التهاب اللوزتين وعلاقته بأمراض القلب الاسباب والاعراض والعلاج والاستئصال مقالين متميزين

بسم الله الرحمن الرحيم
نتناول معلومات عن اللوزتين وفوائدهما واعراض التهبهما والتشخيص الخاص بهم ومضاعفات التهاب اللوزتين واعراضهمهما وعلاقتهما بامراض القلب
 التهاب اللوزتين هو مرض من الأمراض الشائعة والمنتشرة بشكل كبير وخصوصا عند الأطفال .
هو مرض مؤلم ناتج عن اصابة احدى اللوزتين او كليهما بالبكتريا او الفيروسات، وأكثر الفئات العمرية اصابة بالالتهاب ما بين العاشرة والأربعين واللوز هي تجمعات من انسجه ليمفاويه في اماكن خاصه معظمها في مدخل الجهازين الهضمي و التنفسي وتقوم اللوز بمهمة الدفاع عن الجسم بأصطياد الميكروبات و بأفراز اجسام المناعة.
مضاعفات المرض لالتهاب اللوزتين
1 - التهاب الكلى الحاد.
2 - الحمى الروماتزمية.
3 - مرض روماتيزم القلب
ماهي اللوزتين
اللوزتان عقدتان لمفاويتان تقعان اعلى الحلق في القسم الخلفي من الفم ويمكن رؤيتها عند فتح الفم وهما تساعدان في الحالة الطبيعية على تصفية الجراثيم والعصيات الأخرى ومنع دخولها للجسم واحداثها للمرض ولهذا تتعرض اللوزتان للالتهاب بشكل متكرر عند الأطفال. (مع البلعوم) وغالباً ما تصاب اللوزتان والبلعوم معاً وقد تكون اصابة اللوزتين أكثر وضوحاً فندعو الحالة التهاب اللوزتين الحاد. (أسبابها) قد ينجم التهاب اللوزتين الحاد عن الفيروسات أو الجراثيم ،التهاب اللوزتين الجرثومي أو القيمي الذي ينجم في 30% من الحالات عن الجراثيم العقدية وينجم في 7% من الحالات عن جراثيم أخرى.
أعراض التهاب اللوزتين
 
ألم الحلق الذي يستمر أكثر من 48ساعة وقد يكون شديداً احياناً. صعوبة البلع التي تمنع الطفل أحياناً حتى من شرب السوائل.
 الحمى التي قد تصل إلى 40درجة مئوية وتترافق مع القشعريرة احياناً.
 الصداع والوهن العام ونقص الشهية وتغير الصوت.
 قد يحدث الغثيان والإقياء والألم البطني عند الأطفال أحياناً. ماهي العلامات التي يجدها الطبيب عند فحص الطفل؟
1 - ضخامة اللوزتين التي قد تكون أحياناً شديدة جداً.
2 -احمرار اللوزتين مع وجود بقع بيضاء قيحية عليهما.
3 -ضخامة العقد اللمفية الرقبية مع الألم عند جسها.
(التشخيص لالتهاب اللوزتين )
 
 يتم التشخيص بسهولة بفحص الفم مع استخدام خافض اللسان حيث تشاهد اللوزتان المتضخمتان مع وجود احمرار فيهما وبقع بيضاء قيحية احياناً وقد نجد احمراراً في البلعوم أيضاً أما تأكيد سبب الالتهاب فيحتاج لإجراء مسحة البلعوم (أي اخذ عينة في البلعوم أو اللوزتين وزرعها).
الاعراض
الم في الفم والحنجرة وصعوبة البلع.
حرارة متوسطة الارتفاع وقد تشتد في معظم الاحيان. الم في البطن وقد يؤدي إلى القيء.
تورم واحمرار في البلعوم واللوزتين والزائدة الانفية. انتفاخ الغدد اللمفاوية ( تحت الفك).
الم في المفاصل

المضاعفات لالتهاب اللوزتين 
1 - قد تحدث مضاعفات هامة نتيجة للإصابة بالتهاب اللوزتين القيحي وهي امتداد الالتهاب إلى المنطقة حول اللوزة وتشكيل مايدعى خراج حول اللوزة.
 2 - الجفاف عند الطفل بسبب عدم قدرته على البلع أو ألم البلع.
 3 - انسداد المجرى التنفسي.
 4 - قد تحدث اختلاطات تالية للإصابة بالجراثيم العقدية وهي الحمى الروماتيزمية والتهاب الكبد والكلية.
 (العلاج)
 

- يحتاج التهاب اللوزتين الناجم عن الجراثيم العقدية إلى المعالجة بالمضادات الحيوية مثل البنسلين أو الأمبسلين أو الارتيرومايسين وتكفي عادة جرعة وحيدة من البنسلين تعطى عضلياً اما في حالة المعالجة الفموية فيجب ان يستمر الشوط العلاجي لمدة عشرة أيام كاملة وذلك حتى نتخلص من الجراثيم العقدية في البلعوم واللوزتين بشكل كامل. 2- إعطاء خافضات الحرارة مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفن. 3- الغرغرة بالماء الدافئ والملح 4- إعطاء السوائل بكثرة. 5- الراحة. ولابد من التنبية إلى ضرورة إكمال المعالجة لمدة 10أيام وعدم إيقاف الدواء بمجرد انخفاض الحرارة أو تحسن الأعراض الذي يحدث بعد 2- 3أيام من البدء بالمعالجة
(أعراض التهاب اللوزتين المزمن)
 قد تصاب اللوزتان بالتهاب مزمن مسببة بعض الأعراض المزعجة مثل رائحة النفس الكريهة والألم عند البلع وحس الجفاف في الحلق واحياناً ضخامة اللوزتين والتنفس من الفم. (الاستئصال) ان الاستطبابات الفعلية لاستئصال اللوزتين قليلة وكثيراً ما يتذمر الأهل من التهاب اللوزتين المتكرر وينسون ان اللوزتين خلقتا كي تلتهبا لكن قد نلجأ لاستئصال اللوزتين في الحالات التالية
الانسداد الفموي وصعوبة البلع المستمرة الناجمة عن ضخامة اللوزتين الشديدة.
الخراج حول اللوزة المتكرر.
التهاب العقد اللمفية الرقبية القيحي المتكرر.
الشك بوجود ورم في اللوزتين خاصة عند ضخامة لوزة واحد فقط أو حدوث الضخامة بشكل سريع.
وأهم الأسباب غير الحقيقية لاستئصال اللوزتين هي:
اللوزتان كبيرتا الحجم.
تكرار التهاب الحلق أو الزكام حيث لاينقص استئصال اللوزتين من نسبة حدوث الأخماج التنفسية العلوية الفيروسية.
التهاب البلعوم العقدي المتكرر.
التهاب الأذن الوسطى المتكرر.
التغيب المتكرر عن المدرسة.
الضغط الشديد من الوالدين الذين يصران احياناً على ضرورة استئصال اللوزتين.
أسباب مختلفة مثل نقص الشهية أو الربو أو التهاب الأنف التحسسي أو رائحة النفس الكريهة.
مضاعفات الاستئصال
جفاف الحلق لمدة 5أيام وسطياً.
ألم الأذن والتهاب الحنجرة.
رائحة النفس الكريهة.
قد يحدث أحياناً نزف دموي شديد.
كلمة أخيرة
: اللوزتان إحدى وسائل الدفاع في الجسم تتعرضان للالتهاب بشكل متكرر عند الأطفال قد تتضخمان أحياناً نتيجة الالتهابات المتكررة مسببة صعوبة البلع وقد يسبب الالتهاب القيحي في اللوزتين بعض المضاعفات كالخراج حول اللوزة أو الحمى الروماتيزمية أو التهاب الكلية يجب الال تزام بدقة بالمعالجة الموصوفة من الطبيب وإكمال الشوط العلاجي كاملاً حتى لوحدث التحسن سريعاً. ينصح باستئصال اللوزتين :
 1 - تكرار التهاب اللوز 3-4 مرات سنويا لمدة سنتين متتاليتين أو أكثر من 6 مرات سنويا لمدة سنة واحدة.
2 - تكون سوائل خلف طبلة الاذن والتهابات الاذن المتكررة .
3 - تضخم اللوز مسببا صعوبة تنفس أو اختناق. 4- تضخم اللوز مسببا مشاكل في نمو الفك والاسنان. 5- خروج روائح كريهة من الفم بسبب اللوز.
 6 - ورم في اللوز وخاصة عند تضخم واحدة من اللوز أكثر من الأخرى.
العلاج
يعطى الطفل المضاد الحيوي المناسب وفي حالة تكرار الالتهابات فينصح باستئصال اللوز.
 
التهاب اللوزتين وعلاقته بأمراض القلب

موقع باب: يمكن لالتهاب اللوزتين على بساطته أن يسبب أمراضا ً قلبية خطرة، فما هما اللوزتان: إنهما مجموعتان من الأجربة اللمفاوية المتوضعة في الحلق، والتي تشكل خط الدفاع الأول تجاه الجراثيم والعوامل الممرضة الأخرى التي تدخل الجسم عن طريق الفم كيف يؤثر التهاب اللوزتين على صمامات القلب الجراثيم التي يمكن أن تسبب التهاب اللوزتين كثيرة، لكن أهمها في الإصابات القلبية تلك المسماة الجراثيم العقدية (وذلك نسبة إلى شكل توضعها تحت المجهر على شكل العقد أو السبحة) وخاصة المجموعة بيتا النمط ( أ ) وتأتي أهميتها من شبه تركيب بنيتها الشديد لبنية الصمامات القلبية .يتم تخريب الصمامات القلبية بآلية تسمى المناعة الذاتية، حيث تقوم وسائط الدفاع والمناعة في الجسم بتشكيل مواد قاتلة خاصة بالجراثيم العقدية تسمى أضداد الجراثيم العقدية.
وبما أن الصمامات القلبية تشبه في بنيتها بنية الجراثيم العقدية فإن هذه الأضداد تخرب الجراثيم العقدية وتخرب معها الصمامات القلبية بدرجات مختلفة. وتحدث الإصابة عادة بعد 7 – 21 يوماً من التهاب اللوزتين الحاد، وهو الوقت اللازم للبدن كي يشكل أضداد الجراثيم العقدية، ولاتتعلق شدة التهاب اللوزتين دائما ً بشدة الإصابة القلبية، إذ يمكن لالتهاب اللوزتين الشديد أن لا يؤثر على القلب، في حين قد تتخرب الصمامات القلبية بشدة من التهاب لوزتين بسيط قد لايعيره الأهل اهتماماً، إنما يتعلق الأمر بالدرجة الأولى بنوع الجرثوم وشدة الانعاكس المناعي تجاهه.
 انتقال الالتهاب إلى المفاصل
ويؤدي التهاب اللوزتين إلى إصابة المفاصل، حيث يشكو المصاب من التهاب وتورم في المفاصل الكبيرة(الركبة،المرفق،الكتف،الورك)، ويتنقل الالتهاب غالبا ً من مفصل لآخر، كما يمكن أن يصاب الجلد، حيث يظهر مايسمى الحمى القرمزية( تشبه الحصبة)، أو يصاب الدماغ على شكل مرض يسمى داء الرقص (قليل الحدوث).
ويعاني المصاب من ألم الصدر أو الزلة (ضيق النفس ) أو الخفقان وارتفاع الحرارة، وتشفى إصابة المفاصل تماما ً في غالب الأحيان، في حين أن الإصابة القلبية تترك أثراً بدرجات مختلفة، قد تصل إلى تخرب الصمام التام .تسمى الحدثية الالتهابية السابقة (الحمى الرثوية) وتكثر في المناطق الباردة والرطبة والفقيرة والمزدحمة، وتبرز فيها دائماً إصابة المفاصل، وقد تمر إصابة القلب بشكل خفي وتبقى كذلك لسنوات عديدة (10-15 سنة)، حيث تبدأ الأعراض بالظهور على شكل زلة مترقية أثناء الجهد أو بالاستلقاء(زلة استلقائية)، حيث يضطر المصاب إلى زيادة عدد الوسائد عند النوم، أو يستيقظ من نومه فجأة بسبب ضيق النفس الشديد (الزلة الليلية الاشتدادية) أو يعاني من الخفقان أو السعال الجاف خاصة الليلي، وكل حالة سعال ليلي أو سعال يثار أو يشتد بالاستلقاء غير واضحة السبب يجب فيها تحري إصابة صمام قلبي، وخاصة تضيق الصمام التاجي.
وقد لاتكشف الإصابة إلا صدفة ً عندما يراجع المريض طبيبه لسبب آخر، كما قد لا تكشف إلا أثناء الحمل عندما تنهار معاوضة القلب بسبب الحمل الدموي الزائد المرافق للحمل.
 لذلك يقال إن الحمى الرثوية تنبح على المفاصل وتعض القلب.
أعراض تستدعي مراجعة الطبيب
ينصح دائماً بمراجعة الطبيب الذي قد يكشف الإصابات القلبية المختلفة، حيث تسمع أصوات نفخات قلبية مختلفة الشكل والشدة تدل على الصمام المصاب ونوع ودرجة الإصابة، وعند وجود إصابة قلبية أو الشك بها يجب إجراء الدراسة المخبرية (التي تساعد في إثبات التشخيص) وإجراء تخطيط القلب الكهربائي وربما نحتاج إلى إجراء تصوير القلب بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو)...
أساليب العلاج لالتهاب اللوزتين
ويكون العلاج بالراحة المطلقة في الفراش لمدة يحددها الطبيب حسب شدة الإصابة المفصلية أو القلبية، ويعطى الأسبرين بكميات كبيرة 3غ يومياً للأطفال(30 حبة تاميرين أطفال) و6-8 غ يومياً للكبار(12-16 حبة أسكالتين) .
والمقادير الكبيرة ضروية للشفاء، ولاتشكل خطرا ً على الصحة باستثناء أولئك الذين يعانون من قرحات هضمية أو اضطرابات في تخثر الدم .. وفي الإصابات القلبية المتوسطة والشديدة يجب إعطاء الكورتيزون وبكميات كبيرة ايضا ً (60-80 ملغ) وهو دواء سيء السمعة بين الناس رغم براءته مما ينسب إليه من مضاعفات ضارة، والحقيقة أن هذه المضاعفات الضارة قد تحدث (وليست حتمية الحدوث) بالاستخدام الفوضوي والعشوائي للدواء دون إشراف الطبيب ...
ومن أجل القضاء على الجراثيم الموجودة في اللوزتين لابد من إعطاء المضادات الحيوية(وأحسنها البنسلين) لمدة لاتقل عن 10 أيام . .. وقد لانستطيع القضاء على الجراثيم المستوطنة في اللوزتين إلا باستئصالهما. يصاب القلب بنسبة 3-5% فقط في الهجمة الأولى من الحمى الرثوية، وتزاد النسبة بشكل كبير في الهجمات التالية، بحيث تصل إلى 30-50% أي تتضاعف 10 مرات، ولذلك يجب محاولة منع تكرر التهاب اللوزتين بإعطاء البنسلين المديد بمقدار 600.000-1.200.000 وحدة كل 21- 30 يوماً لمدة لاتقل عن خمس سنوات أو إلى عمر 18 سنة وأحيانا ً مدى الحياة ..
وفي حال تخرب الصمامات القلبية فإن العلاج يختلف حسب الحالة، لكن العلاج النهائي هو تبديل الصمام المصاب بصمام آخر صنعي.
 ==========================
التهاب اللوزتين Tonsillitis
اللوزتان عقدتان لمفاويتان تقعان أعلى الحلق في القسم الخلفي من الفم ويمكن رؤيتهما عند فتح الفم. هما تساعدان في الحالة الطبيعية على تصفية الجراثيم والعصيات الأخرى ومنع دخولها للجسم وإحداثها للمرض ولهذا تتعرض اللوزتان للالتهاب بشكل متكرر عند الأطفال(مع البلعوم). وغالباً ما تصاب اللوزتان والبلعوم معاً، وقد تكون إصابة اللوزتين أكثر وضوحاً فندعو الحالة التهاب اللوزتين الحاد. (أسبابها) قد ينجم التهاب اللوزتين الحاد عن الفيروسات او الجراثيم وسنقتصر في حديثنا على التهاب اللوزتين الجرثومي أو القيحي الذي ينجم في 30% من الحالات عن الجراثيم العقدية وينجم في 7% من الحالات عن جراثيم أخرى. 
(أعراض التهاب اللوزتين) 
ألم في الحلق، حرارة عالية، أحياناً عند الأطفال ألم بطني نتيجة ضخامة العقد اللمفاوية في البطن، إقياء أحياناً بسبب الترفع الحروري الذي يؤثر على مركز الإقياء.. 
1- ألم الحلق الذي يستمر أكثر من 48ساعة وقد يكون شديداً أحياناً. 
2- صعوبة البلع التي تمنع الطفل أحياناً حتى من شرب السوائل. 
3- الحمى التي قد تصل إلى 40درجة مئوية وتترافق مع القشعريرة أحياناً. 
4- الصداع والوهن العام ونقص الشهية وتغير الصوت. 
5- قد يحدث الغثيان والإقياء والألم البطني عند الأطفال أحياناً. 
ماهي العلامات التي يجدها الطبيب عند فحص الطفل؟ 
1- ضخامة اللوزتين التي قد تكون أحياناً شديدة جداً. 
2- احمرار اللوزتين مع وجود بقع بيضاء قيحية عليهما. 
3- ضخامة العقد اللمفية الرقبية مع الألم عند جسها. 
(التشخيص ر لالتهاب اللوزتين
يتم التشخيص بسهولة بفحص الفم مع استخدام خافض اللسان حيث تشاهد اللوزتان المتضخمتان مع وجود احمرار فيهما وبقع بيضاء قيحية أحياناً، وقد نجد احمراراً في البلعوم أيضاً. 
أما تأكيد سبب الالتهاب فيحتاج لإجراء مسحة البلعوم (أي اخذ عينة في البلعوم أو اللوزتين وزرعها). 
(المضاعفات لالتهاب اللوزتين
1- قد تحدث مضاعفات هامة نتيجة للإصابة بالتهاب اللوزتين القيحي وهي امتداد الالتهاب الى المنطقة حول اللوزة وتشكيل مايدعى خراج حول اللوزة. 
2- الجفاف عند الطفل بسبب عدم قدرته على البلع أو ألم البلع.
3- انسداد المجري التنفسي. 
4- قد تحدث اختلاطات تالية للإصابة بالجراثيم العقدية وهي الحمى الروماتيزمية والتهاب الكبد والكلية. 
(العلاج لالتهاب اللوزتين
1- يحتاج التهاب اللوزتين الناجم عن الجراثيم العقدية الى المعالجة بالمضادات الحيوية مثل البنسلين أو الأمبسلين او الارتيرومايسين، وتكفي أحياناً جرعة وحيدة من البنسلين المديد تعطى عضلياً. 
أما في حالة المعالجة الفموية فيجب أن يستمر الشوط العلاجي لمدة عشرة أيام كاملة وذلك حتى نتخلص من الجراثيم العقدية في البلعوم واللوزتين بشكل كامل. 
2- إعطاء خافضات الحرارة مثل الأسيتامينوفين والإيبوبروفن. 
3- الغرغرة بالماء الدافئ والملح 
4- إعطاء السوائل بكثرة. 
5- الراحة. 
ولابد من التنبية الى ضرورة إكمال المعالجة لمدة 10أيام وعدم إيقاف الدواء بمجرد انخفاض الحرارة او تحسن الأعراض الذي يحدث بعد 2- 3أيام من البدء بالمعالجة. 
(أعراض التهاب اللوزتين المزمن) 
قد تصاب اللوزتان بالتهاب مزمن مسببة بعض الأعراض المزعجة مثل رائحة النفس الكريهة والألم عند البلع وحس الجفاف في الحلق واحياناً ضخامة اللوزتين والتنفس من الفم. 
(الاستئصال لالتهاب اللوزتين
إن الاستطبابات الفعلية لاستئصال اللوزتين قليلة وكثيراً ما يتذمر الأهل من التهاب اللوزتين المتكرر وينسون أن اللوزتين خلقتا كي تلتهبا لكن قد نلجأ لاستئصال اللوزتين في الحالات التالية: 
1- الانسداد الفموي وصعوبة البلع المستمرة الناجمة عن ضخامة اللوزتين الشديدة. 
2- الخراج حول اللوزة المتكرر. 
3- التهاب العقد اللمفية الرقبية القيحي المتكرر. 
4- الشك بوجود ورم في اللوزتين خاصة عند ضخامة لوزة واحد فقط او حدوث الضخامة بشكل سريع. 

(الاستطبابات غير الحقيقية لالتهاب اللوزتين
تدل الإحصائيات أن 30% من الأطفال الأمريكيين اجري لهم استئصال اللوزتين رغم ان الاستطبابات الحقيية لاتوجد إلا في 1-2% من الحالات. 
وأهم الأسباب غير الحقيقية لاستئصال اللوزتين هي: 
1- اللوزتان كبيرتا الحجم. 
2- تكرار التهاب الحلق أو الزكام حيث لاينقص استئصال اللوزتين من نسبة حدوث الأخماج التنفسية العلوية الفيروسية. 
3- التهاب البلعوم العقدي المتكرر. 
4- التهاب الأذن الوسطى المتكرر. 
5- التغيب المتكرر عن المدرسة. 
6- الضغط الشديد من الوالدين اللذين يصران احياناً على ضرورة استئصال اللوزتين. 
7- أسباب مختلفة مثل نقص الشهية أو الربو او التهاب الأنف التحسسي أو رائحة النفس الكريهة. 
(مضاعفات الاستئصال لالتهاب اللوزتين ) 
1- جفاف الحلق لمدة 5أيام وسطياً. 
2- ألم الأذن والتهاب الحنجرة. 
3- رائحة النفس الكريهة. 
4- قد يحدث أحياناً نزف دموي شديد. 

كلمة أخيرة: 
اللوزتان إحدى وسائل الدفاع في الجسم تتعرضان للإلتهاب بشكل متكرر عند الأطفال، وقد تتضخمان أحياناً نتيجة الالتهابات المتكررة مسببة صعوبة البلع، وقد يسبب الالتهاب القيحي في اللوزتين بعض المضاعفات كالخراج حول اللوزة أو الحمى الروماتيزمية أو التهاب الكلية. 
يجب الالتزام بدقة بالمعالجة الموصوفة من الطبيب وإكمال الشوط العلاجي كاملاً حتى لوحدث التحسن سريعاً. 
لاينصح باستئصال اللوزتين إلا إذا كانت ضخامتهما شديدة لدرجة تعيق البلع أو النفس أو إذا اشتبه بوجود مرض خبيث فيهما.
وهكذا نرجوا ان تكون هذه المقالات افادتكم وان تكون شفاء لكل مريض 
Comments