الحريات العامة في النظام القانوني الموريتاني : الدكتور محمد الأمين ولد سيدي باب أستاذ بكلية الحقوق جامعة نواكشوط

publié le 20 déc. 2012 11:27 par مجلة الفقه والقانون .   [ mis à jour : 1 janv. 2013 04:00 ]

عاش الإنسان في المجتمع القديم بلا حق ولا حرية حيث هيمن القوي على الضعيف، في مرحلة أولى، واستبدت السلطة الحاكمة بشؤون الحياة العامة في مرحلة لاحقة، وظل الوضع على تلك الحال حتى جاء الإسلام في القرن السابع الميلادي، حيث قدم للبشرية شريعة متكاملة، تعلي من شأن الإنسان ، عبر منحه المزيد من الحقوق والحريات ، وكذلك عبر تنظيم العلاقة التي تربطه بمجتمعه وبسائر شعوب الدنيا. مثل ظهور الإسلام في الجزيرة العربية منعطفا حاسما في مسار تطور الحريات العامة، فقد منح الإنسان الكرامة قال تعـالى : {ولقد كرمنا بني آدم} ، وأعطاه الفضل ودعاه إلى الاعتزاز بنفسه والابتعاد عن ما يـؤدي إلى المذلة فقال رسـول الله محمد بن عبد الله مخاطبا جنس البشـر "لا ينبغي للمؤمن أن يذل نفسه" وجاء على لسان الخليفة الراشد  عمر  (01/01/2013)…المزيد