صفحة من دفتر مذكراتي


بسم الله الرحمن الرحيم

 تعلق بالدنيـــا أنــاسٌ وإننــي                   صرفت عن الدنيا الدنيـــةَ آمالي

وسرت إلى الله الكريم بمفردي                 ومالي سواه من معين ومن والي

 

كنت اكتب هذه الأبيات على بعض دفاتري المدرسية أيام الإعدادية

وهي لعمي الشاعر خاشع الراوي ( رحمه الله تعالى )

من ديوانه ( مع النفس )

 

 ****************************

 

حياةٌ لست ادري كيف مرت                  فأيامي كبرق في الزوالِ

ولولا ذاك قبلي ما عهــدنــا                   بقاءً لاصطباري واحتمالي

من مرويات خالي الشهيد العقيد كمال احمد الراوي ( رحمه الله تعالى )

كتبها بقلم رصاص على جدار الغرفة الصغيرة في الطابق الثاني من دار والده بمدينة سامراء

 

 ****************************

 

إليـك الهــي قــد أتيــت ملبيــــــاً             فبـارك الهــي حجتــي ودعائيـــا

قصدتــك مضطــراً وجئتك باكيـا              وحــاشـاكَ ربي أن تــرد بكائيـــا

إذا عطشت روحي فأنت شرابها             وان مرضت نفسي فأنت دوائهـا

كفانــي فخــراً أننــي لك عابـــداً             فيــا فرحتــي يوم الِّلقى والتَدانيـا

 

      لا اعرف قائلها، ولكني حفظتها من مجلة وجدتها في دار صديقي

   الأخ عبدالحليم عبدالمجيد زيدان السامرائي في سامراء عام /1974 - أيام الإعدادية

 

     وقرأتها في درس الإنشاء في الصف السادس العلمي ،

   حينها دمعت عيون الأستاذ عبدالواحد السامرائي مدرس اللغة العربية  ، وقال :

  لقد سمعت الكثير من أشعار المناجاة فما سمعت أعذب من هذه الأبيات.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

word  -تحميل الصفحة كملف-  وورد