بالإنجليزية:  /https://sites.google.com/site/sinjarandapples

Created by: Inter Creative Arts inc, with Google advice. If help needed please contact: inter_creativearts@yahoo.com

زوروا موقعي الفرعي على موقع الفنون الجميلة: http://www.alfnonaljamela.com/art/index.php?art=146

حكاية اللوغو: الإنسان الطير هو الإله زوو، أول إنسان طائر في الكون، أو العالم الذي نعرفه. ولربما يمثلني بأكثر من وجه لهذا وضعته شعاراً لموقعي، فلقد كنت أحلم دائماً بأنني شبه ملاك أطير في الجو بين الممرات، والدروب، ومداخل المدن، طيراني ذاتي من محرك آلي غير مرئي، ولكنه لا بصناعي ميكانيكي، ولا بآلي ولربما هو جهاز عضوي، لا أشعر به مربوط بخصري يعمل كا يبدو بأسلوب النفّاذ من غير غاز، أو دخان، دفع ذاتي إلى أعلى، والمقود للحركة الأمامي هما اليدان، وحركة العينين، والحواجب. ولربما يكون ما حلمت به جاء أثناء إحدى أزماتي، هو أحد أبطال مسرحية، أو حكاية طويلة في مسودة بعنوان يحيأنو قابلة للوجود قريباً.

 (  - ATHE ج م ت ع)

تأسست في القاهرة 21/ 12/1994 

البلاغ المسرحي التوضيحي الأول

تمهيدًا للعمل على صياغة بيانات، نظرية جادة، وعلمية تتجاوز ما كتب حتى الآن، وتسير في نفس الخط والأنفاس التي سارت عليها البيانات السابقة . بل وتتجاوزها لمراحل نظرية ارتقائية، فإنه من المفيد التقيد:

1 - التقيد بالأهداف  الأساسية لموضوعة توظيف التراث في المسرح .

2 - الاعتناء  بالتأكيد على البحث عن هوية، وخصوصية للمسرح العربي .

3 - الالتزام بالشروط المبدئية للنظريات الفكرية والجمالية العربية . والابتعاد عن المقاييس الغربية في التقييم .

4 - انتهاج معايير مشرقية في التقييمات النقدية للمسرح .

ومن جانب آخر فإنه من الضروري أيضًا البحث في البيانات التي صدرت آنفًا، والتوقف عند ما طرحته حتى الآن من خلال نظرة تحليلية، واسترجاعية مناسبة . تحلل كل فقرة في البيان الواحد، لتجد الرابطة، والقاسم المشترك بين فقرات البيان نفسه، وفقرات البيانات التالية . أو السابقة . أو على الأقل مساقاتها العامة . هذا ومن جانب آخر التروي في عملية الانبعاث التدريجي للفكرة، والتمهيد للفرضيات التي توصلنا حتما لنظرية معقولة، ولربما لمداخل حيوية ينتجها الفكر المعاصر لمجالات الإبداع العربية ونحن على أعتاب القرن القادم . بل إن أمم أخرى قد سبقتنا للولوج فيه كأنها ركبت قبلنا مركبة الضوء السريعة، ونحن نمتطي أقدامنا، وقد تمزقت أحذيتنا من طول المراوحة، وكثرة التكرار . في هذا العصر لم يعد هناك سقف واطىء، يمكن الاحتماء به، ومن السهل التظلل بفيئه . وآخر عالٍ من  الصعب الارتقاء إليه، وليس من اليسير الاحتماء بمظلته . لا ... فالسباق اليوم قائم على من يرتقي الدرجات قبل غيره وبأسرع الفرص، وأقل التردد، وأكثر الوسائل مرونة، وأبلغ الحيل العقلية والمادية المعاصرة . فليس للزمن اليوم حسابات انقضاء يوم، وليلة، وشهر . بل بحسابات الثواني، وأجزائها . وليس للمسافة والمكان بعد، ومرتقى، وإنما الأرض غرفة عمليات صغيرة تدار منها عمليات كونية عاجلة، لكن بليغة . يمكن للطفل والعاجز أن يتدبرها لو علم المفاتيح المعاصرة لها،(للمتابعة راجع في موقعنا هذا، المسرح\جماعات) .                                                    د. فاروق أوهان

           
ملاحظة: يرجى إرسال مساهماتكم على بريدنا الإلكتروني في أدناه.
 

استجواب حول البحث والإبداع في التراث العربي

استجوبنا مجموعة من المفكرين، والمبدعين العرب في عديد من الحرف الثقافية فحصلنا على معلومات قيمة سوف تتوضح تباعاً، والأسئلة تتمحور في إطار الحرفة من جهة، وأساليب البحث من جهة أخرى، وتجدون التتمة ضمن كل مرفقة لاختلافات فردية بين مبدع\ باحث وآخر في حقل أنشطة ثقافية\ محاورات في الإبداع، فإذا كنتم ممن يريدون الإيجابة على الاستجواب يرجى نسخ الأسئلة، والجواب عليها وإرسالها إلى بريدنا الإلكتروني في أدناه، سوف نرفقها بالمحاورات التي أجريناها، وهي خاصة بموقعنا.

                                                                                     د. فاروق أوهان   

                                                البريد الإلكتروني: drfohan@gmail.com

لمتابعة أمور الهيئة العربية لنقاد المسرح، يرجى زيارة حقل المسرح\ جماعات\ نرجو ممن يستطيع تحقيق أماني المسرحيين العرب أن يساهم في مقترحات عملية لإقامة المؤتمر التأسيسي الذي طال انتظاره.،واخبارنا على البريد الإلكتروني أعلاه. مودكم.

 
آخر الانجازات

نافذة العبور

فاروق أوهان

 

عجبت لبدر* كيف تغنى بمدخنة

قابلته من نافذة مرضه

في مشفاه اللندني؛؛؛

وفي نافذة سجني تنبت

بعناد صنوبرة جانيت

وتبتسم لي أزهار نواارتي الحبيبة

تناطحان معاً أحلامي مع ليلى

بآمالنا الكبيرة، ونحن نحط أرض وندزور

كيف تصاغر العالم هكذا، وصارت الأحلام

محصورة في خطوة خارج مشفى وندزور الكبير

أو النظر من النافذة إلى بيت تعلّق فؤادي

بمنظر نبات اللبلاب يتسلق واجهته

وشراييني تمتص سموم الإنقاذ

أتخيلها أوراق اللبلاب (IV) في

في داري هناك وقد أحاطته

كالسوار الأخضر

تنتظر مجيئي على أحّر من الجمر.

فهل سأخطو إليها يا تُرى؟

أمنية مؤجلة،

وآمال لا تُنال

حالك مثلي يا عراق

مشنوق بين جنازير الاحتلال الجهنمية

وسموم الاحتراب،

وسرطان التشرذم

أيعقل يا عراق

أن تشتعل أُوار الفرقة

بين اتساق مكوناتك الأزلية

أيعقل يا عراق

أن تخاصم العين صداقة القاف

ولا ترى الصدق فيها

وتحرق الراء منارات الألف فيك

يا عراق

منارات الرشيد

ومدارس المأمون

حضارات أور وبابل وآشور

أيفعل السرطان بك ما قد يفعله بي

أنا مثلك يا عراق

أنظر إلى مستقبلي القريب

فإما خطوتان إلى الدار

أو خطوة إلى النهاية

* بدر شاكر السياب الشاعر العراقي الكبير 

 ملاحظة: تجدون نثريات أخرى في حقلي: المؤلفات\إبداعات متنوعة، والمطارحات\ أهمية العقل 
الصفحات الفرعية (1): السيرة الذاتية