ه65* نكتة شياطين الموقع المقنع المسمى "الجامع" أو موقع "منتديات محمد صلى الله عليه وسلم وأخيه عيسى عليه السلام"



أدخلت بياناتي في خانات التسجيل كعضو في هذا الموقع بتاريخ 10-11-2011 وظهرت رسالة إدارية يقول أهلها فيها أن تسجيلي قد إكتمل لكن مدير الموقع يرغب في أن يبلغوه بكل حساب عضوية جديد وأنهم قد بلغوه. واليوم هو اليوم الثالث ولا يسمحون لي بالدخول إلى منتدياتهم عضوا. ويظهر أنهم رافضون بعدما بحثوا عن معلومات بشأني في الشبكة العنكبوتية فعلموا أنني الحجيج داحر الشيطان وأباطيله المندسة في ملف الدين وداحر أتباعه الإنس الأغبياء !!! وهذه إذا هي النكتة.   

فالحمد لله، الحق القرآني المخلص سائر في الإنتشار في الأرض؛ وشهرتي به راقية بلا حصر؛ وإبليس الغبي بعدما كان يهجم بأباطيله فالحا كاسحا صار خاسئا صاغرا يتخلف هاربا بها ليحميها منه آملا بهذا الجبن في إطالة عمرها من شدة غبائه.


*******************

وعجبا بعد مرور ربع ساعة على تسجيل نكتتهم جاءتني رسالة من طرفهم عبر البريد الإلكتروني عنوانها:

"الحساب: أبوخالد سليمان, جارى النحققمن صحة موقع الجامع‎"


ولاحظوا أيها القراء كم هم بارعون في التعبير، ولا أقول في اللغة العربية الفصحى !!! فالتحقق الذي هو جار هو ليس التحقق من صحة حسابي وبياناتي كما هو مفترض أن يكون وإنما هو التحقق من صحة موقعهم !!!

ونصها يقول كذلك عجبا:
 السلام عليكم ورحمة الله
تهانينا!
  لقد تم قبول عضويتك (أو تعديل بريدك) في موقع الجامع. تستطيع الآن تسجيل الدخول باستخدام المعلومات التي قمت باختيارها عند التسجيل،
والتمتع بمزايا العضوية في
: http://aljame3.net/ib/index.php


 
لكنهم كذابون. فقد حاولت مرارا أن أدخل موقعهم عضوا وفي كل مرة تظهر رسالة يقولون فيها أنني لم أدخل البيانات الصحيحة !!!

وإذا هذا طرف آخر من الملحة أضافوه إلى ملحة نكتتهم.


*******************

ولكي أزيد في اليقين بشان حقيقة أن هذه الحالة هي كذلك النكتة طلبت منهم تذكيري بالكلمة السرية فأرسلوا رسالة باسمي المستعار نفسه "أبوخالد سليمان" وبما يعني أنه صحيح ولا خطأ وارد على مستواه، ومنحوني قنا مكان كلمة السر المفتقدة إفتراضا. ونسخت هذا القن ووضعته في الخانة المخصصة ووضعت إسمي في خانة الإسم ونقرت كي أدخل الموقع فظهرت رسالة تخبر بأنني لم أدخل البيانات الصحيحة !!! وعاودت الكرة مرارا لأستيقن فظلت الرسالة نفسها تظهر !!!
وإذا طابع النكتة ثابت ولا ريب فيه.
ومن جبن إبليس إذا أنه صار يتفنن في إقفال باب المواقع الإلكترونية أمام الحق القرآني المخلص الدامغ له ولأباطيله مصرا بذلك على أن يظل خائنا فيما تعهد به لربه. فمن بين الحقائق القرآنية المظهرة حقيقة كونه أنه قد تعهد لربه عز وجل جلاله بأن يصد الناس فقط عن الطاعة في الإيمان العقلي الذي يوقعه الذكر المنزل ولا يصدهم وبطبيعة الحال عن هذا الأخير.
وكذلك من جبن أتباعه أنهم صاغرون صاروا يتفننون في خلق الحواجز أمامي ورسالتي التبليغية لتفادي دخولي موقعهم مبلغا ولتفادي إضافتهم في موقعي التبليغي البياني الثالث إلى لائحة نكت الشياطين الإنس من أهل القرآن المنافقين المقنعين، وليحافظوا بذلك على أقنعتهم ولأنهم يعلمون أنهم راسخون على تبعيتهم لمعبودهم الشيطان ومصرون على أن يبقوه راكبا محتنكا إياهم كما تركب وتحتنك الحمير والبغال !!! 

 

 الحق عال لا يعلا عليه أبدا

وغالب لا يغلب أبدا

 





 



.
Comments