فاعلية برنامج إرشادى فى حل بعض المشكلات الزوجية لدى عينة من المتزوجين حديثاً


فاعلية برنامج إرشادى فى حل بعض المشكلات الزوجية لدى عينة من المتزوجين حديثاً

" رسالة دكتوراه"

 

إعداد : داليا عزت مؤمن

إشراف: أ.د.صالح حزين السيد أستاذ علم النفس بآداب عين شمس

أ.د.سامي عبد القوي أستاذ مساعد علم النفس  بآداب عين شمس

 

 الملخص:

أهداف الدراسة :

1 -  تحديد المشكلات الزوجية التى تواجه المتزوجين حديثاً والتى قد تصل بهم إلى الطلاق .

2 -  بناء  وإعداد برنامج إرشاد زواجى يهدف إلى حل بعض المشكلات

الزوجية التى سيتم تحديدها من الدراسة الميدانية.

3 -  التحقق من مدى فاعلية البرنامج الإرشادى من خلال :

( أ )  تطبيق البرنامج على عينة من المتزوجين حديثاً الذين يعانون من مشكلات زوجية (مجموعة تجريبية ) ، والقيام بقياسات قبلية وبعدية وتتبعية.

(ب)  استخدام مجموعة من المتزوجين حديثاً الذين يعانون من مشكلات زوجية ولا يتم تطبيق البرنامج الإرشادى عليهم ( مجموعة ضابطة ).

 

المنهج والإجراءات :

منهج الدراسة :

        تعتمد الدراسة الحالية على المنهج التجريبى باعتبار أن البرنامج الإرشادى هو المتغير المستقل، وكل من الرضا والتوافق الزواجى هو المتغير التابع، وقد استخدمت الباحثة التصميم التجريبى للمجموعة الواحدة متمثلاً فى القياس القبلى والبعدى والتتبعى ، كما استخدمت تصميم المجموعات المتكافئة باستخدام مجموعة تجريبية وأخرى ضابطة .

 

1 - العينة :

 تكونت عينة الدراسة الكلية من مائة فرد ، مقسمة الى عينة استطلاعية وعينة الدراسة.

 

أولاً : العينة الاستطلاعية :

     تكونت من 60 فرد مقسمة إلى ثلاث مجموعات :

 الأولى من المتزوجين حديثاً المتوافقين (38 فرد)

والثانية من المتزوجين حديثاً المشكلين (10 أفراد)

والثالثة من المطلقين (12 فرد) .

 

ثانياً : عينة الدراسة:

     اشتملت على 40 فرد (20 زوج وزوجاتهم) من المتزوجين حديثاً ولديهم مشكلات تتعلق بالعلاقة الزوجية ، وهم مقسمون إلى مجموعتين :

 

المجموعة الأولى  (تجريبية ) : تكونت من 20 فرد (10 أزواج وزوجاتهم) تم تطبيق البرنامج الإرشادى عليهم .

المجموعة الثانية (ضابطة) : وتكونت أيضاً من 20 فرد (10 أزواج وزوجاتهم) لم يطبق البرنامج الإرشادى عليهم .

2 - الأدوات:  مقياس الرضا الزواجى، استبيان التوافق الزواجى، برنامج الإرشاد الزواجى من  إعداد الباحثة (2000) .

 

يهدف البرنامج الارشادى إلى:

1  -  تحسين مهارات التواصل بين الزوجين:

2  -  تحسين مهارات التفاوض وحل المشكلات بين الزوجين .

3  -  زيادة الأنشطة والاهتمامات المشتركة بين الزوجين .

4  -  تحسين العلاقة الجنسية بين الزوجين .

5  -  التدريب على تحديد الأفكار الأتوماتيكية و تعديلها.

 

طرق تحقيق الأهداف :  

        يتم تطبيق البرنامج فى صورة ثمانى جلسات لكل زوجين معاً بواقع جلسة واحدة أسبوعياً، تتراوح مدتها من  ساعة و نصف الى ساعتين.

 

الإطار النظرى للبرنامج :

        يعتمد البرنامج الإرشادى على النظرية السلوكية المعرفية و يستخدم تكنيكات سلوكية وتكنيكات معرفية ، وقد عرضت الباحثة : طريقة التقييم وخطوات بناء ووصف البرنامج.

 

فروض ونتائج الدراسة :

الفرض الأول: توجد فروق دالة إحصائياً بين المتوافقين زواجياً والمشكلين زواجياً والمطلقين على مقياس الرضا الزواجى .

 

1 - توجد فروق دالة إحصائياً بين مجموعتى المتوافقين والمشكلين وذلك عند مستوى 0,001 من الدلالة على المقاييس التالية : التآلفية ، الضيق الكلى بالزواج، التواصل الوجدانى، الاتصال الموجه لحل المشكلات ، المشاركة فى قضاء الوقت ، الخلافات المالي ، عدم الرضا الجنسى فى اتجاه المشكلين ما عدا التآلفية حيث كانت فى اتجاه المتوافقين .

 

2-توجد فروق دالة إحصائياً بين مجموعتى المتوافقين زواجياً والمطلقين على المقاييس التالية عند مستوى 0,001 من الدلالة : التآلفية،  الضيق الكلـى بالزواج ، التواصل الوجدانى، الاتصال الموجه لحل المشكلات ، المشاركة فى قضاء الوقت، الخلافات المالية، عدم الرضا الجنسى وذلك فى اتجاه المطلقين فيما عدا مقياس التآلفية فكان فى اتجاه المتوافقين.

 

الفرض الثانى: توجد فروق دالة إحصائياً بين المتوافقين زواجياً والمشكلين زواجياً والمطلقين على استبيان التوافق الزواجى .

 

1 - توجد فروق دالة إحصائياً بين المتوافقين زواجياً والمشكلين زواجياً على المقاييس التالية: العلاقات الأسرية، الفجاجة، القدرات، التضارب عند مستوى 0,001 ، والسيطرة والسمات العصابية، عند مستوى 5 0,0 وذلك فى اتجاه المشكلين.

 

2 - توجد فروق دالة إحصائياً بين المتوافقين زواجياً والمطلقين على المقاييس التالية : العلاقات الأسرية ، الفجاجة ، السمات العصابية ، القدرات ، التضارب عند مستوى 0,001 ، والسيطرة عند مستوى 05, 0 وذلك فى اتجاه المطلقين.

 

3 - توجد فروق دالة إحصائياً بين مجموعتى المشكلين والمطلقين على مقياسى السمات العصابية والتضارب عند مستوى 0,001 فى اتجاه المطلقين .

 

 

الفرض الثالث: توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة التجريبية على مقياس الرضا الزواجى .

1 - توجد فروق دالة إحصائياً بين القياس القبلى والبعدى على المقاييس التالية : الضيق الكلى بالزواج وحل المشكلات الخلافات المالية عند مستوى 0,05، المشاركة فى قضاء الوقت عند مستوى 0,001 ، وذلك فى اتجاه القياس القبلى.

 

2 - توجد فروق دالة إحصائياً بين القياس القبلى والتتبعى على مقياس الضيق  الكلى بالزواج والتواصل الوجدانى وقضاء الوقت عند مستوى 0,01 ، وحل المشكلات وعدم الرضا الجنسى عند مستوى0,05 وذلك فى اتجاه القياس القبلى .

 

 

الفرض الرابع: توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة التجريبية على استبيان التوافق الزواجى.

 

1 - توجد فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلى والبعدى على مقياس السيطرة عند مستوى 0,001، والفجاجة والعصابية والقدرات عند مستوى0,01، والتضارب عند مستوى0,05  وذلك فى اتجاه القياس القبلى .

 

2 - توجد فروق دالة إحصائياً بين القياسين القبلى والتتبعى على مقياس الفجاجة عند مستوى 0,05 ، ومقياس السيطرة والقدرات عند مستوى 0,001 فى اتجاه القياس القبلى .

 

3 - توجد فروق دالة إحصائياً بين القياسين البعدى والتتبعى على مقاييس السيطرة والعصابية والقدرات عند مستوى 0,001، فى اتجاه القياس التتبعى .

 

الفرض الخامس: لا توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة الضابطة على مقياس الرضا الزواجى .

        وقد تحقق الفرض فلم توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة الضابطة على المقاييس الفرعية لمقياس الرضا الزواجي.

 

 

الفرض السادس: لا توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة الضابطة على استبيان التوافق الزواجى.

وقد تحقق الفرض فلم توجد فروق دالة إحصائياً بين كل من القياس القبلى والبعدى والتتبعى للمجموعة الضابطة على المقاييس الفرعية المستخدمة من استبيان التوافق الزواجى.

 

  الخلاصة: اختلفت العلاقة الزوجية بين حديثى الزواج المتوافقين والمشكلين والمطلقين من ثلاث زوايا وهى:

 

الزاوية الأولى : الأسلوب العام الذى وصفت به كل مجموعـة الزواج.

 

الزاوية الثانية : هى زواية الرابطة العاطفية السائدة فى العلاقة الزوجية .

 

الزاوية الثالثة : المصادر النوعية للضيق الزواجى .

 

كما اختلفت المشكلات الزوجية التى أسفرت عنها الدراسة الحالية عما أشارت اليه الدراسات الغربية، إن تجربة البرنامج الإرشادى قد حققت نجاحاً فى حل بعض المشكلات الزوجية التى يواجهها المتزوجون حديثاً فى حياتهم، و تأمل الباحثة أن يجد هذا البرنامج فرصة لكثير من التطبيقات الإكلينيكية والإحصائية لخدمة المجتمع المصرى.

Comments