حكم الهبة للجنين : حـادى شفيق ماجستير قانـون (كلية الحقـوق ، جامعة سيدي بلعباس-الجزائر). محام ، أستاذ متعاقد

publié le 12 févr. 2013 à 11:13 par مجلة الفقه والقانون   [ mis à jour : 12 févr. 2013 à 11:25 ]

لقد قسم القرآن الكريم منذ 14 قرنا عمر الإنسـان وحياته إلى ثلاثة مراحل متباينة من حيث امتدادها الزمني ومن حيث مميزاتها المتعلقة ببنيته وقوته العقلية والجسمانية خلال كل واحــدة منها، فقد قال تعالى ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ ﴾. ويمكن من خلال هذه الآية الكريمة أن نميز ثلاثة أطوار أساسية لحياة الإنسان وأولها هي مرحلة خلقه ونشأته كجنين في رحم أمه، ويتميز الإنسان خلال هذه المرحلة بالضعف والعجز عن حماية حقوقه ويكون دائما بحاجة إلى الإعانة من الغير، وهو نفس التقسيم الذي تبناه غالبية علماء النفس إذ قسموا حياة الإنسـان إلى ثلاثة مراحل أساسية تتمثل في مرحلة الطفولة التي تبدأ من تكوين الجنين إلى البلوغ ثم مرحلة القوة التي تمتد (12/02/2013)…المزيد