حقيقة الرأسمالية وإقتصاد السوق الحرة



   حتى الأمس القريب والى ان انهار الاتحاد السوفيياتي والمعسكر الاشتراكي السابق كان الشباب العربي يتبنى الافكار الاشتراكية واليسارية ومتشبع بروح النضال الوطني المعادي للاستعمار . فما ان حدثت مأساة الانهيار حتى انقلب معظمهم ضد الاشتراكية واصبحوا من دعاة "اقتصاد السوق الحرة" أي الاقتصاد الرأسمالي . لا بل انهم اخذوا يهللون للسيطرة الاستعمارية الامبريالية ويناصرون حملات العدوان التي تقوم بها اميركا وحلفائها ضد الانظمة الوطنية الرافضة للخضوع لهم ، مرددين ادعاءات الامبرياليين بان هذه الانظمة الوطنية هي انظمة دكتاتورية تقمع شعوبها وان الغرب يسعى لتثبيت "حقوق الانسان" و تحرير الشعوب التي "تتسلط هذه الانظمة الظالمة على رقابها" .
   في الماضي عندما كان المستعمرون يقولون لشعوب البلدان العربية التي يستعمرونها : "لقد جئناكم محررين لا فاتحين" كان ابناء هذه الشعوب وعلى الاخص الشباب منهم يهبون للانتفاضة والثورة بوجه مستعمريهم . اما اليوم فقد انقلب الحال . لقد نجحت الامبريالية في شل الوعي الطبقي لدى الانسان العربي وخاصة الشباب من ابناء الاجيال الجديدة الصاعدة الذين لم يعاصروا فترة الكفاح ضد الامبريالية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية . هنا بعض الوثائق ليطلع عليها ويقرئها شباب هذه الايام عسى ان يثوبوا الى رشدهم ويعرفوا حقيقة اقتصاد السوق الحر الرأسمالي وما ينتجه من شرور واهوال على البشرية :

الوثيقة الاولى : التاريخ الدموي للإمبريالية

الوثيقة الثانية : القائمة المضادة

الوثيقة الثالثة : الكتاب الاسود للرأسمالية

الوثيقة الرابعة : فخ العولمة