الإرهاصات الكبرى للجباية المحلية في موريتانيا ، أية آفاق : إعداد حمــزة ولد سلامي بـاحث من الجمهورية الموريتانية

publié le 19 déc. 2012 à 10:56 par مجلة الفقه والقانون   [ mis à jour : 1 janv. 2013 à 04:00 ]

إن التنظيم الإداري اليوم يعترف له في كل الدول بأنه يلعب دورا هاما في الحياة السياسية والإدارية مهما كانت طبيعة الدولة فمن خلال التنظيم الإداري تتركز السلطة في يد جهة أو فاعل واحد، أو يتم توزيعها بين عدة فاعلين، أو جهات متعددة يضمها إقليم الدولة، وذلك حسب ما إذا كانت تتبنى التنظيم المركزي أو اللامركزي ،وفي موريتانيا فاللامركزية المحلية تطرح عديدا من الإشكالات المختلفة، سياسية واقتصادية و اجتماعية ومالية، ارتباطا بتحقيق التنمية المحلية، و إذا كانت موريتانيا قد عرفت منذ وقت مبكر وبعد استقلالها ، انطلاق التجربة اللامركزية، فإن هذه التجربة قد صادفت جميع المعوقات الآنفة، مما جعل الدولة الموريتانية تتخلى عن تجربتها اللامركزية لسنة 1960 ، بعد إخفاقها في تحقيق الوحدات الإقليمية وحدات لامركزية محلية إلا أن  (01/01/2013)…المزيد