تحليل نص إريك فايل مستقبل الفلسفة

المفاهيم و الأعلام

 

إريك فايل : (1904-1972) فيلسوف ألماني درس الفلسفة في فرنسا وأخذ الجنسية الفرنسية. من أهم أعماله "منطق الفلسفة".




القيم : صفة يكتسبها شيء أو موضوع ما : في سياق تفاعل الإنسان  مع هذا الشيء أو الموضوع "أو هي لفظ نطلقه ليدل على عملية تقويم يقوم بها الإنسان ،و تنتهي بإصدار حكم على الشيء أو موضوع أو موقف ما ،أو هي القرار الذي يصدره الإنسان لأمر ما بناء على دستور من المبادئ و المعايير
 و بعبارة أخرى : هي   مقياس أو معيار نحكم بمقتضاه و نقيس به ، و نحدد على أساسه المرغوب فيه و المرغوب عنه
الوثوقية : هي ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة  و المعرفة اليقينية الجامعة المانعة  القابلة للنقل للأخرين عبر التعليم في صيغ كاملة و نهائية لا تقبل الرأي و لا الاعتراض


بنية النص
- الفلسفة هي  مجال النقد و السؤال (نقد القيم –نقد التراث – نقد الفكر الدوغمائى الوثوقي - نقد اليقين...)
- الفلسفة هي نقيض السذاجة و التسليم المطلق لخطابات البشر ،و هي تفتح بابها بكل تواضع لمن يرغب في الفهم و إعمال العقل
- الفلسفة توقظ الأسئلة الصعبة و المكبوتة ،و نواجه المشاكل و الصعوبات التي يعج بها الحاضر و العالم
- مستقبل الفلسفة مشرق مادامت تثابر في مواجهة كل تلك المظاهر السابقة و تخلق المعنى و تقبل التحدي .

الأطروحة
يدافع إريك فايل عن قيمة الفلسفة و دورها مؤكدا أن لا خوف عليها في المستقبل مادامت تتسلح بأسسها المتمثلة في النقد و رفض السذاجة  و القيم السائدة غير الخاضعة لمعول النقد و المساءلة ،وكذا إعمال  الفلسفة للعقل و البحث عن المعنى و رفض العنف و الوثوقية الدوغمائية  ...

إشكالية النص
 أي مستقبل للفلسفة ؟ و هل هي قادرة على الاستمرار في أداء مهمتها  ؟ أم أنها معرضة للانكفاء و التراجع ؟

حجج النص
حجة نقد و الدحض : نقد السذاجة و  اليقين في أفعال البشر ...
حجة مثال : بيان أمثلة للأدوار الفلسفة و أسسها :مثل  الفحص و النقد و إعمال العقل و إرادة الفهم
أسلوب الشرح و التفسير:تعريف الفلسفة بالسلب : ليست الفلسفة انكشافا لسر...
روابط المقابلة: لكن –بل ....
روابط سببية و منطقية  : لأن...
روابط استنتاج : هكذا ..بهذا المعنى ...

استنتاج
يدافع إريك فايل عن رسالة الفلسفة و قيمتها ،باعتبارها  طريقا للفهم لمن يرغب فعلا في ذلك : لأن كثير من الناس يختارون العيش في الأوهام اللذيذة بدل مواجهة الحقائق المرة يقول إريك فايل :إن الفلسفة  قابلة لتُبلغَ  كلية ،لكن  فقط لمن هو مهيئ لتقبل الرسائل الحية ،و و لمن  يرغب في أن  يحيى حياة الفهم  ومن يرغب في ادراك حياته...
فسلاح الفلسفة الأول حسب إريك فايل هو النقد : نقد الوثوقيات و الدوغمائيات و الأفكار الجاهزة و المتوارثة دون تمحيص أو إعمال للعقل سواء كانت صادرة عن ألاف ماضويين أو ثوار  حداثيين يشيعون فكرة الاجماع و اليقين المقدس و يواجهون من لا يتفق معهم بكل أشكال العنف و التحقير .
لذلك يرى إريك فايل أن شرط دخول عالم الفلسفة هو نبذ كل أشكال  التعصب الفكري و المذهبي...و ايضا  الرغبة الحقيقية في الفهم يقول إريك فايل "يمكن ان يتخذ المرء من الفلسفة موجها له ،إذا كان هدفه معرفة معنى أفعاله و بعبارة أخرى إّذا كان إذا كان يريد أن يكون عقلانيا"
Comments