8* نكتة الشيطان المقنع "الشيخ الدكتور" الزهراني


هو كذلك يروق له أن ينادوه بعبارة "فضيلة الشيخ الدكتور". واسمه الكامل هو "راشد بن عثمان الزهراني". وأما موقعه فهو مسمى باسمه. واسمه الأصلي هو مثلا موقع:

 "الداعية الشيطان المقنع عثمان الزهراني غير الراشد"



***********************

رسالة إلتماس ودعوة وجهتها إليه ظنا مني أنه من الصادقين

الرباط في: 20-11-2010

السلام عليكم، والسلام والصلاة على سيدنا المصطفى الأمين الأسوة محمد خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة. 

السلام عليكم، والسلام والصلاة على سيدنا المصطفى الأمين الأسوة محمد خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة. 

التعريف ب"فريقي" حزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد الغالب 

هو "فريق" حزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد وضمنه هدى القدوة النبوية الشريفة المصانة المحفوظة في رحاب إمامته الربانية النافذة ضد كل الباطل الشيطاني مهما قل ومهما تخفى في لباس "الحق" و"الشرعية" و"القدسية" الإستغفالي الكذب. هو "فريق" حزب الله الواحد المغيب بدليل تواجد الفرق "الدينية": 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"قل يا أهل الكتاب لم تكفرون بآيات الله والله شهيد على ما تعملون 98 قل يا أهل الكتاب لم تصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا وأنتم شهداء، وما الله بغافل عما تعملون 99 يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين 100 وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله، ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم 101" س. آل عمران. 

"منيبين إليه واتقوه وأقيموا الصلاة ولا تكونوا من المشركين 30 من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا، كل حزب بما لديهم فرحون 31" س. الروم.

"وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه، ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله، ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون 154... 159 إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء، إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون 160" س. الأنعام.

"وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم، واصبروا إن الله مع الصابرين 47" س. الأنفال.

"وأن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقوني 53 فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا، كل حزب بما لديهم فرحون 54" س. المؤمنون.

"شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى، أن أقيموا الدين ولا تفرقوا فيه، كبر على المشركين ما تدعوهم إليه، الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب 11" س. الشورى.

  ـــــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــــ 

هو لو لم تحجب جل معارف القرآن الجوهرية التنويرية والبيانية إن لم أقل كلها لكان العلم به شائعا عالميا؛ ولما تفرق أهل القرآن إلى أحزاب ومذاهب وطوائف وزوايا وجماعات ولما إقتتلوا بينهم ولما تخلفوا ولما صغروا ولظلوا الظاهرين ولزادهم الله ظهورا على ظهور؛ ولظهر دين الحق على الدين كله في القرن الهجري الرابع أو السابع كأقصى تقدير؛ ولدخل فيه الناس والجن من كل بقاع الأرض أفواحا في الوهلة الأولى؛ ولصار حينها أغلب الناس وأغلب الدول من أهل القرآن ولظلت نسبتيهما ترقى ولبلغتا اليوم نسبة الجل من الكل؛ ولشهدت البشرية عولمة الدين الواحد بتمام معنى الكلمة ولكان اليوم عمرها 7 قرون كأقل تقدير؛ ولما إكتسبت البشرية جاهلية أخرى مدمرة. 

ولا خلاص إذا من هذه المكتسبات محليا وعالميا إلا برفع الأحجبة الشيطانية عن معارف القرآن الجوهرية المخلصة وإشاعة العلم بها عالميا. لا خلاص منها إلا بظهور دين الحق على الدين كله. لا خلاص منها إلا بظهور حزب الله القرآني الواحد التوحيدي وضمنه هدى القدوة النبوية الشريفة. 

والله علام الغيوب المتحدث باسم حزبه في قرآنه الكريم يدين إذا أهل هذا الكتاب المجيد وفي مقدمتهم الفقهاء و"العلماء" بكل المسؤولية الأولى في قيام هذه الأحوال المريرة. هو سبحانه يقول لهم:

 1- لقد أنزلت لكم البينات والهدى وقلت لكم أنهما مبينان في القرآن  في شخص آياته المحكمات التي هي أم الكتاب؛

2- وذكري الوارد فيه هذا الإخبار هو كثير؛

3- وزدتكم في تبيان وتثبيت هذه الحقيقة، التي عقولكم لا تنكر منطقها البين، لما سميت لديكم القرآن "النور" ونعته ب"النور" إستنادا إلى علمكم الثابت أن المرء منكم لا يحتاج إلى وساطة تشرح له ما النور ليراه؛

 4- وكذلك زدتكم في تبيانها وتثبيتها لما نعتته بالعبارة الإسمية الثلاثية "الهداية إلى الطريق المستقيم" مضاعفا بذلك بيانها 3 مرات؛

5- وكذلك إستندت من أجل هذه الغاية إلى معارف أخرى بيانية كثيرة تعلمونها؛

6- وأخبرتكم تباعا بأن القرآن هو الإمام الحجة الجامع المنير الهادي في كل شيء والمحفوظ في ألواح ويشخصني لديكم إماما مخلصا إياكم من كل أباطيل الشيطان وحافظا إياكم منها مهما قلت ومهما تخفت في لباس "الحق" و"الشرعية" و"القدسية" الكذب الإستغفالي؛

 7- ومن هذا الذي أخبرتكم به أن القرآن هو أيضا إمام رسولكم المصطفى الأمين وأن إمامته هي حصانة الحديث النبوي الشريف التي تجعله في رحابها محفوظا في ألواح مثله؛

 8- وأخبرتكم بأني أنزلته لكم نورا وهدى وتبصرة ورحمة وأنكم ستظلون متفرقين إن لا تغنموا بهذه الرحمة؛

  9- وأخبرتكم من باب الوعيد بأني أتبرأ ورسولي المصطفى الأمين من كل من لا يغنم بهذه الرحمة ولا ينضم إلى حزبي الواحد التوحيدي الموحد الذي لا حزب غيره موجود خارجه وفي مقابله إلا حزب الشيطان.

 وفي مقابل ذلك كله قلتم عجبا أن القرآن غير مفسر بذاته وعسير في الفهم؛ وأن الحديث يشرحه؛ وأن وساطة الحديث ضرورية لفهمه؛ وأن الإختلاف في فهمه رحمة من عندي ومن التيسير في الدين؛ وأن أقدر الناس على فهم القرآن هم الفقهاء و"العلماء" الذين منحتموهم مقامات عاليات لم أقض بها قط ومنها أنهم عالمون بمرادي علما بالغيب شركاء؛ ومنحتم الشرعية لفرق التفرقة التي خلقتموها وقلتم أني أنا ربكم من قضى بخلقها رحمة وتيسرا في الدين؛ ... إلخ. أنتم بمجموع هذه المعتقدات الدخيلة التي أتبرأ منها كلها ورسولي المصطفى الأمين قد إتخذتم الحديث إماما عوض القرآن الذي جعلتموه مأموما فجردتموه من حصانتي القرآنية كما جردتم أنفسكم منها تباعا؛ وفتحتم عليه مداخل شتى لعدوكم إبليس الغرور الملعون ومداخل أخرى تباعا على القرآن في شخص المتلقى منه؛ وصار هذا العدو تباعا هو إمامكم الخفي المهيمن ب"هديه" المضلل من خلال قناة "الأحاديث" وقناة "العلم" الفقهي الولود. 

فها أنتم الآن ومنذ قرون قد بلغتم وعيدي كله وتتذوقون بعضا من مراراته أنتم والبشرية جمعاء والجنة كذلك تباعا وسائرون في تذوق الباقي الأعظم منه إن لا تتراجعوا وترجعوا إلى ما هجرتموه كفرا وعصيانا؛ وكل منكم على شاكلته قد فعل. أنتم قد أوقعتم أنفسكم في التفرقة والتخلف وصرتم صاغرين مستعبدين مستذلين؛ وأوقعتم مجتمعكم البشري الواحد في جاهلية أخرى مدمرة تقصدون بها أجمعون الفناء اليقين إن لا تتراجعوا.

وعلام الغيوب قد علم بهذا المقترف من لدننا نحن أهل القرآن وأهل التبليغ ولخص النبأ به وماهية الخلاص بإيجاز وحكمة في الآية رقم40 من سورة الروم:

ـــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ــــــــــــــــــــــــــــــ

"ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون"

ـــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــ 

وملخص ماهية الخلاص إذا أن نرجع إلى كل الحقائق الربانية القرآنية المطلقة الملخص عرضها في الحقائق التسع المذكورة أعلاه، وأن نؤمن بها قلبا ونطيع الله في إملاءاتها الجامعات المخلصة.

ومن رحمة الله الشاملة المعني بها الناس والجن اليوم في زمن العولمة والمصير الواحد أن الخلاص الشامل مقدر وقوعه في زمنهم الذي هو فاتحة هذا الزمن المتميز عن كل سابقه، وواقع يقينا بتمام العفوية وفي ظل تمام السلم والأمن وفي رحاب تمام التخيير. ومتميز بكونه الخلاص الجامع التام من كل أباطيل الشيطان العريق منها والجديد؛ وبكونه يشكل حدث الحياة الدنيا كله وبامتياز. هو حدث يوم النصر الأعظم ويوم الفتح الأعظم ويوم التوبة الأعظم ويوم الصف الأعظم. فالله يقول:

ـــــــــــــــــــــــــــــــ باسم الله الرحمان الرحيم ـــــــــــــــــــــــــــــــ

"إذا جاء نصر الله والفتح 1 ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا 2 فسبح بحمد ربك واستغفره، إنه كان توابا 3" س. النصر.

"هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدا 28" س. الفتح.

 "يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون 32 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون 33" س. التوبة.

"يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم، والله متم نوره ولو كره الكافرون 8 هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون 9 " س. الصف.

 ــــــــــــــــــــــــــــ صدق الله العظيم ــــــــــــــــــــــــ

هو علام الغيوب يعلم أباطيل الشيطان التي تفرق الناس في الدين ويعلم عيوبهم الظرفية "الحضارية" التي تمنحها النفاد فيهم حاجبة عنهم جل نور الذكر المنزل، ويعلم زمن زوال هذه العيوب والزمن الملائم تباعا لإظهار كل نوره وليظهر تباعا دينه الحق على الدين كله ويظهر بذلك حزبه الواحد الموحد تمام الظهور. وإنه لزمننا الآني الذي هو فاتحة زمن العولمة في المكان والزمان. وتصوير شهادة هذا الوعد على أرض الواقع من لدن علام الغيوب هو وارد بإيجاز وحكمة في سورة النصر.

نحن إذا نعيش جاهلية أخرى؛ ولا أحد من أهل القرآن يستطيع انكار هذه الحقيقة في رحاب المحاججة والحجة والبرهان كما لا يستطيع إنكار شيء من الحقائق الربانية القرآنية المذكورة أعلاه وقبيلها مما لم يذكره. ومعلوم أن الله قد سن الخلاص من كل جاهلية وذلك بتنزيل الذكر المخلص منها؛ وهذه حقيقة أخرى من المعلوم الثابت. وخلاصنا من جاهليتنا الآنية هو بالتالي لا يكون إلا من خلال تذكير آخر. ومعلوم أن القرآن هو خاتم الذكر كله. وإذا خلاصنا من جاهليتنا هو موجود ويشكله القرآن نفسه. وإنه لمن الحقائق المطلقة الواضحة بذاتها في القرآن كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم الحقيقة التي تقول أن الله قد قدر في القرآن تذكيرين أولهما قد قام بداية من تاريخ تنزيله، والثاني قدر الله قيامه بالتقويم عفويا في القرن الهجري الرابع أو السابع كأقصى تقدير وهو الذي به قضى سبحانه بأن يظهر كل نوره المبطل لكل أباطيل الشيطان وأن يظهر تباعا دينه الحق على الدين كله. وهو اليوم قد أزف أجل قيامه متأخرا 7 قرون كأدنى تقدير.

وبطبيعة الحال مقدر لواحد من جمهور أهل القرآن أن يكون له السبق في الإلمام بمعارف القرآن الجوهرية المخلصة وأن يبطل بسندها الرباني النافذ كل أباطيل وغشاوات وأحجبة الشيطان؛ ومقدر أن يتبع ذلك ظهور كل نور الله القرآني المخلص وظهور دين الحق على الدين كله تباعا وبتمام معنى الكلمة. ومقدر إذا بالإكتساب أن يصير هذا العبد هو الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو  من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل. مقدر له أن يكون هو المبلغ الأول بصحيح ما هو من عند الله قرآنا وحديثا تباعا وبما هو دخيل من قناة "الأحاديث" وقناة "العلم" الفقهي الولود.  

وأنا العبد الضعيف من جمهور أهل القرآن ومن نخبة المثقين أتشرف بالظفر بهذا السبق والفوز بهذا المقام العظيم. أنا الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة والحجة والبرهان ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو  من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل. أنا المبلغ الأول بصحيح ما هو من عند الله قرآنا وحديثا تباعا وبما هو دخيل من قناة "الأحاديث" و"العلم" الفقهي الولود.  

وإن في ما سبق ذكره لبحر من الحجج الربانية التي تثبت مطلق صحة كل ما أبلغ به وأبشر به. وإن مقام الحجيج الغالب المنصور بالله قد ثبت إلى حد الآن بعمر 6 سنين هو عمر التبليغ برسالتي التبليغية وبدون أن أجد قلوبا مؤمنة. ومطلق هذه الصحة سيظل قائما بطبيعة الحال ولن يوجد من يستطيع أن يبطل شيئا من بين المبلغ به. وقد ألقيت جزءا عظيما من الحق الرباني القرآني المخلص على الكثير من أهل القرآن وفي مقدمتهم الكثير من الفقهاء و"العلماء" فعجزوا في رحاب المحاججة عن رد شيء من بين المبلغ به دليلا تاجيا مضافا يخبرهم بأنه فعلا من عند الله وليس من عندي مختلقا مفترى. ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه إختلافا كثيرا. لكن الكل نبذوه صراحة وكفروا به الكفر الخالص عجبا. ومن هذا العجب إذا أن كل المتلقين الذين هم يعدون الآن بالآلاف يودون أن يطفئوا نور الله بكفرهم الخالص ولكي لا يظهر دين الحق على الدين كله وليظل الوضع المرير محليا وعالميا كما هو عليه مناصرا للعدو الواحد إبليبس الغرور الغبي الملعون.

فأنا حجيجكم يا أهل هذا الموقع.

هذا إمتحانكم الرباني الأعظم فيما تدعون باللسان والقول وتشهرونه عاليا. هذا إمتحانكم ولير سبحانه علام الغيوب والناس إن أنتم صادقون ولستم كاذبين منافقين مضللين خداما لهذا العدو بتبعية الولاء أو بفعل توافق السعيين وأنتم عالمون.

أنا الحجيج الناطق والمبلغ باسم حزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد وضمنه هدى القدوة النبوية الشريفة والداعي تباعا إلى الإنضمام إليه ضد حزب الشيطان الموجود وحده خارجه وفي مقابله. أي أنكم الآن، وبغض النظر عن المسببات والتبريرات وباعتبار هيمنة الباطل في معتقداتكم ومناهجكم وإنتاجياتكم ومنتجاتكم، تنتمون يقينا إلى حزب الشيطان أكثر من إنتمائكم الظاهري إلى حزب الله المغيب؛ والله يدعوكم إلى أن تهجروه بالكامل وتنضموا إلى حزبه القدسي الغالب.

وكل ما ذكر في هذا المكتوب هو الحق الواضح بذاته في العقول كوضوح الشمس نهارا في سماء زرقاء بدون غيوم. ولا يغضب من الحق إلا أعداؤه. ومن يغضب منه فهو إذا يفضح نفسه مخبرا علانية بأنه عدو الحق وعدو الله وتابع لحزب الشيطان وخادم له عن وعي وليس عن جهل.

فهل أنتم مؤمنون به قلبا ومسلمون لله فيه أم أنكم ستكفرون به الكفر الخالص وتعصون ربكم أعظم العصيان كما فعل الكثيرون من قبلكم ؟؟؟

هل أنتم فعلا مسلمون لله كما تدعون أم أنكم كذابون منافقون مضللون ومن الصم البكم العمي ومن خدام وركاب عدوكم إبليس الغرور الغبي الملعون ؟؟؟

وإن تردوا بإيقاع الحظر على أنفسكم رافضين الإستجابة كما فعل الكثيرون من قبلكم فملخص هذا الرد الكفري تقولون فيه إذا عجبا:

"مرحبا بكل فرق الضلال مادام مالكنا واحد وهو عدونا وسيدنا إبليس الغرور الغبي الملعون، ولا مرحبا بحزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد"

وستصبحون النكتة رقم8 في موقعي التبليغي البياني الثالث إن لا يسبقكم إلى هذا الرقم الترتيبي أحد من قبيلكم في هذه الحالة الإفتراضية التي يتمناها إبليس الغرور أن تكون حالة واقعية منتمية إلى عالم الواقع. ولعله في الأصل لا يتمنى ذلك إن هو فائز بها من قبل ولا يعلم بذلك إلى حد الآن إلا الله الذي قضى اليوم بفضحها الفضح كله على غرار مثيلاتها الكثيرات التي تزخر بها ديارنا "الإسلامية" أسفا.

وأمنيتي بطبيعة الحال أن تكونوا فعلا مؤمنين مسلمين لله وأن تنضموا إلى حزبه المبين تعريفه الصحيح المغيب من قبل تغييبا شبه تام.

واعلموا أنه قد صار من أمانتي التبليغية أن أفضح لدى الناس في أجل موعود قريب كل الذين يرفضون الإنضمام إلى حزب الله ويدعون نفاقا أنهم من أهل القرآن ومن أنصاره.

هذه أسماء وروابط مواقعي التبليغية البيانية الثلاثة:

  بالقرآن حجيجا هزمت الفقهاء و"العلماء" أجمعين وظهور دين الحق على الدين كله قد أزف أجله ولا مرد له

  http://sites.google.com/site/pureveriteislamcom 

 

 هذا دليل على أنني فعلا بالقرآن حجيجا هزمت الفقهاء و"العلماء" أجمعين

http://sites.google.com/site/aboukhalidsoulaymane/

  

 جواب عن سؤال يخرس القائلين ب"حجة السنة" وفهم السلف

http://sites.google.com/site/hajijinvincible/

http://inviciblehajij.pro.tm


 والسلام على من إتبع هدى الله مؤمنا مسلما له عز وجل جلاله، والسلام والصلاة على سيدي المصطفى الأمين الأسوة محمد خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.


***********************

في صباح اليوم التالي "فضيلة الشيخ الدكتور التقي" حذف رسالة الإلتماس والدعوة وأوقع الحظر على نفسه وجماعته وموقعه وقرائه ضد ما ورد فيها من حق يفضحه وأباطيله ويسقط قناعه !!!

***********************

نص رسالة الرد الحق على فعلته الكفرية الشيطانية

أيها المنافق الكذاب الأشر الشيطان،

لماذا رفضت دخول رحاب المحاججة لتثبت أن ما تدعي أنه من عند الله هو فعلا من عند الله ؟؟؟ 

وبفعلة الحظر إياه الذي أوقعته على نفسك وجماعتك والقراء قد أجبت إذا وأخبرتني والناس بأنك تعلم تمام العلم أنه ليس من عند الله وأنه من عند الشيطان. 

لماذا ترحب بكل الفرق "الدينية" الضالة لتحاورها و"تحاججها" بأباطيلك ورفضت أن تفعل ذلك مع حزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد الغالب الذي تقدمت إليك به معرفا به وناطقا باسمه وداعيا إياك إلى الإنضمام إليه ؟؟؟

وقد أجبت كذلك وأخبرتنا بأنك عدو له وخادم وركاب لإبليس الغرور الغبي الملعون؛ وأنك تعلم تمام العلم أنه الحزب الحق الواعد بفضحك وأباطيلك الفضح كله لدى الناس في أوساطك وفي كل مكان نافقت فيه؛ والأمر نفسه بالنسبة لجماعتك جماعة المنافقين المصفقين لك. 

ومن عظمة غبائك أنك تظن بفعلتك الكفرية إياها قد سترت فضيحتك، وتعول على أن لا يظهر دين الحق على الدين كله ولا يظهر عدوك حزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد !!!

فهنيئا لك إذا؛ لقد فزت بالرقم الترتيبي إياه مادمت قد أسرعت السرعة كلها ولم تتأخر على وليك في إتيانه بالطاعة ولم يسبقك إليه أحد. هنيئا لك لقد صرت النكتة رقم8 في موقعي التبليغي البياني الثالث.

قد كنت مرتاح البال من قبل تنافق كيفما تشاء وتستمتع بأهوائك وبمتع مقام "الشيخ" المختلس. لكنك منذ الآن ومنذ أن ألقيت عليك الرسالة إياها التي تخبرك بظهور حزب الله عدوك الغالب فاضح المنافقين أمثالك قد صرت فقيرا تمام الفقر إلى شيء من راحة البال، وستظل منتكسا تتخبط في هذا الفقر منتظرا اليوم الموعود القريب الذي فيه ستشهر فضيحتك العظيمة في كل أوساطك وفي كل مكان نافقت فيه مقنعا. قد إستمتعت مختلسا النجومية بلقب "فضيلة الشيخ الدكتور الداعية التقي"، وقريبا سيعلم الكل من حولك أنك أرذل الناس منافق في الدين كافر الكفر الخالص وعدو البشرية جمعاء، وستستمتع كذلك بهذا المقام نجما به مميزا لا تحسد عليه قط. وإنه لمن الحق كله أن يأتيك الله بهذه المتعة الملموسة المضمونة، ناهيك عن غيرها الموعود غيبا. فهو سبحانه الغفور قد أمهلك؛ وقد حان وقت العقاب الحق العظيم بعدما صمدت كافرا الكفر كله.

فلعنة الله عليك واقعة بجدارة واستحقاق يا حمار إبليس؛ والحمار أهدى منك. وعليها زيادة لعنة اللاعنين من حولك التي ستتلقاها منهم قولا وفعلا أينما حللت وارتحلت. 

قد أذن الله لإبليس بأن يسعى حرا بسعيه الشيطاني والكل يعلمه بهذه الصفة. وأنت ما كان عليك أن تتقنع. ودوري إذا أن أجردك من قناعك وقد فعلت الآن لدى نفسك وقريبا سيراك الناس بدون قناع خسئا مدحورا حقيرا مذلولا ملعونا.

تظن بنفاقك ومكرك أنك ذكي؛ لكنك في الأصل من أغبى الأغبياء. أنت من الصم العمي البكم الذين لا يعقلون؛ والبهائم أهدى منك.

***********************

ملخص مضمون النكتة

قد علمتموه من خلال ما قرأتموه أيها القراء ويا أهل القرآن وأهل التبليغ وأهل الحق. هو نفسه يتكرر في كل نكتة بعماد واحد ثابت وببعض من الإختلاف في التفاصيل فقط. نحن على مستوى عماد كل النكت، وبعدما إتبعنا هؤلاء الذين وثقنا فيهم وتعدينا حدود المعقول في الوثوق فيهم ضدا في كل القرآن الذي وضعناه وراء ظهورنا والذي وحده يبين سبيل المجرمين منهم تمام البيان (في سورة الأنعام مثلا يقول سبحانه:"وكذلك فصلنا الآيات ولتستبين سبيل المجرمين" صدق الله العظيم) وجعلناهم بذلك أربابا زلفى نعبدهم عبادة عمياء بدون قيد ولا شرط وأيضا على حساب عبادة الله الحق الواحد الأحد، صرنا نقول القول إياه العجيب الغريب تابعين:

"مرحبا بكل فرق الضلال ترحابا بها في رحاب الحوار و"المحاججة"، ولا مرحبا بحزب الله القرآني الواحد التوحيدي الموحد الملخص الكريم"

ومن بيان تلك العبادة العجيبة العمياء أن كل من يطعن فيما يقوله فقيه أو "عالم" وبغض النظر عن حججه ومهما يكون صواب الطعن بينا نافذا في كل العقول نرد عليه بأنه كافر مادام الله يأمره بطاعته وهو يعصاه ويتطاول عليه ويذمه !!!

وكذلك من بيانها العظيم أننا ضبطناهم مختلفين إختلافا عظيما فيما بينهم من حيث ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله الخلاق الذي لا إختلاف ولا إعوجاج فيما يخبر به ويقضي به، واستفسرنا لديهم بشأن هذا الإختلاف اللامعقول الشاهد ضدهم أجمعين، وتلقينا ردهم الواحد التمويهي الذي مفاده أن الإختلاف بينهم رحمة من عند الله ومن التيسير في الدين وأننا مدعوون إلى تخير ما يعجبنا منهم ليطاع فيما يفتي به علينا وأن أوزار أخطائه يحملها هو وحده ولا نحمل منها شيئا !!! ومضمون البيان ليس متمثلا في هذا الرد الفقهي التمويهي العجيب اللامعقول والمنافي لكل الحق المعلوم، وإنما هو متمثل في تصديقنا إياه وطاعتنا فيه الطاعة العمياء وأيضا بعدما أن هجرنا من قبل صلب موضوع الإستفسار وكأننا بدون عقول !!!

   وكذلك من بيانها أننا، وعلى الشاشات التلفزية خاصة، نلتمس منهم الدعاء لنا زلفى لدى الله بالتوفيق والتيسير والفلاح وإزالة التعسير والتلبية عموما في كل ما نشتهيه طيبا، ونلتمس منهم كذلك الدعاء على الأعداء ليدمرهم الله مكاننا مادمنا ضعفاء صاغرين مستذلين وهم في المقابل أقوياء ظاهرون !!! ولا أحد منهم صحح هذا الغلط العظيم. لا أحد أخبر وفيا مبلغا بأن الدعاء يوجه إلى الله وحده وأن شرط الإستجابة هو الصدق في الإسلام اللساني القولي والجودة تباعا في الإسلام له سبحانه الحق المستجيب.

ولا عجب في هذا الحال العجيب مادامت الحقيقة المطلقة تقول أنه من سبل الشيطان، ليجر إلى جبهته الفقهاء و"العلماء" الذين هو في أمس الحاجة إليهم وبدونهم لا يفلح في شيء بسعيه الشيطاني المعلوم، أن يغريهم بهذا المقام العظيم الخرافي الذي يجعل منهم نجوما لدى أنفسهم ولدى عموم أهل القرآن. وقد صنع من قبل "أحاديث" تخبرهم مثلا وليس حصرا، وباسم الله ورسوله المصطفى الصادق الأمين بأنهم كالنجوم التي تضيئ في السماء، وأنه موجود بين الواحد منهم وبين العابد من عموم أهل القرآن من حيث جودة المقام لدى رب العالمين مسافة 000 864 384 3 كلم !!!  

***********************

عجبا قد رد الداعية المقنع بهذا الرد التظلمي العجيب مرسلا عبر بريدي الإلكتروني بتاريخ: 22-11-2010

لن أتلفظ بالألفاظ التي تلفظت بها

ولكن أردت من الرد على رسالتك أن أذكرك بالله

وأقول لك

أني سأقف أنا وأنت أمام الله تعالى يوم القيامة

وسيحكم الله تعالى بيننا بالحق وهو خير الحاكمين

وما وصفتني به من صفات لا تليق بأي مسلم

فإني أشكوك إلى الله تعالى

والله حسيبك

أسأل الله تعالى أن يردك إلى الحق رداً جميلا

 ***********************

وهذا ردي المفصل على تظلمه العجيب ونفاقه ومكره مرسلا كذلك عبر بريده الإلكتروني في نفس اليوم

لا سلام على عبدة الشيطان إلى أن يثبت العكس.

والسلام والصلاة على سيدي محمد المصطفى الصادق الأمين الأسوة خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.

قرأت ردك التظلمي وظننت أنك تراجعت وقبلت دعوة الحق التي ألقاها الله عليك فحاولت دخول موقعك فوجدت الحظر باقيا. إذا أنت تنافق نفسك التي جعل الله عليها بصيرة لا تنفع معها الأكاذيب والمعاذير. أنت تعلم أن كل ما ذكرته بشأنك أنت من أخبرتني والناس به ولم أخترع منه شيئا. وهي كلها نعوت قرآنية والله أخبر في القرآن بالمعايير التي تجعل المرء يستحق أن ينعت بها (في سورة الأنعام مثلا وليس حصرا يقول سبحانه:"وكذلك فصلنا الآيات ولتستبين سبيل المجرمين 56" صدق الله العظيم). وأنت قد إستوفيتها بالتمام والكمال. وإذا، تظلمك إياه هو أيضا تظلم المنافقين الماكرين. والأدهى أنك تمكر به ضد ربك العالم بما في صدرك الأسود. ومادمت أنا الحجيج مستنيرا بالآيات التي فصلها الله في القرآن فكذلك لن تفلح في تمرير مكرك علي. قد إستبان لي ومن خلال شهاداتك على نفسك أنك مجرم من أهل النار.

وتتلوى مقصيا صلب الموضوع وقضية جريمتك العظيمة وتقول عجبا أن الله سيحكم بيننا يوم الحساب!!!  وأنت تعلم أنه سبحانه قد قضى بشأنك وانتهى الأمر بعدما أجرمت وقضيت أنت بنفسك واخترت الضلالة والعذاب واستغنيت عن الهدى والمغفرة وبإصرار مطلق. والله لا يظلم أحدا ولو بمثقال الذرة؛ وكذلك أنا لم أظلمك بشيء قط والله يعلم أنني لم أظلمك مادامت النعوت إياها هي كلها من عنده كذلك عز وجل جلاله.

وكذلك تتلوى ماكرا وتقول أنك مترفع عن التلفظ بمثل ما تلفظت به بشأنك!!!  وأما الحق المعلوم لديك كذلك فيقول أنك إن تتفوه في حقي بمثل النعوت التي أنت أهل لها بجدارة واستحقاق فذاك سيجعلك تحمل أوزارا أخرى تضيفها إلى جبل أوزارك بكفرك الخالص وقناع الكافر المنافق المضلل العابد للشيطان. فافعل إذا إن شأت ولا تتلوى بمكرك؛ فالله خير الماكرين. وعموما لا يصيب المرء شيء من النعوت السلبية إلا ما ينطبق عليه فعلا بقضاء قبلي من لدنه؛ وكذلك لا يصيبه شيء من الدعاء غير المأثور إلا ما يقضي به الله وهو أهل له عقابا مستحقا.

وكذلك تتلوى كافرا وتدعو لي الله أن يردني إلى الحق ردا جميلا !!! أوتكفر حتى بالحق القرآني العظيم المخلص الذي ألقيته عليك وأخرسك تمام الخرس وفضحك تمام الفضح وردك خاسئا مدحورا حقيرا لدى نفسك، وأنا في مقابلك النقيض مؤمن بالله فيه تمام الإيمان وأجابه به كل الفقهاء و"العلماء" حجيجا غالبا منصورا لا أعبدهم والشيطان كما تعبدهما وإنما أعبد ربي وحده ولا أخاف ولا أخدم في الدين غيره عز وجل جلاله ؟؟؟

أوتكفر بالحقيقة المطلقة التي تقول أنني الحجيج الغالب المنصور بالله ولذلك خرست الخرس كله وفضلت عدم المواجهة التي أنت مستقين تمام اليقين أنك ستخرج منها مهزوما فيها تمام الهزيمة وخاسئا مدحورا ؟؟؟ بل المواجهة قد خضتها في الأصل لما ألقيت عليك رسالة الإلتماس والدعوة المبين فيها كفاية من الحق القرآني المخلص ومن الحجج القرآنية اللذين يدمغان ويبطلان بالتمام والكمال جل ما تبلغ به الناس منقولا من "العلم" الفقهي الموروث الوضعي الولود وهو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل. وهزيمتك المطلقة قد أشهرتها عاليا لما أصابك الخرس التام فلم تجد مخرجا إلا بحذفها وإيقاع الحظر على نفسك وعلى جماعتك المصفقين لك وعلى القراء المستغفلين من لدنكما. وإنه لمن غبائك العظيم تظن أنك بهذه الفعلة الكفرية  قد سترت فضيحتك، وتعول على أن لا يظهر ما تحاول أن تكتمه من بعد ما بينه الله للناس في الكتاب، وتتوكل على أن لا يظهر دين الحق على الدين كله !!!

وملخصه،

إن أنت صادق في تظلمك إياه ولست أهلا لكل تلك النعوت القرآنية التي تذمك الذم العظيم وقبيلها مما لم أذكر، فارفع الحظر عن نفسك وجماعتك والقراء وادخل إلى رحاب المحاججة والحجة والبرهان والصدق ودافع عن "العلم" الفقهي والفقهاء و"العلماء" وحاول أن تبرئهما ولو من إدانة واحدة من بين بحر الإدانات التي أؤمن تمام الإيمان بأنها إدانات ربانية ثابتة بسند القرآن الإمام الحجة المنير الهادي في كل شيء وأيضا ثابتة من قبل كفاية بسند الكثير من الحق المعلوم الذي يعلمه كل الناس.

وإن تفعل ستعجز تمام العجز نفسه الذي قد أصابك فعلا من قبل. وبحضرة هذا العجز الذي هو دليل تاجي مضاف يثبت بالمطلق لك ولغيرك أن كل المبلغ به من لدني هو فعلا من عند الله فعليك أن تنطق لله ولنفسك وللناس بكلمات الحق بشأنه جهارا وتحمل أمانة التبليغ به. فأنت ممن يقولون عجبا "بأبي وأمي أنت يا رسول الله". وها هو الله يمتحنك في هذا الذي تدعيه باللسان والقول ويمتحنك سبحانه فقط فيما هو أهون منه بكثير. فلا تضحية بالنفس يدعوك الله إليها ولا بأبويك البريئن من كل مضمون هذا الإدعاء الغريب العجيب، وإنما فقط يدعوك الرحمان الغفور إلى النطق بكلمات الحق بشأن ما تبين لك من الحق. يدعوك سبحانه إلى الهدى والمغفرة وأن لا تركن للضلالة والعذاب.

فهل أنت رجل سوي صادق كما تدعيه من خلال تظلمك إياه العجيب فتستجب في هذه الدعوة الربانية الجليلة خيرا لك أولا وآخرا ؟؟؟

وأما عن الجواب فقد جهرت به مرتين إذا ولا أمل تباعا في أن تجهر بغيره إلا بصيصا. والله لا يهدي من هو كاذب كفار كما هو الخبر اليقين الوارد في الآية رقم4 من سورة الزمر. ويظل أملي بطبيعة الحال حتى وهو بصيص أن تستجيب لأغيظ عدوي الأصلي الواحد إبليس الكافر الغبي الملعون. وإن يظل فائزا بك عابدا له خادما له ركابا يحتنكك فذاك باختيارك ومن نصيبه تباعا.

وإن لا تستجب ضمن بصيص الأمل المتبقي المذكور فإني أعيد مرة أخرى جهارا كل تلك النعوت وأستحضر لدى ذاكرتك كل ما لم أذكر من مثيلاتها وتخصك بالتمام والكال. وأقول مرة أخرى أنك ملعون ملعون ملعون إلى يوم الدين كسيدك وعدوك الغرور الغبي الملعون وأنت مثله تباعا من أغبى الأغبياء. ولتعض أناملك من شدة الغيظ أو إقطعها أو كلها أو إنتحر لأن دين الحق سيظهر لدى كل الناس ولدى كل الجن على الدين كله قريبا جدا جدا ولا مرد لظهوره. وكفرك بالله الكفر الخالص لن يطفيئ نور الله أيها الغبي ولا موقعك الكفري المضلل المقنع.

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. قد ظهر الحق كله وزهق الباطل كله الذي هو من عند الشيطان.

وأنت وأمثالك لكم في الدنيا عيشة ضنكا وفي حياة الخلد أنتم في جهنم حطبا وعدا وعيديا موعودا. وإنه لمن الموعود الوعيدي ضمن عيشتك الضنكا التي أراك تستمتع بها الآن ذاك الإحتقار العظيم الذي سيصيبك ممن هم حولك في أوساطك وفي كل مكان نافقت فيه وفي كل مكان يبلغه خبرك، وليضاف إلى الإحتقار العظيم الدائم الذي تتلقاه من عند نفسك التي عليها بصيرة ربانية صادقة قاضية بالحق لوامة ولا تنفع معها الأكاذيب والمعاذير.

أنظر في موقعي التبليغي البياني الثالث

لتقرأ النكتة التي تخصك ولتقرأها كقارئ وليتبين لك أكثر رأي القراء فيك. إقرء الطرف الأخير من مضامين الموقع إلى أن تصل إلى نكتتك والذي عنوانه "نكت ملاح". وإن لا ترغب في قراءته كله فاقرأ فقط النكتة رقم8 التي تخصك والتي سأضيف إلى مضامينها رسالتك التظلمية إياها العجيبة وردي عليها.

جواب عن سؤال يخرس القائلين ب"حجة السنة" وفهم السلف

http://sites.google.com/site/hajijinvincible/

http://inviciblehajij.pro.tm

.................................

 نكتة أنت البطل فيها المرموق أيها المدعي المقنع:

هذا هو قضاؤك الباطل بالتمام والكمال بشأن الملقى عليك من الحق الرباني الجليل المخلص الكريم والطاعن في ذاته بالتمام والكمال أيها المدعي المقنع:

لقد تم حظرك للسبب التالي:

لا يوجد سبب مخصص.

التاريخ الذي سيتم رفع الحظر فيه: لا يوجد

وردا على قضائك هذا الغريب العجيب الذي يتبرأ منه الله ورسوله تمام التبرئة ويتبرأ منه كذلك تباعا كل ذي عقل سليم وعيه، أقول لو كان لي سلطان عليك نافذ لدفنت حياتك في سجن وجدرانه الأربعة معلقة عليها لوحة مكتوب فيها:

لقد قضيت بدفنك في هذا السجن لتقضي فيه حياتك المتبقية كلها وذلك للسبب التالي:

 لا يوجد سبب مخصص.

التاريخ الذي سترى فيه نور الشمس من جديد: لا يوجد.

ولربما أغير هذا المضمون بالتالي ودون أن يغير من أمرك شيئا:

التاريخ الذي سترى فيه النور من جديد مرهون برفع الحظر إياه الظالم في حق ربك. 

لكنك لن تراه مادمت المهلة التي منحت لك من قبل من لدن ربك لتخلص نفسك من السجن قبل الوقوع فيه قد إنتهت وأنت الآن فيه مسجونا لا تملك ما كان لك.

وقضاؤك إياه هو إذا حجة كافية تكفي المتلقين ليقضوا بأنك من عبدة الشيطان ومن ركابه أيها الداعية المنافق المقنع. بل تكفي لتقضي بذلك حتى لدى نفسك ضد نفسك.

فلا سلام إذا على عبدة الشيطان وركابه.

والسلام والصلاة على سيدي محمد المصطفى الصادق الأمين الأسوة خاتم المرسلين المخلصين الكرام البررة.

  

------------------

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر.


الحق عال لا يعلا عليه أبدا وغالب لا يغلب.

والباطل ضعيف هاو من ذاته ولما يحضر الحق ينسحب من ذاته بلا رجعة أو ينسف نسفا.

ودين الحق قد أزف أجل ظهوره على الدين كله رغما عن أنف إبليس الغرور الغبي الملعون وأنوف أتباعه.

-----------------------

أبوخالد سليمان؛

الحجيج بالقرآن والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يقولون به ويبلغون به على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.

 




Comments