قصيدة في رثاء العم الشيخ سيف الدين بن الشيخ عبدالوهاب الراوي

 القصيدة للاخ الشاعر ماجد احمد الراوي - نزيل دير الزور في سوريا

 

رثاء راحل

قصيدة في رثاء العم الشيخ سيف الدين بن الشيخ عبدالوهاب الراوي وقد ألقيت ضمن فعاليات خطابية وشعرية خلال أيام العزاء في تكية الراوي

     ناحَ الحمامُ فهاجَ الشوقُ إحساسي   

                                           دائي عَياءٌ وما للداءِ من آسِ

يا آلفا فنناً زد مهجتي شَــجَناً

                                          فالبينُ أترعَ لي من دَنهِ كاسي

يا ذا الهديلِ كلانا عمهُ شَجنٌ

                                     يشكو الفراقَ وليلَ السدفَةِ القاسي

( سيف الإباء ) ثوى آه على عَلمٍ

                                          عندَ الرزايا كطودٍ شامخٍ راسِ

أَأُسكتُ الناس إذ تبكي عليك أسى

                                       يا ذا المهابَةِ أم أبكي مع الناس

ياركنَ حَزم  إذا وافاك ذو كُربٍ

                                      كالنجمِ يلمعُ بِشراً وجهكَ الماسي

قد كنتَ رُكناً بهولِ الدهرِ نَقصُدُهُ

                                         يا شِبهَ ليثٍ بوسطِ الغابِ فراسِ

من وجهكَ السمحِ كُنا نَ ستَقي أملاً

                                       والنفسُ مُشرِقَةٌ في طيبِ أنفاسِ

حُلوَ السجايا رأيتُ الطيبَ مُنتشراً

                                      من برِدكَ العَفِ مثلَ الوردِ ةالآسِ

سيفُ المنايا كذا يا سيف ديدَنُهُ

                                    والمرءُ لابدَ من كأسِ الرَدى حاسِ

أبكي نَداكَ وأبكي لوعَةً وشجىً

                                           على لُيوثٍ كرامٍ رَهنِ أرماسِ

(أبي سَعيدٍ )فتى العليا وضَيغَمَها

                                         رُكني المتين ومنه قادحٌ بآسي

والمُرقلينَ إلى العلياءِ في شَمَمٍ

                                  " أبي الهُدى" وإمامِ السبقِ(رواسِ)

آهٍ عَليهم غطاريفٌ مُدرَعَةٌ

                                           بِهِم ألوذ وأمشي رافعاً راسي

ما أنجبَ الدهرُ من أمثالهِم مَثَلاً

                                           إلا استنارت به الدُنيا كنبراسِ

فَخري بهم كفَخاري بالأُباةِ وقد

                                        كانوا لنا سَنَداً في خَطبِنا القاسي

أهل الفراتِ الأباةِ الطبعِ مِن قِدَمٍ

                                             هُمُ بِسُودِ الليالي بَدرُ إيناسي

وحيي كَلَيلٌ ورَقي غيرُ مُتَسَعٍ

                                   لشُكرِهِم وانتَهَتْ في الشرح أنفاسي

كانوا لنا ساعداً في أزمةٍ فأنا

                                         لا مُنْكِرٌ فَضْلَهُمْ عُمري ولا ناسِ

منْ آلِ راوي لهُمْ شُكرُ الوفاءِ فقد

                                               رأوهُمُ إخوَةً في كلِّ مقياسِ

يا ربِّ صَلِّ على طهَ وعِتْرَتهِ

                                            ما حَرَّكتْ نسماتٌ زهرَ ميَّاسِ

   

 

 

ــــــــــــــــــــــــــ

الكليل – الضعيف العاجز

الانقاس – جمع نقس وهو الحبر

ــــــــــــــــــــــــــــــ

منقولة من ديوان الوشاح للشاعر