بركان

إعداد الطالب : مصطفى الدباغ - تحت اشراف : الأستاذ حسام الشامي - و الأستاذ محمد أبو نعمة -

 

البراكين

البراكين موجودة مع نشأة الارض و كان و مازال لها دور هام فى تكوين الغلاف الجوى
والمواد المنصهرة المكونه للبركان تأتى من تحت الارض من عمق 90 كم تحت الغلاف الارضى و مكانهاتحت قشرة الارض مباشرة و حرارتها مرتفعة جدا و تكفى لصهر الصخور و بسبب ثقل القشره الارضيه فأن الصخور تكون فى حاله شبه سائلة و مع الانصهار يحدث التمدد و الصعود خلال الاماكن الضعيفة فى القشره اى عند الصدوع و الشروخ فى القشرة فتصعد السوائل الى اعلى و تتجمع داخل خزانات داخل القشرة ألارضية فيقل الضغط تحت القشرة فتقف عمليه الصعود و تتحول السوائل التى وصلت للصطح عند برودها الى جزء من القشره الارضية مكونه الجبال البركانية

ما هى الماجما ؟ و لماذا الشكل المخروطى؟

هى كلمة لاتينية تسمى عجينة وعندما تضغط القشرة الارضية المحيطة بالصهارة بقوة عليها فتصعد الى اعلى فى نفق متعرج آخذة معها كل الصخور و الرمال التى تواجهها بالطريق
و لا تخرج الحمم دفعة واحدة و لكن على دفعات و على ساعات متفرقة فتتجمع الحمم عند الفوهة فيعلوا البركان و يأخذ الشكل المخروطى المعروف و من امثله الجبال البركانية الكبيرة جبل اتنا و ETNA هو احد الجبال البركانيه و يصل ارتفاعه الى3000 متر فوق سطح البحر و جبل فيزوف
و اما البراكين الصغيرة مثل بركان باراكوثين فارتفاعه 500 متر فقط وولد ومات بسرعة , فقط فى 9 سنين , اى انه البركان الوحيد الذى استطاع الانسان ان يشاهد مولده و موته فقد ولد فى فبراير 1943 وسط حقل قمح كان يعمل فيه صاحبه و عنما ذهب الفلاح ليرى مكان الدخان ,قذف البركان بقبعة الفلاح و اهتزت الارض بسبب زلزال و انشقت الارض و أخذت تقذف بالصخور و عاد الفلاح لقريته مزعورا ليظهر عمود دخان بحجم شجرة و كان ارتفاع البركان عندئن 60 مترا و مات البركان عام 1952 و كان ارتفاعه 500 متر و غطى مساحة 160 كيلو متر

ما سبب النيران عند الفوهة ؟ و ما سبب السحابة الرمادية؟
حرق المواد العضويه عند السطح من اسباب الدخان, اما السحابه الرمادة الهائلة فبسبب و تفتت الصخور و الغازات و البخار المندفع
اما ما يراه الناس نارا عند الفوهة فبسبب انعكاس اللون الاحمر للصهارة على الاتربة و البخار الصاعد وكذلك تناثر الصخور الملتهبة الى اعلى يوحى انها نارا
اما الغبار المتصاعد فسببه ذرات او غبار الحمم و هو خفيف لدرجه صعوده لدرجات الهواء العليا و سيره مع الريح ليسقط بعيدا عن البركان
اما غازات البراكين فهى سامه و تكون ذائبه مع الحمم تحت تأثير الضغط العالى و بصعودها الى اعلى تمدد و تكون فقاعات و نظرا لانها اسرع فى الصعود و مع تمددها فأنها تأخذ معها الحمم الى اعلى فى الهواء
و اذا احترقت عند الفوهة فان درجة الحرارة تزداد فتزيد سيولة الحمم و اذا سدت الحمم الفوهة نظرا للزوجتها فأن الغازات تنفجر محطمة فوهة البركان و أحيان جسمه الخروطى

ما هى انواع البراكين؟
حى يطلق الحمم و ميت خامد لمدد طويلة
و من امثلة ثورات البراكين ثورة بركان فيزوف عام 72 ميلادى عندما دمر مدينه بومبى الرومانية فدفنها تحت الرماد
وما هى انواع البراكين الحية؟
البراكين الدفاقة و هى براكين تقذف حمما سائلة و مائعة غير خطيرة لانها تنساب بهدوء من فوهات البراكين و معظم هذا النوع موجود فى افريقيا

اماالبراكين المتفجرة فهى التى تقذف بحمم كثيفه لزجة مصحوبة بانفجارات شديدة
كم عدد البراكين ؟
العدد كبير جدا و لكن معظمه تحت سطح البحار و المحيطات فالمحيط الهادى يحتوى على اكثر من 10000 بركان و يصل ارتفاعها اكثر من 1000 متر
أما البراكين الموجودة على اليابسة فهى قليلة و الخامد منها اكثر من الحى
عدد البراكين الحية على ظهر الارض 500 تقريبا و تكثر عند حدود صفائح القشرة أى عند احزمة الزلازل و أكثر المناطق نشاطا هى منطقة حزام البراكين حول صفيحه المحيط الهادى


اوضح صورة لنشاط بركانى أخذت تحت الماء

ما هى فوائد البراكين؟
1-خروج الضغط و الحرارة من باطن الارض...فتحتفظ الارض بتوازنها و استقرارها
2-تكوين الماس...فان مناجم الماس توجد داخل الجبال البركانية... فالماس يتكون من الكربون الذى تحول تحت تأثير الحرارة و الضغط الشديد الى ماس
3-اخصاب الارض ...فالبراكين تخرج البوتاسيوم المقوى للتربة
4-فصل المعادن و اخراجها للبشرية بصورة تسهل بها تنقيتها
5-تكوين صخور البازالت التى تستخدم فى رصف الطرق
6-خروج غاز ثانى اكسيد الكربون الذى يساعد على ضبط حراره الغلاف الجوى

ما هى علاقة النوافير المائية الساخنة بالبراكين؟


عندما تتسرب مياه الامطار الى القشرة الارضية و تتجمع فى الآبار فتقوم الماجما داخل القشرة الارضية بتسخين الماء فتتحول الى بخار يتصاعد الى اعلى و بسبب برودة الطبقات العليا من الارض فانه يتكثف و يكون فقاعات كبيرة و عند خروجها تنفجر و تصنع نافورة ماء ساخن ثم تتسرب الى الارض ثانية فتسخن و تتكرر على فترات متباعدة لهذا السبب و احيانا يخرج بخار ساخن له صفير و عنئذن تسمى النافورة بالنوافخ و من اشهرها نافورة أولفيثفول او العجوز الوفى فى امريكا

عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :
"لا تركب البحر الا حاجا أو معتمرا أو غازيا فى سبيل الله فان تحت البحر نارا و تحت النار بحرا"  رواه ابو داود

تعليق الدكتور زغلول النجار العلمى على الحديث

الجبال البركانية

فبعد الحرب العالمية الثانية نزل العلماء إلي أعماق البحار والمحيطات بحثا عن بعض الثروات المعنية التي استنفدت احتياطياتها أو كادت من غلي اليابسة في ظل الحضارة المادية المسرفة التي يعيشها إنسان اليوم ففوجئوا بسلسلة من الجبال البركانية تمتد في أواسط جميع محيطات الأرض لعدة عشرات الآلاف من الكيلو مترات أطلقوا عليها اسم جبال أواسط المحيطات‏,‏ وبدراسة تلك السلاسل الجبلية المحيطة اتضح أنها قد اندفعت علي هيئة ثورات بركانية عنيفة عبر شبكة هائلة من الصدوع العميقة التي تمزق الغلاف الصخري للأرض وتحيط بها إحاطة كاملة في كل الاتجاهات وتتركز أساسا في قيعان المحيطات‏.‏
وأن شبكة الصدوع تلك تصل في امتداداتها إلي أكثر من‏64,000‏ كيلو متر وفي أعماقها إلي‏65‏ كيلومترا مخترقة الغلاف الصخري للأرض بالكامل فتصل إلي نطاق الضعف الأرضي وتوجد الصخور فيه في حالة لدنة‏,‏ شبه منصهرة‏,‏ عالية الكثافة واللزوجة تدفعها تيارات الحمل الساخنة إلي قيعان كل محيطات الأرض وقيعان بعض البحار‏(‏ من مثل البحر الأحمر‏)‏

في درجات حرارة تتعدي الألف درجة مئوية‏,‏ وذلك بملايين الأطنان فتدفع بجانبي المحيط يمنة ويسرة في ظاهرة يسميها العلماء ظاهرة اتساع وتحدد قيعان البحار والمحيطات‏,‏ وتملأ المناطق الناتجة عن عملية الاتساع تلك بالصهارة الصخرية مما يؤدي إلي تسجير قيعان كافة محيطات الأرض‏,‏ وقيعان بعض بحارها‏.‏
ومن الظواهر المبهرة للعلماء اليوم أن الماء في المحيطات والبحار علي كثرته لايستطيع أن يطفيء جذوة تلك الصهارة‏,‏ ولا الصهارة علي شدة حرارتها تستطيع أن تبخر مياه البحار والمحيطات بالكامل‏,‏ ويبقي هذا التوازن بين الأضداد‏:‏ الماء والنار فوق قيعان كل محيطات الأرض‏(‏ بما في ذلك المحيطان المتجمدان الشمالي والجنوبي‏)‏ وقيعان عدد من البحار شهادة حية علي طلاقة القدرة الإلهية التي لاتحدها حدود‏.‏

ففي مشروع لاستثمار ثروات قاع البحر الأحمر وهو بحر قاعه منفتح تثور البراكين فيه ثورة عنيفة فتثري رسوبيات ذلك القاع بالعديد من المعادن‏,‏ كانت باخرة أبحاث تلقي بكباش من المعدن لجمع عينات من طين ذلك القاع‏,‏ ويرتفع الكباش في عمود من الماء يزيد سمكه عن ثلاثة آلاف متر‏.‏
فرذا وصل إلي سطح الباخرة لايستطيع أحد أن يقربه من شدة حرارته‏.‏ وإذا فتح يخرج منه الطين وبخار الماء الحار في درجات حرارة تتعدي الثلاثمائة درجة مئوية‏.‏

وأصبح ثابتا لدي العلماء اليوم أن الثورات البركانية فوق قيعان كل محيطات الأرض وقيعان أعداد من بحارها تفوق نظائرها علي اليابسة بمراحل عديدة‏.‏
ثم ثبت بأدلة عديدة أن كل ماء الأرض ــ علي كثرته ــ قد أخرجه ربنا تبارك وتعالي من باطن الأرض وأن الصهارة الصخرية في نطاق العنف الأرضي ودونه تحوي كما من الماء يفوق كل ماعلي سطح الأرض من ماء بعشرات الأضعاف‏,‏ وهنا تتضح روعة هذا الحديث النبوي الشريف الذي قرر فيه المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ عددا من حقائق الأرض المبهرة بقوله‏:‏ إن تحت البحر نارا‏,‏ وتحت النار بحرا

وهي حقائق لم يتوصل الإنسان إلي إدراك شيء منها إلا منذ سنوات معدودة‏,‏ وورودها بهذه الدقة العلمية الفائقة في حديث رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏
لمما يشهد له بالنبوة والرسالة‏,‏ز وبأنه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ كان أبدا موصولا بالوحي‏,‏ ومعلما من قبل خالق الساوات والأرض‏,‏ وصدق الله العظيم إذ يقول في حقه "وما ينطق عن الهوي‏*‏ إن هو إلا وحي يوحي علمه شديد القوي‏*‏ ذو مرة فاستوي‏*‏ وهو بالأفق الأعلي‏*‏ ثم دنا فتدلي‏*‏ فكان قاب قوسين أو أدني‏*‏ فأوحي إلي عبده ما أوحي‏"(‏النجم‏:3‏ ـــ‏10)‏

فلم يكن أحد علي وجه الأرض يعلم هذه الحقائق قبل عقود قليلة‏,‏ وورودها بهذه الدقة العلمية في حديث رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ هو من الأمور المعجزة حقا‏,‏ والشاهدة بصدق نبوته وكمال رسالته‏(‏ صلي الله عليه وعلي آله وصحبه أجمعين وعلي من اتبع هداه ودعا بدعوته إلي يوم الدين وسلم تسليما كثيرا‏)‏ وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

البراكين

        مقدمة                                         

تعتبر البراكين من الظواهر الطبيعية الفريدة التي استرعت انتباه الإنسان منذ القدم وهي تلعب دورا عظيما في العمليات الجيولوجية التي تؤثر على تاريخ تطور القشرة الأرضية وتشكلها . وذلك لأن أغلب أجزاء القشرة الأرضية تأثرت بالعمليات الاندفاعية وخضعت في تشكيلها إلى مساهمة العمليات الاندفاعية . وتفيد دراسة البراكين في التعرف على مراكز الهزات الأرضية ودراسة البراكين فرع من فروع الجيولوجيا والذي أصبح قائما بذاته يعرف باسم علم البراكين Volcanology  . والبراكين يصاحبها تكون معادن وخامات هامة جدا من الناحية الاقتصادية .

تعريف البركان :

البركان هو ذلك المكان الذي تخرج أو تنبعث منه المواد الصهيرية الحارة مع الأبخرة والغازات المصاحبة لها على عمق من والقشرة الأرضية ويحدث ذلك خلال فوهات أو شقوق . وتتراكم المواد المنصهرة أو تنساب حسب نوعها لتشكل أشكالا أرضية مختلفة منها التلال المخروطية أو الجبال البركانية العالية .

 

 

أجزاء البراكين :

إذا نظرت إلى الشكل ستجد أنه يتكون من:

1-     جبل مخروطي الشكل:

يتركب من حطام صخري أو لافا متصلبة. وهي المواد التي يقذفها البركان من فوهته وكانت كلها أو بعضها في حالة منصهرة.

2-    فوهة: وهي عبارة عن تجويف مستدير الشكل تقريبا في قمة المخروط ، يتراوح اتساعه بين بضعة آلاف من الأمتار. وتنبثق من الفوهة على فترات غازات وكتل صخرية وقذائف وحمم ومواد منصهرة (لافا) وقد يكون للبركان أكثر من فوهة ثانوية إلى جانب الفوهة الرئيسية في قمته كما ترى في الشكل:

3-   مدخنة أو قصبة : وهي قناة تمتد من قاع الفوهة إلى أسفل حيث تتصل بفرن الصهير في جوف الأرض . وتندفع خلالها المواد البركانية إلى الفوهة. وتعرف أحيانا بعنق البركان.

وبجانب المدخنة الرئيسية ، قد يكون للبركان عدة مداخن تتصل بالفوهات الثانوية.

 

 

أنواع المواد البركانية:

يخرج من البراكين حين ثوراتها حطام صخري صلب ومواد سائلة .

1- الحطام الصخري:

ينبثق نتيجة للانفجارات البركانية حطام صخري صلب مختلف الأنواع والأحجام عادة في الفترة الأولى من الثوران البركاني . ويشتق الحطام الصخري من القشرة المتصلبة التي تنتزع من جدران العنق نتيجة لدفع اللافا والمواد الغازية المنطلقة من الصهير بقوة وعنف ويتركب الحطام الصخري من مواد تختلف في أحجامها منها الكتل الصخرية ، والقذائف والجمرات ، والرمل والغبار البركاني .

2- الغازات:

تخرج من البراكين أثناء نشاطها غازات بخار الماء ، وهو ينبثق بكميات عظيمة مكونا لسحب هائلة يختلط معه فيها الغبار والغازات الأخرى. وتتكاثف هذه الأبخرة مسببة لأمطار غزيرة تتساقط في محيط البركان. ويصاحب الانفجارات وسقوط الأمطار حدوث أضواء كهربائية تنشأ من احتكاك حبيبات الرماد البركاني ببعضها ونتيجة للاضطرابات الجوية، وعدا الأبخرة المائية الشديدة الحرارة ، ينفث البركان غازات متعددة أهمها الهيدروجين والكلورين والكبريت والنتروجين والكربون والأوكسجين.

3- اللافا:

هي كتل سائلة تلفظها البراكين ، وتبلغ درجة حرارتها بين 1000 م و 1200م . وتنبثق اللافا من فوهة البركان ، كما تطفح من خلال الشقوق والكسور في جوانب المخروط البركاني، تلك الكسور التي تنشئها الانفجارات وضغط كتل الصهير ، وتتوقف طبيعة اللافا ومظهرها على التركيب الكيماوي لكتل الصهير الذي تنبعث منه وهي نوعان:

أ‌-            لافا خفيفة فاتحة اللون:

وهذه تتميز بعظم لزوجتها ، ومن ثم فإنها بطيئة التدفق ومثلها اللافا التي انبثقت من بركان بيلي ( في جزر المرتنيك في البحر الكاريبي ) عام 1902 فقد كانت كثيفة لزجة لدرجة أنها لم تقو على التحرك ، وأخذت تتراكم وترتفع مكونة لبرج فوق الفوهة بلغ ارتفاعه نحو 300 م ، ثم ما لبث بعد ذلك أن تكسر وتحطم نتيجة للانفجارات التي أحدثها خروج الغازات .

ب- لافا ثقيلة داكنة اللون:

وهي لافا بازلتية ، وتتميز بأنها سائلة ومتحركة لدرجة كبيرة، وتنساب في شكل مجاري على منحدرات البركان، وحين تنبثق هذه اللافا من خلال كسور عظيمة الامتداد فإنها تنتشر فوق مساحات هائلة مكونة لهضاب فسيحة ، ومثلها هضبة الحبشة وهضبة الدكن بالهند وهضبة كولومبيا بأمريكا الشمالية.

أشكال البراكين:

1-براكين الحطام الصخري:

يختلف شكل المخروط البركاني باختلاف المواد التي يتركب منها . فإذا كان المخروط يتركب كلية من الحطام الصخري ، فإننا نجده مرتفعا شديد الانحدار بالنسبة للمساحة التي تشغلها قاعدته . وهنا نجد درجة الانحدار تبلغ 30 درجة وقد تصل أحيانا إلى 40 درجة مئوية وتنشأ هذه الأشكال عادة نتيجة لانفجارات بركانية . وتتمثل في جزر إندونيسيا.

2- البراكين الهضبية:

وتنشأ نتيجة لخروج اللافا وتراكمها حول فوهة رئيسية ولهذا تبدو قليلة الارتفاع بالنسبة للمساحة الكبيرة التي تشغلها قواعدها . وتبدو قممها أشبه بهضاب محدبة تحدبا هينا ومن هنا جاءت تسميتها بالبراكين الهضبية وقد نشأت هذه المخاريط من تدفق مصهورات اللافا الشديدة الحرارة والعظيمة السيولة والتي انتشرت فوق مساحات واسعة وتتمثل هذه البراكين الهضبية أحسن تمثيل في براكين جزر هاواي كبركان مونالوا الذي يبلغ ارتفاعه 4100 م وهو يبدو أشبه بقبة فسيحة تنحدر انحداراً سهلاً هينا.

 

3- البراكين الطباقية:

البراكين الطباقية نوع شائع الوجود ، وهي في شكلها وسط النمطين السابقين وتتركب مخروطاتها من مواد الحطام الصخري ومن تدفقات اللافا التي يخرجها البركان حين يهدأ ثورانه.

وتكون اللوافظ التي تخرج من البركان أثناء الانفجارات المتتابعة طبقات بعضها فوق بعض ، ويتألف قسم منها من مواد خشنة وقسم آخر من مواد دقيقة ، وبين هذا وذاك تتداخل اللافا في هيئة أشرطة قليلة السمك. ومن هذا ينشأ نوع من الطباقية في تركيب المخروط ويمثل هذا الشكل بركان مايون أكثر براكين جزر الفليبين نشاطا في الوقت الحاضر.

 

التوزيع الجغرافي للبراكين:

تنتشر البراكين فوق نطاقات طويلة على سطح الأرض أظهرها:

1-   النطاق الذي يحيط بسواحل المحيط الهادي والذي يعرف أحيانا بحلقة النار, فهو يمتد على السواحل الشرقية من ذلك المحيط فوق مرتفعات الأنديز إلى أمريكا الوسطى والمكسيك، وفوق مرتفعات غربي أمريكا الشمالية إلى جزر الوشيان ومنها إلى سواحل شرق قارة آسيا إلى جزر اليابان والفليبين ثم إلى جزر إندونيسيا ونيوزيلندا.

2-   يوجد الكثير من البراكين في المحيط الهادي نفسه وبعضها ضخم عظيم نشأ في قاعه وظهر شامخا فوق مستوى مياهه. ومنها براكين جزر هاواي التي ترتكز قواعدها في المحيط على عمق نحو 5000م ، وترتفع فوق سطح مياهه أكثر من 4000 م وبذلك يصل ارتفاعها الكلي من قاع المحيط إلى قممها نحو 9000 م

3-   جنوب أوربا المطل على البحر المتوسط والجزر المتاخمة له . وأشهر البراكين النشطة هنا فيزوف قرب نابولي بإيطاليا، وأتنا بجزر صقلية وأسترو مبولي (منارة البحر المتوسط) في جزر ليباري.

4-     مرتفعات غربي آسيا وأشهر براكينها أرارات واليوزنز .

5-     النطاق الشرقي من أفريقيا وأشهر براكينه كلمنجارو.

 

آثار البراكين :

1-     في تشكيل سطح الأرض :

نستطيع مما سلف أن نتبين آثار البراكين في تشكيل سطح الكرة الأرضية فهي تنشأ الجبال الشامخة والهضاب الفسيحة . وحين تخمد تنشأ في تجاويف فوهاتها البحيرات في الجهات المطيرة.

2- في النشاط البشري:

من الغريب أن الإنسان لم يعزف السكنى بجوار البراكين حتى يكون بمأمن من أخطارها ، إذ نجده يقطن بالقرب منها ، بل وعلى منحدراتها أيضا. فبركان فيزوف تحيط به القرى والمدن وتغطيه حدائق الفاكهة وبساتين الكروم وجميعها تنتشر على جوانبه حتى قرب قمته. وتقوم الزراعة أيضا على منحدرات بركان (أثنا) في جزيرة صقلية حتى ارتفاع 1200 م في تربة خصيبة تتكون من البازلت الأسود الذي تدفق فوق المنطقة أثناء العصور التاريخية.

وهذه البراكين لا ترحم إذ تثور من وقت خر فتدمر قرية أو أخرى ويمكن للسائر على طول الطريق الرئيسي فوق السفوح السفلى من بركان أثنا وعند نهاية تدفقات اللافا المتدفقة وهي شواهد أبدية تشير إلى الخطر الدائم المحدق بالمنطقة.

وتشتهر جزيرة جاوه ببراكينها الثائرة النشطة وبراكينها تفوق في الواقع كل براكين العالم في كمية الطفوح واللوافظ التي انبثقت منها منذ عام 1500 م ومع هذا نجد الجزيرة تغص بالسكان ، فهي أكثف جهات العالم الزراعية سكانا بالنسبة لمساحتها ويسكنها نحو 75 مليون شخص ويرجع ذلك كما أسلفنا إلى خصوبة التربة البركانية، وقد أنشئت بها مصلحة للبراكين وظيفتها التنبؤ بحدوث الانفجارات البركانية وتحذير السكان قبل ثورانات البراكين مما يقلل من أخطار وقوعها.

 

اشهر الانفجاريات البركانية في تاريخ البشرية

يعتبر البركان ناتجا مباشرا من نواتج النشاطات النارية التي تحدث في باطن الأرض ويمكننا وصفه بأنه مكان يحدث بت فوهة أو شق تنطلق منها المواد المصورة الحارة مع ما يصاحبها من بخار وغازات وحمم ورماد بركاني ونتيجة لاندفاع هذه المواد وتجمعها وتراكمها تتكون كتلة مخروطية الشكل وقد تأخذ مع مرور الزمن أشكال الجبال البركانية والتلال المخروطية . وتقسم البراكين الموجودة في العالم إلى ثلاثة أنواع براكين نشيطة وبراكين هامدة وأخرى تعطي دخانا وأبخرة. وسنتعرف خلال تحقيقنا هذا على اشهر البراكين وأخطرها وسنجول في أروقة العالم البركاني علنا ندرك حجم وكبر هذا
العالم ومدى أهميته وخطورته في نفس الوقت.


بركان فيزوف: Vesuvius



هذا البركان من أشهر البراكين في التاريخ ، ومنذ القدم شاهده الرومان وسجلوا نشاطاته المتكررة،
وقد وصف المؤرخ الروماني بليني Pliny ثورته المدمرة عام 79 قبل الميلاد بعد فترة خمود طويلة
وقد استمرت بدايات ثورته لمدة 16 عاما ،
صحبها تشققات وأصوات وهزات أرضية خفيفة ضربت جنوب إيطاليا. تلاها بعد ذلك إزالة الصخور
المتراكمة عند فوهته القديمة ، حصل بعدها تمدد كبير وفجائي للغازات المحبوسة تحتها، ومع تزايد ضغط هذه الغازات حدثت انفجارات
عنيفة نتج عنها طفوح بركانية من نوع الخفاف Pumice غطت مدينة بومبي Pompeii المجاورة .
لقد حاول العديد من سكان المدينة الفرار في قوارب بحرية ، لكن الغازات والرماد والطفوح البركانية
غطتهم جميعا، وأدت لحدوث اختناقات لهم ، وطمروا تحت الرماد هم ومدينتهم. وبالإضافة على مدينة بومبي ،
فإن مدينة أخرى مجاورة لبركان فيزوف هي مدينة (هيركولنيوم Herculaneum) دُمرت هي الأخرى تدميرا تاما،
ورقدت المدينتان تحت طبقة من الرماد البركاني يزيد سمكها عن ستة أمتارلقد بقيت هاتان المدينتان
مختفيتان في طي النسيان لمدة 1700 سنة ، إلى ان عُثر عليهما وازيحت الطبقات البركانية عنهما
من قبل علماء التاريخ، ليشاهد الناس آثار تدمير بركان فيزوف لهما، وليشاهدوا أيضاً الأحافير الإنسانية وغيرها ماثلة أمامهم.
وبعد ثورة فيزوف المدمرة قبل الميلاد، هدأ لمدة 1500 عام، ولكنه عاد ليثور عام 1631 وقتل وقتها 18000 نسمة،
ومنذ ذلك التاريخ وهذا البركان لم يخمد بصورة نهائية.

بركان كراكاتوا: Krakatoa volcano



كراكاتو جزيرة كثيفة الأشجار، تقع في منطقة ضيقة بين جزيرتي جاوه وسومطرة، وصل ارتفاعها حوالي 2600 قدم نتيجة لتكدس
التراكمات البركانية على مدى السنين. ويعتبر انفجار بركان كراكاتو من أهم الإنفجارات وأعنفها في عصرنا الحديث.
لقد بقي هذا البركان خامداً مدة 200 سنة ، وفي شهر مايو 1883 بدأت سلسلة من الإنفجارات المتوسطة والضعيفة تحدث فيه.
وبعد مرور 3 شهور من هذه النشاطات وصل الإنفجار ذروته في 26 أغسطس من نفس السنة ،
وحدثت هزة أرضية عنيفة أثرت على قاع البحر وأحدثت فيها فوهة كبيرة صاحبها ضوضاء
وأصوات ودوي لم يعرف مثلها في التاريخ، حتى ان صوت الإنفجارات تلك سمعت على مسافة 5000 كم
من مكان حدوثهااندفعت بعد ذلك سحابة من الرماد والغبار والأتربة البركانية إلى ارتفاع 80 كيلومترا
وغطت مساحة 500 كم في المحيط الهندي، وانتشر بعدها الظلام لمدة ثلاثة أيام. وقد كان لإنتشار الغبار
البركاني الخفيف – الذي عم العالم – ان سبب تألق غروب الشمس بصورة عجيبة رآه الناس في شتى أنحاء الأرض.
إن الانفجارات العنيفة التي لازمت ثورة هذا البركان ولدت أمواجاً عاتية في مياه المحيط الهادئ،
وتعرف هذه الأمواج بإسم أمواج التسونامي Tsunomi التي انتشرت محدثة تأثيرات مخربة في
مدن جزيرتي جاوة وسومطرة، وقدر ارتفاع هذه الأمواج بحوالي 30 مترا، وتسببت في وفاة حوالي 40.000 نسمة..

بركان جبل بيليه : Pelee



حدث انفجار هذا البركان في جبل بيليه الذي يصل ارتفاعه إلى 1200 متر وكان يشرف على مدينة سانت بيير St. Piere
والتي كانت تعد من اكبر مدن المارتينيك في البحر الكاريبي. وكان اعتقاد الناس وقتها أنه بركان خامد إلى
أن بدأت في شهر أبريل من سنة 1902 تندفع منه الأدخنة والغبار، وفي الخامس
من مايو اندفعت كميات من الطين دمرت مصنعا للسكر وقتلت عددا من الناس..

براكين جزر هاويHawaiia Volcanoes :

[IMG]http://www.classzone.com/books/earth_science/terc/*******/investigations/es0810/images/es0810_p2_hawaii_ages_d.jpg[/IMG]

تقع جزر هاواي في المحيط الهادئ ، ويصل عمقها إلى حوالي 15.000 قدم ويشكل تراكم هذا العمق مواد بركانية في اصلها ،
وتعتبر براكينها من الأمثلة الواضحة على البراكين الدرعية حيث تمتاز قبابها بالعرض والإنحدار البسيط ..

بركان فولكانو : Vulecano



يقع هذا البركان على بعد 30 ميلا من بركان سترومبولي. ومن اسمه Vulcano أشتق اسم (بركان). إن ما يحدث من
اصوات شديدة ونشاطات بركانية غير متوقعة دفعت العلماء لإعطاء اسم Vulcanian (البركانية) نسبة له .
ويرجع ذلك إلى طبيعة حممه اللزجة وتجمدها بسرعة على السطح مشكلة موانع قوية تمنع اندفاع الغازات
وتعمل على حسبها بالداخل مما يساعد في حدوث أصوات عالية، ومع وجود وتراكم الغازات يتولد ضغط
عنيف ينتهي بانفجارات مدمرة. لقد سجل التاريخ ثورة هذا البركان عام 1880 لمدة سنتين قذف
خلالهما ملايين الأطنان من الحمم التي تحولت أخيرا وعلى مر الزمن إلى مسحوق ناعم يغطي مساحات واسعة.

بركان إتنا :



يقع هذا البركان في جزيرة صقلية ويصل ارتفاعه إلى حوالي 3600م ويعد أعلى براكين أوروبا في ارتفاعه
ويغطي مساحة قدرها 460 ميلا مربعا ويبلغ عمق فوهته 1500م وقد سجل التاريخ 400 ثورة بركانية
له منذ عام 475 ق.م. وفي ثورته سنة 1669 أدى إلى مقتل 20.000 نسمة، وتمتاز فوهة هذا البركان
باتساعها الكبير ولا يندفع منها أي مقذوفات حاليا، في حين توجد له فوهات كثيرة على جوانبه
المنحدرة يندفع منها بعض الغازات والأبخرة. إن المنحدرات السفلى لهذا البركان مأهولة بالسكان
لأن تربتها الخصبة تزرع على نطاق واسع.

بركان اشيكون :



ثار هذا البركان في المكسيك بتاريخ 28 مارس 1982 ويصل ارتفاعه حوالي 1260 متراً وامتازت ثورته باطلاق
كميات هائلة من الغبار والأدخنة والأتربة التي غطت قرية (نارانجو) فأصبحت تبدو مبانيها وكأنها أشباح ماثلة للعيان.

بركان جبل سانت هيلين : Mountain St. Helens Vol.



وكانت ثورة هذا البركان في 18 مايو 1980 حيث سجل له التاريخ ثورات في عام 1900 ق. م وقد اندفعت منه
كميات هائلة من الغازات والرماد والصخور وعمت المنطقة بأسرها وكانت هذه الغازات
والرماد تجوب المنطقة بسرعة 200 ميل في الساعة الواحدة حيث غطت مقذوفاته
مساحة مقدارها 200 ميل مربع وقتل العشرات من الناس..


أسوء االبراكين
هو بركان فيزوف ويقع جنوب نابولى بإيطاليا وهو على هيئة خروط يصل إرتفاعه إلى 1300 متراً تقريباً ومحيط قاعدته 4 كيلومتر .. ويبلغ قطر فوهته حوالى 4 كيلومترات وأشهر ثوراته التى حدثت عام 79 م وإستمرت الحمم الملتهبة تقذف المدن حولها ثلاثة أيام حتى أفنت مدن بأكملها .. ثم ثورته عام 1631 أى بعد أسوأ ثوراته الأولى بحوالى 1500 عام ليقتل هذه المرة ما يزيد على 18 ألف شخص .
]