"أحبك... ولكن لا أموت فيك"


"أحبك... ولكن لا أموت فيك"

---------------------------------------------------------------

على صمت الليل.. وبريق النجوم.. و لمعان القمر..
جلست إلى نفسي أحادثها.. و أقول:
أحببت شخصاً ما كان يوماً على حسباني!!
عرفت حينها بأني أحادث روحاً في طرف آخر من الأرض..
رفعت رأس قلمي و أرسلت حبر قلبي للروح التي أحادثها..
فردّت عليّ كأنما كانت تجالسني تحت سكون الظلام..
قلت لها أن عقلي ذاق المرارة في بعدك و غيابك!؟
فردت الروح بأن القلب يهواك و يحبك و يموت لأجل لقياك..
كلمات هذه الروح قادتي للجنون.. لم أطق الصبر..
طارت و طارت أفكاري معها في فضاء المحبة..
قالت كنت أحبك ولكن لم أصل لدرجة الموت فيك..
تعجبت وقتها و سكتّ.. فأكملت الروح قائلة..
ولكن الزمان كشف لي ما كان غائباً ووصلت بها إليك..
و كان الحب فيكَ أسمى درجات الحب الصادقة..
هام قلبي فرحاً لسماع هذه الكلمات التي كانت كرنّات موسيقية لأذني..
أكملت ليلي أتمعن في بريقها الذي غطى على لمعان القمر..
و ذهل ناظري لدرجة ان صمت الليل أصبح صاخباً..
فلم يكن لي جواب يليق بهذه الروح الطاهرة..
فأجبت بالقول.. أرجو من الله العلي القدير..
أن يجمعنا بالخير في الدنيا والآخرة..

---------------------------------------------------------------

بقلمي Mjsa14

05-10-2008