قسوة الأيام


قسوة الأيام 


----------------------------------------------------------------------


للأيام قسوة على الإنسان...لا يتصورها الآخرون ولا يدركها سوى من هو تحت رحمتها وضغوطها...
إعتقدت بأني لا أقهر أمام قسوتها و مضاضتها... تصورت عالماً لا يمكن فيه للآلام مكاناً... و لكن..
كل الذي حصل هو دخول ذلك الملاك الهادئ... أبيض جميل الروح...
لم أعلم بأن ابتسامته قد تصنع بفؤادي هكذا أمواج من مشاعر...
ضحكاته بدأت تأخذني إلى عالم الأحلام... كلماته قادتني إلى الصمت المغلف بالآذان الصاغية...
مبادئه جعلتني أتمسك به لأحلق معه إلى السماء... ولكن..
قسوة الأيام جعلت من الفراق طريقاً... بدأت رياحيني تذبل... بدأت آلامي تظهر...
وبدأت أسبح في أوهام الخيال المتعطش لدمائي...
صارعت هذه الأوهام في سبيل النجاة من غيبوبة سببتها جرعة من كأس ذلك الملاك...
لقد سقاني كأس حبٍ جعلني أسكر في ميادين هيامه...
جعلني أعيش على أرض السرحان و الخيال...
لم تسنح لي الفرص أي وقت لأبادر بإبداء عشقي له...
سرت في طريق لا أعلم أين مخرجه...
ضعت بين أمواج مشاعري وأحاسيسي...
ولكن... سأظل واقفاً مع جرحي العميق.. و سأصرخ في الفضاء...
سأصرخ في الفضاء صرخات ملؤها ما في قلبي ليسمعها من في أقاصي الأرض...
سأصرخ كلمات قلبي الملهوف للقاء ذلك الملاك الفضئ المتلألئ...
معنى كلماتي ستدوي في الأرجاء بصوتي الجريح...
أحبك.... لا تتركني وتذهب دون عودة.


----------------------------------------------------------------------


بقلميMjsa14

03-16-2008