Dajani Forum‎ > ‎About‎ > ‎

عائلة الدجاني

      
الأشراف عائلة  الدجاني المقدسية  الدواهده 
      
https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/996853_644537128906984_768106016_n.jpg?attredirects=0
 
            
 
"قال تعالى في كتابه الكريم:  " إنما يريد الله أن يُذهب عنكم الرجس أهل البيت ويُطهّركم تطهيراً 

 ال بيت محمد عليه الصلاة و السلام : اﻟﺴﺎدة اﻷﺷﺮاف ال ﺪﺟﺎﻧﻲ الدواهده المقدسيين
  

Prayers on Prophet Mohammad.mp4





  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B2%D8%A7%D9%84%D9%8A.jpg?attredirects=0



عائلة الدجاني المقدسية الملقبة  بالداهودي هي عائلة مقدسية يتصل نسبها بخير البرية سيدنا محمد صلى الله عليه وآله  وسلم تسليماً كثيراً، حيث هي من ذرية سيدنا ومولانا الإمام الحسين رضي الله عنه بن سيدنا ومولانا الإمام على بن أبي طالب كرم الله وجهه وبن سيدتنا فاطمة الزهراء عليها السلاموقد عُرِفَتْ عائلة الدجاني باشتغال كثير من أبنائها في حقل العلم الشرعي والإفتاء والعمل العام والفكر والاهتمام بالتراث. لقد صدر فرمان من الباب العالي من السلطان سليمان القانوني بإسناد الإشراف على نظارة وقف النبي داوود عليه السلام في القدس لعائلة الدجاني. حيث قد كلف الشيخ العارف الرباني أحمد الدجاني قدس الله روحه برعاية الوقف المذكور. ومن بعد الشيخ أحمد الدجاني استمر أبناؤه وأحفاده في الإشراف على وقف النبي داوود عليه السلام


وثيقة عثمانية تبين مسؤوليات عائلة الدجاني المقدسية الملقبون بالداودي 

وثيقة عثمانية تبين مسؤوليات عائلة الدجاني الدواهده في المسجد الأقصى   
وظائف عائلة الداودي الدجاني في المسجد الأقصى ومخصاصتهم من سجلات الارشيف العثماني


 تقرير "عين على القدس" من التلفزيون الاردني عن وقف عائلة الداودي الدجاني في القدس الشريف

عين على القدس - التقرير مسجد وإمام النبي داوود - وقف عائلة ا.mp4



                       عائلة الدجاني الدواهده في كتاب تحاف الأعزة في تاريخ غزة   


  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/1.jpg?attredirects=0  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/2.jpg?attredirects=0  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/3.jpg?attredirects=0




                            عائلات بيت المقدس 
                              بقلم الدكتور  خضر عباس 

عائلة الدجاني المقدسية الملقبون  بالدواهده:
بقلم الدكتور خضر عباس

يتصل نسبها إلى خير البريّة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فهي من ذرية سيدنا الإمام الحسين رضي الله عنه بن سيدنا الإمام على بن أبي طالب رضي الله عنه وابن سيدتنا فاطمة الزهراء عليهم السلام اجمعين. وممن ذكرهم وشهد بانتسابهم لسيدنا الحسين الشيخ عبد الرحمن الأنصاري في “تحفة المحبين والأصحاب في معرفة ما للمدنيين من أنساب”، قال في سليل أحد نزلاء المدينة منهم “بيت القشاشي، نسبة إلى القشاش هضمًا لنفسه بين أبناء جنسه. وأصلهم القطب الكبير الولي الشهير العارف بالله تعالى شيخ شيوخنا سيدي الشيخ أحمد بن محمد بن يونس القشاشي الدجاني نسبة إلى دجانة قرية من أعمال بيت المقدس.

وقد ذكر العلامة الشيخ مصطفى بن فتح الله الحموي في كتابه ” نتائج السفر في ذكر أعيان القرن الحادي عشر، أنه ينتسب إلى سيدنا الحسين -رضي الله عنه- وذكر نسبته إليه من جهة الآباء، وكان لا يظهر ذلك، واعتماده على شرف التقوى” وذكر: أن مولده في سنة 992، ووفاته 19 في ذي الحجة سنة 1070 بداء حصر البول. وقبره يقع خلف قبة السيدة حليمة السعدية رضي الله عنها ويزار وعليه لوائح الأنوار.

وقال صاحب الإنس الجليل بتاريخ القدس والخليل ان نسبهم يعود الى السيد بدر بن محمد بن يوسف بن بدر بن يعقوب بن مظفر بن سالم بن محمد بن محمد بن زيد بن علي بن الحسن بن العريض الأكبر بن زيد بن زين العابدين على بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله عنه.. إلا أن الشيخ أحمد كان يخفى نسبه اكتفاء بنسب التقوى المفضى للتنصل من أسباب الفخر في الدنيا. فتبعته على ذلك ذريته. وكانت والدة الشيخ محمد المدني من ذرية سيدنا تميم الدارى رضى الله عنه، وهم كثر ببيت المقدس ووالدة من بيت الانصارى

وممن ترجم لهم العلامة السيد الشريف حسن بن عبد اللطيف الحسيني نقيب اشراف القدس، في مؤلفه الظريف: “تراجم أهل القدس في القرن الثاني عشر الهجري”، فذكر منهم الشيخ يحيى الدجاني المقدسي فقال: “ترجمة مولانا المرشد الكامل، والعالم الفاضل العامل، صاحب الطريق، بدر المعالي، وبهجة أهل التحقيق، صحيح النسب، عالي الحسب، المتشرف بخدمة خليفة رب العالمين، سيدنا داود، على نبينا وعليه الصلاة والسلام وعلى سائر الأنبياء والمرسلين، مربي المريدين، عمدة الواصلين، السيد يحيى المتصل نسبه الشريف لقطب زمانه، وغوث أوانه، الولي المشهور، ذو الحال المبرور، صاحب الكرامات، والبراهين الباهرات، الشيخ أحمد الدجاني، رضي الله عنه، وأمد المسلمين من فيضه الرباني….”
وممن ذكر نسبهم وشرفهم المرحوم العلامة عبد الزراق البيطار في “حلية البشر بتاريخ القرن الثالث عشر”، يترجم للعلامة السيد حسن بن سليم الدجاني فيقول: “السيد الشيخ حسن أفندي بن السيد سليم الدجاني الحنفي اليافي المتصل نسبه بالسيد المصطفى، العالم الأريب والتحرير الأريب….”

ان عائلة الدجاني مقدسية عريقة تمتد جذورها الضاربة في أعماق مدينة القدس منذ مئات من السنين، وأول من حمل اسم الدجاني هو أحمد بن علي بن علاء الدين. وُلد في دجانية من أعمال القدس الشريف خلال القرن الثامن الهجري، وقد عاش فترة من حياته في قرية دجانية بالقرب من القدس، ولما ارتحل عنها نُسِبَ إليها وظل يُعرَف بهذا الإسم هو وذريته. ويقال إنه لما خرج من دجانية حزن أهلها لفقدان دجانية لهذا الولي العارف الجليل، فأطلقوا عليها اسم “الجانية” (بعد حذف الدال) تعبيراً عن أنها قد جنت على نفسها بخروج هذا الولي من بين ظهرانيها..وحين نزل القدس سكن في دير صهيون ومقام النبي داود الكائن جنوبي القدس.

وفي عام 856 هـ صدر فرمان من الباب العالي من السلطان سليمان القانوني بإسناد الإشراف على نظارة وقف النبي داوود عليه السلام في القدس لعائلة الدجاني, حيث كلّف الشيخ العارف أحمد الدجاني برعاية هذا الوقف, ومن بعد الشيخ أحمد الدجاني استمر أبناؤه وأحفاده في الإشراف على وقف النبي داوود عليه السلام.
وتعتبر عائلة الدجاني من العائلات المقدسية المعروفة بعلاقاتها الوثيقة بالحركة الصوفية وخصوصاً في معقلها الخاص زاوية النبي داود في القدس على جبل صهيون. وقد حافظوا على إدارة الزاوية وخدمة زوار أهل هذا المكان المقدس. ولشدة ارتباط أفراد العائلة بتلك الزاوية فإن فرعاً منها صار يعرف بالداودي.

وعُرِفَ آل الدجاني باشتغال كثير من أبنائها في حقل العلم الشرعي والإفتاء والعمل العام والفكر والاهتمام بالتراث. وكانوا من أكثر العائلات عدداً وأوفرهم مالا لاشتغالهم بالتجارة إلى جانب اهتمامهم بأمور الدين والطرق الصوفية وزواياها. وقد وجدت فروع لعائلة الدجانية في مدن فلسطينية أخرى كمدينة يافا.

بعض علماء الدجانية:

- الشيخ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن علي بن حسن بن ياسين الدجاني الشافعي، شيخ الصوفية في مدينة القدس في منتصف القرن العاشر الهجري، وهو جد عائلة الدجاني في القدس، سكن في زاوية ومقام النبي داود بعد أن حبّسه عليه وعلى ذريته السلطان سليمان خان القانوني. توفي في القدس ودفن في مقبرة ماملا غربي المدينة بجوار ضريح الشيخ أبي عبد الله القرشي في سنة 969هـ.

- الشيخ عرفة بن الشيخ القطب شهاب الدين أحمد الدجاني؛ كان عبداً صالحاً خيراً عالماً عاملاً فاضلاً منقطعاً في منزله بدير صهيون بجوار ضريح نبي الله داود عليه السلام. سافر إلى مصر مع شقيقيه محمد ومحمود، ودرس في الأزهر واشتغل بمذهب الإمام مالك بن أنس. توفي في مكة بعد أدائه الحج عام 1003هـ.

- الشيخ أبي العباّس أحمد الشهير بأبي زيتون، ينسب جبل الزيتون إلى هذا الولي لله تعالى صاحب الكرامات. وقد توفي في القدس سنة 601هـ، ودفن بجبلِهِ محمد العلمي.

- الشيخ محمود بن الشيخ القطب شهاب الدين أحمد الدجاني، سافر مع أخيه الشيخ عرفه إلى مصر، ودرس في الأزهر الشريف، واشتغل بمذهب أبي حنيفة النعمان، ذكر المحبي أنه قتل شهيداً بعد أن أصيب بسهمٍ ليلاً من قطاع الطريق بين نابلس والقدس قبل سنة 998هـ.

- الشيخ محمد بن الشيخ القطب شهاب الدين أحمد الدجاني، سافر إلى مصر، ودرس في الأزهر الشريف، واشتغل في مذهب الإمام الشافعي، وأصبح مفتياً للشافعية في القدس، وشرح ألفية ابن مالك والرحبية، وصام الدهر أزيد من خمسين عاماً كما ذكر المحبي. توفي وقد جاوز الثمانين سنة 1026بمنزله بدير صهيون، ودفن في فستقية والده بمقبرة ماملاّ.

-الشيخ درويش بن سليمان بن الشيخ محمد بن الشيخ القطب شهاب الدين أحمد الدجاني الشافعي المقدسي كان حافظاً للقرآن الكريم، وتفقه على الشيخ منصور بن علي المحلي في القدس، وأجازه في المشيخة على الفقراء لصلاحه وديانته. توفي في عاشر ذي الحجة سنة 1088هـ.

-الشيخ منصور بن علي المحلي (المحلاني) زاويةً في جبل الزيتون عرفت بزاوية الشيخ منصور المحلاني

-الشيخ أبي الفتح شمس الدين.. محمد بن صالح بن محمد بن أحمد الدجاني القدسي الشافعي. ويُرجّح نسبه إلى قرية بيت دجن، أو قرية الداجون، في حين يرى آخرون أنّها اكتسبت نسبها هذا بسبب مكوث الشيخ شهاب الدين أحمد الدجاني في متعبداً في زاوية النبي داود وإقامته فيه. ومن المؤكد أن نسب المقدسي يرجع إلى مدينة القدس التي استقرت بها عائلة الدجاني منذ مئات السنين، ويمكن أن يُجزم أنّ نسب الشيخ محمد الدجاني إلى القدس قد اقترن بمولده ووفاته. وقد اشتهر بلقب شمس الدين..ومذهبـه هو المذهب الشافعي أسوةً بمذهب عائلته من قبله. ولم تحدد المصادر التاريخية تاريخاً لميلاده، او حتى تاريخ وفاته.

وقد نشأ في مدينة القدس، وعاش في كنف عائلة مقدسية تأثرت باهتمام رجالاتها بالتصوف ومشيخة مقام وزاوية النبي داود، وقد اشتغل الدجاني في أواسط عمره في التصوف اقتداءً بآبائه وأجداده وصنّف كتباً ورسائل متنوعة مستلهماً ذلك من بيئةٍ عملت منذ زمنٍ بالعلم واشتغلت به. وتأثر بالصوفية وله علاقة بالشيخ الصوفي الكبير منصور المحلاوي، جعلت الأخير يشترط في وقفه على زاويته التي أنشأها في جبل الزيتون في القدس أن تكون المشيخة بها للشيخ أبي الفتح محمد الدجاني بن الشيخ صالح الدجاني.

- صالح ابن محمد بن صالح بن محمد بن أحمد الدجاني المقدسي أكبر أبناء الشيخ محمد بن صالح الدجاني المتوفى سنة 1055هـ في حياة والده، وقال إنه كان من أهل الفضل والأدب، كما أفاد أنه ولد في القدس ونشأ بها وقرأ على أبيه في أنواع العلوم بالإضافة إلى نظم الشعر وكتابة النثر، ووصفه بأنه كان مقبول الشيمة؛ لطيف الطبع؛ حسن العشرة؛ خلوقاً متودداً.

- أحمد صدقي الدجاني: وهو من اعلام عائلة الدجاني الحديثين، وهو أحد مفكري الأمة في القرن الرابع والخامس عشر الهجري، وأحد رموز العمل الوطني الفلسطيني، وأحد مؤسسي منظمة التحرير الفلسطينية، وأحد رموز اللسان العربي المبين والفصحى في زمانه، وأحد الأشخاص اذوي مستويات الأخلاق الحميدة. أسهم في تأسيس المؤتمر القومي العربي، وكان عضواً لأمانته العامة. وأسهم في تأسيس المؤتمر القومي الإسلامي، واختير ليشغل منصب المنسق الأول للمؤتمر بين عامي 1994 و 1997.

وأسهم في تأسيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان، وكان عضوا بمجلس أمنائها وعضوا بلجنتها التنفيذية ونائبا لرئيسها. وشغل منصب عضو مجلس أمناء منتدى الفكر العربي، وأسهم في فعالياته، وفي فعاليات مركز دراسات الوحدة العربية. والتزم بكتابة المقال الأسبوعي. وقد غطت مقالاته موضوعات سياسية وفكرية وأدبية وتاريخية وإنسانية. له ما يربو على ستين كتاباً في التاريخ والفكر السياسي والدراسات المستقبلية والتأملات ومسرحية ومجموعة بحوث ودراسات في العلوم الإنسانية. توفي في القاهرة التاسع والعشرون من ديسمبر 2003 م.




نسب السادة الاشراف آل دجاني الدواهده المقدسيين 

فممن ذكرهم وشهد بانتسابهم لسيدنا الحسين الشيخ عبدالرحمن الأنصاري في "تحفة المحبين والأصحاب في معرفة ما للمدنيين من أنساب


حجة نسب شريف من المحكمة الشرعية في بيت المقدس

                                                       https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20Letter%201.jpg?attredirects=0
https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20Letter%202.jpg?attredirects=0

                                                                                                       1                                                                                                                                              

 
                                       
                                                                                                                                                                             استخدام الخرقة او العمامة المحمدية  
 https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20Letter%204.jpg?attredirects=0
                                          اخر ورقة في الحجة                                     

                                                                                                                                              

وثيقة تعود الى القرن السابع عشر في المدينة المكرمة بالمملكة العربية السعودية
 تذكر النسب الشريف للشيخ احمد دجاني المقدسي الى الحسين بن علي 


https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/181.jpg?attredirects=0



Dajani Family DNA Test Results by the Family Tree DNA Lab                                                                              

فحص الحامض النووي     DNA   يظهر ان عائلة ال دجاني المقدسية  الملقبون بالدواهدة يحملون حامض نووي يعود الى الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم. 
                                                                                                              
     
                                                                                     Certificate                                                                                                              dna results explanation 
    
             https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Changed%202%20Dajani%20DNA%20Certificate.jpg                  Results of DNA Test    
شهادة فحص الحامض النووي                                                                                        نتائج  فحص الحامض النووي
         


للمزيد من المعلومات يمكنك قرائة الواصل التالي : 


   فحص دن أ لأحد رجال عائلة الدجاني المقدسية الداودي يظهر ان ابناء عائلة الدجاني المقدسية يحملون الحامض الذي يظهر  في مكة 

  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/1614272_10202176458385613_851863996_o.jpg?attredirects=0                                                


https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/DAJANI%20FAMILY%20ANCESTRY%20HISTORY%203.JPG?attredirects=0







  سبب استخدام اسم (دجاني) كإسم عائلة لاكثر من خمس مئة سنة و سبب تلقيبهم بالداهودي 

كلمة دجاني لم تأتي من قرية بيت دجن التي سمية بهذا الاسم نسبة الى اله الفلسطينيين اليونانيين في القرون الغابرة قبل ميلاد المسيح عليه السلام. بل جائت من قرية الدجانية قرب القدس الشريف.

حسب العادات المتواترة، يقال ان الشريف السبطي حفيد الحسين بن علي الشريف السيد الشيخ أحمد بن علي كان اول من حمل اسم دجاني. و اصبح يلقب هو و ابنائه و احفاده بالدواهده نسبة الى مقام النبي داوود منذ القرن السادس عشر. لقد كان الشريف الشيخ احمد صوفي تعلم القرأن و الفقه الاسلامي من والده الشريف السيد علي كما تعلمها والده من ابائه من قبله. كانت مهنة الشريف الشيخ احمد هي قيادة قوافل الحجاج من مدينة فاس في المغرب و من مدينة القدس في فلسطين الى مكة و المدينة في الجحاز في القرن السادس عشر.  حسب التقاليد المتواترة، بعد إرجاع ما تبقى من قافلة الحجاج الى مدينة فاس، ظهر النبي داوود عليه السلام في رؤية للشريف احمد يطلب منه الرجوع الى بيت المقدس لتنظيف و اعادة تأهيل مقام النبي الداوود في القدس.  بعد وصوله الى القدس، بدأ الشريف احمد بإعادة تأهيل مقام النبي داوود في القدس. في تلك الليله, جائه النبي داوود في رؤية اخرى يخبره برضاء الله سبحانه عن تقواه و يبشره بكثرة الذكور بنسله و ان الله سبحانه سيحافظ على نسله.

 خلال اقامة الشيخ احمد في بيت المقدس في القرن السادس عشر، اقام في قرية الدجانية قرب مدينة القدس. حسب العادات المتواترة، كان الشريف احمد يعيش في هذه القرية. لكن بعض اهلها تعرضوا له بالأذية بسبب حكمه في نزاع بين عائلتين لصالح العائلة الاضعف كما قرره شرع الله سبحانه و تعالى. لذلك قرر ترك هذه القرية. فطلب مختار القرية مقابلته. فعندما اجتمع الشريف احمد مع المختار، طلب المختار من الشيخ احمد البقاء في القرية و انه يأسف ان البعض من اهل القرية عرضوه للأذية. فرفض الشريف احمد. فطلب المختار من الشريف احمد ان يعده ان يحمل اسم الدجاني حتى يعلم كل من يقابل الشريف احمد ان هذا الرجل الصالح جاء من قرية الدجانيةاكراما للمختار، وافق الشريف احمد على طلب المختار. و اصبح يطلق عليه الشيخ احمد الدجاني


يقال ان بعد رحيل الشريف السيد شيخ احمد الدجاني من القرية، فقدت القرية بركتها و فسد محصوله ذلك العام. فسر المختار فساد محصول الى رحيل الشيخ احمد من القرية. غضب المختار على اهل القرية و لامهم لرحيل الرجل الصالح الشيخ احمدلذلك اطلق المختار اسم الجانية على القرية بدلا من الدجانية لأنه اعلن ان هذه القرية جنت على نفسها برحيل الشريف الشيخ احمد الدجانيو منذ ذلك الوقت حمل الشريف الشيخ احمد و ابنائه و احفاده اسم الدجاني منذ القرن السادس عشر. و في ذلك العصر اعطى السلطان العثماني سليمان القانوني فرمان يجعل الشريف الشيخ احمد وابنائه و احفاده اوصياء على مقام النبي داوود في بيت المقدس. فلقبوهم اهل بيت المقدس بالدواهده او الداوودي نسبة الى مقام النبي داوود عليه السلام


التسمية لقرية الدجانية بإسم الجانية؟

انظر الى ما يتواتر بين اهل بيت المقدس عن تسمية قرية الدجانية بالجانية كما هو منشور على صفحة ويكيبيديا. 

الرأي الرابع:

ويرى البعض أن اسم القرية كان " دجانية"، وأن الاسم قد طرأ عليه شيء من التحريف حتى أصبح " الجانية" . وينسب لها رجل صالح كان أول من سكنها، واسمه " أحمد الدجاني " ولهذا الشيخ مقام معروف في القرية



ملخص لأوراق المحكمة الشرعية في القدس الشريف عن عائلة الدجاني الدواهدة المقدسيين

            https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/10455449_863962240297804_1055249600710900578_n.jpg?attredirects=0      https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/10509540_864141003613261_8001743886762368843_n.jpg?attredirects=0





 الشريفين الشيخ صالح بن محمد الداهودي الدجاني و الشيخ درويش بن سليمان الداهودي  الدجاني 

يذكر المحبي في كتابه خلاصة الاثر الذي الفه في القرن السابع عشر اثنان من شيوخ الدجاني الداهودي الذي يعيشون في النبي داوود. فيمدح علمهم الفائض 


   https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D8%B9%D8%B4%D8%B1.jpg?attredirects=0   https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/%D8%B4%D9%8A%D8%AE%20%D8%AF%D8%B1%D9%88%D9%8A%D8%B4%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D8%B9%D8%B4%D8%B1.jpg?attredirects=0  https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/10049_10202217256005528_841771745_n.jpg?attredirects=0





علاقة عائلة  الدجاني الدواهدة المقدسية مع مدينة يافا. 

أصول عائلة الدجاني هي بيت المقدس و ليس يافا. لماذا؟ فإن اول من استخدم اسم دجاني كان الشريف السبطي أحمد دجاني نسبة الى قرية الدجانية قرب بيت المقدس و التي اصبح اسمها الجانية. كما ان الشيخ احمد عاش و مات في بيت المقدس , و مقامه موجود في القدس الشريف حتى يومنا هذا في مقبرة مملة

ثانيا: لننظر الى الاحصائيات التي تنهي اي تخبط و تقطع الشك باليقين. من ناحية احصائية، تركيز عدد افراد عائلة الدجاني في بيت المقدس دائما كان تعدادهم أكبر من عدد ال الدجاني في يافا. لماذا؟ لأن الكثير فضلوا البقاء في مدينة ولادتهم قرب ابائهم في بيت المقدس على الرحيل الى المدن الاخرى. لكن كان هناك من ذهب الى يافا بتعيين خاص من العثمانيين كما كان الحال مع والد مفتي يافا الدجاني، او تعيين قضاة في يافا من عائلة الدجاني المقدسية من قبل السلطات العثمانية. بهذا ، كانوا العثمانيين قد ارسلوا العديد من أفراد عائلة الدجاني المقدسية الى يافا و الخليل و أريحا و غيرها من المدن . لهذا السبب ، العديد من أفراد العائلة الكريمة ذهبوا الى يافا و عاشوا فيها. و بارك الخالق في نسلهم و اصبحوا من رجال مدينة يافا و أهلها

لذلك اصول الدجاني مقدسية و ليست يافا. الاختلاف بين عائلة الدجاني الداهودي و بعض عائلات الدجانية في المدن الفلسطينية الاخرى هي النسبة الى الشريف السبطي احمد دجاني الذي كان اول من استخدم اسم دجاني قبل خمس مئة سنة.  و كما يدل كتاب الشيخ احمد الدجاني الداهودي (الحفيد) الملقب بالقشاشي في المدينة المنورة الذي كتبه في القرن السابع عشر و اسم الكتاب (السمط المجيد)  الذي يذكر جده الأكبر الشريف احمد و ينسب له اسم دجاني .( نسخة لاتزال موجودة لهذا الكتاب في المكتبة البريطانية في لندن).  فعائلة الدجاني الدواهده المقدسية تستخدم اسم العائلة هذا لاكثر من خمس مئة سنة ، اي منذ القرن السادس عشر. و قبورهم القديمة تدل على ذلك. 
 و بذلك ال دجاني يافا الذين ينتسبون الى الشريف السبطي الشيخ احمد هم من القدس . 


تاريخ تولي الشريف احمد رعاية مقام النبي داوود  


. لمحاولة اعادة المسار الحقيقي عن تاريخ عائلتنا الكريمة، سيتم مناقشة الكتاب (من أنا؟ علاقة ال الدجاني بمدينة يافا)  لانه هو المصدر الذي يسبب بعض التخبط عن العائلة لأنه لا يعتمد الى الحقائق التاريخية التي اصبحت للأكاديميين و المؤرخين معروفة. وهدفنا هو اعادة  مسلة عائلة الدجاني الدواهده الى قاعدتها تاريخيا.


يقول كتاب (من أنا؟ علاقة ال الدجاني بمدينة يافا ) التالي: 

(((((((((...بــدأت الـــعلاقـــة بيــن آل الدجـــاني ومــدينــة يــافــا بين العامين 1490 و 1500 للميلاد، عندما قرر أحد أجدادنا وهو ولي الله الشيخ عبد الله بن محمد بن أحمد الدجاني النزوح من القدس والإقامـة الدائمة في يافا. والشيخ عبدالله هو حفيد عمدة الاولياء الصالحين العارف الرباني الشيخ أحمد الدجاني بن علي علاء الدين الذي تولى نظارة ورعاية وقف النبي داود عليه السلام في بيت المقدس بتكليف من السلطان الظاهر جــقــمــق في العام 856 هـــ الموافـــــق لــــعام 1442 م.

كـان الشـــيخ عــبد الله عالماً كبيراً وتقياً ورعاً عرفه الناس بلقب ولي الله والقطب الكبير وكان محباً للخير وساعياً له، وكان يعمل في تجارة الحبوب التي كان يشتريها ويجمعها من بيادر البلدان والــقرى، وقد وجد أن سكناه الدائمة في يافا كانت أكثر نفعا له في تسهيل تنقلاته وأسفاره على الدواب بين القرى الفـلسطينية الساحلية التي اعتمدت زراعة الحبوب في ذلك الوقت. وقد انضم اليه في عمله ولده سليمان فازدهرت أعمالهما ورزقهما الله المال الوفير.

وفي إحدى سفرات الشيخ عبد الله إلى صفد في شمال فلسطين أصابه مرض لم يمهله طويلاً وحضرته الوفاة في عام 1530 م تقريباً ودفن في قرية الدامون القريبة من صفد، وأقيم له فيها مقام كريم تغمده الله بواســـع رحمـــته. ومن المعتقد بأن الشيخ عبد الله له زوجة ثانية في تلك القرية أنجب منها، ويقال بأن نسله هنالك عرف فيما بعد بإسم آل عيـسى وهم سلالة كريمة وعريقة من أهالي صفد. وهذا الرأي يحتاج الى بحث وتدقيق لمن رغب بذلك.))))))))

إقتباس من كتاب:( من أنا؟) 


هناك عدة مشاكل هنا سأقوم بمناقشتها و أعرضها عليكم 

أولا : يحذر الكاتب القراء أن (هذا الرأي يحتاج الى بحث وتدقيق لمن رغب بذلك) . هذا يعني ان الكاتب لم يدقق فيما قيل له من خلال مقارنة هذه الاقوال بالوثائق و الثوابت التاريخية. لكنه يتركها للقراء ان يبحثوا فيها. بناء على ما ترتب، هذا يعني ان هذه المعلومات لا بمكننا الاعتماد عليها كمصدر للحديث عن تاريخ العائلة. 

ثانيا: ان ارتباط عائلة الدجاني بيافا كان بزمن العثمانيين و ليس قبلهم. هناك من إدعى ان السلطان السليمان القانوني اعطى الشريف احمد الولاية على مقام النبي داوود عام 1442. و هذا تاريخيا غير صحيح لان السلطان سليمان جاء الى الحكم عام 1520 ميلادي. و انه اعطى فرمان للشريف الشيخ احمد يوليه مقام النبي داوود تقريبا عام 1529. أي ان تحت العهد العثماني ذهب عبدالله بن محمد الى يافا و ليس قبل حكم العثمانيين. لقد سيطر العثمانيين على القدس زمن سليم الاول بعد عام 1515 خصوصا 1517. 


يقول الكاتب ان عبدالله بن محمد ذهب الى يافا عام 1490 . إن ذهب عبدالله بن محمد الى يافا عام 1490, فما كان عمره؟ لان الشريف احمد ولد عام 1459. اضف الى ذلك عشرين عام على اقل (حتى يتزوج) . لنفرض انه تزوج و عمره 20 عاما. فسيكون قد تزوج عام 1480 تقريبا. فهذا يعني ان عبدالله بن محمد  (حفيد الشريف احمد)   ولد و ذهب الى يافا للتجارة وعمر والده محمد (ابن الشريف احمد) 10 سنوات. و هذا غير واقعي. 



ثالثا: يقول الكاتب ان الشيخ أحمد الدجاني بن علي علاء الدين الذي تولى نظارة ورعاية وقف النبي داود عليه السلام في بيت المقدس بتكليف من السلطان الظاهر جــقــمــق في العام 856 هـــ الموافـــــق لــــعام 1442 م. هناك فرضيتين. اما انه على صواب او انه اجتهد و أخطأ. لنفرض انه على صواب. الظاهر سيف الدين جمقمق (كان شركسي من عبيد المماليك) تولى حكم مصر و عمره ستون عاما في عام 1438. بعد عام من توليه الحكم ثار عليه حاكم الشام عام 1439, فكان مشغول بإنهاء الثورة ضده. و بعدها بين عام 1442-1443 كان في حملة ثانية على جزيرة رودس التي فشلت. و أخيرا، حكم مصر بين عام 1438 حتى عام 1453. فالمشكلة هنا هي انه ولد الشريف احمد عام 1459 و توفي عام 1561. اي انه ولد بعد وفاة السلطان جمقمق بسبع سنوات

لنفرض ان هناك من يجادل ان تاريخ ولادة الشريف احمد خطأ و أنه لم يولد عام 1459. ان اخذنا هذا الموقف، فهذا يولد مشاكل جديدة. 


الاول ، هناك من يقول انه ولد عام 1490 (كما هو مذكور في كتاب From Palestine to America: A Memoir   By Taher Dajani  ) . اذا هذا صحيح، فكيف ولد الشريف احمد في نفس سنة ولادة حفيده عبدالله؟ 


ثانيا : كيف لأبنائه في القدس ان يغيروا سنة مولده و وفاته؟ 


لا بد انكم توافقون ان ابناء الشريف احمد في القدس سيحافظون على مقام والدهم في مقبرة مملة و لن يغيروا او يبدلوا في تاريخ ولادته او وفاته كما انتم و انا حريصين على الحفاظ على مقابر ابائنا. فأبناء عمومتنا ال دجاني في القدس قاموا بالحفاظ على مقام الشريف احمد جيل بعد جيل. لهذا السبب تواريخ ولادته و مماته تم نقشها على مقامه في مقبرة مملة. و يقوم أبناء عائلة الدجاني الملقبون بالداوودي بالحفاظ على المقام حتى يومنا هذا. 


ثالثا, الحفيد احمد دجاني (المشهور بالقشاشي وحفيد الشريف احمد) ابن محمد ابن يونس ابن الشريف احمد, توفي عام 1660 في المدينة المنورة و دفن في مقبرة ال بيت محمد عليه الصلاة و السلام في البقيع و هذا موثق من قبل حكومة المملكة السعودية.
اذا عاش والد احمد القشاشي محمد قبل خمسون عام من وفاة احمد القشاشي ، و والد محمد المدعو يونس عاش خمسون عام قبل وفاة ابنه محمد (والد القشاشي), هذا يرجعنا مئة عام الى 1560 الزمن الذي يقول مقام الشريف احمد انه كان على قيد الحياة في القدس. و اذا فرضنا ان الشريف احمد عاش مئة سنة، فهذا يعيدنا الى مولده تقريبا عام 1460 و ليس عام 1442 السنة التي يدعي فيها الكاتب انها السنة التي قام بها حاكم مصر جمقمق بإسناد النبي داوود الى الشريف احمد

و في النهاية. للتأكيد لكم أبناء العائلة الكرام ان الشيخ احمد لم يتم تكليفه بمقام النبي داوود عام 1442 و أنه ولد تقريبا عام 1459 و ان السلطان سليمان القانوني هو من كلفه في المقام، و ليس جمقمق. أرجوا ان تقرأوا صفحة من الكتاب التالي. فالاكاديميين الامريكان مهتمون في تاريخ الحكم العثماني في القدسستلاحظون أن الأكاديمية و الباحثة الامريكية امي سنغر وجدت وثائق عثمانية في اسطنبول في الارشيف العثماني تقول ان ( تلامذة الشريف احمد في بيت المقدس اخذوا الاكل من التكية العثمانية في القدس و رجعوا بها الى النبي داوود عام 1556 ميلادي, )  و هذا دليل قاطع ان الشريف احمد كان على قيد الحياة عام 1556 في زمن السطان سليمان و ليس جمقمق. فإذا رجعنا مئة عام الى الوراء من هذا التاريخ المدون المثبت في الاراشيف العثمانية، نعود الى عام 1456. بينما توفي جمقمق عام 1453

لهذا السبب التاريخ 1442 ليس تاريخياو كتاب من أنا؟ هو رأي شخصي لكاتبه. لكنه لا يستند الى التاريخ المدون او الوثائق العثمانية التي صدرت في وقت حياة الشريف احمد في بيت المقدس

(منقول)

 

لقد عاش الشريف احمد في القرن السادس عشر إبان حكم السلطان سليمان القانوني كما تدل الوثائق العثمانية التي كتبت عنها الاكاديمية الامريكية امي سينغر. 

   https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/1604369_10202176282941227_109246313_n.jpg?attredirects=0               https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/1521999_10202176289541392_828011767_n.jpg?attredirects=0        https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20date.jpg?attredirects=0
    
 "Article Link"                                                                                

 
شجرة عائلة الدجاني  المقدسية الدواهده
 
   

عام 1984 من القدس - فلسطين                                 عام 1911 من  كربلاء - العراق                                     عام 1929 من جدة - السعودية          

    https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20Family%20tree%201922.jpg?attredirects=0        https://sites.google.com/site/dajaniforum/home/about-dajani/arabic-intro-family/Dajani%20Tree%201911.jpg          Dajani Family Tree 1984