الإصلاحات السياسية الأخيرة في موريتانيا : الأستاذ المصطفي ولد احمد ديده استـاذ القانون العـام بجامعة نواكشــوط

publié le 24 déc. 2012 à 10:03 par مجلة الفقه والقانون   [ mis à jour : 1 janv. 2013 à 03:58 ]

يثور موضوع الإصلاح دائما في ظل الأوضاع الاستثنائية ،التي تولد ظروفا تسود فيها المعاناة والحرمان ،وينخر فيها الفساد جسم المجتمع، وبالتالي تظهر عدم فعالية المؤسسات السياسية ، بما ترمز إليه من تجانس المصلحة العامة للمجموعة ،وانتشار الوعي بكيان مشترك للجميع بحكم الانتماء الوطني، بحيث نتحدث عن دولة هزيلة الأداء ،وهكذا يكون الفساد هو الحقيقة الأكثر ثباتا،من هنا أيضا تثور المخاطر التي تهدد كيان المجموعة، ليس فقط بضياع الحقوق والحريات وتكميم الأفواه وانهيار قنوات التواصل ذات المصداقية والمشروعية في تجسيد التنوع الاجتماعي والثقافي، ولكن حيث يظهر الخلل الكبير في الحياة السياسية للمجموعة من خلال انعدام الشفافية في بناء المؤسسات السياسية وسيادة منطق الهيمنة والدكتاتورية وهنا يبدوا الجميع مطالبا (01/01/2013)…المزيد