World Council for the Cedar's Revolution

Freedom and Democracy in Lebanon - Blog


 

 

[ HOME ] [ About ] [ Contact ] [ News ] [ BLOG ] [ INTEL ] [ WCCR Docs ] [ UN Docs ] [ US GOVT Docs ]

 

Cedars Revolution

[ Policy ] [ Press Releases ] [ Interviews ]

 

WCCR Leadership

[ Positions ] [ Analysis ] [ Opinions ]

Quick Takes

The White House says the deployment of 15,000 Lebanese troops in southern Lebanon would need an international force to be effective


Israel resumes pounding Beirut’s southern suburbs


Russia calls for a UN Security Council resolution on a "humanitarian ceasefire" in Lebanon to be adopted "immediately"

From the world of the Bloggers.

Sept 28, 2006

“Ghazi Kanaan in videotape before his assassination reveals names...”
In its September 4 edition, Al Seyassah, an independent daily, reported that: “According to diplomatic information at the UN in New York, there was ‘a possibility that a dramatic surprise might emerge in the investigations into the assassination of former Lebanese Premier Rafik Al-Hariri, which might give the Syrian regime in Damascus a deadly blow’, in light of the increasing talk about ‘finding the most truthful evidence which proves that Syrian President Bashar Al-Assad himself, along with a few members of his family and close aides, have supervised, minute by minute, the course of the assassination operation since its early stages and months before it occurred, in terms of planning, preparation and execution, in collaboration with Lebanese political, military and security leaders, as well as groups affiliated to a number of parties, factions and Salafi groups’.

“A Gulf diplomat at the UN headquarters in New York, stated that the information – the source of which he preferred to keep out of the spotlight for the time being – pointed out that ‘this mind-blowing surprise was due to the possible existence of a videotape, recorded in picture and sound, by the head of the Syrian military intelligence and former minister of interior…, Major General Ghazi Kanaan, a few weeks before his suspicious ‘suicide’’.

“[The diplomat continued:] ‘In this tape, he revealed the plot to assassinate Al-Hariri from A to Z, with names, dates and the details of the crime from its planning stages until its execution in February 2005, in addition to the reasons which made the head of the Syrian regime make such a move, the most prominent of which is the fact he received false information which claimed that Al-Hariri was planning with foreign and Arab sides to overthrow the Ba’thist regime in Damascus, and that these plans had reached very advanced stages since the issuance of resolution 1559, which called on Syria to withdraw from Lebanon’.

“The Gulf diplomat added in a phone conversation with Al Seyassah in Paris, that ‘the intelligence bodies of Major General Asef Shawkat, Al-Assad’s brother-in-law and the second men in the state today, had information according to which Ghazi Kanaan was planning to leave the regime and resort to the US with all the documents and information regarding the assassination of Al-Hariri, as well as the assassination and attempted assassination plans which preceded and followed it in the ranks of Lebanese politicians and journalists’.

“Also, according to the information of the Gulf diplomat, ‘the Syrian minister of interior (Kanaan), had been placed along with his family members, his aides and followers outside of the security circle of the Ba’th party politicians and businessmen, and under strict observation… He realized that his plans to leave the regime and resort to the US were uncovered, and he was determined to elude [them] sooner. However, everything got out of his control’.

“According to the information, ‘on October 12 2005, and as he had just arrived to his office at the Ministry of Interior, he might have received a phone call or a warning from one of his close aides, regarding the fact that Asef Shawkat and his people were heading personally to confront him with the information they had about his plan to escape and his relations with the Americans. He realized that it was all over, which would justify why he left his office and went home for 45 minutes then came back to the Ministry: he smuggled out the videotape and surrendered it to someone that is not necessarily a member of his family…’

“According to the information of the Gulf diplomat: ‘The regime of Bashar Al-Assad and his brother-in-law, Asef Shawkat, might not know about the existence of Ghazi Kanaan videotape…’ The diplomat expressed his belief that Kanaan might have resisted Shawkat and his people when they confronted him in his office with the information they had about ‘his betrayal of the party and the president’ and that after he realized what was going to happen to him following his arrest, he desperately attempted to use his personal weapon. However, they beat him by shooting him all over his body, then gave him a mercy bullet in the head…” - Al Seyassah, Kuwait

 

Sept 24, 2006

BY: LF WEBSITE TEAM



 

ما بيصح الا الصحيح, ومرة من جديد بالتاريخ ما صح الا الصحيح , ونحنا هون سوى من جديد , مرة من جديد ما صح الا الصحيح

Watch the event



Click to wtach : The arrival - The Mass - Introducing Hakim - Hakim's speech

 

كلمة رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع

 

خلال قداس شهداء القوات اللبنانية

 

حريصا 24 أيلول 2006

 

 

ما بيصح الا الصحيح

 

ومرة من جديد بالتاريخ ما صح الا الصحيح

 

ونحنا هون سوى من جديد

 

مرة من جديد ما صح الا الصحيح

 

انحبسوا هني          وتحررت القوات

 

انهزموا هني            وانتصرت القوات

 

فلوا هني      وبقيت القوات وبقي لبنان

 

الأرض والسماء تزولان وحرف واحد من كلامك يا رب لا يزول

 

 

صاحب الغبطة والنيافة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير ممثلاً بسيادة المطران رولان أبو جودة السامي الاحترام

 

أصحاب السيادة الأساقفة والمطارنة

 

حضرات الآباء والإخوة والأخوات

 

أصحاب الفخامة والمعالي والسعادة

 

رؤساء الاتحادات والمجالس البلدية والاختيارية

 

الرفيقات والرفاق من كل القرى والمناطق وفي كل بلدان الاغتراب

 

أيها اللبنانيون

 

 

السنة مجتمعين مش بس تنحيي ذكرى شهادئنا الاموات، بس كمان ذكرى الاحياء، لانو بال 15 عشر سنة الماضية كانت حياة كل واحد منا شهادة

 

شهادة بشكل من الاشكال، بطريقة من الطرق

 

كل واحد منا كان بحالة مواجهة كاملة، كل واحد منا عاش شهادتو للآخِر، وهيدا اللي خلانا ننتصر

 

ميشان هيك رح اعتبر هالمناسبة استراحة مقاتل صغيرة تإلكون فيا من كل قلبي: يعطيكن مية ألف ألف عافية، وطالما انتو موجودين ما في خوف

عاشي، ما في خوف علبنان

 

 

لشهدائنا أوفيا

 

دايماً أوفيا، أبداً أوفيا

 

وحدي من الأمور اللي كتير ساعدتني بالحبس كانت وقت اللي فكر بشهدائنا: كنت حس بأعماقي أنون هني مطرح ما هني مرتاحين مطمئنين لانو بقينا أوفيا الون، أوفيا لكل شي ماتوا من أجلو

 

لانو فضلنا القهر والظلم والاستبداد والاضطهاد والتجني والسجن على انون يموتوا من جديد

 

 

دايماً أوفيا، بالرغم من كل شي أوفيا، بمواجهة الصعوبات والعراقيل أوفيا، الى أبد الآبدين أوفيا

 

وكيف ما بدنا نكون أوفيا وعنا 15 ألف مقاتل وعشرات الآلاف من المدنيين الشهدا أيام الحرب

 

11 شهيد أيام السلم المفترض

 

2 بالحرب الأخيرة

 

 

بالاضافة الى عذابات وتضحيات وآلام وعرق ودموع مئات الآلاف من اللبنانيين اللي تشبثوا بأرضون وبيوتون بكل هالمراحل بالرغم من كل شي

 

من جوزيف ابو عاصي وفريدي نصرالله لسليمان الشدياق ومخايل الجبيلي

 

مقاومة وحدة           -                  هدف واحد

 

وكيف ما بدنا نكون أوفيا وشهدائنا شباب الون أسامي ووجوه. شباب بتدب الحياة بعروقون بقوة وزخم. الدنيي مش سايعتن ويمكن ميشان هيك فضلوا يروحوا لهونيك، للمطرح الما الو حدود

 

شباب عندون احلام وتطلعات وشعور وأحاسيس

 

 

شباب عندون أمات وبيات وأخوة وأخوات وزوجات وأطفال وقرايب وأصحاب احترقت قلوبن عليون كتير وبكيو أكتر وأكتر

 

 

وكيف بعد فينا ما نكون أوفيا الون

 

كيف فينا ما نكون أوفيا وأول من جمعنا وشق طريقنا وقاد مسيرتنا سقط شهيد

 

بشير ما فيه الا ما يكون حي فينا

 

شهدائنا ما فيون الا ما يبقوا أحياء فينا

 

الون منضل أوفيا، دايماً أبداً أوفيا

 

الى أبد الآبدين أوفيا

 

 

بيبقى انو نذكر بكتير من الاعتزاز شهدائنا الاحياء، وآخرون مي الشدياق، اللي كانوا فعلا عطريق الاستشهاد، بس عاد الله وقرر يخليون معنا عكراسي الشرف وعكازات الايمان تنضل نستوحي منون الصدق والالتزام والتضحية بالذات. الون مية الف تحية وتحية منا كلنا سوا

 

 

بالوقت اللي نحنا عم نحتفل بكل عز وأمل بذكرى شهدائنا، يمكن يكون في ناس عمبيقولوا: ضيعان هالشباب ميشان شو ماتوا

 

أنا بفهم تماماً شعور وحسرة اللي عمبيقولوا هيك بس ما فيي أبداً وافقون الرأي وبدي أكدلون انو شهدائنا بيكونوا كتير مقهورين لما يسمعوا هيك، لانو هالحكي بيتناقض تماماً مع طبيعتون، مع رسالتون

 

مع جوهر وجودون، مع كل شي فكروا فيه، مع كل منطقون، مع كل شي آمنو فيه وعملوا من أجلو، وبالاخص هيك حكي بيتناقض مع شهادتون.

شهادتون اللي غيرت مجرى التاريخ

 

رينيه معوض، داني شمعون، إيلي ضو، سامي ابو جودة، سليمان عقيقي، نديم عبد النور، فوزي الراسي، رمزي عيراني، بيار بولس، عزيز صالح وطوني عيسى، كانوا اول مسامير بتندق بنعش نظام الوصاية السابق

 

هالنظام اللي كانت القوات اللبنانية أول من تنبهلوا 15 سنة قبل قيامو، وشهدائنا هني اللي وقتا اسقطوه ببلا والاشرفية وعين الرمانة وقنات وزحلة.

وبالفعل ما قام نظام الوصاية بلبنان إلاّ بعد إحكام المؤامرات علينا ومنعنا من إكمال مقاومتنا

 

 

لولا شهدائنا بالسنوات 1975– 1976 لكنا انتهينا "بهانوي أولى" بدل جمهورية تانية، وبجمهورية هويتا قيد الدرس بدل الجمهورية اللبنانية

 

شهدائنا هني اللي أسقطوا مشروع التوطين وقيام الوطن البديل من هاك التاريخ، ومش كل اللي عم يتنطحوا بالموضوع من وقتا لهلق

 

شهدائنا غيروا بمجرى التاريخ، ولو انتركوا يكفوا شهادتون، كانوا غيروا أكتر وأكتر ووفروا عاللبنانيين – كل اللبنانيين – كتير من المآسي والكوارث اللي حلّت فيون

 

لولا شهدائنا ما كان انوجد مناخ ومفهوم المقاومة بلبنان، وما كانت بقيت مساحات حرية كافية مكنت من قيام المقاومات على أنواعا

 

وللحقيقة والتاريخ بدي قول: قبل ما يكون في مارون الراس والخيام وبنت جبيل، كان في عين الرمانة وبلا والاشرفية وقنات وزحلة.

 

نحنا المقاومة. نحنا بيا وإما وولادا وأحفادا

 

هيك كنا على مر التاريخ وهيك رح نبقى الى أبد الآبدين آمين

 

 

هيك رح نبقى، ليش نحنا بعدنا بحاجة لمقاومة

 

طبعاً نعم، ومتل ما كنا أبطال المقاومة العسكرية، بدنا هلق نكون أبطال المقاومة السياسية السلمية الديمقراطية يللي بتقوم عالكلمة مش عالرصاصة، عالفكر مش عالبارود

 

عالتفاهم وقبول الغير، مش عالقذايف

 

عالوحدة مش عالتمزق

 

وعحب الغير والوطن مش عا بغض الغير والاستهتار بالوطن

 

نحنا هلق هيدي مقاومتنا وبحاجة انو نكملا لانو لبنان ما قام كليا بعد

 

بعدا الاخطار محدقة فيه من كل صوب وجانب، بعدا الاطماع كبيرة بأرضو، بميتو – وشايفين هلق بالتحديد شو عم تحاول اسرائيل تعمل – بعدا الأطماع كبيري بإقتصادو، بسيادتو، بإستقلالو بحرية شعبو وصحافتو، بتعدديتو وبثقافتو

 

ميشان هيك بدنا نضل نقاوم

 

سوريا عملياً بعدا ما بتعترف بلبنان كيان ووطن نهائي، ميشان هيك ما عمتقبل ترسم الحدود بيننا وبينا، ولا عمتقبل بعلاقات دبلوماسية، وعمتضل تحاول تقوض استقلالنا وسيادتنا وحريتنا تترجع تحط ايدا علينا مثل ما كانت عاملة بال15 سنة الماضية

 

ميشان هيك بدنا نضل نقاوم

 

 

وميشان هيك، وحّدنا جهودنا مع بقية حلفائنا تتكون مقاومتنا على مساحة الوطن ككل ونعطي كل النتائج     المطلوبة منا. عطيت لهلق قسم كبير، ورح تكفي تتعطي كل الباقي. وهون بدي اتوقف لحظة تحيّي كل حلفائنا ب 14 آذار، وبالأخص رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وتقلون انو ما قام لبنان من جديد الا بعد ما امتزجت دماء شهداؤن بدماء شهدائنا وصرنا عن حق وحقيق كلنا للوطن

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الوضع الداخلي بلبنان ما ثبت بعد

 

في خلافات كبيرة بوجهات النظر حول الأمور الأساسية بالوقت اللي هالامور محسومة باتفاق الطائف

 

البعض عم يتصرف وكأنو ما في اتفاق طائف وهيدا سبب المشكلة اللي عمنعيشا

 

 

البعض عمبيقولوا: ما بيخلصنا الا حكومة وحدة وطنية

 

نحنا منقول: قبل حكومة الوحدة الوطنية بدنا وحدة وطنية والوحدة الوطنية مش موجودة الا باتفاق الطائف. لا حكومة وحدة وطنية من دون وحدة وطنية، ولا وحدة وطنية خارج اتفاق الطائف

 

اللي بدّون حكومة وحدة وطنية بدّون يكونوا قبلوا يكون في حكومة وحدة مش حكومات

 

واللي بدّون حكومة وحدة وطنية ما فيون يعتزو بصداقتون لسوريا، لأنو سوريا ما بدّا بلبنان لا حكومة ولا وحدة ولا وطنية

 

اللي بدّو حكومة وحدة وطنية بدّو ما يخرق كل يوم هالوحدة الوطنية بتصرفات آحادية الجانب

 

اللي محمسين اليوم لحكومة الوحدة الوطنية كانوا مبارح متنكرين الا، وضللوا 15 سنة متنكرين الا، وقت اللي كنّا ناس بالحبوسات وناس بالمنفى

 

الحكومة الحالية فيا كتير ثغرات وعندا كتير عيوب، بس فضيلتا الاساسية إنّا لبنانية سيادية استقلالية بالفعل مش بالقول متل الآخرين

 

وقبل ما انتهي من هالنقطة بدي قول انو من حق كل طرف سياسي السعي لتحقيق أهدافو، بالطرق السلمية الديمقراطية. بس، إذا طرف من الأطراف سمح لحالو بأي وقت من الأوقات بالخروج عن الطرق السلمية الديمقراطية، خليه يكون متأكد انو هالشي ما رح يكون لصالحو لانو رح يتواجه منّا كلنا سوا

 

إذا كانت الغاية سلمية وديمقراطية، ما في لزوم تكون الوسيلة غير سلمية او غير ديمقراطية، والأفضل ما تكون. ميشان هيك نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الدولة بلبنان ما قامت متل ما لازم بعد

 

البعض مبارح كان عمبيقول: "نعم لبناء الدولة القوية العادلة القادرة المستقلة والنظيفة"، بالوقت اللي هالبعض بالذات أعمالو وتصرفاتو عمبتعرقل قيام الدولة

 

كيف ممكن تقوم دولة وفي دويلة عجنبا

 

كيف ممكن تكون قوية هالدولة وكل يوم بيمرق سلاح وذخائر تحت مناخيرا

 

كيف ممكن تكون محترمة هالدولة والبعض بيلزما باستراتيجياتو وبرزنامتو وهيي ما معا خبر

 

 

كيف ممكن تكون قادرة هالدولة والبعض كل يوم بيحددلا الأهداف والأولويات وطرق العمل ومن دون ما يكون إلا حق تناقشون، وبيرجع بيعطيا إنذارات إنو إذا ما حققت هالأهداف بتكون دولة قاصرة جبانة فاشلة لازم تركها جانياً وأخذ الأمور بإيدينا

 

هيدا مش منطق بناء الدولة

 

هيدا منطق عرقلة بناء الدولة

 

ميشان هيك الدولة من سنة لهلق معرقلة وما عمتقدر تنطلق متل ما لازم

 

ميشان هيك بدنا نكمل مقاومتنا

 

يقولون: "لا تعالجوا النتائج بل تعالوا نعالج الأسباب. عندما نبني الدولة... نجد حلا للسلاح

 

ونحن نقول: عندما نجد حلا للسلاح يصبح بالإمكان قيام الدولة كما يجب

 

يقولون: الرّهان على إنهاء المقاومة بالقوة هو رهان خاسر

 

ونحن نقول: الرّهان على الإحتفاظ بالسلاح بالقوة رهان خاطئ

 

يقولون: نحن لا نهدّد بالسلاح بل نراهن على احتضان الشعب لهذه المقاومة

 

ونحن نقول: لا نهدّد بالسلاح بل نراهن على توق الناس للحرية والسلام والإستقرار والتقدم والتطور. نحن نراهن على منطق التاريخ

 

 

يقولون: إنّ أيّ جيش لن يستطيع أن يرغمنا على إلقاء السلاح

 

ونحن نقول: إنّ أيّ سلاح لن يستطيع أن يرغمنا على التسليم بالأمر الواقع

 

يقولون: المقاومة في لبنان هي التي حمت لبنان من الحرب الأهلية

 

ونحن نقول: إنّ وعي القيادات اللبنانية كافة والشعب اللبناني هم الذين حموا لبنان من الحرب الأهلية

 

يقولون: المقاومة اليوم تملك أكثر من عشرين ألف صاروخ وهي أقوى مما كانت عليه عشية 12 تموز

 

ونحن نقول: القوة ليست بالصواريخ بل بوحدة الهدف والمصير بين كافة الفرقاء اللبنانيين

 

يقولون: من يراهن على ضعف المقاومة خاسر

 

ونحن نقول: من يراهن على إضعاف الدولة خاطئ

 

يقولون: إذا تخلّفت الحكومة عن حماية الأرض والمواطنين، الشعب سيتولى المسؤولية

 

ونحن نقول: أتركوا الشّعب يتحمل المسؤولية بالطرق الديمقراطية، وستكون الأرض والناس ولبنان بألف خير

 

 

يقولون: لا يجوز للقوات الدولية التدخّل في الشؤون اللبنانية

 

ونحن نقول: لا يجوز لا للقوات الدولية ولا لغير القوات الدولية التدخّل في الشؤون اللبنانية

 

يقولون: نعتزّ بصداقتنا لإيران وسوريا

 

ونحن نقول: نعتزّ بانتمائنا للبنان وبصداقتنا للعالم أجمع

 

يقولون: لا تسوية مشرّفة مع إسرائيل دون قتال

 

ونحن نقول: لا قتال شريفا بالفرض والإكراه

 

يقولون: من يشعر بأن خياره ومشروعه قد انتصر يتحدث عن النصر ومن يشعر بالهزيمة يتحدث عن الهزيمة

 

ونحن نقول لهم: في الواقع لقد انتصر خيارنا ومشروعنا نحن، لأننا ومنذ البداية نحن من طالب بالجيش اللبنانيّ معزّزاً بقوات دولية في الجنوب، وأنتم كنتم ضدّ ذلك

 

لكننا في الوقت نفسه لا نشعر بالإنتصار لأن أكثرية الشعب اللبنانيّ لا تشعر بالإنتصار، بل تشعر بأنّ كارثة كبرى قد حلّت بها وبأنّ حاضرها ومستقبلها في مهبّ الريح

 

كما أنّ الدموع التي قيل فيها إنها لا تحمي أبداً، كانت خير وأصدق تعبير عن شعور أكثرية اللبنانيين في تلك المرحلة، فهل يجوز بعد الكلام عن انتصار.

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لانو أسرانا بالسجون الإسرائيلية والسورية ما رجعوا بعد. ومقاومتنا بهالمجال بتكون من خلال حثّ الدولة ليل نهار لفعل كل ما يجب فعلو لإستعادة هالأسرى، مش بتصرفات آحادية الجانب

 

وهون ما فيي إلاّ ما اتذكر رفيقنا المناضل الكبير العزيز الكريم اللي كلنا اشتقنالو واللي هلق بيكون صرلو 14 سنة وكم يوم بالحبس، رفيقنا بطرس خوند. بحييه بهالذكرى مطرح ما هوي، وبعاهدو هوي وعيلتو انو ما رح ننساه لحظة ورح نعمل كل اللي بينعمل تنتوصل نحررو متل ما كلنا تحررنا

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو هوية مزارع شبعا ما تثبتت بعد

 

ومقاومتنا بهالمجال بتكون بدعم

 

الدولة تتقدر  تحصل عوثيقة خطية

 

رسمية بتثبت هوية مزارع شبعا اللبنانية ، وبتمكنّا بالتالي من استرجاعا

 

من دون زج الشعب اللبناني بحروب

 

مدمرة ما بدو ياها

 

مقاومتنا بهالمجال رح تكون تفعلا

 

نسعى لاسترداد المزارع وتما نترك

 

الآخرين  يستعملوا حجة ومبرر

 

لأمور أخرى ما إلنا علاقة فيا

 

نحنا كلبنانيين

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو التوازن

 

ما عاد للدولة بعد، لكنو رح يعود

 

لانو نحنا رح  نرجعو

 

إن الحق يؤخذ ولا يعطى

 

التوازن مكفول بالدستور بإتفاق الطائف، ميشان هيك رح نرجعو

 

لبنان ما بيقوم إلاّ على التوازن

 

ميشان هيك ضروري نرجعو

 

الدولة لا تستقيم إلا بالتوازن

 

ميشان هيك بدنا نرجعو

 

التوازن لا يستعاد بالبكبكة والنق

 

التوازن لا يستعاد إلا بالمقاومة

 

بالمقاومة في سبيل لبنان، كل لبنان

 

بالمقاومة في سبيل كل اللبنانيين

 

 

بس شو سبب عدم قيام التوازن بالدولة لحد هلق

 

السبب هو الشلل الحاصل بالموقع

 

المسيحي الاول بالدولة، هالموقع اللي رح نستعيدوا عاجلاً أم آجلاً

 

وساعتا بتبلش المسيرة الفعلية لعودة

 

التوازن بالدولة ...... ورح تبلش

 

رفيقاتي، رفاقي الاعزاء

 

أيها المسيحيون

 

بدي اترك السياق العام للكلمة

 

تا توجهلكون بنداء صغير خاص من القلب

 

ما تتركوا حدا يخوفكن، ولا حدا ييأسكون، ولا حدا يحبطكون

 

الشعب اللي قطع  مئات والاف السنين من الاضطهاد  والمجازر والصعوبات

 

والمآسي على انواعا ، ما رح تصعب عليه يتخطى زمن رديء حل علينا بال 15سنة الماضية

 

الشعب اللي واجه امبراطوريات الازمنة الغابرة  كلا، ما رح يصعب عليه ولا  بشكل من الاشكال تخطي صعوبات المرحلة الحالية

المجتمع اللي كان بأساس قيام لبنان واستقلالو وسيادتو وحرية أهلو ما رح يصعب عليه إعادة التوازن إلو

 

 

ما نضل عايشين أجواء ال15 سنة الماضية وتحت تأثيرا، خلينا نتطلّع

 

لل15 سنة الجايي، ونحطون تحت تأثيرنا. ورح نحطون

 

رح نحطون لأ نو المجتمع اللي فيه هلقد شهدا وأبطال، غدرات الزمان لن تقوى عليه.

 

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لانو مش كل المهجرين رجعوا عبيوتن بعد

 

ولازم يرجعوا – ورح يرجعوا

 

أي إعادة إعمار بالمرحلة الحالية ما فيا إلاّ ما تبلش من الجبل لانو اللي انهدم بيتو بالاول هوي اللازم نعمرلو بيتو بالاول

 

رح يرجعوا لانو نحنا والحزب التقدمي الاشتراكي وكل فرقاء 14 آذار مصرين انون يرجعوا... ورح يرجعوا

 

نحنا بحاجة نكمل مقاومتنا لأنو الفساد

 

بعدو مستشري بالدولة

 

ولأنو مش كل مواطن عندو مأوى بعد

 

ومش كل مواطن قادر يتحكّم بعد

 

ومش كل مواطن قادر يعلّم ولادو

 

بعد

 

 

وبالنهاية

 

الصحيح ما بيصح مرة وحدي وخلص، بس مع كل طلعة شمس

 

وهيك هالمرة كمان ما رح يصح إلاّ الصحيح

 

رح تقوم الدولة

 

رح يترتب الوضع الداخلي

 

رح يرجع التوازن

 

ورح يقوم لبنان

 

أيها الرفيقات والرفاق، أيها اللبنانيون

 

لم يستشهدوا لنترك أرضنا ولن نتركها

 

اليوم صلينا لراحة أنفسون

 

بكرا لازم نشتغل تنحقق أمنيتون

 

وهيك رح يكون تتكون أرواحن مرتاحة مطمئنة

 

لازم نكفي الشغل اللي هني بلشوه ورح نكفيه

 

مشروعن رح نتابعو

 

أهدافون رح نوصلاّ

 

وأحلامون رح نحققا

 

الراحة والخلود لشهدائنا الأبرار

 

النعمة والسلام على آبائنا وأجدادنا

 

البقاء والمنعة للشعب اللبناني الحر

 

النجاح والتوفيق لأجيالنا القادمة

 

عاش الشعب اللبناني

 

عاشت القوات اللبنانية

 

عاش لبنان

 

------------------------------------------------------------------------------

Aug 12, 2006

Hizballa's Many Achievements In Lebanon

For those who have a short memory, and think of Hizballa as some force of Good in Lebanon, let's list some of the achievements of Hizballa and their effects on Lebanon.

  • April 18, 1983: Hizballa rams a van laden with explosives against the US emabssy in Beirut, destorying the building, and killing 46 Lebanese and 17 US citizens. This was a blow to Lebanon, who was recovering from a bloody Israeli invasion to root out the PLO from the country. 46 Lebanese lives were deemed and acceptable price for killing 17 Americans. End result for Lebanon: Negative

  • October 23, 1983: Hizballa attacks the US Marines and French paratrooper barracks in Beirut. 241 Americans, 58 French and 8 Lebanese were killed. The Lebanese included one woman and her 4 children. As a result of the attack against the International peacekeeping force in Lebanon, the country collapsed into chaos which resulted in the death of thousands of Lebanese. End result for Lebanon: Negative

  • September 20, 1984: Hizballa launched another suicide truck against the US embassy annex, killing 20 Lebanese and only two Americans. Lebanon became increasingly isolated and a symbil of international terrorism. End result for Lebanon: Negative

  • June 14, 1985: Hizballa hijacks TWA flight 847 killing a US Navy diver and keeping dozens of passengers captive for weeks. This led to the increasing isolation of Lebanon, most western airlines stopped flying into Beirut and MEA was forbidden to fly into the US. End result for Lebanon: Negative

  • Throughout the 80's: Hizballa kidnaps over 30 Westerners, mainly French, Americans and British. The kidnapped were journalists, teachers, a peacekeeper and an Anglican Church envoy. Some of the kidnapped were tortured to death, others died due to the poor conditions of their captivity. This further isolated Lebanon and further ruined its reputation. The AUB and BUC were emptied of all of their US staff. End result for Lebanon: Negative


  • 18 April 1996: As a result of Hizballa shelling of Israeli positions, Israel launched a campaign it called Operation Grapes of Wrath. During the back and forth shelling, Israel hit a UN compound with artillery killing 106 Lebanese civilians who were seeking refuge in the base. Hizballah had been firing mortar rounds about 50 meters from where the civilians were. End result for Lebanon: Negative

  • Throrughout the 80's and 90's, Hizballa lauched many attacks against the Israeli forces occupying Lebanon. These attacks often resulted in killing Lebanese civilians living in the "Security Zone", in addition to the Lebanese who were killed during Israeli retaliations. In the end, Hizballa managed to wear the Israelis out, and they left the Security Zone. While the so called "liberation" of South Lebanon can be seen as a positive development, leading to stability, security and prosperity for the Southern Lebanese, the same result could have been accomplished by guaranteeing the security of Israel's Northern border. Worse, as soon as Israel withdrew, Hizballa and its Syrian allies invented a new excuse for maintaining violence in Southern Lebanon. The excuse was Shebaa Farms, a territory taken by the Israelis from the Syrian army, never before contested by Lebanon, always depicted as part of the Golan heights. South Lebanon was again destined for more violence at the hand of Hizballa. End result for Lebanon: Negative



July 12, 2006: Hizballa launched an unprovoked cross-border attack against an Israeli patrol, killing 8 soldiers and capturing 2 others. This unleashed the worst violence seen by both the Lebanese and Israeli populations. Hundreds of Lebanese civilians dead and wounded, billions of dollars of Lebanese infrastructure destroyed, billions of dollars of business losses, a promising tourist season aborted, an ecological disaster hits the Lebanese shore. All this misery for what purpose? End result for Lebanon: Hugely Negative


It is time for Lebanon to rid itself of this cancer that has been plaguing it for years. It is time for the Lebanese to live in peace and dignity. It is time for Lebanon to regain its full independence and not be held hostage to foreing interests. It is time for Lebanon to regain its prosperity, and its role in the Middle East.

------------------------------------------------------------------------------ 

Muslim Association of Hawaii 'Forgets' a Few Incidents
By Edward Gutteling , 8/9/2006 12:20:39 AM

In his August 1st The Honolulu Advertiser Commentary decrying Israeli actions in Lebanon, Hakim Ouansafi, Chairman of the Muslim Association of Hawaii, neglects to mention many things.

In particular, I find a complete absence of comment on any of the events listed below.

How are Americans to take the voices of the Muslim Association seriously if there is complete neglect of condemnation of any of these actions? Where is the prominent opinion piece by them on these subjects? Where are the letters to the editor denouncing anti-American hate speech? Their inability to bring themselves to condemn these organizations and their actions speaks louder to Americans than any complaints about what Israel is doing to Hezbollah and the people behind which they hide.

__Feb.26, 2006: Lebanese Prime Minister Foaud Seniora refuses US Secretary of State Condoleezza Rice request to extradite three Hezbollah terrorists responsible for killing hundreds of Americans: Ali Atwa, Hassan Izzeddine and Imad Fayez Mugniyah. Mugniyah now serves as Hezbollah second in command. All three are responsible for bombings, killings and kidnapping against Americans since 1983 (see below)

__ Dec. 20, 2005: Mohammed Ali Hammadi, convicted 1985 Hezbollah hijacker and murderer of U.S. Navy diver Robert Dean Stethem, returns to Lebanese Hezbollah released by Germany after serving 17 years of his "life sentence". The government of Lebanon refuses his extradition to the USA.

__ Feb. 18, 2005: Hezbollah leader Hassan Nasrallah in a speech televised at a rally: "... Our motto, which we are not afraid to repeat year after year, is: 'Death to America.'" Crowd response: "Death to America" "Death to America" "Death to America" "Death to America" "Death to America" "Death to America"

__ late March 2003 and thereafter: Hezbollah Al-Manar TV, numerous broadcasts: "We are not for it [America] With our steadfastness we threaten it [America] Throughout all time we chant it America is the mother of terrorism Let the mother of terrorism fall America is the army of evil"

The video ends with footage of suicide bombers detonating their explosive belts.

__ March 21, 2002: Hezbollah leader Hassan Nasrallah on Al-Manar TV: "..The main source of evil in this world, the main source of terrorism in this world, the central threat to international peace and to the economic development of this world, the main threat to the environment of this world, the main source of evil and war, and terrorism, and killing and turmoil, and civil wars and regional wars in this world is the United States of America."

— Sept. 11, 2001: Muslim extremists (al-Qaeda) hijack commercial aircraft and fly planes into the World Trade Center, the Pentagon and a field in Pennsylvania, killing nearly 3,000 Americans.

— October 2000: Muslim extremists (al-Qaeda) blow up the U.S. Navy destroyer USS Cole, killing 17 U.S. sailors.

— August 1998: Muslim extremists (al-Qaeda) explode truck bombs at U.S. embassies in Kenya and Tanzania, killing 224 and injuring thousands.

— June 1996: Muslim extremists (13 Saudis and a Lebanese member of Hezbollah, probably with involvement of al-Qaeda) explode a truck bomb outside the Khobar Towers military complex, killing 19 American servicemen and injuring hundreds.

— November 1995: Muslim extremists (possibly Iranian Hezbollah "Party of God") explode a car bomb at U.S. military headquarters in Saudi Arabia, killing five U.S. military servicemen

— Spring 1993: Muslim extremists (al-Gamaa al-Islamiya, the Sudanese Islamic Front and at least one member of Hamas) plot to blow up the Lincoln and Holland tunnels, the U.N. complex, and the FBI's lower Manhattan headquarters.

— February 1993: Muslim extremists (al-Gamaa al-Islamiya, possibly with involvement of friendly rival al-Qaeda) set off a bomb in the basement of the World Trade Center, killing six and wounding more than 1,000—

— December 1988: Muslim extremists (backed by Libya) bombed Pan Am Flight 103 over Lockerbie, Scotland, killing all 259 on board and 11 on the ground.

— April 1986: Muslim extremists (backed by Libya) bombed a discotheque frequented by U.S. servicemen in West Berlin, injuring hundreds and killing two, including a U.S. soldier.

— December 1985: Muslim extremists (backed by Libya) bombed airports in Rome and Vienna, killing 20 people, including five Americans

— October 1985: Muslim extremists (Palestine Liberation Front backed by Libya) seized an Italian cruise ship, the Achille Lauro, killing 69-year-old American Leon Klinghoffer by shooting him and then tossing his body overboard.

— June 14, 1985: Muslim extremists (Hezbollah) hijacked TWA Flight 847 out of Athens, diverting it to Beirut, taking the passengers hostage in return for the release of the Kuwait 17 as well as another 700 prisoners held by Israel. When their demands were not met, the Muslims shot U.S. Navy diver Robert Dean Stethem and dumped his body on the tarmac.

— December 1984: Muslim extremists (probably Hezbollah) hijacked a Kuwait Airways airplane, landed in Iran and demanded the release of the 17 members of al-Dawa who had been arrested for the bombing of the U.S. Embassy in Kuwait, killing two Americans before the siege was over.

— September 1984: Muslim extremists (Hezbollah) exploded a truck bomb at the U.S. Embassy annex in Beirut, killing 24 people, including two U.S. servicemen.

— December 1983: Muslim extremists (al-Dawa) blew up the U.S. Embassy in Kuwait, killing five and injuring 80.

— 1982: Muslim extremists (mostly Hezbollah) began a nearly decade-long habit of taking Americans and Europeans hostage in Lebanon, killing William Buckley and holding Terry Anderson for 6 1/2 years.

— October 1983: Muslim extremists (Hezbollah) blew up the U.S. Marine barracks at the Beirut airport, killing 241 Marines.

— April 1983: Muslim extremists (Islamic Jihad or possibly Hezbollah) bombed the U.S. Embassy in Beirut, killing 16 Americans.

__November 1979: Muslim extremists (Iranian variety) seized the U.S. embassy in Iran and held 52 American hostages for 444 days, following Jimmy Carter's “masterful” foreign policy granting Islamic fanaticism its first real foothold in the Middle East.

Edward Gutteling is a resident of Hilo, HI. He may be reached at: mailto:gutt@hilo.net 

 

This site will not rest till Lebanon see's Horriyeh, Siyadeh, Istiqlal (Freedom, Sovereignty, Independence)