أضواء حمراء

ما هي الإشارات التي تبين أن ابنكم في خطر عبر الشبكة؟

قضاء وقت كبير في التصفح عبر الشبكة، خاصة في ساعات الليل. ·
معظم الأولاد الذين يقعون ضحية للمخالفين, يقضون وقتا كبيرا في الإبحار, خاصة في الدردشات وغرف
المحادثات، وساعات المساء هي الساعات الخطرة من حيث الاستغلال الجنسي. المنحرفون جنسياً يستغلون
ساعات الفراغ هذه لإغراء الأولاد.

وجود مواد إباحية في حاسوب الولد: ·
المنحرفون جنسيا يمكن أن يغروا أولادكم عن طريق إرسال موادا إباحية كوسيلة لبناء علاقة مع الأولاد. الصور
تستعمل حتى تبين أن علاقات الجنس بين الولد والراشد هي علاقات طبيعية وعادية. كذلك قد يفسر الاولاد هذه
الصور الإباحية كتصرف عادي ويمكن أن تسبب هذه الصور انحرافاً أخلاقياً.
على الأهل أن يعرفوا أن الأولاد يخفون الصور داخل أقراص معدنية أو بواسطة رقم سري, خاصة إذا كان
الحاسوب لاستعمال جميع أفراد العائلة في البيت.

ابنكم يستقبل مكالمات هاتفية طويلة من رجل راشد أو يتحدث لأرقام غير معروفة. ·
مخالفون في الشبكة يهدفون للانتقال من دردشات عبر الشبكة لمحادثات هاتفية.

ابنكم يستقبل حزمة أو هدية في البريد من شخص مجهول. ·
إرسال رسائل, صور, أشكال مختلفة من الهدايا هي وسائل إغراء على أمل الالتقاء مع ابنكم.

ابنكم يطفئ الشاشة أو يغير ما كتب عليها عندما تدخلون الغرفة .
الأولاد الذين يتحدثون بمحادثة جنسية أو يشاهدون مادة إباحية, غير معنيين أن تعرفوا عن ذلك . عندما
يدخل الوالدين إلى الغرفة "يقفز" الأولاد لتخبئة ما تظهره شاشة الحاسوب.

ابنكم ينعزل عن العائلة: ·
مخالفوالجنس يستغلون نقاط الخلاف العائلية حتى يخلقوا حاجزا بين العائلة والولد. يبالغون بالمشاكل العائلية
حتى يغروا الأولاد بقبول مساندتهم.

ابنكم يستعمل حساب الانترنيت التابع لشخص آخر: ·
حتى لو لم تكونوا منتسبين لخدمات انترنيت أيا كانت، ابنكم يستطيع أن يستعمل هذه الخدمة في المكتبة أو
بيت الأصدقاء. مخالفو الشبكة يمكن أن يعطوا ابنكم الإمكانية للدخول إلى حسام حتى لا يشعر الأهل بتكلفة
الاستعمال للشبكة.