shaick majbel

 

 

 

 

 

                         

المقــدمة

 

 

تحية صدق عنوانها الوفاء لرجل قد رحل وفي ذكرى رحيله ذكريات تشبه الأزهار فيها أينعت هنا على شواطئ دجلة وملأت الأرض بعبقها وقدمت أشياء وأشياء كانت الغاية رضا لله سبحانه والإصلاح بين الناس0

أن هذا العمل المتواضع ما هو ألا نزر يسير من مسيرة رجل فعل الكثير والكثير وقدم كل ما يستطيع لأبناء وطنه00والى كل الشباب المتطلع لغدا اجمل00 والى كل الذين أضناهم هاجس العمق السياسي(لقبيلة الجبور) وأبناء القبائل المتطلعين للحرية00للشهداء كل شهداء العروبة والإسلام حيث ما سالت دمائهم في سبيل لله والحق وحيثما ذبحت أحلام الطفولة وأوهام الغزات00لكل خصومه وأصدقائه لكل من يكن لهذا الرجل الحب والتقدير00لكل من بنا بطيبتة صرحا على هذه الأرض الطاهر0

عبارة عن أيجاز مختصر لمسيرة حيات الشيخ(مجبل الوكاع)

واهم الأحداث السياسية والاجتماعية التي مر بها عبر مسيرة حياته التي ابتدئت عام 1918وانتهت في صبيحة يوم الخمــيس المصــــــادف1ايار1997 0

اللــهم ارحمه وأمة المســلمين برحمتك التي وسعت كل شيء

 عبد العزيز عبدالرحمن مجبل الوكاع

 

 

مجبل الوكاع نسـبه وعشـيرته

    هو مجبل بن علي بن وكاع بن زرزور بن عبيد بن عيسى بن سلطان بن عميري بن عجل بن جاموس بن شويخ بن جاموس بن حسوني بن محاسن بن عجل بن هيكل بن عامر بن بشر بن جباره بن جبر بن مكتوب بن لهيب بن عمر بن كرب بن معد بن زبيد بن مدحج بن قحطان بن سعد بن عشيرة بن يعرب بن يكرب بن كهلان بن حمير بن جبلا بن الايهم بن شداد بن عاد بن سام بن نوح (عليه السلام)بن لامك بن متشلخ بن شيت(عليه السام) بن إدريس(عليه السلام) ابن

أبوناآدم(عليه السلام)0

ولد سنة 1917م وأمه هي أبنت عم والده المغفور لها صالحة محمد العزاوي والتي وافاها الآجل بعد ولادة ابنها(مجبل) مباشرتا وعلى

هذا الأساس فان المسيرة المضنية بدئت في أول أيام حياته رحمه لله0

ينتسب الشيخ مجبل الوكاع لقبيلة الجبور من زبيد الأكبر وهي واحدة من اكبر القبائل العربية المنتشرة في أجزاء وأسعه من العراق والجزيرة العربية وبعض دول جوار العراق مثل تركيا وإيران وخاصة في منطقة الاحواز(عرب ستان)0

ومن خلال موجات الهجرة البشرية للعديد من القبائل العربية فأننا نلاحظ أن اصل مكان قبيلة الجبور هي بلاد اليمن السعيد ثم المملكة العربية السعودية ثم سوريا والأردن ثم العراق0

وعائلته هم(آل وكاع) المعروفين علا نطاق واسع في العراق واغلب أجزاء الجزيرة العربية بصفتهم القبلية وبقصة ( العجة) واحدة من ملاحم الكرم العربي تلك الصفة التي طالما كانت العرب تمجدها وتخلدها ربما كان السبب وراء ذلك الضر وف الاقتصادية الصعبة التي ضلت بلاد العرب تعاني منها وتأن تحت وطئتها

رجالات عائلة الوكاع:

01وكاع الزرزور:

هو الابن الثاني للشيخ زرزور العبيد العيسى الذي توفي ومازال أبنائه(عزاوي_وكاع)

صغيرين كفلتهما أمهم المرحومةوضحى الكواس(أم عجة) والتي ضلت كلمتها الخالدة

(تكبعولها عجة وفايتة ) تتردد عبر الأزمان والعهود وضلت هذه التسمية ملاصقة لأبناء العائلة الى يومنا هذا0

ولد الشيخ وكاع الزرزورنهاية القرن التاسع عشر نزح مع عشيرته الى قرية الزاوية التي تبعد60كم جنوب الموصل ثم استقل بقريته الحود سنه1915م 0

كان فارسا شجاعا ورجلا حليم صبور كان رجلا كريم ذاع صيته في كل الأنحاء آنذاك اهتم كثيرا بالزراعة وتربية الأغنام مثلما عرف عن العرب0

وكان رجلا منيعا اكتسبت المنطقة المنعة منه ربطته علاقات واسعة مع اغلب شيوخ البدو والعشائر القريبة منه0

لقد بقي الوكاع بمنئي عن الصراعات التي كانت تتأجج بين ابناء قبيلة الجبور كونه لم يكن يؤيدها ولم يكن يدفع الإتاوات لاهو ولا القبائل الداخلة تحت لوائه لا للشيخ عجيل الياور ولا لأي جهة حكومية0

اهتم الشيخ وكاع رحمه لله كثيرا بشراء السلاح وتزويد الفرسان به وكان هو مع أبنائه الخمسة خط المواجهة الأول مع كل الغزوات الآتية من الجزيرة0

لقد تطاحنت القبائل العربية طويلا وضل الغزو طريقهم الاوحدفي تلك الفترة المضلمة من تاريخ العرب والمسلمين لذلك فان أعداد لعدة لمواجهة الغزات كان الشغل الشاغل لمن أر أد أن يعيش بسلام أمن في دياره0

رغم أن التاريخ لم يروي لنا ولا قصة واحدة عن قيام البدو بغزو ديار الوكاع ولو لمرة وأحده رغم أن الوكاع هم اكثر العوائل التي خاضت معارك مهمة ضد هذا الغزو ضمن المنطقة الواقعة جنوب الموصل وتذكر الروايات والأحداث أن الوكاع غالبا ما كانوا يهبوا لنجده ابناء عمومتهم  عندما كانوا يتعرضون للغزو ولابد أن الأغنام التي سرقت من أعمامهم الواوي تلك المعركة التي قتلت فيها واحدة من اصل الخيول العربية المعروفة(الطويس) وكانت للشيخ عبد لله الوكاع0

وللشيخ وكاع الزرزور ثمانية أولاد هم(سلمان_فرمان_عبد لله_علي_براك_مبارك_

ذياب_مجرن) وله من البنات اربعة0

توفي الشيخ وكاع الزرزور عام 1924م ودفن في مقبرة الزاوية باعتبارها القرية الأم الى جانب والدته وأخوه رحمهم لله جميعا وأسكنهم فسيح جناته0

الشيخ سلمان الوكاع:

هو اكبر ابناء الشيخ وكاع الزرزور عرف بالحكمة والفراسة والشجاعة وكان مكرما بسخاء كانت القبائل العربية تحتكم أليه لفض نزاعاتها عرف بصداقته أغلب شيوخ البادية وخاصة الشيخ عجيل الياور الذي ربطته به علاقة وثيقة 0

أولاده هم(محمود_إبراهيم_صالح_محمد_علي_احمد) رحمهم لله جميعا0

الشيخ فرمان الوكاع:

هو الابن الثاني للشيخ وكاع الزرزور كان فارسا مهيبا وشيخا كريم كان صعاليك القبائل من الذين امتهنوا الغزو سبيلا لكسب عيشهم يهابونه ولا يغزون عشيرة قريبه من الشيخ فرمان الوكاع لما عرف عنه من الحمية والنخوة 0

أولاده هم(احمد_عبد لله_محمود_علي_حسين_عيادة)0

الشيخ عبد الله الوكاع(الحجي):

هكذا لقبته القبائل شيخا كريم وفارسا شجاع كانت فرسه (الطويس ) من اصل خيول العرب احب تربية الخيول والأغنام والإبل شد الرحال غير مره على ضهر بعيره الى البيت العتيق في مكة المكرمة لذلك سمي الحجي0

أولاده هم(احمد_صالح_علي_عيادة)0

الشيخ علي الوكاع:

كان شيخا كريم وشجاع وفارسا تعتد به العرب كان حكيما ورعا حليم استلم قيادة العشيرة من والده وكاع كان حكما تخضع لحكمه العرب وقانونا عرفيا قائما على معاقبة المسيء وتكريم المحسن ربطته علاقة وثيقة بأغلب شيوخ القبائل ورجال الدولة وله من الكر أمات ما جعله رمزا دينيا مهما لأبناء عصره 0

أبنائه هم(مجبل_عبد العزيز_عبد الكريم_عبد العضيم_نوري_عبد الجليل)0

الشيخ براك الوكاع:

ليست هناك الكثير من الأخبار عنه لأنه توفي وما زال صغيرا أمه من جبور الملحم في سوريا تقول الرواية انه كان صبيا وسيم أغارت به الفرس وضربت عنقه بالحبل الذي يشد الخيمة وتوفي على آثرها رحمه لله0

الشيخ مبارك الوكَاع:

هو الأخ الشقيق للشيخ براك من الأم والأب توفي في طريق الموصل عندما ذهبوا يجهزون له متطلبات الزواج حيث أصيب بحمى قوية توفي على أثرها رحمه لله0

 

الشيخ ذياب الوكاع:

هو شيخا كريم وشجاع اهتم كثيرا بالزراعة والعمل واولاده هم(نوري_عبد العزيز_عبد لله)

الشيخ مجرن الوكاع:

فارسا لا يشق له غبار ورجل من رجال البادية والصحراء له مواقف مشرفة وموثقه في قصائد تخلد أمجاد ذلك الفارس الهمام كان بيته في قرية الصعيوية ملاذ الجائعين والتائهين اشتبك مع البدو في عده معارك عاد منها منتصرا كما وحطم اجهزه التصوير الإنكليزية مما حدا بالحكومة لمطاردته انذاك0

وله من الأولاد ولد واحد هو (عبد الرحمن)0

 

 

الشيخ مجبل الوكاع بعد وفات والدته:

كما أسلفنا سابقا فان والدة الشيخ مجبل توفيت رحمها لله بعد ولادته بعدة اشهر فكان لابد له من مرضعات 0

لقد كان لوفاة والدته أثرا عميقا في سيرة حياته فكانت الأم التي لم تلده والذي ظل يطوق بجميلها عنقه حتى أيامه الاخيره رحمه لله ليس لعلاقة الموضوع ببحثها له عن مرضعة ولاكن لأحداث اخرى سوف نأتي على ذكرها لاحقا الا وهي المرحومة(أمينة السليمان) أم عمه ذياب الوكاع

بعد وفات والدته تزوج والده من شقيقه أمه لأكن السيدة امينه بنت سليمان هي التي آخذته وكانت تحرص على أيجاد المرضعات له ومن السيدات آلائي ارضعنه المرحومة (ثالثه) والعديد من نساء البدو الذي كانوا ينزلون بالقرب من حما والده الشيخ علي الوكاع لذلك فان مجبل الوكاع كان اخا لأغلب قبائل البد الرحل في تلك الأنحاء انذاك0

 

اصابتة بالجدري:

لم يحضا مجبل الوكاع في بداية طفولته بالقدر الكافي من الاهتمام وذلك لان والدته رحمها لله كانت قد رحلت وهو ما يزال في المهد بعد أن فتح عيونه على الحياة من حوله وجد حوله أمهاته زوجات والده وكان غالبا ما يقضي أوقاته في مجلس والده بعيدا عن لعب الطفولة وسعادة العيش وكان والده رحمه لله غالبا ما يكلفه بمتابعة الرعاة وحال الحلال ومنذ ذلك الوقت وكان مجبل  يشعر بالمسؤولية الثقيلة حيث أن والده شانه شان كل العرب لم يكن يددللة 0

وكان على موعد مع امتحان آخر شاءت أرادت لله سبحانه اختباره بمائسات أخرى حقيقية وكان قدره دوما أن يخوض الأوقات العصيبة ويعبر الجراحات الأليمة ربما كانت إرادة الخالق جل في علاه أن يصقل إرادة هذا الرجل وان يجعل منه دائما صراع الحقيقة مع الوهم والحق مع الباطل وحقيقة الأمل بحياة افضل لكل الذين ناضلوا طويلا في مسيرة الايام0

ففي السنة السادسة من عمره أصيب بمرض الجدري وكان مرض الجدري واحد من أقسى أنواع الأمراض في ذلك الزمان وكانت النجاة منه آمرا يشبه المستحيل وخاصة لمن كان في عمره0

وكان من عادة العرب أن يعزلوا المصابين بهذا المرض خارج مكان السكن أن تلك المحنة بلياليها القاسية ضلت تترك في نفسه عميق الاثرمثلما ضلت اثأر الجدري حتى يومه الاخيرعلى وجهه علا مات مضيئة لصراعه مع القدر ومرارة الصبر على البلوه وعكست جليا جراحات روحه الطاهرة0

بعد أن استفحل المرض به وانتشر الجدري في كل أنحاء جسده أخذه بعض رعاة والده الى المكان الذي يرعون الأغنام فيه حيث عزل هناك غير أن جهلهم بطرق علاج هذا المرض اده الى تفاقم الأمر سؤ واشتد عليه المرض حتى ضنوا انه مفارق لامحال واصبح أهله فيه من الزاهدين0

لأكن حبل المودة والرحمة ما كان لها أن تنقطع ورحمة لله وسعت كل شيء فهذه أمه التي لم تلده تلك الرائعة السيدة(أمينة السليمان) والتي وصلت اليها أخبار ما وصل أليه المرض مع مجبل وانه في نزاعه الأخير فسارت أليه وهي تحمل معها تلك الرغبة الغامضة في إنقاذه بأذن لله ولما وصلت الى المكان الذي وضع فيه ورأت الى أي حال قد وصل بكت أخذته معها وعندما وصلت الى منزلها أفرغت له غرفه في المنزل وبنت فيها خيمه صغيرة من القماش يسمح بالتهوية ولا توجد في تلك الخيمة ألا فتحة صغيرة للآكل والشرب واستبدال ضمادات والخلطات النباتية التي كانت السيدة تضعها على جسده وكانت لا تسمع منه ألا الأنين والألم وهو يصارع ذلك المرض0

لكن الأيمان بالله ونية تلك العجوز الصادقة وصبرها على علاجه عدة اشهر أثمرت خيرا فبدء يتحسن شيئا فشيئا حتى شفي تماما من هذا المرض بفضل لله سبحانه واصرار السيدة امينه على رعايته0

 

دخوله الكتاب(الملية):

في سنه 1924م وعندما كان الجهل والتخلف سمة تلك الفترة المضلمة من حياة العرب عامة أبان تعاقب العديد من القوى الاستعمارية التي كرست حالة الجهل لإبقاء المواطن العربي بعيدا عن هموم امتة وما كان يجري حوله من أحداث مهمة0

لذلك فان ندرة المدارس في المدن وانعدامها في الريف العراقي آنذاك جعلت من التعليم منحسر على دورات ينضمها أئمة الجوامع والمساجد لتحفيض القران الكريم وتعليم قرائتة إضافة الى بعض المبادئ الأساسية في الرياضيات والفقه وعلم الأحاديث النبوية الشريفة0

التحق مجبل الى الملية في قرية الرمانة التي تبعد حوالي 6كم عن قرية الحود وبأشراف الملا عمر الذي يقيم دورات تعليم القرائه والكتابة لقاء أجور بسيطة

أن مجبل الوكاع ذلك الصبي آلاتي من عمق التاريخ وشريك الأقدار المريرة التي صنعت منه رجل مهم بكل ما تعنيه الكلمة ما كان ليضيع فرصة تعلم القران الكريم ومن خلال شهادات كل الذين دخلوا معه الى الملية والذين مازالوا على قيد الحياة يؤكدون أن الشيخ مجبل تميز في الدراسة واستطاع تعلم القرائه بفترة قياسية كما وانه حفظ القران الكريم وهذا الآمر عكس جليا ذكائه وفكرة المتوقد والذي انعكس فيما بعد على ذاكرته الحديدية حتى في سنوات عمره الاخيره0

ربما كانت الملية هي حجر الأساس لثقافة ذلك الرجل والتي تنوعت بتنوع مسيرة الأيام فبين ثقافة البادية وهموم الريف ونضال المدينة شيدت مدينه فكره الراقي وان تنوع ثقافته جعلت منه رجلا محبوب ومقبول لدى كل طبقات المجتمع كما سنلاحظ في محطات حياته السياسية0

وهنا لابد من القول أن الأساس الذي دخل فيه الى الملية هو تعلم القران الكريم والأحاديث النبوية الشريفة وهذا الآمر جعل منه ذا حجة قويه ومقنعة في أي حديث يخوض فيه وضلت كلماته تتردد في المجالس لما حوته من حكمه كبيرة0

 

 

 

 

في السنة التاسعة من عمره كان كل شيء حوله يتبدل وكانت دائرة إحساسه بالمسؤولية أو ربما المسؤولية التي ألقيت على عاتقة هي بكل المقاييس اكبر بكثير من عمره  غير انه هو ذات المقاتل الذي عانا الكثير والكثير من أول أيام حياته وهو آهلا لكل مسؤولية مهما كانت صعبه ومعقده 0

وهو شئن كل العرب في البوادي والأرياف والذين يربو في أبنائهم التعرف على المسؤليه في وقت مبكر وربما هو أساس المعاملة التي كان الشيخ علي الوكاع يعاملها لابنه مجبل من اجل تحمل المسؤليه عنه في وقت مبكر0


بدء مجبل مسؤولياته من شراء الأعلاف للماشية والمساهمة مع والده في إدارة شؤون العشيرة واخذ على عاتقة مسؤليه الضيوف الذين يأتون الى بيت أبيه بكثرة احب ركوب الخيل وكانت عنده فرس يسميها( المعنكية) وكان دائما ما يروي قصه أول مره يمتطي فيها صهوة جواد عندما سقط من علا ضهرها وكسرت ساقه غير أن تلك الحادثة لم تجعله يغير رأيه في ركوب الخيل 0

 

وكان يشترك مع ابناء العشيرة في سباقات الخيل خاصة في الأعياد وكان دائما يفوز في هذا السباقات كما يروي من يتذكر تلك الايام0

كان يجوب أسواق المدينه ليجلب الأعلاف للماشية وكان خدوما متواضعا ومحبوب من قبل كل أفراد عشيرته ذلك الرجل الذي ضل يردد( الجبور كلهم أهلي ومهما عملت لهم فانهم يستأهلون)0

مجبل الوكاع يقود العشيرة:

في سن السادسة عشر من عمره ففي عام 1933م تقريبا بدء الشيخ علي الوكاع يسلم أمور العشيرة بيد ابنه الشيخ مجبل الوكاع بعد سنوات طويلة قضا ها يتدرب ويتعلم من والده كيفيه أد أره العشيرة ومخالطة الناس البعيدون0

لقد كسب مجبل خلال بداية حياته حب الناس وخاصة أعمامه الذين كانوا يشجعونه ويتوقعون له مستقبلا مهم ولم يكن في عائلة الوكاع من يريد انتزاع هذه المكانة من مجبل لما عرفه الناس عنه من تواضع وتفاني في خدمتهم0

كان والده يرسله الى لواء الموصل آنذاك والمتصرفية لقضاء بعض الأعمال الرسمية وكان مجبل الوكاع بارعا في التعامل مع موضفي الدولة وكان له أسلوبا دبلوماسيا رفيعا لذلك فان متصرف الموصل كان يكن له كل الحب والاحترام رغم سنه الصغير0

لقد اصبح مجبل الوكاع في سن صغيرة معروف جدا لدى اغلب رجالات الدولة في لواء الموصل انذاك0

 

 

كما وكان مهتما جدا بمتابعة الأوضاع السياسية للبلد فكان اصدقائة في مدينة الموصل يرسلون أليه كلما كان يقع في أيديهم من مجلات وجرائد وكتب وهو ما يفسر كميات الكتب الكبيرة التي لا تزال موجودة في مكتبته رحمه لله0

وفي بداية اهتمامه بالسياسة كان مولعا بالحركات الإسلامية وعلماء الدين ربما للشعارات التي كانت ترفعها هذه الحركات المنادية باعاده أمجاد الدولة الإسلامية ولقربها من تركيبته السيكولوجية بصفته خريج المساجد وانه كان قد تتلمذ على يد علماء دين اجلاء0

بدئت ملامح شخصيته النرجسية تتجلا شيئا فشيئا فكان مهتما جدا بمضهره وتناسق ألوان الملابس العربية التي كان يرتديها0

هو أول

وربما من اهتم بإدخال ثورة الحضارة الى ريفه وخاصة وانه كان يحب أن يضهر بمضهر لائق أمام اصدقائة من ابناء المدينة المعروفين ب(ألا فندية)0ان هذه المرحلة من حياته بالذات كانت الشرارة لانطلاقه في مسيرة حيات طويلة نقلته خيمه البادية الى بلاطات الملوك

مجبل الوكاع والاحتلال الإنكليزي:

منذ عام 1911م دخلت القوات الإنكليزية الى العراق يقودها الجنرال مود وكما هي عادة كل المحتلين الذين غزو بلاد العرب كان شعارهم(جئنا محررين) تلك الكذبة السوداء التي لم تنطلي على أحد  وقبل تلك الفترة كان الشيخ زرزور العبيد العيسى والد الشيخ وكاع قد قاتل العثمانيين مع العديد من ابناء القبائل العربية استجابة لدعوة الشريف حسين (شريف مكة) في معارك مهمة عرفت بالثورة العربية الكبرة0

بعد اندحار العثمانيين على يد الإنكليز وحلفائهم كانت القبائل العربية تنتضر من إنكلترا أن تفي بوعودها للشريف حسين بتوحيد جزيرة العرب لأكن الإنكليز نكثوا وعودهم كما كانوا وما زالو يفعلون 0

لذلك فان كل القبائل العربية بقيت ناقمة على الاحتلال الإنكليزي وخاصة في العراق0

ومن هنا فان قبائل الجبور وكل بيوتهم المهمة لم تبني أي علاقة مع الإنكليز لاسباب مهمة هي:-

01لم يكن لقبيلة الجبور طموح للحصول على مكاسب سياسية مثل ملك العراق كما فعلت بعض القبائل الاخرى0

02كان الوكاع من الناس المكتفين ماديا وكانت سمعتهم العشائرية جيده جدا0

03كانت النظرة الدينية السائدة في المنطقة ضد الوجود الإنكليزي في العراق0

04الحقد على الإنكليز على خلفية نكثهم بالوعود التي قطعوها للشريف حسين0

05 لم يكن الإنكليز يعولون كثيرا على قبائل شمال وغرب العراق بسبب الضعف الكبير الذي ينتابها 0

06اكتشاف النفط في جنوب العراق جعل الجنوب هو المنطقة الأهم سياسيا واقتصاديا عند الإنكليز

وفي عام 1920م عندما وقع تمرد عشائري مهم في جنوب العراق والذي عرف بثورة العشرين ساند ابناء قبيلة الجبور في منطقة الشرقاط هذه الثورة  ومنهم الوكاع كما وان قيام الشيخ مجرن الوكاع رحمه لله بتكسير كاميرات الصحفيين الإنكليز وغاراته المتكررة على أماكن تواجدهم جعل العلاقة مع الإنكليز متوترة بشكل دائم0

استمرت علاقة الوكاع متوترة مع الإنكليز حتى بعد إعلان المملكة العراقية المستقلة عام1936م كما سنلاحظ لاحقا0

 

 

 

الأوضاع السياسية للعراق وتشكيل الحكومة الوطنية

انه من المهم بمكان استعراض الواقع السياسي للعراق قبل دخول مجبل الوكاع الى معترك السياسة من اجل استيعاب ما كان يجري على المسرح السياسي للعراق وهو ما سيسهل فهم حجم الانجاز الذي حققه مجبل الوكاع باقتحامة معترك السياسة0

لقد خرج العراق من الحكم العثماني ليدخل الى خزانه التاج البريطاني البغيض ولقد كان الاحتلال الإنكليزي للعديد من البلدان العربية هي المكافئة التي قدمتها إنكلترا لثوار العرب ضد الوجود العثماني على أرضهم لما عاناه الواقع العربي من تدهور في كل مجالات الحياة0

أن ثورة العرب الكبرى(ثورة الشريف حسين) التي كتب لها أن تغير اسم المحتل فقط جسدت حجم ألا إصرار العربي على مقارعة الظلم والطموح المشروع بحياة حره كريمة على ارض الآباء والاجداد0

لم يكن الاحتلال الإنكليزي افضل من سابقه فقد كرس حالة الفقر والجوع والتخلف بل وأنة سعا جاهدا من اجل تغييب دور الآمة وراحت سكين (المستر سايكس_والمسيو بيكو) تقطع أوصال آمة العرب الى دول وكيانات هزيلة عاجزة عن القيام بأي دور حضاري أو آنساني ورهينة الخوف  وإرادة المحتل0

أن العراق كجزء من الأمة العربية كان هو الآخر فريسة تلك الأطماع وسياسات التوسع الاوربية منذ عام 1911م0

لقد كان للإنكليز فكر أخر تجاه طمس الهوية القومية والوطنية للعراق جاء ذلك من خلال سياسات المسسز(بيل) والتي ضلت زمنا طويل تدير شان العراق0

أن العرقيين البسطاء الذين عاشوا منذ سقوط بغداد على يد المغول سنه1282م تحت نير الاحتلالات المتعاقبة لم يكونا يا بهو بتغيير المحتل ودخول الإنكليز بلدهم  غير أن نسائم الحرية بدئت تهب على ارض الرافدين ومن هنا بدئت الشعوب العربية وعلى رأسها شعب العراق مسيرة نضال طويلة مخضبه  بدماء الشهداء ضد عصى الاحتلال الجاثم على ارض الوطن0

وصلت المشاعر الوطنية في العراق ذروتها سنة 1920م ولم يكن الشعب العراقي يومها بحاجة لشيء سوى شرارة الانطلاق وكما نعرف دائما فان الريف والبادية هي التي ضلت دوما وعلى طول التاريخ مادة الثورات وشرارتها وأمواج الثورات التي أجبرت المحتل في كل زمان ومكان على الرضوخ لأرادت الشعوب المتطلعة للحرية0

واندلعت ثورة العشرين في العراق وكانت مادتها الأساس وشرارتها الأولى عشائر(الظوالم) لتشعل نيران تلك الثورة الخالدة في سفر البطولة والتضحية من اجل حرية الاوطان0

لقد غيرت ثورة العشرين الكثير من الأمور على المسرح السياسي وبناء الدولة العراقية المعاصرة أجبرت المحتل على التفكير بالجلاء عن العراق وكان لتشكيل الجيش العراقي الباسل سنة 1921م دورا مهما في صناعة استغلال العراق ثم شكل أول برلمان في العراق وهو مجلس الأعيان الذي يعينه الملك سنة 1925م كنتيجة مهمة من نتائج الثورة وهكذا أعلنت المملكة العراقية ومليكها فيصل الأول ابن الحسين سنة 1936م كدولة مستقلة ولو شكليا0

ثم أعلن عن إنشاء مجلس النواب الذي يقوم على انتخاب الشعب لمن يمثلهم في هذه المؤسسة المهمة0

وهنا لابد من التطرق الى دور الجيش العراقي الناشئ والعسكريين الأوائل من كبار قادة الجيش آنذاك في دعم استقلال البلد ونقطة الارتكاز في بناء دولة مستقلة لأول مرة منذ سقوط

بغداد على يد المغول لذلك فان ثورة العشرين  ورغم عدم تحقيقها الاستقلال لتام  الى أنها
تعتبر الحد الفاصل بين سنين الاستسلام وسنين التحرر في العراق0

 

 

مجبل الوكاع وثورة مايس 1942م:

كان الشعب العراقي المتطلع للحرية يواصل نضاله المستمر من اجل نيل كامل السيادة الوطنية والخلاص نهائيا من براثن الاحتلال الإنكليزي للبلاد وكانت الرموز الوطنية في العراق تعبئ الرأي العام من اجل إعلان الثورة في الوقت المناسب0

أن ثورة مايس هي الابنة الشرعية والمكملة لثورة العشرين وهي راية من رايات الجهاد الوطني من اجل الاستقلال لقد كان لمعالي رئيس الوزراء الشهيد البطل رشيد عالي الكيلاني ورفاقه من الضباط الشهداء وهم

     الشهيد البطل العقيد محمود سلمان

    الشهيد البطل العقيد فهمي سعيد

  الشهيد البطل العقيد صلاح الدين الصباغ

   الشهيد البطل العقيد كامل شبيب

لقد كان لهم دورا حاسما في تاريخ العراق الحديث وما حققته ثورتهم من نتائج انعكست إيجابيا على استقلالية القرار السياسي في العراق0

كان مجبل الوكاع الأكثر توثبا للثورة على بقايا الاحتلال الإنكليزي للعراق وحشد الناس لمساندة هذه الثورة وكان يواصل اتصالاته بالقوات المسلحة لتنسيق أمر  الثورة مع بعض الشباب من الضباط الثائريين داخل المؤسسة العسكرية العراقية0

وعندما أعلنت الثورة في مايس 1942م سارع مجبل الوكاع لإعلان العصيان المدني في المناطق الريفية واتصل بالعديد من زعماء القبائل العربية وطلب منهم مساندة رشيد عالي الكيلاني زارة أثناء الثورة في بيته السيد قاسم المالكي متصرف لواء الموصل  وطلب منه مواصلة العمل  بطلب شخصي من السيد رئيس الوزراء رشيد عالي الكيلاني 0

 

الترشيح الى مجلس النواب عام1946م

بعد تأسيس البرلمان العراقي عام 1925م والذي كان يقوم في البداية أساس المحسوبية والتعيين وبما يخدم المصالح الإنكليزية في العراق أخذت الأمور تتغير شيئا فشيئا وأخذت الدورات المتعاقبة للبرلمان العراقي تتوسع وتتطور لتشمل عددا اكبر ومساحة أوسع حتى عام 1936م وما بعده عندما اصبح اختيار أعضاء مجلس النواب قائما على الانتخابات والاقتراع السري المباشر 0

لاكن الأوضاع في الريف العراقي ضلت متردية ولا توفر بيئة مناسبة لأبنائها الراغبين بدخول هذا المعترك والذي كان التنافس في بداية الآمر مقتصرا على العوائل المدنية المتنفذه وأصحاب رؤوس الأموال  أو الأشخاص الذين يعتمدون على دعم الأحزاب والحركات السياسية والشخصيات الأوفر حضا في بغداد التي تسعى لتشكيل الوزارات 0

مورست ضد ابناء الريف خاصة حملات تضليل متعاقبة للفوز بأصواتهم من قبل الافندية من دون أن يكون لهذه الأصوات ثمن وبدون أن يقدم النواب الفائزين لأبناء الريف أي مساندة لتغيير الأوضاع المتردية سواء في التعليم أو الصحة أو الزراعة أو الحقوق الاخرى0

لقد ضل مجبل الوكاع ينضر لهذا الأمر بعين الترقب والاستعداد لخوض غمار الانتخابات ودخول المعترك السياسي وفي هذه الأثناء كان دور مجبل يتصاعد واصبح ذا شعبية واسعة في اغلب نواحي الأرياف ضمن متصرفية الموصل وكان يحدث الناس هناك بضرورة أن يكون لهذا الريف ممثل في مجلس النواب العراقي لنقل معانات الريف العراقي الى دهاليز السياسة وهكذا ضلت أفكاره هذه تراود ابناء جلدته  وضل حشده يكبر يوما بعد يوم بمساعدة والده الشيخ علي الوكاع وأيمان الناس البسطاء بقدرتهم على قهر الخصوم مهما كانت ثقافتهم وحنكتهم السياسية0

هكذا عقد مجبل الوكاع العزم على خوض الانتخابات بثقة عالية بالله والعشائر المساندة له وقدم الأوراق المطلوبة لقبول ترشيحه الى الجنة المسؤولة عن الانتخابات في بغداد0

عندما علمت العوائل الموصلية التي ضلت تتناوب على عضوية مجلس النواب بخبر ترشيح ابن وكاع الى الانتخابات المقبلة ثارت ثائرتهم ومن هؤلاء ألا أشخاص (نجيب الجادر_ومصطفى الصابونجي_وبيت العمرية)0

بعد ذلك قام أحد أقارب مصطفى العمري رئيس وزراء العراق بترشيح نفسه عن لواء الموصل وشن حربا على العشائر العربية ألانها وافقت على ترشيح مجبل الى مجلس النواب العراقي0

استغل العمرية نفوذهم في الدولة فأصدرت الحكومة العراقية في بغداد قرارا باحتجاز مجبل الوكاع بحجة التأثير على الناخبين بنفوذه العشائري ودعوه الى الانسحاب0

استدعي مجبل الوكاع من قبل متصرف الموصل الذي طلب من مجبل سحب مبلغ التأمينات والانسحاب من الانتخابات حسب قرار المراجع في بغداد وألا سيعرض نفسه للاعتقال000 أجابه مجبل الوكاع بان عليه مشاورة والده وشيوخ العشائر بالأمر ثم سيعود الى الموصل لإبلاغ المتصرف بقراره لاخير0

عاد مجبل الوكاع الى قرية الحود عصرا ووصل الى دار والده فوجد عنده حشد كبير من شيوخ ووجهاء قبيلة الجبور ضمن المنطقة 00 بعد أن استقبلوه ورحبوا به قالوا له ما هي الأخبار حدثهم بما كان بينه وبين المتصرف000 عندها نهض الشيخ سبهان الخلف رحمه لله وقد احمر وجهه غضبا وقال((ولله لن ننسحب من الانتخابات ولو قاتلنا كل الجيش))0

وفي المساء استقر الرأي على أن يختفي مجبل عن الانضار حتى لا يعتقل أو تجبره الحكومة على الانسحاب عندها أخذه بعض شيوخ الجبور بسيارته وذهبوا به الى مرتفعات مكحول حيث اختفى هناك طيلة الفترة التي قبل الانتخابات 0

واصل شيوخ القبائل والشيخ على الوكاع حملتهم الانتخابية وضغطوا كثيرا على مد راء النواحي والمتصرفية وهددوا بما لا تحمد عقبا أن تلاعبوا بنتيجة الانتخابات 0

لقد كان لتقديم مجبل استمارة الترشيح الى مجلس النواب عام 1946م اثر الصدمة على منافسيه من ابناء المدينة الذين اعتقدوا أن الأصوات التي كانوا يحصلون عليها من الريف دون ما جهد ستذهب الى مجبل الوكاع ورغم كل المحاولات والطعونات لثني مجبل عن قراره فقد أصر على مواصلة المشوار حتى النهاية تدعمه أراده لله وحب الناس له والتفافهم حوله هذا كله افشل الطعونات المشفوعة بمباركه رئاسة الوزراء انذاك0

 

 


التصويت لصالح مجبل الوكاع

في 15\آذار\1947 ذلك اليوم الرائع في حياة مجبل وكل ابناء القبائل التي ساندته في المعركة الانتخابية لقد بذل ابناء القبائل جهودا مضنية وجبارة في تلك الملحمة الخالدة التي كانت لها دلالاتها وانعكاساتها على واقع الريف ضمن متصرفية الموصل لقد لعبت العشائر العربية ضمن المنطقة دورا كبيرا في إيصال مجبل الى مجلس النواب وساهمت كل العشائر بدون استثناء في صناعة صفحة مشرقة  في تاريخ الريف الموصلي0

لقد بدء ابناء العشائر يتوافدون بالآلاف على صناديق الاقتراع منذ الصباح الباكر وكانوا يأتون بأهازيج والهوسات المعروفة متحدين كلمن حاول وئد طموحهم المشروع في إيصال أحد أبنائهم الى مجلس النواب أصبحت منطقة حمام العليل مكانا لاروع تجمع عشائري بين ابناء المنطقة حيث بنيت بيوت الشعر وانتشر الرجال وهم مسلحون تحسبا لأي عمل قد تقدم عليه الحكومة  وكان لبيت( العطالله) دورا بارزا ورائعا في تلك الملحمة0

لأكن الحكومة كانت عازمة على إفساد ذلك العرس فأرسلت فوج من القوات السيارة الى منطقة حمام العليل بهدف الضغط على مؤيدي مجبل لحملهم على القيام بأعمال عنف لغرض إلغاء نتائج هذا المركز0

عندما وصل هذا الفوج الى منطقة(البو سيف) انقسم على نفسه بفعل العصيان الذي قام به المقاتلون من ابناء قبيلة الجبور والعشائر العربية الأخرى وكاد المقاتلين أن يقتتلوا فيما بينهم لولا أن بقية أفراد الفوج رضخوا لمطالب المقاتلين من ابناء العشائر فعاد أدراجه الى الموصل

بعدها سارت الانتخابات بشكل طبيعي وفاز مجبل الوكاع بالأغلبية الساحقة وهزم منا فسيه0

الطعن بنتائج الانتخابات

لقد ضلت السياسة بمنئا عن ابناء الريف وبقيت حقوقهم مغيبة ردحا طويلا من الزمان لذلك فان نضالا طويلا ومرير أوصل الريف العراقي النابض بهموم امتة وبلاده الى مشارف السلطة والقيادة0

لقد بذل مجبل الوكاع في خطواته الأولى يسنده كل ابناء الريف والعشائر العربية بذل جهودا مضنية وحقيقية في سفر نضاله من حقوق أغلبية مهمشة ولإنقاذ ذلك الريف الذي عانا ما عانا من جهل ومرض وتخلف بسبب الإهمال والاهتمام بمراكز المدن فقط لذلك فان فوزه على ابناء العوائل الموصلية كان يعد خرقا خطيرا للطبقة الأرستقراطية الناشئة في اغلب المدن العراقية انذاك0

لذلك فان منافسيه سعوا جاهدين لإزاحة هذا القادم من الريف  يحمل عمق التاريخ ورائحة القهوة العربية 0

بعد أن أعلنت نتائج الانتخابات أثبتت فوز مجبل الوكاع فوزا ساحقا على منافسيه فانهم تقدموا بعدة طعونات الى المحكمة المختصة بالنضر في قضايا الطعونات 0

قالوا في طعوناتهم أن مجبل الوكاع استخدم رجاله للتأثير على الناخبون  وانه فاز بتهديد الرصاص الاحمر0

فقال الشيخ خوام العبد العباس رئيس لجنة الطعون شيخ عشائر (آل ارزيج)000

إذا لم يكن معك رجال يطلقون الرصاص لماذا تنافس مجبل الوكاع وهكذا رفضت كل الطعونات أعلنت النتائج الرسمية التي أعلن فيها فوز مجبل الوكاع رسميا كأول نائب من الريف الموصلي في مجلس النواب العراقي0

في اليوم التالي صدرت الصحف اليومية وهي تحمل عنوان عريض ((مجبل الوكاع النائب الذي بفوز بالرصاص الأحمر))0

 


الجلسة الأولى في مجلس النواب

بعد أن تحقق لمجبل الوكاع وأبناء الريف والعشائر العربية ما كانوا يريدونه من دخول أحد أبنائهم الى مجلس النواب العراقي كان على مجبل أن يحمل عبئ ثقيل على أكتافه  تمثل في تلك الثقة العالية التي منحوها إياها ابناء جلدته وهنا كان يشعر أن مشواره قد ابتدأ ولم يكون طموحه وطموح والده المرحوم علي الوكاع هو دخول مجبل الى المجلس فقط وإنما كانوا ينتضرون منه الكثير والكثير0

غادر مجبل الوكاع ومجموعة من أصدقائه الى بغداد لحضور جلسات افتتاح مجلس النواب وكانوا قد استقلوا القطار عندما وصلوا الى بغداد نزلوا في أحد الفنادق وبعد أن اخذوا قسط من الراحة ذهبوا الى استعلامات المجلس حيث اخذوا موعد الاجتماع وعادوا الى الفندق وقضوا ليلتهم الأولى في بغداد 0

في صباح اليوم التالي وصل مجبل الوكاع الى بنأيه المجلس حيث بدء الأعضاء الجدد للمجلس يتوافدون دخل مجبل الى القاعة وجلس في أحد المقاعد المخصصة لمتصرفية الموصل 0

انعقدت الجلسة الساعة العاشرة من صباح يوم 1\4\1947 حيث تم اختيار رئيس الجلسة وبدء المسؤولين عن المراسيم  بتلاوة أسماء نواب المتصرفيات  فعرف نواب الجبور من محافظة بغداد ومتصرفيات جنوب العراق بوجود الشيخ مجبل الوكاع 0


وبعد انتهاء الجلسة جاء جميع أعضاء المجلس من ابناء الأرياف والعشائر حيث تعرف هناك عليهم وبنا معهم علاقات وطيدة استمرت حتى آخر ايامه0

 

 

 

 

 

 

هذه بعض من ارشيف الصور القديمة