مسلاتة

مْسَلاتَة (بتسكين الميم وفتح السين وتشديد اللام) مدينة تقع في شمال غرب ليبيا على مسافة 130 كيلومتر تقريباً شرق طرابلس. على خط عرض: '37 °32 شمال وخط طول: '0 °14 شرق، وترتفع مدينة مسلاتة المركز(القصبات) عن مستوى سطح البحر 198 متر.


محتويات

  [أخف

[عدل]تاريخ المدينة

وردت مسلاتة -بالمعنى الأوسع للفظ- في المصادر الرومانية باسم مسفي (Misfe) وهي محطة على الطرق الرومانية بين لبدة وترهونة, وتشتهر بقلعتهاالتي بناها الأسبان. تشتهر المدينة بكثرة زوايا تحفيظ القران الكريم واشهر وأقدم هذه الزوايا زاوية سيدي سيدي يوسف الجعراني وزاوية الدوكالي التي أسسها الشيخ عبد الله الدوكالي بقرية زعفران والتي طلب فيها العلم بعض المشائخ المهمين مثل سيدي أحمد الزروق وسيدي عبد السلام الأسمر الذي تتلمذ على الشيخ عبد الواحد بن محمد الدكالي. وبها أيضا زاوية سيدي يوسف الجعراني بمنطقة الجعاريين.

كما أن مسلاتة شهدت تأسيس الجمهورية الطرابلسية التي أعلنت فيها في 16 نوفمبر سنة 1918 م بجامع المجابرة -أكبر مساجد المدينة - وكان كل من الحاج فرحات القاضي والحاج مفتاح التريكي من الاعضاء المؤسسيين عن مسلاتة في مجلس الشورى الذي ضم ثلاثة وعشرين عضوا يمثلون أعيان أنحاء الغرب الليبي وهي تعتبر أول جمهورية تم تأسيسها في الوطن العربي.

تضم المنطقة عدداً من أضرحة الأولياء الصالحين منهم: سيدي الدوكالي وسيدي أبوراس وسيدي حمودة وسيدي علي الفاسي وسيدي عمر مراكش وسيدي علي بن جحا وسيدي يوسف الجعراني وسيدي حسن الفرجاني وسيدي أحمد شائب الدرعان في قريم. كما تضم عدد من المساجد التاريخية مثل جامع المجابرة وجامع سيدي خلفته وجامع بن عزوز والجامع الكبير والقدراب بقرية الأشراف وادنة ومسجد سيدي أبو مثنانة الذي كان يسمي مسجد الرحمة قديماً والجامع العثيق بسيندارة وجامع سيدى على الفاسى والذي يرجع عمره إلى حوالى 750 سنه وهو في قرية بنى ليث

تحتوي مدينة مسلاتة على بعض المباني التاريخية منها القلعة الإسبانية التي بناها الإسبان بقيادة (دون بيدرو نافارو) سنة 1510م على أنقاض معبد روماني وبها مقر جمعية مسلاتة الأهلية لتحفيظ القرآن وعلومه، وقصر المعمورة وقصر الجديد وقصر بو حرب وقصر المسيد وقصر سم الديسو حديثا تم إنشاء منتزه المحمية البرية بمنطقة الشعافيين كمنتزه وطني.

وحدثث في المدينة معركة مسلاتة في عام 1838 م، وهي معركة جرت بين القوات العثمانية بقيادة اللواء حسن البلعزي وقوات الشيخ عبد الجليل سيف النصر شيخ قبائل أولاد سليمان وزعيم الصف القبلي في المنطقة الوسطى والجنوبية من ليبيا. أدت هذه المعركة إلى هزيمة الشيخ المذكور وانكفائه إلى الدواخل. كما جرت بها معركة الخمري والسلحيبة ضد جحافل الطليان الغزاة.

[عدل]السكان

يبلغ عدد سكان المدينة 60,000 نسمة،.سكان مسلاتة الاصليين متركزين في وسط المدينة واهم القبائل فيها السوادنية وأولاد حامد والجعاريين ووادنه و البواعيش والزرقة والكورغلية وزعفران واللواتة. أما منطقة مسلاتة الكبرى بأريافها فتضم قرابة 100,000 نسمة وأغلبية السكان الموجودين في هذه الأرياف هم أيضا من سكان المنطقة الأصليين

[عدل]التقسيم الإداري

كانت مسلاتة سابقاً تابعة لشعبية المرقب اثناء نظام الجماهيرية. وتقسم مسلاتة إلى عدة قري مثل القصبات وهي مركز المدينة وامسندارة و زاوية السماح والشعافيين وبني مسلم وعكاشة والشباعنة وبني ليث والأشراف وادنة وزعفران والقليل وزاوية سيدي عطية و زاوية المحجوب، وقريم والحضيرات ولواتة والشرف والكرارتة حاليا تكون مسلاتة وترهونه والخمس شعبية المرقب . اما بعد ثورة ١٧ فبراير فالمدينة تخضع للمجلس المحلي المعتمد الخاص بها .

  • مفتاح هواتف مدينة مسلاتة هو 053

[عدل]الاقتصاد

يعتمد الاقتصاد بالدرجة الأولى على زراعة أنواع عديدة من الزيتون البعلية منها: الراصلي, الفرقوطي, الرهط, القرقاشي, القرطومي, الرومي, الزنباعي, العنبي، البسري، الزرازي، الجبوجي، القداوي.

وبعض الزراعات الصغيرة (الشعير والقمح)الأخرى التي تعتمد في أغلب الأحيان على مياه الأمطار نظرا لصعوبة الوصول للمياه الجوفية(التي تصل الي عمق 400 متر) بسبب الطبيعة الجبلية للمنطقة. كما تحتوي المنطقة على عدد من معاصر الزيتون(19). بالإضافة إلى ذلك يعتبر رعي الأغنام والماعزوتربية الدواجن من النشاطات المهمة بالمنطقة.فهي تحوي بالإضافة إلى ما سبق مصنعاً للأكياس الورقية ويعد أكبر مصنع للأكياس الاسمنتية في ليبيا الاسمنت ومجموعة من مصانع الطوب الاسمنتي التي انحسر إنتاجها في الآونة الأخيرة بسبب عدم توفر المادة الخام والمتمثلة في الاسمنت المصنع داخل مصانع الجماهيرية القريبة للمدينة. كما توجد في المدينة عدد من القطاعات الخدمية كمؤسسات التعليم العالي والمتوسط ومستشفى مركزي واحد وعدد من المستوصفات الصحية وشبكة للهاتف وللكهرباء وأخرى للطرق.

[عدل]الثقافة

تعتبر مسلاتة من المراكز المهمة لتحفيظ القرآن الكريم، ويوجد حوالي 2500 من حفظة القرآن الكريم كاملاً ومن أهم المراكز لتحفيظ القرآن الكريم زاوية سيدي يوسف الجعراني وجامع المجابرة وزاوية سيدي الدوكالي التي تقوم بدور بارز في هذا المجال منذ القرن الرابع الهجري وحتى يومنا هذا. ويقصد المدينة العديد من طلبة القرآن الكريم من كل أنحاء ليبيا ودول الصحراء الأفريقية. وتعد رواية قالون عن نافع هي الرواية (القراءة) السائدة في المدينة على غرار باقي مدن الشمال الليبي. أما الفقه فإن المذهب المالكي هو المعتمد على الرغم من أن الروايات المنقولة تذكر بأن الشيخ عبد الواحد الدوكالي كان خبيراً بالمذاهب الأربعة حاليا يوجد بالمدينة فرع لكلية الآداب يتبع جامعة المرقب وكلية التقنية الطبية والمعهد العالي للعلوم الهندسية والمعهد العالي للمهن الشامله ومركزتدريب امسلاته التابع للشركه العامه للكهرباء وكلية العلوم الشرعية بمنارة الشيخ الدوكالي وهي كلية تابعة للجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية. وعلى المستوى العقدي فإن العقيدة الأشعرية هي السائدة كما هو الحال في باقي ليبيا.

==مشاهير مسلاته== يرجى وضع اسماء من هم من اصول مسلاتيه فقط

خليفة ذياب عميد للبلدية لمدة 16 عاماً وعضو في البرلمان لمدة 6 سنوات ساهم في تحسين المرافق بالمدينة.

الشهيد محمد سليم القاضي قائد ميداني في معركة القرضابيه.

الشيخ منصور السنوسي حميد الانداري من قرية مسيندارة وهو من أشهر مشائخ القرأن الكريم وعلومه بزاوية سيدي الدوكالي.

الدكتور السائح علي حسين أحد مشائخ الفقه الإسلامي.

الشيخ أبوبكر البودي الشريف الوادني من أشهر معلمي القران الكريم.

الشيخ الطيب محمد العربي فقيه في الفقه المالكي وفي مبادئ العلوم الشرعية واللغوية بزاوية الشيخ عبد الواحد الدوكالي كما درّس التفسير من خلال تفسير الجلالين بزاوية الإمام أحمد زروق في مصراتة.

الشيخ عبد المجيد محمد العربي الليثي المسلاتي مواليد 1915 م من الرعيل الأول في مجال التعليم والمعرفة حفظ القرآن الكريم علي والده الشيخ محمد محمد العربي بأحد كتاتيب قبيلة بني ليث، ثم أنتقل ألي زاوية سيدي الدوكالي حيث عاود حفظ القرآن الكريم بها علي الشيخ رجب أبوجناح كما درس العلوم الشرعية والفقه علي والده وشقيقه الشيخ الطيب محمد العربي بعدها كلف من قبل أهالي قبيلة بنى ليث بتحفيظ القرآن الكريم بزاوية سيدي الفاسي، وأماما لمسجد سيدي الفاسى، وخطيبا للجمعة بالمسجد العتيق بالقبيلة حتي وفاته. وفي سنة 1949 عين مدرسا بالتعليم العام وباشر التدريس بأحد مدارس مسلاته والعمامرة ثم نقل ألي منطقة بني وليد وعمل بها مدرسا من سنة 1951 وحتي 1953م بعدها نقل ألي منطقة زليتن سنة 1953 ألي 1956 م حيث عمل مدرسا بمدرسة زليتن المركزية ومدرسة الفواتير بسوق الثلاثاء. رجع ألي منطقة مسلاته للعمل بمدرسة القصبات المركزية ومدرسة زاوية السماح وكان مربيا فاضلا ناجحا في عمله وفي سنة 1968 عين مديرا لمدرسة بني ليث الأبتدائة الأعدادية ألي جانب ذلك كان أحد أعيان ووجهاء منطقة مسلاته البارزين، كان فطنا شجاعا حكيما لايخاف في الحق لومة لائم، ولاينعقد مجلس أو أجتماع بالمنطقة سواء لخدمة الصالح العام أو مجلس علمي أو أصلاحا وتوفيقا بين الناس ألا حاضرا وبارزا فيه وكان من أشهر الموثقين في عصره بارعا في علم التوثيق العرفي، وكان حريصا علي الأصلاح والتوفيق بين الناس قادرا علي حل المشاكل والفصل في المنازعات بجميع أنواعها والتي تحصل بين الناس سواء بالمنطقة أو خارجها حيث يتميز بشخصيتة القوية وبحكمته وذكائه وحبه للناس ومحبة الناس له وأنقياده للناس وانقياد الناس له حيث الرجل الكبير والطفل الصغير والشاب والمرأة والعاجز يستعينون به أي وقت لقضاء حوائجهم ولا يرفض لأي منه طلب في أي وقت. وعمل كذلك مأذونا شرعيا بالمحلة المذكورة حتي وافاه الأجل المحتوم يوم الأحد الموافق 1988.7.3 م تغمد ه الله بواسع رحمته ,وأسكنه فسيح جناته.......

محمد سليم القاضي أحد القادة العسكريين للمجاهدين في معركة القرضابية ضد الإيطاليين التي أسر فيها وأعدم عل يد الإيطاليين.

مفتاح التريكي كان ممثلاً لمسلاتة في مجلس شورى الجمهورية الطرابلسية.

الشيخ المرحوم سالم التومي من علماءالفقه امام جامع المجابرة من سنة 1950 الي سنة1970 تقريبا بمسلاته.

عبد السلام جليد متصرف منطقة مسلاته في العهد التركي ولا زال ختم المتصرفية بمتحف السرايا الحمراء.

د.المرحوم الدوكالي محمد نصر الدي كان له الدور الكبير في إنشاء الكلية الشرعية بمسلاتة حيث قام بإدارتها لفترة حتي انتقل إلى رحمة الله.

المجاهد المرحوم بشير مفتاح جليد الشريف الوادني أحد المجاهدين بمعركة القرضابية والذي اسر ونفي إلى صقلية ثم تم اعادتة إلى ليبيا.

مختار سويدان علي من الرعيل الأول لمدرسين المرحله الخاصة ومفوض كشافة محافظة الخمس سابقاوموؤسس أول جمعية تعاونية في محافضة الخمس.

الدكتور المكي معتوق سعود أحد الخبراء في مجال المحاسبة والمعلومات.

الدكتور مصطفى الصادق العربى من أشهر اساتذة اللغه العربية والفقه المالكى.

الفقي عبد السلام امحمد القاضي أشهر معلمي القران الكريم وهو أول من ادخل الوقف واحكام القران الكريم.

الدكتور نوري حسن حامد، هو أحد أقطاب الحديث رواية ودراية، يقرأ القرآن بقرآتي نافع وأبي جعفر، وهو في الوقت ذاته من أيمة النحو واللغة، فقيه بالمذهب المالكي.

القاضي يوسف رجب الخمري من قرية عكاشة أحد أكبر قضاة المنطقة الوسطى يرأس محكمة ترهونة والداوون والخضراء وسوق الأحد كما يعمل مفتشا للقضاة ويعمل خطيبا ومدرسا للقرآن الكريم في مسلاته وشهد له بالنزاهة.


وعاشت مسلاته حره ابيه

Comments