رسالة للتعريف بالعمل


 

بسم الله الرحمن الرحيم

سعادة الدكتور ناجي إبراهيم العرفج حفظه الله

abctruth@hotmail.com

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد سرني كثيراً إتصالك المطول نهار أمس , وإنه ليشرفنا في موقع طريق الإيمان أن نتعاون معكم في مساعيكم الطيبة للدعوة إلى الإسلام وإننا نضع كل جهودنا وإمكاناتنا وخبراتنا المتواضعة في تصرفكم لتقوموا بإستخدامها بالطريقة التي ترونها مناسبة في سبيل الدعوة لدين الله .

وإني أضع لكم في الأسطر التالية ملخص سريع لعملنا الدعوي في موقع  طريق الإيمان والإنجازات التي حققناها بفضل الله . والنواقص التي نعاني منها , وتطلعاتنا المستقبلية إن شاء الله

تأسس موقع طريق الإيمان بجهود فردية محضة , حيث قمت في البداية بتأسيس منتدى طريق الإيمان باللغة العربية في عام 2003 م وكانت همتي موجهة بالدرجة الأولى لدعوة غير المسلمين غير الناطقين باللغة العربية , حيث لاحظت فقر الساحة الدعوية من الخطاب الإسلامي الموجه للغرب ,

وقد قمنا في البداية بجمع الكثير من الإيميلات لغير المسلمين الغربيين ( وصل عدد الإيميلات إلى الملايين ) ثم قمنا بإختيار أفضل برامج الإرسال للإيميلات التي تقوم بالإرسال التلقائي للإيميلات وبشكل سريع نسبياً ,

وأخذنا مادة رسائلنا من المواقع الإسلامية الإنكليزية الموثوقة مثل طريق الإسلام وسلطان وغيرها وكذلك من ترجمات الأخوة والأخوات لبعض النصوص العربية المتميزة .....

ولكن اكتشفنا فيما بعد أن هناك مشكلتين للإرسال للإيميلات وهما :

1 – هناك إيميلات ( ميتة ) ... أي غير صالحة وقد هجرها أصحابها وهي تشكل نسبة كبيرة من الإيميلات

2 – المشكلة الثانية أن كثير من الإيميلات التي كنا نرسلها بواسطة برامج الإرسال كانت تذهب إلى Bulk mail  أو Junk Mail  ... أي أنها تصنف على أنها رسائل سبام ولا يقوم متلقيها بقراءتها أصلاً ... !

من أجل ما سبق إنتقلنا في الدعوة إلى الخطوة الثانية وهي الدعوة إلى الإسلام من خلال مجموعات الياهو والإم إس إن وغوغل  ... وكما تعرفون فإن هذه المجموعات متشعبة المواضيع والإهتمامات ومختلفة الأحجام ( عدد الأعضاء ) ...فهناك مجموعات من عضوين فقط ومجموعات عدد أعضائها يقدر بمئات الآلاف ....

وطريقة العمل بالدعوة في المجموعات سهلة ويمكن للجميع العمل عليها وإتقانها دون الحاجة لخبرة كبيرة ... فما على الأخ أو الأخت إلا أن يشترك في المجموعة ثم يقوم باختيار رسالة مناسبة وإرسالها من حسابه الإلكتروني العادي ( إيميله ) كما يرسل أي إيميل  بدون الحاجة لبرامج إرسال ولا غيرها ....

وقد حققنا ولله الحمد في هذه المرحلة نتائج طيبة وممتازة بحيث وصلت رسائلنا الدعوية إلى أكثر من 13 مليون غير مسلم حول العالم

ولكن بدأت تنهال علينا الأسئلة والردود من غير المسلمين فكان لابد من الإستعانة بالأخوة ذوي الخبرة الشرعية واللغوية ... فكان لدينا بعض الأفراد القلائل الذين قاموا بعمل كبير في هذا المجال ...

وقمنا بالتواصل مع غير المسلمين الذين كانوا يردون على رسائلنا بشكل إيجابي أو الذين يبحثون بشكل صادق عن تساؤلاتهم تجاه الإسلام وذلك عبر المحاورة المباشرة بالماسنجر

كما قام بعض الأخوة والأخوات بالدعوة ضمن المنتديات الأجنبية وفتحوا حوارات هامة ومطولة ضمن تلك المنتديات ...

ولكن الأسئلة لم تتوقف والعمل يزداد ويتسع بشكل أكبر بكثير من طاقة مجموعة قليلة من الأخوة غير المتفرغين تماماً للعمل الدعوي ... فذاك الطبيب وذاك الموظف وتلك ربة البيت ...

فأدى ذلك إلى انسحاب أولئك الأخوة واحداً بعد واحد وبقي بريدنا يمتلئ بالأسئلة ولكن لا مجيب عليها وهذا أدى إلى فقدان مصداقيتنا عند غير المسلم الذي نوجه خطابنا له  ...

وفي هذه المرحلة بدأنا بالإستجابة لطلبات غير المسلمين للمصاحف المترجمة والكتب الإسلامية المترجمة فقمنا ولله الحمد بإرسال مجموعة كبيرة من المصاحف والكتب الإسلامية إلى غير المسلمين على نفقتنا الخاصة ...

وبدأت بعض المواقع الإسلامية بتحويل الرسائل الواردة إليها من غير المسلمين إلينا لنقوم بالإجابة عليها فقمنا بذلك ولله الحمد

وقد أسلم ولله الحمد من خلال موقع طريق الإيمان ما يقارب 50 شخصاً من مختلف أنحاء العالم  

وفي الفترة الآخيرة بدأنا نبحث بشكل جدي في تطوير خطابنا الدعوي الموجه لغير المسلمين وذلك بدراسة جدية لفكر الإنسان الغربي وثقافته وإهتماماته والنواحي التي يتجه لها خلال تصفحه للإنترنت فلاحظنا النتائج الأولية التالية التي تبين اتجاه اهتمام زوار الإنترنت بما يلي  :

-         مقاطع الفيديو تحوز على اهتمام كبير وزوار بالآلاف وبشكل متزايد وقد قامت كبرى مواقع الإنترنت بالإستجابة لهذا المنحى بالتركيز على برمجيات الفيديو وإنشاء مواقع متخصصة في ذلك مثل الموقع الشهير الذي أطلقته غوغل قبل عدة أشهر باسم youtube.com  والذي حقق نتائج مذهلة في زمن قياسي قصير

-         الملفات الصوتية

-         الصور الدعوية

طبعاً نحن لا نغفل الدور الأساسي للنص المكتوب ولكن لا بد من دعمه بمزيد من الروابط لمقاطع الفيديو والملفات الصوتية والصور الدعوية المعبرة ...

وفي الختام ... أعتذر منك على إطالتي بهذا الحديث ... وادعو لكم بالتوفيق في مسعاكم المبارك لتأسيس عمل دعوي مؤصل وعلى قواعد ثابتة وبشكل ثابت غير معرض للأمزجة الفردية أو للتقلبات الشخصية

انتظر منكم وبكل اهتمام أن نشترك معكم في مشروعكم المبارك

وفقكم الله لكل خير

قال الله تعالى : ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون وستردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون )

 

أخوكم

أبو أسامة

المدينة المنورة

19 ربيع الثاني 1428 هـ

الموافق 6 مايو 2007 م

 

Comments