مدارس المذهب المالكي وأهم رجالاته : فضيلة الدكتور صحراوي خلواتي معهد العلوم القانونية بسعيدة

publié le 22 juin 2012 à 02:28 par مجلة الفقه والقانون   [ mis à jour : 29 sept. 2012 à 08:07 ]

   لقد كتب للمذهب المالكي أن ينتشر في أصقاع كثيرة من المعمورة، تفاوت وجوده فيها بنسب مختلفة حيث شاع في بعضها حتى لم يكن له منافس، وانتشر في بعض الأقطار مع بقية المذاهب يتقاسم معهم البلاد والعباد. فما إن بلغ علم مالك الأذان حتى طارت إليه القلوب قبل الأبدان، وهرع النّاس إليه من كل زاوية ومكان ينهلون من علمه ويقتبسون من أنوار فهمه وفقهه. فقد رحل إليه طلبة العلم من كلّ أطراف جزيرة العرب والشام واليمن وإفريقيا والمغرب والأندلس والعراق وما وراءها من بلاد فارس كخرسان وسمرقند ونيسابور وغيرها.ولازمه هذا الكم الهائل من الطلبة مدة طويلة بلغت عند بعضهم أكثر من عشرين سنة كما هو الشأن بالنسبة لابن القاسم ينهلون من علمه ويقتبسون من أنوار فهمه ويستقون من معين فقهه ، أهلّهم هذا الالتزام بمجالس مالك ليكونوا سفراء عالم المدينة لبلدانهم ينشرون علمه ويبلغون رسالته، فشكّلوا خلايا مالكية وظيفتها نشر المذهب المالكي وتفقيه النّاس به ولمْ النّاس على منهاجه 26/01/2011…المزيد