الأمم الـمتحدة بين إكـراهات الواقع ومقتضيات الإصلاح : فضيلة الدكتور النان ولد المامي أستاذ باحث بجامعة نواكشوط

publié le 13 nov. 2012 à 11:13 par مجلة الفقه والقانون   [ mis à jour : 13 nov. 2012 à 11:26 ]

نتيجة لما عانته الدول و الأمم من ويلات الحروب وعدم الأمن خاصة بعد ما عاشت حربين كونيتين، سعت تلك الأمم إلى إيجاد نمط من العلاقات تحكمه ميكانزمات وأجهزة تمنعه من الانزلاق إلى الحروب وأتونها ، مما عكس نفسا لدى صانعي القرار الدولي إلى بلورة اتجاه يحل التعاون بين الأمم والشعوب محل الصراع ، تقودهم فكرة أن قضايا الأمن والسلام قضايا تخص العالم بأسره، فكان التجسيد ممثلا بالأمم المتحدة التي اعتبرت بآلياتها وهيئاتها حـلا ليس فقط لإشكاليـات الأمن والسلام الدوليين وإنما من المؤمل منها خلق أطر وصيغ لتنمية التعاون والتكامل الدوليين على جميع الأصعدة.إلا أن هـذه الآلـية وبعد أكثر من نصف قرن من الزمن أظهـرت قصورا في أداء مهماتها وبلوغ أهـدافها مثلما عكسـت تبـاينا بل وتنـاقضا في إدراك الـدول للـقيم  (13/11/2012)…المزيد