المُشَرَكَة


 

كتاب 
علم الفرائض والمواريث 

تأليف 
المهندس / مولود مخلص الراوي 

معد برنامج القسام الشرعي 

الكتاب معد لتعليم اصول تنظيم القسامات الشرعية - وباسلوب رياضي متوافق مع مناهج الدراسة الحديثة

المبحث الأول

المُشرَكَةِ ( أو المسالة المُشتَرَكَة )

         أي: المسالة المشترك فيها بين العصبة الشقيق وبين أولاد الأم،

  وصورتها: أن تخلف امرأة، زوجاً وأماً وعدداً من أولاد الأم ( اثنين فأكثر ) ومن الإخوة الأشقاء أخاً واحداً فأكثر ( سواءً كان معه أو معهم أختا شقيقة أو أكثر، أو لم يكن ) .

 

6

فالقياس :

 سقوط الإخوة الأشقاء لأنهم عصبة يأخذون ما أبقت   الفروض ، وحيث لم يبقَ شئ بعد استغراق التركة بفروضها ، فتسقط العصبة .

 وقد روى الإمام الشافعي :

إن الإخوة الأشقاء قالوا لسيدنا عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) لما أراد إسقاطهم:

( هب أنَّ أبانا كان حجراً مُلقى في اليم ، أليست أُمُنا واحدة ؟  )

فاستحسن ذلك وقضى بينهم بالتشريك [1].

2/1

زوج

3

6/1

أم

1

3/1

أخ لام

2

أخ لام

  ع

أخ ش

0

 

Ø      ( أي يُجعلوا كلهم أولاد أم ) لاشتراكهم في الإدلاء بالأم.

وتلغى قرابة الأب في حق العصبة الشقيق ( واحداً كان أو أكثر ) حتى لا يسقط.

Ø     ويقسم ثلث التركة ( الذي هو فرض أولاد الأم ) عليهم وعلى الأشقاء ، على عدد رؤوسهم

( يستوي فيه الذكور والإناث من الفريقين – على اعتبار إن الجميع أصبحوا أولاد أم ).

  لتصبح المسالة هكذا :

 

3

 

 

6

18

 

لاحظ / وجود انكسار على فريق الإخوة ،

        بين سهامهم (2) وعدد رؤوسهم (3) – مباينة

        لذلك ضربت جميع المسالة بعدد رؤوسهم

 

فتصح المسالة من ( 18 ) سهما

وهو حاصل ضرب ( 6×3 )

2/1

زوج

3

9

6/1

أم

1

3

3/1

أخ لام

2

 

2

أخ لام

2

أخ ش

2



[1]   -  ولذلك تلقب باليمية وبالحجرية ( نسبة لمقالتهم  ) ـ .

 تحميل الكتاب بصيغة ملف             word /2007           word/ 2003          PDF 

  تحميل الكتاب بصيغة شرائح      power point

     عودة الى الصفحة الرئيسية للفصل السابع      عودة الى الصفحة الرئيسية للكتاب