اللعب علاج نفسي

                       اللعب علاج نفسي

بما أن اللعب يعتبر كوظيفة للطفل فلابد أن تكون له أهمية كبيرة في حياة الطفل حيث أنه وسيلة لفهم ودراسة الطفل و سلوكه و دراسة مشكلاته و علاجها. حتى أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يسمح بلعب الأطفال. و ينمي اللعب جوانب عديدة من حياة الطفل من الناحية النفسية و الاجتماعية و الانفعالية …
وقد استخدمت طريقة العلاج باللعب أو اللعب العلاجي طريقة فعالة للعلاج النفسي بالنسبة للأطفال الذين يعانون من بعض المخاوف والتوترات النفسية

فقد يتعرض الطفل في حياته الى مخاوف كثيرة و يندفع الى مواقف باعثة على التوتر و الصراع بسبب الأساليب المختلفة في التنشئة من قبل الوالدين و المربين, فقد يفرط الآباء في القسوة و التدليل و التذبذب في تعاملهم مع الأبناء و غيرها من العوامل التي تؤدي الى الشعور بالتوتر و الإحباط
و من الطرق الفعالة في العلاج النفسي في هذا المجال ما يعرف باللعب العلاجي فاللعب يساعد الطفل في التعبير عن انفعالاته كما يستخدم اللعب الخيالي كمخرج للقلق و التوتر و الكثير من الحاجات و الرغبات التي لا يتحقق لها الإشباع في الحياة اليومية للطفل يمكن أن تلقى إشباعا في اللعب و بالتالي تقل الإحباطات التي يحذرها الطفل في المواقف المختلفة.
إن الطفل أثناء قيامه بنشاط اللعب و توحده مع أدواره يقوم ( بتفريغ) رغباته المكبوتة و نزعاته العدوانية و مخاوفه و اتجاهاته السلبية و إخراجها من داخله الى اللعبة


ومن فوائد اللعب العلاجية ما يلي:

1-التواصل.
                       2- إعادة المعايشة    
- التنفيس
4- نبذ المخاوف.
5- التعلم.
6- التفاعل الاجتماعي.
7-حل المشكلات.
8. تنمية الثقة بالنفس والنجاح.


أهمية العلاج باللعب:

- مساعدة الطفل.
- إعلاء مشاعر الذنب.
- تمثيل فرصة جدية للتعبير بحرية.
- استخدام اللعب في
علاج المخاوف المرضية.
- السماح للطفل بالتعبير عن وعيه الشعور واللاشعور.
- إمكانية وصول الطفل بالمهارات إلى مستوى النضج
العلاج باللعب يشمل :

1. ألعاب العرائس والدمى المتحركة.

                                          2. ألعاب الرمل.
3. الشعر
.                        4. الكتابة.
5. فن الحاسب الآلى.
                         6. الفن المسرحى.
7. الرسم أو الكتابة
Comments