World Council for the Cedar's Revolution

Freedom and Democracy in Lebanon - LFMassSept2406


 

 

[ HOME ] [ About ] [ Contact ] [ News ] [ BLOG ] [ INTEL ] [ WCCR Docs ] [ UN Docs ] [ US GOVT Docs ]

 

Cedars Revolution

[ Policy ] [ Press Releases ] [ Interviews ]

 

WCCR Leadership

[ Positions ] [ Analysis ] [ Opinions ]

Welcome to the Cedar's Revolution Website

We are comprised of and founded as a result of the hopes, aspirations and desires of the Cedar Revolution, in which 1.25 Million Lebanese took to the streets demanding freedom, democracy and independance.

The Cedar's Revolution stands for Horriyeh, Siyadeh, Istiqlal (Freedom, Sovereignty, Independence), and Haqiqa, Horriyeh, Wahdeh wataniyeh (Truth, Freedom, National unity) for all Lebanese, not based on race, color, creed, religion, national heritage, sex, age, or disability - Truely A Lebanon for ALL LEBANESE.

Sunday Sept 24, 2006

Samir Geagea's Speech


Part 1

 some browsers click twice

 

 

Part 2

 some browsers click twice

------------------------------------------------------------------------------

Sunday Sept 24, 2006 - updated

LF Mass honors fallen members - LIVE FROM - Harissa Lebanon

Cedar's Revolution Seen Reviving, and Reviving Strongly, Since it Represents the Dreams and Aspirations of the Majority of the Lebanese Populous. 

 please click twice.

Samir Geagea BLASTS the OPPOSITION - "CHOOSE BETWEEN LOYALTY TO LEBANON OR SYRIA"

"The majority of the Lebanese people don't feel victory"

 "The majority of the Lebanese people feel that a major catastrophe has befallen them, throwing their present and future up in the air" 

"WE ARE THE (true) RESISTANCE (of Lebanon, NOT YOU), WE ARE THE FATHER, MOTHER, and CHILDREN OF THE RESISTANCE"

"BEFORE YOU CLAIM DESIRE FOR ONE UNITED GOVERNMENT - THERE SHOULD ONLY BE ONE GOVERNMENT"

"HEZBOLLAH'S REFUSAL TO DISARM IS THE MAIN CAUSE FOR DIVISIONS IN LEBANON"

"THERE CAN NOT BE A STATE COMPETING WITHIN A STATE" 

"SYRIA STILL DOESN'T RECOGNIZE LEBANON AS A STATE"

"SYRIA STILL STRIVING TO WREST CONTROL OVER LEBANON" 

"SYRIA STILL THREATENS OUR SIYADEH, HORRIYEH, ISTIQLAL"

LIVE 0600EST [ Download Pictures ]


Geagea to Hizbullah: Choose Between Loyalty to Lebanon or Syria
Christian leader Samir Geagea defied Hizbullah and its followers to prove loyalty for Lebanon before demanding a change in government, insisting that allegiance to Syria would not achieve national unity.

In a massive rally that attracted tens of thousands of Christians, almost matching the masses that gathered Friday for Hizbullah's so-called 'divine victory' congregation, Geagea said it was impossible for any Lebanese faction "to act unilaterally and demand a national unity government. They have to first accept national unity and then demand a government of national unity," Geagea said at the rally in the Kisrwan stronghold of Harissa under a giant statue of the virgin Mary.

Several MPs belonging to the March 14 forces attended the rally, which was held to commemorate the Martyrs of the Lebanese forces during the 1975-1990 civil war.

It was the first time that Geagea, a political prisoner freed from jail in 2005, attended the annual mass.

The rally came two days after the Syrian-backed Hizbullah held a massive demonstration in Beirut attended by hundreds of thousands to celebrate its "victory" in the devastating July-August war with Israel.

Geagea send a strong warning to Hizbullah that its refusal to disarm was the main cause of recent divisions in Lebanon, reminiscent of the splits that caused the 1975 civil war. "The nation shall rise only when we find a solution to the weapons … there can not be a state competing with a statelet," he said backing allegations that Hizbullah had evolved into a state within a state challenging national sovereignty.

In an effort to reassure skeptics worried about interference in Lebanon's internal affairs with the influx of international forces to Lebanon under the banner of the United Nations, Geagea said "rest assured UNIFIL (United Nations Interim Force in Lebanon) will not interfere in our internal affairs nor will we allow it."

Geagea insisted Syria still did not recognize Lebanon as an independent, sovereign country and as such it refuses to demarcate the borders. "To date Syria is still striving to wrest control of Lebanon," Geagea said.

Indirectly referring to Hizbullah Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah speech on Friday, Geagea said there were factions in Lebanon that are seeking to undermine the 1989 Taef agreement that ended the civil war.

"Before demanding a national unity government they must work to achieve national unity," Geagea said. "They can not take pride in relations with Syria and at the same time claim allegiance to Lebanon."  Naharnet
Beirut, 24 Sep 06, 15:20

BEIRUT: The Lebanese Forces (LF) are celebrating their annual Mass Sunday in commemoration of fallen members for the first time in 11 years in the presence of leader Samir Geagea. The event, which will be honoring 5,000 members of the LF who have died since the party's inception, mainly during the Civil War, with a special speech to be delivered by Geagea, according to sources in the party.

-----------------------------------------------------------------------------

Geagea scoffs at Hizbullah's claims of 'victory'
Tens of thousands attend rally to honor slain Lebanese Forces members

Compiled by Daily Star staff
Monday, September 25, 2006

Geagea scoffs at Hizbullah's claims of 'victory'

Anti-Syrian Christian leader Samir Geagea scoffed Sunday at Hizbullah's claims of victory in the war with Israel and avowals that it wanted a strong state in Lebanon. "We are the victors, and yet we do not feel it was victory but rather that a real catastrophe befell our country, and that our fate and destiny are at the mercy of the winds," the Lebanese Forces (LF) leader and member of the "March 14" political group told a rally attended by tens of thousands of supporters.

Crowds flocked to the hilltop Maronite cathedral in Harissa north of Beirut, site of a giant statue of the Virgin Mary, for a mass at the rally, which was staged as a memorial for LF "martyrs" who were killed during the 1975-1990 Civil War.

"We are the victors because it was us who were demanding the [Lebanese] Army's deployment [in South Lebanon], backed by UNIFIL [peacekeepers], while they were opposed," said Geagea.

In a reference to Hizbullah, Geagea said: "Some say that they support the formation of a strong, just and capable state while their acts are hampering the creation of such a state."

"They demand a strong state, but how can a strong state be built with a statelet within its midst? How can it be done with arms and ammunition continuing to flow in, when they force the state to follow their own schedule?" asked Geagea.

"We say to them that once we find a solution to the arms, it will be possible to build a strong state," he said, remaining calm throughout his speech.

"Those tears expressed the exact feelings of the people," he said, referring to Nasrallah's criticism of Premier Fouad Siniora, who wept openly while describing destruction during the war.

It was "out of the question to speak of victory," after more than 1,200 people were killed in Lebanon alone, overwhelmingly civilians, and billions of dollars in damage were inflicted on the country, he said.

The annual event, which was held this year for the first time in 11 years in the presence of the LF leader, came two days after Hizbullah held a giant demonstration in Beirut attended by hundreds of thousands to celebrate what it called a victory in the devastating war with Israel.

For the first time in 12 years, Geagea entered Harissa Cathedral accompanied by his wife, Strida, amid the applause of thousands of LF supporters.

"They said the resistance had protected Lebanon from falling into a civil war ... We say that Lebanese leaders and people are the ones who kept Lebanon away from a civil war," Geagea said. "We are the resistance and we will always be. As we were heroes of the military resistance, we will also be heroes of the peaceful political resistance."

Geagea also said that no weapon would stop his party's calls for Hizbullah to disarm.

"They say that there is no army in the world capable of making them drop their weapons ... We say that there is no weapon that can make us accept this fact," he said.

He added that power could not be measured by the arsenal one had but by unity among all Lebanese parties.

The event drew mainly Christian Lebanese from several regions, notably from the North and Beirut. The crowd chanted: "God, Lebanon, and the doctor [Geagea's nickname] only."

Tens of thousands of supporters blocked the roads to the cathedral. MPs and ministers rode in cable cars to get to the hilltop, with reports that Social Affairs Minister Nayla Mouawad hitched a ride on the back of a motorcycle. Justice Minister Charles Rizk was unable to make it due to the heavy traffic on the roads.

With their white LF flags bearing the cedar tree symbol of Lebanon and their shirts stamped with the sharpened cross of the right-wing party, young supporters chanted slogans against both Hizbullah leader Sayyed Hassan Nasrallah and his ally, General Michel Aoun.

Among the attendees were: Archbishop Roland Abu Jaoude representing Maronite Patriarch Nasrallah Butros Sfeir, as well as Minister of State for Parliamentary Affairs Michel Pharaon and Future Movement MP Riad Rahal representing Prime Minister Fouad Siniora and Speaker Nabih Berri, respectively.

Prominent March 14 Forces were also present at the event, including former President Amin Gemayel. But, the main two March 14 Forces leaders, parliamentary majority leader MP Saad Hariri and Progressive Socialist Party leader Walid Jumblatt were not present.

During his speech, Geagea praised Hariri and Jumblatt, saying that Lebanon "would not have risen again had the blood of their martyrs not mixed with that of the LF's martyrs."

He also lashed out at Leb-anese officials who have called for a national unity government.

"There is no national unity government without national unity and apart from the Taif Accord," he said.

"They cannot be proud of their relations with Syria because the latter does want in Lebanon a government and national unity," he added.

"Syria does not want to recognize Lebanon. That is why it is refusing to demarcate the border and establish diplomatic relations with Lebanon."

Regarding the presidential post, Geagea said that Lebanon "lacks balance due to the paralysis in the country's top post."

"We will recover this post sooner or later," he added.

After praising the "LF martyrs," the leader addressed the crowd: "Don't let anyone scare you ... They [martyrs] did not die so we can leave our land, and we won't leave it."

Before attending the Mass, Telecommunications Minister Marwan Hamade met with Sfeir for talks on the latest political developments.

"The visit was aimed at conveying Jumblatt's salutations to the prelate and exchanging opinions over the situation in Lebanon," Hamade said after the meeting.

"The prelate's viewpoints are 100 percent compatible with ours," the minister added. - The Daily Star, with AFP

-----------------------------------------------------------------------------

Nayla Moawad Rides at the Back of a Motorcycle in Harissa

 

 

 

 

 

 

 

An Nahar photo shows Social Affairs Minister Nayla Moawad riding at the back of a motorcycle before arriving at the Harissa Cathedral. The huge crowd on Sunday prevented Moawad's vehicle from reaching the mass and rally held in Harissa to commemorate "martyrs" killed during the bloody 1975-1990 civil war.

from An Nahar

----------------------------------------------------------------------------- 

Text of the Speech Samir Geagea

Sept 24, 2006

BY: LF WEBSITE TEAM



 

ما بيصح الا الصحيح, ومرة من جديد بالتاريخ ما صح الا الصحيح , ونحنا هون سوى من جديد , مرة من جديد ما صح الا الصحيح

Watch the speech above - top of page



 

 

كلمة رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع

 

خلال قداس شهداء القوات اللبنانية

 

حريصا 24 أيلول 2006

 

 

ما بيصح الا الصحيح

 

ومرة من جديد بالتاريخ ما صح الا الصحيح

 

ونحنا هون سوى من جديد

 

مرة من جديد ما صح الا الصحيح

 

انحبسوا هني          وتحررت القوات

 

انهزموا هني            وانتصرت القوات

 

فلوا هني      وبقيت القوات وبقي لبنان

 

الأرض والسماء تزولان وحرف واحد من كلامك يا رب لا يزول

 

 

صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ممثلاً بسيادة المطران رولان أبو جودة السامي الاحترام

 

أصحاب السيادة الأساقفة والمطارنة

 

حضرات الآباء والإخوة والأخوات

 

أصحاب الفخامة والمعالي والسعادة

 

رؤساء الاتحادات والمجالس البلدية والاختيارية

 

الرفيقات والرفاق من كل القرى والمناطق وفي كل بلدان الاغتراب

 

أيها اللبنانيون

 

 

السنة مجتمعين مش بس تنحيي ذكرى شهادئنا الاموات، بس كمان ذكرى الاحياء، لانو بال 15 عشر سنة الماضية كانت حياة كل واحد منا شهادة

 

شهادة بشكل من الاشكال، بطريقة من الطرق

 

كل واحد منا كان بحالة مواجهة كاملة، كل واحد منا عاش شهادتو للآخِر، وهيدا اللي خلانا ننتصر

 

ميشان هيك رح اعتبر هالمناسبة استراحة مقاتل صغيرة تإلكون فيا من كل قلبي: يعطيكن مية ألف ألف عافية، وطالما انتو موجودين ما في خوف

عاشي، ما في خوف علبنان

 

 

لشهدائنا أوفيا

 

دايماً أوفيا، أبداً أوفيا

 

وحدي من الأمور اللي كتير ساعدتني بالحبس كانت وقت اللي فكر بشهدائنا: كنت حس بأعماقي أنون هني مطرح ما هني مرتاحين مطمئنين لانو بقينا أوفيا الون، أوفيا لكل شي ماتوا من أجلو

 

لانو فضلنا القهر والظلم والاستبداد والاضطهاد والتجني والسجن على انون يموتوا من جديد

 

 

دايماً أوفيا، بالرغم من كل شي أوفيا، بمواجهة الصعوبات والعراقيل أوفيا، الى أبد الآبدين أوفيا

 

وكيف ما بدنا نكون أوفيا وعنا 15 ألف مقاتل وعشرات الآلاف من المدنيين الشهدا أيام الحرب

 

11 شهيد أيام السلم المفترض

 

2 بالحرب الأخيرة

 

 

بالاضافة الى عذابات وتضحيات وآلام وعرق ودموع مئات الآلاف من اللبنانيين اللي تشبثوا بأرضون وبيوتون بكل هالمراحل بالرغم من كل شي

 

من جوزيف ابو عاصي وفريدي نصرالله لسليمان الشدياق ومخايل الجبيلي

 

مقاومة وحدة           -                  هدف واحد

 

وكيف ما بدنا نكون أوفيا وشهدائنا شباب الون أسامي ووجوه. شباب بتدب الحياة بعروقون بقوة وزخم. الدنيي مش سايعتن ويمكن ميشان هيك فضلوا يروحوا لهونيك، للمطرح الما الو حدود

 

شباب عندون احلام وتطلعات وشعور وأحاسيس

 

 

شباب عندون أمات وبيات وأخوة وأخوات وزوجات وأطفال وقرايب وأصحاب احترقت قلوبن عليون كتير وبكيو أكتر وأكتر

 

 

وكيف بعد فينا ما نكون أوفيا الون

 

كيف فينا ما نكون أوفيا وأول من جمعنا وشق طريقنا وقاد مسيرتنا سقط شهيد

 

بشير ما فيه الا ما يكون حي فينا

 

شهدائنا ما فيون الا ما يبقوا أحياء فينا

 

الون منضل أوفيا، دايماً أبداً أوفيا

 

الى أبد الآبدين أوفيا

 

 

بيبقى انو نذكر بكتير من الاعتزاز شهدائنا الاحياء، وآخرون مي الشدياق، اللي كانوا فعلا عطريق الاستشهاد، بس عاد الله وقرر يخليون معنا عكراسي الشرف وعكازات الايمان تنضل نستوحي منون الصدق والالتزام والتضحية بالذات. الون مية الف تحية وتحية منا كلنا سوا

 

 

بالوقت اللي نحنا عم نحتفل بكل عز وأمل بذكرى شهدائنا، يمكن يكون في ناس عمبيقولوا: ضيعان هالشباب ميشان شو ماتوا

 

أنا بفهم تماماً شعور وحسرة اللي عمبيقولوا هيك بس ما فيي أبداً وافقون الرأي وبدي أكدلون انو شهدائنا بيكونوا كتير مقهورين لما يسمعوا هيك، لانو هالحكي بيتناقض تماماً مع طبيعتون، مع رسالتون

 

مع جوهر وجودون، مع كل شي فكروا فيه، مع كل منطقون، مع كل شي آمنو فيه وعملوا من أجلو، وبالاخص هيك حكي بيتناقض مع شهادتون.

شهادتون اللي غيرت مجرى التاريخ

 

رينيه معوض، داني شمعون، إيلي ضو، سامي ابو جودة، سليمان عقيقي، نديم عبد النور، فوزي الراسي، رمزي عيراني، بيار بولس، عزيز صالح وطوني عيسى، كانوا اول مسامير بتندق بنعش نظام الوصاية السابق

 

هالنظام اللي كانت القوات اللبنانية أول من تنبهلوا 15 سنة قبل قيامو، وشهدائنا هني اللي وقتا اسقطوه ببلا والاشرفية وعين الرمانة وقنات وزحلة.

وبالفعل ما قام نظام الوصاية بلبنان إلاّ بعد إحكام المؤامرات علينا ومنعنا من إكمال مقاومتنا

 

 

لولا شهدائنا بالسنوات 1975– 1976 لكنا انتهينا "بهانوي أولى" بدل جمهورية تانية، وبجمهورية هويتا قيد الدرس بدل الجمهورية اللبنانية

 

شهدائنا هني اللي أسقطوا مشروع التوطين وقيام الوطن البديل من هاك التاريخ، ومش كل اللي عم يتنطحوا بالموضوع من وقتا لهلق

 

شهدائنا غيروا بمجرى التاريخ، ولو انتركوا يكفوا شهادتون، كانوا غيروا أكتر وأكتر ووفروا عاللبنانيين – كل اللبنانيين – كتير من المآسي والكوارث اللي حلّت فيون

 

لولا شهدائنا ما كان انوجد مناخ ومفهوم المقاومة بلبنان، وما كانت بقيت مساحات حرية كافية مكنت من قيام المقاومات على أنواعا

 

وللحقيقة والتاريخ بدي قول: قبل ما يكون في مارون الراس والخيام وبنت جبيل، كان في عين الرمانة وبلا والاشرفية وقنات وزحلة.

 

نحنا المقاومة. نحنا بيا وإما وولادا وأحفادا

 

هيك كنا على مر التاريخ وهيك رح نبقى الى أبد الآبدين آمين

 

 

هيك رح نبقى، ليش نحنا بعدنا بحاجة لمقاومة

 

طبعاً نعم، ومتل ما كنا أبطال المقاومة العسكرية، بدنا هلق نكون أبطال المقاومة السياسية السلمية الديمقراطية يللي بتقوم عالكلمة مش عالرصاصة، عالفكر مش عالبارود

 

عالتفاهم وقبول الغير، مش عالقذايف

 

عالوحدة مش عالتمزق

 

وعحب الغير والوطن مش عا بغض الغير والاستهتار بالوطن

 

نحنا هلق هيدي مقاومتنا وبحاجة انو نكملا لانو لبنان ما قام كليا بعد

 

بعدا الاخطار محدقة فيه من كل صوب وجانب، بعدا الاطماع كبيرة بأرضو، بميتو – وشايفين هلق بالتحديد شو عم تحاول اسرائيل تعمل – بعدا الأطماع كبيري بإقتصادو، بسيادتو، بإستقلالو بحرية شعبو وصحافتو، بتعدديتو وبثقافتو

 

ميشان هيك بدنا نضل نقاوم

 

سوريا عملياً بعدا ما بتعترف بلبنان كيان ووطن نهائي، ميشان هيك ما عمتقبل ترسم الحدود بيننا وبينا، ولا عمتقبل بعلاقات دبلوماسية، وعمتضل تحاول تقوض استقلالنا وسيادتنا وحريتنا تترجع تحط ايدا علينا مثل ما كانت عاملة بال15 سنة الماضية

 

ميشان هيك بدنا نضل نقاوم

 

 

وميشان هيك، وحّدنا جهودنا مع بقية حلفائنا تتكون مقاومتنا على مساحة الوطن ككل ونعطي كل النتائج     المطلوبة منا. عطيت لهلق قسم كبير، ورح تكفي تتعطي كل الباقي. وهون بدي اتوقف لحظة تحيّي كل حلفائنا ب 14 آذار، وبالأخص رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وتقلون انو ما قام لبنان من جديد الا بعد ما امتزجت دماء شهداؤن بدماء شهدائنا وصرنا عن حق وحقيق كلنا للوطن

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الوضع الداخلي بلبنان ما ثبت بعد

 

في خلافات كبيرة بوجهات النظر حول الأمور الأساسية بالوقت اللي هالامور محسومة باتفاق الطائف

 

البعض عم يتصرف وكأنو ما في اتفاق طائف وهيدا سبب المشكلة اللي عمنعيشا

 

 

البعض عمبيقولوا: ما بيخلصنا الا حكومة وحدة وطنية

 

نحنا منقول: قبل حكومة الوحدة الوطنية بدنا وحدة وطنية والوحدة الوطنية مش موجودة الا باتفاق الطائف. لا حكومة وحدة وطنية من دون وحدة وطنية، ولا وحدة وطنية خارج اتفاق الطائف

 

اللي بدّون حكومة وحدة وطنية بدّون يكونوا قبلوا يكون في حكومة وحدة مش حكومات

 

واللي بدّون حكومة وحدة وطنية ما فيون يعتزو بصداقتون لسوريا، لأنو سوريا ما بدّا بلبنان لا حكومة ولا وحدة ولا وطنية

 

اللي بدّو حكومة وحدة وطنية بدّو ما يخرق كل يوم هالوحدة الوطنية بتصرفات آحادية الجانب

 

اللي محمسين اليوم لحكومة الوحدة الوطنية كانوا مبارح متنكرين الا، وضللوا 15 سنة متنكرين الا، وقت اللي كنّا ناس بالحبوسات وناس بالمنفى

 

الحكومة الحالية فيا كتير ثغرات وعندا كتير عيوب، بس فضيلتا الاساسية إنّا لبنانية سيادية استقلالية بالفعل مش بالقول متل الآخرين

 

وقبل ما انتهي من هالنقطة بدي قول انو من حق كل طرف سياسي السعي لتحقيق أهدافو، بالطرق السلمية الديمقراطية. بس، إذا طرف من الأطراف سمح لحالو بأي وقت من الأوقات بالخروج عن الطرق السلمية الديمقراطية، خليه يكون متأكد انو هالشي ما رح يكون لصالحو لانو رح يتواجه منّا كلنا سوا

 

إذا كانت الغاية سلمية وديمقراطية، ما في لزوم تكون الوسيلة غير سلمية او غير ديمقراطية، والأفضل ما تكون. ميشان هيك نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الدولة بلبنان ما قامت متل ما لازم بعد

 

البعض مبارح كان عمبيقول: "نعم لبناء الدولة القوية العادلة القادرة المستقلة والنظيفة"، بالوقت اللي هالبعض بالذات أعمالو وتصرفاتو عمبتعرقل قيام الدولة

 

كيف ممكن تقوم دولة وفي دويلة عجنبا

 

كيف ممكن تكون قوية هالدولة وكل يوم بيمرق سلاح وذخائر تحت مناخيرا

 

كيف ممكن تكون محترمة هالدولة والبعض بيلزما باستراتيجياتو وبرزنامتو وهيي ما معا خبر

 

 

كيف ممكن تكون قادرة هالدولة والبعض كل يوم بيحددلا الأهداف والأولويات وطرق العمل ومن دون ما يكون إلا حق تناقشون، وبيرجع بيعطيا إنذارات إنو إذا ما حققت هالأهداف بتكون دولة قاصرة جبانة فاشلة لازم تركها جانياً وأخذ الأمور بإيدينا

 

هيدا مش منطق بناء الدولة

 

هيدا منطق عرقلة بناء الدولة

 

ميشان هيك الدولة من سنة لهلق معرقلة وما عمتقدر تنطلق متل ما لازم

 

ميشان هيك بدنا نكمل مقاومتنا

 

يقولون: "لا تعالجوا النتائج بل تعالوا نعالج الأسباب. عندما نبني الدولة... نجد حلا للسلاح

 

ونحن نقول: عندما نجد حلا للسلاح يصبح بالإمكان قيام الدولة كما يجب

 

يقولون: الرّهان على إنهاء المقاومة بالقوة هو رهان خاسر

 

ونحن نقول: الرّهان على الإحتفاظ بالسلاح بالقوة رهان خاطئ

 

يقولون: نحن لا نهدّد بالسلاح بل نراهن على احتضان الشعب لهذه المقاومة

 

ونحن نقول: لا نهدّد بالسلاح بل نراهن على توق الناس للحرية والسلام والإستقرار والتقدم والتطور. نحن نراهن على منطق التاريخ

 

 

يقولون: إنّ أيّ جيش لن يستطيع أن يرغمنا على إلقاء السلاح

 

ونحن نقول: إنّ أيّ سلاح لن يستطيع أن يرغمنا على التسليم بالأمر الواقع

 

يقولون: المقاومة في لبنان هي التي حمت لبنان من الحرب الأهلية

 

ونحن نقول: إنّ وعي القيادات اللبنانية كافة والشعب اللبناني هم الذين حموا لبنان من الحرب الأهلية

 

يقولون: المقاومة اليوم تملك أكثر من عشرين ألف صاروخ وهي أقوى مما كانت عليه عشية 12 تموز

 

ونحن نقول: القوة ليست بالصواريخ بل بوحدة الهدف والمصير بين كافة الفرقاء اللبنانيين

 

يقولون: من يراهن على ضعف المقاومة خاسر

 

ونحن نقول: من يراهن على إضعاف الدولة خاطئ

 

يقولون: إذا تخلّفت الحكومة عن حماية الأرض والمواطنين، الشعب سيتولى المسؤولية

 

ونحن نقول: أتركوا الشّعب يتحمل المسؤولية بالطرق الديمقراطية، وستكون الأرض والناس ولبنان بألف خير

 

 

يقولون: لا يجوز للقوات الدولية التدخّل في الشؤون اللبنانية

 

ونحن نقول: لا يجوز لا للقوات الدولية ولا لغير القوات الدولية التدخّل في الشؤون اللبنانية

 

يقولون: نعتزّ بصداقتنا لإيران وسوريا

 

ونحن نقول: نعتزّ بانتمائنا للبنان وبصداقتنا للعالم أجمع

 

يقولون: لا تسوية مشرّفة مع إسرائيل دون قتال

 

ونحن نقول: لا قتال شريفا بالفرض والإكراه

 

يقولون: من يشعر بأن خياره ومشروعه قد انتصر يتحدث عن النصر ومن يشعر بالهزيمة يتحدث عن الهزيمة

 

ونحن نقول لهم: في الواقع لقد انتصر خيارنا ومشروعنا نحن، لأننا ومنذ البداية نحن من طالب بالجيش اللبنانيّ معزّزاً بقوات دولية في الجنوب، وأنتم كنتم ضدّ ذلك

 

لكننا في الوقت نفسه لا نشعر بالإنتصار لأن أكثرية الشعب اللبنانيّ لا تشعر بالإنتصار، بل تشعر بأنّ كارثة كبرى قد حلّت بها وبأنّ حاضرها ومستقبلها في مهبّ الريح

 

كما أنّ الدموع التي قيل فيها إنها لا تحمي أبداً، كانت خير وأصدق تعبير عن شعور أكثرية اللبنانيين في تلك المرحلة، فهل يجوز بعد الكلام عن انتصار.

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لانو أسرانا بالسجون الإسرائيلية والسورية ما رجعوا بعد. ومقاومتنا بهالمجال بتكون من خلال حثّ الدولة ليل نهار لفعل كل ما يجب فعلو لإستعادة هالأسرى، مش بتصرفات آحادية الجانب

 

وهون ما فيي إلاّ ما اتذكر رفيقنا المناضل الكبير العزيز الكريم اللي كلنا اشتقنالو واللي هلق بيكون صرلو 14 سنة وكم يوم بالحبس، رفيقنا بطرس خوند. بحييه بهالذكرى مطرح ما هوي، وبعاهدو هوي وعيلتو انو ما رح ننساه لحظة ورح نعمل كل اللي بينعمل تنتوصل نحررو متل ما كلنا تحررنا

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو هوية مزارع شبعا ما تثبتت بعد

 

ومقاومتنا بهالمجال بتكون بدعم

 

الدولة تتقدر  تحصل عوثيقة خطية

 

رسمية بتثبت هوية مزارع شبعا اللبنانية ، وبتمكنّا بالتالي من استرجاعا

 

من دون زج الشعب اللبناني بحروب

 

مدمرة ما بدو ياها

 

مقاومتنا بهالمجال رح تكون تفعلا

 

نسعى لاسترداد المزارع وتما نترك

 

الآخرين  يستعملوا حجة ومبرر

 

لأمور أخرى ما إلنا علاقة فيا

 

نحنا كلبنانيين

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو التوازن

 

ما عاد للدولة بعد، لكنو رح يعود

 

لانو نحنا رح  نرجعو

 

إن الحق يؤخذ ولا يعطى

 

التوازن مكفول بالدستور بإتفاق الطائف، ميشان هيك رح نرجعو

 

لبنان ما بيقوم إلاّ على التوازن

 

ميشان هيك ضروري نرجعو

 

الدولة لا تستقيم إلا بالتوازن

 

ميشان هيك بدنا نرجعو

 

التوازن لا يستعاد بالبكبكة والنق

 

التوازن لا يستعاد إلا بالمقاومة

 

بالمقاومة في سبيل لبنان، كل لبنان

 

بالمقاومة في سبيل كل اللبنانيين

 

 

بس شو سبب عدم قيام التوازن بالدولة لحد هلق

 

السبب هو الشلل الحاصل بالموقع

 

المسيحي الاول بالدولة، هالموقع اللي رح نستعيدوا عاجلاً أم آجلاً

 

وساعتا بتبلش المسيرة الفعلية لعودة

 

التوازن بالدولة ...... ورح تبلش

 

رفيقاتي، رفاقي الاعزاء

 

أيها المسيحيون

 

بدي اترك السياق العام للكلمة

 

تا توجهلكون بنداء صغير خاص من القلب

 

ما تتركوا حدا يخوفكن، ولا حدا ييأسكون، ولا حدا يحبطكون

 

الشعب اللي قطع  مئات والاف السنين من الاضطهاد  والمجازر والصعوبات

 

والمآسي على انواعا ، ما رح تصعب عليه يتخطى زمن رديء حل علينا بال 15سنة الماضية

 

الشعب اللي واجه امبراطوريات الازمنة الغابرة  كلا، ما رح يصعب عليه ولا  بشكل من الاشكال تخطي صعوبات المرحلة الحالية

المجتمع اللي كان بأساس قيام لبنان واستقلالو وسيادتو وحرية أهلو ما رح يصعب عليه إعادة التوازن إلو

 

 

ما نضل عايشين أجواء ال15 سنة الماضية وتحت تأثيرا، خلينا نتطلّع

 

لل15 سنة الجايي، ونحطون تحت تأثيرنا. ورح نحطون

 

رح نحطون لأ نو المجتمع اللي فيه هلقد شهدا وأبطال، غدرات الزمان لن تقوى عليه.

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لانو مش كل المهجرين رجعوا عبيوتن بعد

 

ولازم يرجعوا – ورح يرجعوا

 

أي إعادة إعمار بالمرحلة الحالية ما فيا إلاّ ما تبلش من الجبل لانو اللي انهدم بيتو بالاول هوي اللازم نعمرلو بيتو بالاول

 

رح يرجعوا لانو نحنا والحزب التقدمي الاشتراكي وكل فرقاء 14 آذار مصرين انون يرجعوا... ورح يرجعوا

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الفساد

 

بعدو مستشري بالدولة

 

ولأنو مش كل مواطن عندو مأوى بعد

 

ومش كل مواطن قادر يتحكّم بعد

 

ومش كل مواطن قادر يعلّم ولادو

 

بعد

 

 

وبالنهاية

 

الصحيح ما بيصح مرة وحدي وخلص، بس مع كل طلعة شمس

 

وهيك هالمرة كمان ما رح يصح إلاّ الصحيح

 

رح تقوم الدولة

 

رح يترتب الوضع الداخلي

 

رح يرجع التوازن

 

ورح يقوم لبنان

 

أيها الرفيقات والرفاق، أيها اللبنانيون

 

لم يستشهدوا لنترك أرضنا ولن نتركها

 

اليوم صلينا لراحة أنفسون

 

بكرا لازم نشتغل تنحقق أمنيتون

 

وهيك رح يكون تتكون أرواحن مرتاحة مطمئنة

 

لازم نكفي الشغل اللي هني بلشوه ورح نكفيه

 

مشروعن رح نتابعو

 

أهدافون رح نوصلاّ

 

وأحلامون رح نحققا

 

الراحة والخلود لشهدائنا الأبرار

 

النعمة والسلام على آبائنا وأجدادنا

 

البقاء والمنعة للشعب اللبناني الحر

 

النجاح والتوفيق لأجيالنا القادمة

 

عاش الشعب اللبناني

 

عاشت القوات اللبنانية

 

عاش لبنان

 

------------------------------------------------------------------------------

Sunday Sept 24, 06

Samir Geagea's Speech also available through the Cedar's Revolution Video Google Website in full 720x480 resolution and stereo sound. Link here

[ Part 1 ][ Part 2 ]

 

[ Download Pictures ]

 

This site will not rest till Lebanon see's Horriyeh, Siyadeh, Istiqlal (Freedom, Sovereignty, Independence)