{وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا}

كشف أغبياء شبكة الأثري وتطاولهم على سيدهم العلامة الكبير ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله

أضواء على مخاطر الحدادية الخبثاء

المنة في بيان أن الحدادية هي المحنة

الإمام الربيع المدخلي هو أول من حكم بأن الطعن في شيوخ السلفية بمصر من خصال الحدادية

ظاهرة طالب الجهل الإلكتروني بين الشباب المتحزب لمن تسموا بـ "الرموز" ولـ "دعاة الإسكندرية" وبين شباب الحدادية المصرية

إلقاء الضوء القمري على ظلام وظلم معاذ بن يوسف الشمري في انتقاده لفضيلة الشيخ علي الحلبي -حفظه الله- لقوله : إلا رسول الله.

إن القلم كالفرس الأبية , التي ترفض أن يركبها غير صاحبها وفارسها النابه الذي يحكمها , وإلا فمن ركبها وليس مؤهلاً ومدرباً فسوف تقلبه الفرس أرضاً , وقد يكون أثر ذلك أن يموت في الحال , بسبب الصدمة الشديدة بالأرض , أو ألا يموت تواً , ولكن يُعذب إلى الموت بركلات الفرس في وجهه وبطنه وصدره , وجنبه وظهره , أو ألا يموت بعد تلك الآلام , ولكن يستمر في العذاب في سرير المرض , وقد يموت بعد ذلك العناء , أو يلازم الشقاء.

      أفبعد ذلك يجرؤ أحد على ركوب هذه الفرس؟

      وكذلك القلم فإنه لا يُصنف به إلا المؤهل المدرب الذي يستطيع بعلمه أن يحكم نفسه وقلمه ([1]) , فلا يتجاوز ولا يجازف ولا يتساهل ولا يداهن , وإلا فسوف يجره القلم إلى الاصطدام الشديد بالأخطاء بل الطوام , وقد يكون أثر ذلك أن يجرحه عامة الناس , فيترك الكتابة بدون عودة , أو أن يمضي في الكتابة والتصنيف فتركله أقلام أهل الحق ركلات متوالية , في كل الجوانب التي أخطأ فيها , أو لا يدع الكتابة والتصنيف بعد تلك الفضائح , ولكن يستمر في اعوجاجه فيظهر للناس أنه منحرف , وكلما كتب وصنف ازداد الناس بغضاً له وحذراً وتحذيراً منه , وقد يتوقف بعد ذلك ويلازم السكوت , وإما السقوط([2]).


 

([1])ولأنني لا أرى نفسي كذلك, فاستعين بشيوخي الأعزاء, وإخواني الأحباء, حتى أتدرب وأتمرس  بدون ما أَضُر أو أُضَر.

([2])من مقدمة رسالة (صد عدوان سيد قطب الجائر وأسلوبه الماكر على الأستاذ محمود بن محمد بن شاكر). 

صد عدوان سيد قطب الجائر وأسلوبه الماكر على الأستاذ محمود بن محمد بن شاكر

التفصيل الألمعي في مسألة الجرح والتجريح للعلامة مقبل الوادعي

الإنتصار على من استنكر التحذير على أهل البدع باستمرار

شرح وتأييد وتفصيل وتقييد لخاتمة (قواعد في التعامل مع العلماء) لعبدالرحمن اللويحق

نظرة في الناحية العلمية عند "القطبية" الخلفية

البينات المِلاح بأن رمي المختلفين بمساواة الخطأ ليس من الإصلاح

 

في أكاديمية حفاظ الوحيين هل المشرف الإعلامي سلفي أم ضلالي؟