنا إلى تصديق ادعاءات من تاريخه كذب وتزوير وتلفيق، كما يفرض علينا وجوبا أن نرفع شعار: " من الإيمان سوء الظن بالمخزن".
 
 
****************
 
لرشيد غلام رب يحميه




عبد المجيد القري - Elqarimajid@yahoo.com

 
كنت ممن حضر أمسية للمديح المحمدي قبل سنوات عدة في منتصف تسعينيات القرن المنصرم بالمركب الثقافي للمعاريف بالدار البيضاء...، المآت ممن احتشدوا لدخول قاعة الحفل لم يصدقوا أنفسهم أن فلتت هذه السهرة المحمدية أخيرا من المنع والمصادرة لصاحبها الذي لايملك سوى فنه وانتمائه لجماعة العدل والإحسان...، حتى ينال هذا الكم الهائل من العدوان المكشوف من طرف المخزن المغربي...، وقف على خشبة المسرح الشاب النحيف الجسم، البهي السمت، يحيي جمهوره بتحية رقيقة، وابتسامة ارتياح أن سمح له أخيرا في غفلة عن المتربصين، أن يجاهر بحبه لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فحسب، وما إن توسط مجموعته الإنشادية وبدأ تغريده يعلو وعذب ألحانه يصدح، حتى غمر القاعة بنفس روحي وفيض سماوي طغى على الحاضرين وأسرهم...، كنت كغيري ممن حظي بحظور هذه الأمسية الفنية، مأخوذا بصدق إحساس المنشد الشاب، وقوة أدائه وشدة محبته لصاحب المديح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وفي قصيدة تصف الشوق للمحبوب، ومع أبياتها التي كانت تنساب مع لحن رائق حزين من مقام الصبى، كانت دموع الفنان الشاب تغالبه، فتنساب تباعا على وجنتيه، في عفوية مؤثرة نادرة، فيداريها بمنديله تارة..، ولما غلبته أغمض عينيه مستسلما لها لفترات..، كأنه يهرب من جمهوره بإحساسه ويضن به...

وأشد لوعات الحب البوح به * * * * * ومن لفح الجوى بوح الحادي

لم يكن ذلك الشاب المرهف الحس الرقيق المشاعر سوى الفنان رشيد غلام، كوكب ذري في سماء الحب الإلهي والمحمدي، نجم الطرب الروحي الراقي، الذي لمع مؤخرا بشكل أثار ضجة فنية وإعلامية هائلة في القاهرة مؤخرا، لم يكن يتخيل حتى في أحلك الكوابيس التي يصنعها شياطين الجن، أن قصة الحصار والتضييق الطويلة التي يعيشها ستتحول إلى مرحلة غير مسبوقة في الخطورة والإجرام، لقد تحول هذا الفنان إلى ضحية.. حيث تعرض لعملية خطف وتعذيب وحشي، تنتهي بتلفيق تهمة أخلاقية، على بعد أيام قليلة فقط من مناسبة عظيمة طالما منع فناننا الحبيب رشيد غلام من إحيائها داخل بلده المغرب... إنه عيد المحبين وموعد المشتاقين، ذكرى المولد النبوي الشريف...، وبهذا الإجرام المخطط والمدروس، يأبى من تواطأ على هذه الجريمة البشعة، إلا أن يكون قد اختار الإنضمام في حملة الإساءة إلى كل ما يمت إلى حرمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بصلة...، وهذا فخرك وشرفك يارشيد غلام !أن تنال نصيبا غير قليل من هذه الحملة...
تابعنا قبل أيام كيف برأ القاضي الفرنسي في عاصمة العلمانية باريس، الصحيفة التي تهجمت على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأساءت إلى جنابه الشريف – فذاك أبي وأمي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم – معتبرا ذلك محض حرية تعبير...، لكن في بلدنا الإسلامي المغرب فالمصيبة أدهى وأمر، فحتى خدام الحضرة المحمدية الشريفة محاربون أيضا، ومن ينشر ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتملى في جماله، ويتشوق إلى جنابه ويقف فنه عليه فحسب، فهو يستحق أشد أنواع البهتان خبثا ودناءة، وأقسى صور التشهير قتامة ولؤما...
عاصمة الفن العربي مدينة القاهرة كانت تجهز أفضل قاعاتها وأجملها دار الأبرا، لتستضيف الفنان رشيد غلام، إحياء لأجمل ذكرى، وأياد من الغدر هنا في المغرب، كانت تسابق الزمن وتجهز زنزانة بدلا عنها لرشيد غلام.
لسنا ندعي في هذا المقام الدفاع عن هذا المغرد في سماء الحب المحمدي، فلنا وله رب يتولى عباده الذين استضعفوا: "إِنَّ اللَّه َيُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ {38}" -سورة الحج-.
كما دافع من قبل عن أمنا عائشة الصديقة رضي الله تعالى عنها وبرأها بوحيه، وأعجز قوم سيدتنا مريم العذراء الصديقة ونصرها بمعجزته، وحمى سيدنا يوسف – الصلاة والسلام عليكم ياأنبياء الله- ورفعه بعفته وطهره، أتذكر فقط قبل سنوات عديدة خلت...، لما أراد ضابط استخبارات شهير التنكيل بممثلة مغربية، جرمها أن أحبها الشعب المقهور، وبنفس الأسلوب المعهود: خطف وتعذيب وتنكيل، ينتقم ربك الجبار القهار من هذا الضابط ويفضحه على وجه الكرة الأرضية ويختم له بخاتمة سوء والعياذ بالله، الأمثلة كثيرة قديمة وجديدة يعرفها حتى من جاؤوا خلفا لذلك الضابط الغير المأسوف عليه، ولكن وكما قال أحد صالحي مراكش المتقدمين - وياحسرة قلبي على مراكش أولياء الله، التي اضحت أسيرة اليوم لكل مشاريع السياحة الجنسية والدعارة بإسم قانون الترويح و"التفجاج" على كل من يملك حفنة من اليورو أو الدولار- هذا الرجل الحكيم رد على من هتف به أن يعظ بعض الناس: "إن من الناس من لو احترق نصف جسمه لم يتعظ النصف الثاني".
وللذي يدعي محاربة الفساد في بلادنا، أقول له تعال واتلوا معي بعضا من كلام الله تعالى:
" وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ {8} الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ {9} إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ {10}"- سورة البروج -.
"إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {23}يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم بِمَا كَانُوا يَعْمَلُون َ{24} يَوْمَئِذٍ يُوَفِّيهِمُ اللَّهُ دِينَهُمُ الْحَقَّ وَيَعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِينُ { 25}" - سورة النور-.
مواجيد غلام تشكو الى الله من حبسها في ذكرى المولد النبوي وراء القضبان، وصوت عندليبنا اختاروا له زنزانة هذا العام، فحسبنا الله ونعم الوكيل.
 
غلام.. حرروا صوت الدعوة المنغوم
 

هدف المخزن من توريط "رشيد غلام" في تهمة الخيانة الزوجية!

محاكمة رشيد غُلام: أسئلة للفهم؟؟؟

ومكر أولئك هو يبور

من القاهرة إلى "القهرة"

الفن البوصلة...

دفاعا عن العدل والإحسان في قضية الفنان رشيد غلام

الجديدة: تطويق مخزني يمنع أعضاء الجماعة من الاحتفال بخروج الفنان رشيد غلام من السجن
أبى المخزن إلا المضي في سياسته الرعناء وذلك بإنزاله لمختلف القوات والشرطة السرية والعلنية أمام السجن ليحول دون فرحة أحد مواطني هذا البلد بحريته، وهو المشهد الذي استغرب له كل من حضر هذه الأجواء المخزنية.

مركز حقوقي يطالب بفتح تحقيق في قضية منشد العدل والإحسان
أوضح المركز المغربي في رسالته الموجهة إلى وزير العدل أنه توصل بتقرير من هيئة دفاع المعتقل رشيد غلام، يظهر أن متابعته ومحاكمته عرفت خروقات عديدة

محكمة الاستئناف بالجديدة تِؤجل النظر في ملف الفنان رشيد غلام إلى يوم26-4-2007
أجلت محكمة الاستئناف بالجديدة يوم الاثنين 26 ربيع الأول 1428هـ/ 16 أبريل 2007م النظر في ملف اعتقال الفنان رشيد غلام إلى يوم26-04-07

طلبة وجدة... مهرجان فني كبير تضامني مع الفنان المبدع رشيد غلام
نظم فصيل طلبة العدل والإحسان بجامعة محمد الأول، وتحت إشراف مكتب فرع الإتحاد الوطني لطلبة المغرب بوجدة، مهرجانا فنيا كبيرا تضامنا مع الفنان العالمي المبدع رشيد غلام...

رشيد غلام شاهد آخر على حماقات المخزن
سمى البعض ما جرى "ضربات تحت الحزام" ونعث البعض فعل المخزن بالسلاح القذر، وقد يكونوا أصابوا ولكن ما لم يذكره أحد أن ما جرى ضربة جبان وسلاح يائس وتخبط محتضر./ بقلم: عمر احرشان

يا غلام؛ لا تحزن، إنك راشد إن شاء الله
قال الله عز وجل: "إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"سورة النور-الآية 19.
بقلم: أحمد الملاخ

التجديد: قضية رشيد غلام والتوظيف السياسي للإعلام
أثار التناول الإعلامي لمحاكمة رشيد غلام، عضو جماعة العدل والإحسان، العديد من التساؤلات حول مدى التزام وسائل الإعلام بالقانون وبأخلاقيات مهنة الصحافة.

برشيد.. بيان تضامني مع الفنان العالمي رشيد غلام

بوعرفة.. بيان مساندة للفنان المبدع رشيد غلام

"غُلام" الصوتُ المنغوم الذي غصَّ حَلْقَ النِّظام
تفاقمت جرائم الأجهزة المخزنية تجاه جماعة العدل والإحسان ورموزها. وتنوعت صُورها في صَولات متهورة لثنيها عن منهاجها وخطها الواضح تربية وتنظيما وزحفا وتدافعا
بقلم: عبد الغاني العجان

عذرا سيدي الرشيد.. غلام رشيد.. و ليخزي الله المجرمين
حسبنا الله ونعم الوكيل.. حسبنا الخالق من المخلوق.. حسبنا الرازق من المرزوق.. حسبنا الله وكفى .. سمع الله لمن دعا.. ليس وراء الله مرمى .فالله خير حفظا وهو أرحم الراحمين.
د. مصطفى شكٌري

العدل والإحسان-البيضاء.. بيان تضامني مع الفنان رشيد غلام

باسم رب الغلام سيزول الظلام
في بلادي يا رشيد لا تقمع الحريات
و لا يدنس الشرف بالأكذوبــات
و لا تسمع الآه و الآهـــات ...

ذ. الإبراهيمي: الحكم كان سياسيا وليس قضائيا
أجرى موقع الجماعة حوارا مع الأستاذ عصام الإبراهيمي محام بهيأة الدار البيضاء وعضو هيأة دفاع الفنان المعتقل رشيد غلام، عن سياق المحاكمة ومجمل الخروقات القانونية التي شابتها ووضع الفنان غلام اليوم. هذا نصه:

التجديد: طريقة تعامل بعض وسائل الإعلام مع خبر اعتقال غلام يكشف مدى تدني مستواها المهني
أكدت مصادر من جماعة العدل والإحسان أن رشيد غلام، عضو الجماعة، دخل في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجا على الحكم عليه بشهر حبس نافذ وغرامة مالية قدرها1000 درهم.

تضامنا مع الفنان رشيد غلام.. العدل والإحسان بسيدي البرنوصي في وقفة احتجاجية
على إثر الحكم الجائر الصادر في حق الأخ الفنان رشيد غلام نظمت جماعة العدل والإحسان بمنطقة سيدي البرنوصي - وسط حضور أمني كثيف- وقفة تضامن واحتجاج أمام بيته ...

حيثيات محاكمة الفنان المغربي رشيد غلام
أصدرت هيأة دفاع الفنان رشيد غلام هذا التقرير الذي يبرز بالملموس السياق الحقيقي للمحاكمة المفبركة التي تعرض لها، ويناقش في العمق الدعاوى القانونية المزيفة، ويذكر بسلسلة المحاكمات التي تعرض لها والحصار المضروب على فنه ودعوته.

لرشيد غلام رب يحميه
كنت كغيري ممن حظي بحضور هذه الأمسية الفنية، مأخوذا بصدق إحساس المنشد الشاب، وقوة أدائه وشدة محبته لصاحب المديح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وفي قصيدة تصف الشوق للمحبوب، ومع أبياتها التي كانت تنساب مع لحن رائق حزين من مقام الصبى. / عبد المجيد القري

كرونولوجيا حصار رشيد غلام ومحاكماته
نضع بين يدي القارئ والباحث عن الحقيقة سلسلة تضييقات وتعسفات ومحاكمات تعرض لها الأخ الكريم رشيد غلام، تبرز بالملموس ما يعانيه هذا الفنان المغربي وتضع التهمة الدنيئة الأخيرة في سياقها الصحيح:
الأستاذ. محمد النويني محام بهيأة الدار البيضاء، وعضو هيأة دفاع السيد رشيد غلام.

بيان العدل والإحسان بالجديدة.. تضامنا مع الفنان رشيد غلام
مرة أخرى تفوح رائحة تعليمات المخزن من داخل أسوار القضاء المغربي وتظهر بجلاء انعدام استقلاليته ونزاهته ...

مراكش .. بيان تضامني مع الفنان رشيد غلام
مرة أخرى يسقط القناع ويظهر زيف شعارات دولة الحق والقانون للعهد الجديد واحترام حقوق الإنسان في حادثة اختطاف الفنان رشيد غلام

"من الإيمان سوء الظن بالمخزن"
فالفنان رشيد غلام باختياره عالم الفن مجالا للدعوة إلى الإسلام وتبليغ رسالة العدل والإحسان في بعدها الإنساني والكوني وتكثيفه لأنشطته وجولاته وحفلاته يكون قد خرق قانون اللعبة وأعلن الحرب على نفسه منذ البداية/ بقلم: كمال نجيح

بيان العدل والإحسان بسيدي البرنوصي.. تضامنا مع الفنان رشيد غلام
في سياق الحملة القمعية الوحشية التي تتعرض لها جماعة العدل والإحسان، أقدم النظام المخزني المغربي في تصعيد خطير ونوعي تخطى كل الخطوط الحمراء سياسيا وأخلاقيا على اختطاف وتعذيب الأخ الفنان رشيد غلام.

الحكم القاسي على الفنان غلام والأسئلة العالقة !!!
عندما دخلت قاعة المحكمة كانت الساعة تشير إلى الثانية بعد الزوال بالتمام والكمال وهو موعد بدء جلسة محاكمة رشيد غلام المتابع في قضية "التحريض على الفساد" في ملف سياسي بالدرجة الأولى
عادل اقليعي

حكم مخزني ظالم في حق الفنان رشيد غلام
أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة الجديدة الأخ رشيد غلام بشهر نافذ وغرامة 1000 درهم، رفقة السيدة المتابعة في نفس القضية، وذلك بعد متابعته بالتهمة الملفقة المكذوبة المستغربة وهي التحريض على الفساد.

كيد العبيد
أن ينتكس إرهاب الدولة كل هذا الانتكاس، وأن يلفق التهم العريضة في الأعراض باستهتار غير مسبوق فهذا ناقوس خطر دوّى ليعلم الجميع أننا أمام خصم غير شريف، وأنه مر إلى سرعة جديدة وإلى صرعة أخرى من صرعاته...
بقلم: عبد الكريم العلمي

لك الله يا رشيد غلام!!!
من أغرب ما طلع علينا به الإعلام المخزني هذه الأيام؛ خبر عن ضبط أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان متلبسا بجريمة التحريض على الفساد...
بقلم: محمد الحرش

رشيد غلام.. "أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون"
يشكل اختطاف الأخ رشيد غلام وتعذيبه ثم تلفيق تهمة أخلاقية له تحولا خطيرا في سياسة المخزن المغربي ضد جماعة العدل والإحسان
بقلم: سعيد مولاي التاج

الصحافة وأعراض الناس
في كثير من الأحيان يدفع الخلاف السياسي، أو الإيديولوجي، أو تصفية الحسابات المؤسساتية أو الشخصية، بعض الأشخاص والهيئات وحتى وسائل الإعلام إلى انتهاك القانون، والدوس على المبادئ التي تكون أساس وجودها.

جديد الحملة على العدل والإحسان.. محاكمة صورية للفنان رشيد غلام بعد اختطافه
مثل اليوم الأربعاء 28 مارس 2007، في حالة اعتقال، الأخ رشيد غلام أمام المحكمة الابتدائية بمدينة الجديدة، وسط حضور مكثف للمحامين الذين فاق عددهم العشرين، وحضور ملفت لأعضاء من العدل والإحسان للتنديد بهذا الأسلوب المخزني الجبان

الفنان رشيد غلام وثلاثة أعضاء من الجماعة يحاكمون بتهمة عقد مجلس "النصيحة"!