ه11* النكتة رقم11: صناع موسوعة "بيان الإسلام" ال300 يدعون أن "السنة" مذكورة في القرآن في شخص كلمة "الحكمة" الوارد ذكرها بعد ذكر كلمة "الكتاب"، وأنه كذلك من حكمة الله أن ألغى سبحانه مفهوم الحكمة الواحد العريق الذي يعلمه كل الناس وجعلها تعني "السنة" !!! !!! !!!



نكت ملاح كثيرة جديدة نسجها ضد أنفسهم ال300 المقنعون الذين صنعوا موسوعة "بيان الإسلام" ناصبينها ضد القرآن وهدى القدوة النبوية ودين الإسلام ومريديه والثقلين أجمعين تثبيتا ودعما بها لترسانة سعيهم التضليلي العريق هم وقبيلهم خدام الشيطان !!!


النكتة رقم11:
صناع موسوعة "بيان الإسلام"
ال300 يدعون أن "السنة" مذكورة في القرآن في شخص كلمة "الحكمة" الوارد ذكرها بعد ذكر كلمة "الكتاب"، وأنه كذلك من حكمة الله أن ألغى سبحانه مفهوم الحكمة الواحد العريق الذي يعلمه كل الناس وجعلها تعني "السنة" !!! !!! !!!  

----------------- قولهم المنكر المعني النكتة -----------------
 لأن القرآن وحي والسنة وحي، وكلاهما منزل من عند الله سبحانه وتعالى، وقد دل على ذلك أكثر من آية في كتاب الله، منها قوله عز وجل: (وأنزل الله عليك الكتاب والحكمة وعلمك ما لم تكن تعلم) (النساء: 113، وقوله عز وجل: (واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به) (البقرة: 231).
فالله قد فرق بين الكتاب والحكمة بالعطف المقتضي للمغايرة، وأفرد الضمير العائد عليها ليدل على وحدة مصدرهما، ...

-------------------------
!!! !!! !!!
 ولو نسألهم هنا كذلك من أخبركم بهذا الذي تدعونه سيردون بأن ذلك واضح ومن حكمة الله.
لو نسألهم لماذا لم يذكر الله في القرآن كلمة "السنة" بلفظها هذا صريحا عوض لفظ الحكمة المعلوم معناه الواحد لدى كل الناس سيردون بأن ذلك من حكمة الله
!!! !!! !!!
ولم لا، فقد جعلوا قول فاههم هذا عصا سحرية تجعله وفقا للطلب والغرض يصير "حجة" تمنح أكاذيبهم لدى المتلقين لباس صفة الحق الكذب. فمن حكمة الله أن لا ينزل عز وجل القرآن مفسرا بذاته وأن يجعل تفسيره موجودا في الحديث؛
ومن حكمة الله أن لا ينزله محتويا على كل الأحكام الشرعية وأن يشرك الحديث في إحتوائه وفي الإسقلال بحتواء بحر منها؛ ومن حكمة الله كذلك أن لا يعين "السنة" بلفظها هذا صريحا وأن يعينها بلفظ الكتاب لاغيا سبحانه مفهومه الواحد السائد علمه لدى الناس أجمعين !!! !!! !!!

ففعلا هم لا يستحون من أنفسهم قط حتى بوزن الذرة ويصرون على أن يظلوا يخدمون عدوهم الشيطان تمام الخدمة ركابا
!!! !!! !!!
والعياذ بالله من الشيطان الرجيم ومن كل جاهل غبي أفاك أثيم لا يستحي من نفسه إلى هذا الحد مجابها بغبائه وكفره ربه رب العالمين خالق الكون كله وما فيه.


ويظل الحق عاليا لا يعلا عليه وغالبا لا يغلب،
وأهل الباطل المعاندون ينتهون دوما رغما عن أنوفهم بنصره ضدهما ليزيد في دمغهما دمغا آخر أعظم.
وسبحان الله عما يصفون.
ولا إلاه إلا الله محمد رسول الله.
ودين الحق سائر اليوم في الظهور الفعلي على الدين كله رغما عن أنف الغرور الغبي الملعون وأنوف أتباعه الجهلة الأغبياء السفهاء المضللين المقنعين الصم البكم العمي الذين لا يعقلون.
 

توقيع:

الحجيج أبوخالد سليمان؛
الحجيج
بالقرآن الإمام الحجة والغالب المنصور بالله تباعا في رحاب المحاججة ضد كل الفقهاء و"العلماء" ومواليهم بشأن جل ما يبلغون به الناس على أنه من عند الله وهو في الأصل ليس من عند الله وإنما هو من عند الشيطان يناصره مناصرة عظيمة ليس لها مثيل.
 

أنا حجيجكم بالقرآن الإمام الحجة يا "علماء" فإما تسلموا أو تفضحوا خاسئين مذمومين أذلة

Comments