Home Page‎ > ‎History‎ > ‎

Women in the era of the Pharaohs المرأه فى عصر الفراعنه

posted 7 Jan 2012, 04:56 by Manal Raafat
You can know the progress of peoples and nations from the status of women in society andtheir position and prestige and their rights compared to men and their independence from men. 

 In Pharaonic Egypt women had enjoyed almost full equality with men ,and great respect,Social status determined by the level of the person in social hierarchy rather than gender,Egyptian women enjoyed more freedom, rights and privileges compared to what women had known in Greeks. 

Multitude of goddesses (the feminine gods) won sanctification through the history of Egypt.Was to show disrespect to a woman, according to the law (Ma'at) means the opposing the foundations of the Egyptian beliefs and ubiquity.

The Egyptians had Authorized for a woman to become the heir of the throne, but the man who she had chosen to be her husband, would become a ruler or Pharaoh. and Her mission was to preserve the royal blood and its continuity.


The women enjoyed many of the legal rights and the civil rights , such as participation in trade transactions,business dealings and ownership of land and the private real estate, management and sale.

Women had the right to arrange adoptions, and the liberation of slaves, and the formulation of legal settlements, and the conclusion of contracts. They were testify in court, and doing claims against other parties, and represent themselves in legal disputes without the presence of a relative or a representative of the men.During the Pharaonic era women won their full rights in marriage and inheritance. 

They were allowed to get professional jobs such as knitting and sewing, midwife and counselor for the Pharaoh, and were able to also took over senior positions in the temple, such asdancers or High Priestessa position deep respect. 

As for the social situation it was not surprising or prohibited to rise a working woman in terms of social status or position. Among the famous women( from outside the royal family), a woman named (Benet). Was married to a governor of one of the provinces during the reign of the Sixth Dynasty.That lady has got the highest position surnames, the titles of the ruler, and the judge and the Minister of the pharaoh.

It was available for women to work as writers, doctors, but their numbers were less than their male counterparts.
Stated in the Ancient records the names of doctors of the Old Kingdom. Of these doctors Mrs.(Baishest) that lived during the reign of the Fifth Dynasty, and carried the title (President of Physicians) according to the inscription on her grave.
Women's access to the title of writer made them hold the most senior ,and highest positions such as accountant in Pharaonic palace or the store directors,and manager and the work of many women in thetrade and management of stores temples.

Equality between the gender was something normal and innate in ancient Egyptian society, even in the countryside but without an exaggeration, and to preserve the woman's basic role as a mother and wife and housewife. 

The graphics of the era that showed women as workers in the field helping their husband in the harvest, like a man if it was needed. And also in education each girl child was born in the upper layer or in the Royal family should start teaching such as any of the boys in the fourth year of life .
Girls as boys were learning to read and write hieroglyphs and ancient Egyptian literature and letters in a simple form of ancient Egyptian writing of hieroglyphics,to be used in everyday life and not used in official and religious texts, as in the hieroglyphs.
Daughters of kings and princes, had the right to learn the full curriculum, which contains the principles and basics of mathematics and engineering.


There is a saying of one of the Elders of Ancient Egypt:
If you are looking for wisdom and happiness, love your wife and your partner ,take care of her and she will take care of you and treat your home and caring for your children, and with love. Take care of her as long as you are alive because she is a gift and a blessing from the God, who responded to your prayer . Enjoy this blessing because the sanctification of the gift of God is what pleases your Lord.
Feel her passion before her because she is the mother of your children .If you made her happy,she will delight your children If you look after her ,she would take care of them.She is a trust in your heart and your hands and you are responsible about her to the God because you took on yourself a promise in front of the God,that you will be a brother and a father and a partner and a friend of your wife and lover.

تستطيع أن تعرف مدى تقدم الشعوب و الأمم من مكانه المرأه فى المجتمع و وضعها ومكانتها و حقوقها مقارنه بالرجل و استقلاليتها عن الرجل. ففى مصر الفرعونيه حظيت النساء بالمساواة التامه تقريبًا مع الرجال. وتمتعت المرأه باحترام كبير، حيث الوضع الاجتماعي يحدده مستوى الشخص في السٌلم الاجتماعي وليس نوع الجنس وتمتعت نساء مصر بقدر أكبر من الحرية والحقوق والامتيازات مقارنة بما عرفته نساء الإغريق. وحظي عدد وافر من الربات (الآلهه المؤنثه) بالتقديس عبر تاريخ مصر. وكان إظهار عدم الاحترام لامرأة، وفقًا لقانون (ماعت) يعني معارضة أسس المعتقدات المصرية والوجود المطلق. 
وأجاز المصريون للمرأة أن تصبح وريثة للعرش، إلا أن الرجل الذي تختاره زوجًا لها هو الذي يصبح حاكمًا أو فرعونًا. وتتمثل مهمتها في الحفاظ على الدم الملكي واستمراره.

الملكه الجميله نفرتيتى

وتمتعت النساء بالعديد من الحقوق القانونية و المدنيه ، مثل المشاركة في التعاملات التجارية، وامتلاك الأراضي والعقارات الخاصة، وإدارتها وبيعها. و كان للنساء حق ترتيب عمليات التبني، وتحرير العبيد، وصياغة التسويات القانونية، وإبرام التعاقدات. وكن يشهدن في المحاكم، ويقمن الدعاوي ضد أطراف آخرين، ويمثلن أنفسهن في المنازعات القانونية من دون حضور قريب أو ممثل لها من الرجال. و نالت المرأه فى العهود الفرعونيه حقوقها كاملة فى الزواج و الإرث . 
وفتح باب العديد من الوظائف المهنية أمام النساء مثل النساجة والحياكة والقابلة ومستشارة الفرعون، واستطعن أيضًا تولى مناصب عليا في المعبد، مثل الراقصات أو كبيرة الكاهنات وهو منصب بالغ الاحترام.
أما عن الوضع الإجتماعى فلم يكن مستغربًا أو محظورًا أن ترتقي امرأة عصامية من ناحية الوضع الاجتماعي أو المنصب فمن بين النساء الشهيرات من خارج الأسرة الملكية امرأة تدعى (بنِتِ) بكسر النون والباء. كانت متزوجة من حاكم أحد الأقاليم خلال عهد الأسرة السادسة، وقد حملت هذه السيده أعلى الألقاب مكانة، لقب الحاكم، والقاضي ووزير الفرعون.
واتيح للنساء العمل ككاتبات وطبيبات وأن كن بأعداد أقل من نظرائهم الرجال. وترجع السجلات التي ورد فيها أسماء طبيبات إلى الدولة القديمة. ومن هؤلاء الطبيبات السيدة (بيشيشت) التي عاشت إبان عهد الأسرة الخامسة، وحملت لقب (رئيسة الأطباء) وفقًا للنقش الموجود على شاهد قبرها.
و حصول المرأه على لقب كاتب جعلها تتقلد ارفع المناصب مثل وظيفة المحاسب في القصر الفرعوني أو مدير المخزن كما عمل العديد من نساء في التجارة و إدارة مخازن المعابد
المساواة بين الجنسين كان شيئا طبيعيا و فطريا في المجتمع المصري القديم حتى فى الريف لكن بدون مبالغة و بالحفاظ على دور المرأة الأساسي كأم و زوجة و ربة بيت و كانت الرسومات من العصر هذا تبين المرأة كعاملة في الحقل تساعد زوجها في جمع المحصول مثلها مثل الرجل إذا احتاج الأمر.
و كذلك فى التعليم كل طفلة مولودة في الطبقة العليا أو في الأسرة الملكية كان من الواجب أن تبدأ تعليمها مثل الصبيان أي في السنة الرابعة من عمرها و البنات مثل الأولاد كن يتعلمن الكتابة و القراءة بالهيروغليفية و الأدب المصري القديم و الحروف الهيرية و هي شكل من أشكال الكتابة المصرية القديمة لكن ابسط من الهيروغليفية و تستعمل في الحياة اليومية و لا تستخدم في النصوص الدينية و الرسمية كما في الكتابة الهيروغليفية. بنات الملوك و الأمراء كان لديهم الحق في تعلم المنهج كاملا و الذي كان يحتوي على مبادئ و أساسيات علم الرياضيات و الهندسة . 

وهناك قول لأحد حكماء مصر القديمة : 
إذا كنت تبحث عن الحكمة و السعادة أحب زوجتك و شريكتك و اهتم بها و أرعاها فهي ستهتم ببيتك و ترعى أطفالك و ترويهم بحبها. اهتم بها ما دمت على قيد الحياة لأنها هدية و نعمة من ربك الذي استجاب لصلاتك و دعواتك. تمتع بهذه النعمة لان تقديس هذه العطية الالهية هو ما يرضي ربك.حس بآلامها قبلها لأنها أم لأطفالك . إذا جعلتها سعيدة ستسعد أولادك وإذا اعتنيت بها ستعتني بهم . هي وديعة في قلبك و يديك و أنت المسئول عنها أمام ربك لأنك أّخذت على نفسك عهدا أمام مزار الالهة انك ستكون أخا و أبا و شريكا و صديقا لزوجتك و عاشقتك. 

ارجو ان تكونوا قد استمتعتم بهذا المقال الذى يعرفنا كيف كانت المرأة فى مصر من آلآف السنين 

شكرا لكم 

Comments