أنا في الآب والآب فيّ

 اولاً ينبغى ان ننبه أن المسيح كان يتحدث بالأمثال ولم يكن يتحدث بالأساليب الحقيقية 

متى34:13 34.. هذا كله كلم به يسوع الجموع بأمثال، وبدون مثل لم يكن يكلمهم

تتخذون من قول المسيح لفيلبس فى (الفانديك)(انجيل يوحنا)(Jn-14-10)(ألست تؤمن اني انا في الآب والآب فيّ.الكلام الذي اكلمكم به لست اتكلم به من نفسي لكن الآب الحال فيّ هو يعمل الاعمال.) دليل على الاتحاد والحلول بين الله والمسيح .

والمقصود بالحلول فى هذا النص هو حلول مجازى وليس حلول جسد بجسد او اتصال ذات بذات ، وانما غاية القول هو انه حلول هداية ومحبة ورضا وتوفيق وتأييد  وهو ما أشار اليه الكتاب المقدس سواء العهد الجديد منه او القديم ، وهو كالتالى

الحلول فى المؤمنين
(الفانديك)(رسالة يوحنا الأولى)(16--4-15)(من اعترف ان يسوع هو ابن الله فالله يثبت فيه وهو في الله )
(الفانديك)(رسالة يوحنا الأولى)(Jn1-4-16)(ونحن قد عرفنا وصدقنا المحبة التي للّه فينا.الله محبة ومن يثبت في المحبة يثبت في الله والله فيه.)
(الفانديك)(انجيل يوحنا)(Jn-14-20)(في ذلك اليوم تعلمون اني انا في ابي وانتم فيّ وانا فيكم.)
(
الفانديك)(رسالة يوحنا الأولى)(Jn1-4-13)(بهذا نعرف اننا نثبت فيه وهو فينا انه قد اعطانا من روحه.)

:الحلول فى التلاميذ .
(الفانديك)(انجيل يوحنا)(Jn-17-23)(انا فيهم وانت فيّ ليكونوا مكملين الى واحد وليعلم العالم انك ارسلتني واحببتهم كما احببتني)
(الفانديك)(انجيل يوحنا)(Jn-14-20)(في ذلك اليوم تعلمون اني انا في ابي وانتم فيّ وانا فيكم.)

 الحلول فى اهل افسس .

(الفانديك)(الرسالة الى افسس)(Eph-4-6)(اله وآب واحد للكل الذي على الكل وبالكل وفي كلكم.)


وبعد كل هذه الادلة يكون النصارى امام امرين فقط لا ثالث لهما وهما :. 


الأول

 اما ان الحلول فى قول المسيح ( انا فى الاب والاب فىهو حلول حقيقى اى ان الاب حل فى جسد المسيح _ كما تقولون _ ، وهنا نلزمكم ان يكون التلاميذ والمؤمنين واهل كورنثوس جميعا واهل افسس جميعا...... الخ الهه ايضا


والثاني

 او ان الحلول الذى كان يقصده المسيح هو حلول مجازى ، حلول رضا وهداية ومحبه وتوفيق وتأييد

.
فـأى امر تختـارون ؟؟؟؟؟؟؟؟
*******************
لا تنسونا بدعائكم لنا ولوالدينا 

Comments