موقف المشايخ و طلبة العلم
من فتنة رسلان

فضيلة الشيخ: أبو عاصم الغامدي حفظه الله

الحمد لله، أني وأنا مشارك في هذه المنابر أقول : لست مقرا لما حصل من ردود في تلك الأيام وأنا أتكلم عن الشيخ عبد الحميد بالذات لمعرفتي به فيما سمعت منه مباشرة وما قرأت له في بعض ما كتب ،فإني أقول: لا أعلم عنه إلا خيرا ولا أؤيد من طعن فيه مطلقا أما تخطئته بما أخطأ فيه هو أو غيره فلا حرج بالحجة والبرهان والدليل القاطع وهذا سبيل أهل العلم سابقا ولاحقا وأرى لزوما أن تحذف تلك الردود ممن كان وأوصي إخواننا جميعا بالتريث والنظر في العواقب والتآلف والتعاطف والتراحم فيما بينهم والله الموفق.اهـ

-------------------------

أبو عبد الله حسين الكحلاني- مشرف في المنابر-وفقه الله

جزاك الله خيرا يا أبا عاصم كلامك هو عين العقل والصواب , وأؤيدك بكل حرف قلته حفظك الله وقد نصحت إخواني هنا بالمنابر بهذا وأضيف إلى كلامك بخصوص الشيخ عبد الحميد الجهني حفظه الله , موضوع الشيخ أبو بكر ماهر بن عطيه حفظه الله فما سمعنا من مشايخنا عنه إلا خيرا إلى الآن , وهو من طلاب شيخنا الوادعي رحمه الله ,وتفاجئنا كثيرا بكلام الشيخ رسلان عليه ..والله المستعان..وفق الله الجميع لما يحب ويرضى.اهـ

--------------------------

معاذ بن يوسف الشمري وفقه الله

قال الأخ في مقالة له بمنابر الدعوة الرسلانية:....أما الآخرون فمنهم من يرمي

  أمّا الآخرون ؛ فمنهم من يرمي الأُوَل بـ ( الحدّاديّة ! ) ؛ و يشتدُّ في العبارة ؛ حتّى خرج عن حدّ الانتصار إلى الظّلم و إنّ للحدّاديّة سماتٍ و مميّزات بها يصير الرّجل من أهلها ؛ و أمّا دونها فاتّهامه بها هو الحدّاديّة إذ أهمّ ما يُميّزُ الحدّاديّة الأولى تسلّطهم على إمام الحديث شيخنا الألبانيّ - رحمه الله - ، و تبديعه و ازدرائه ، و زاد عليه الحدّاديّة الثّانية شيخنا الرّبيع - حفظه الله - ؛ مع اجتماعهم على الكذب ، و الغلوّ ، و الغدر ، و الاعتداء ، و التّبديع بمجرّد المخالفة ؛ دون محاججةٍ و لا مناصحة بل تعدَّوا ذلك إلى الموتى من علماء أهل السّنّة ؛ فبدّعوا من بدّعوا منهم ؛ و حرّموا التّرحّم ( ! ) عليهم

و للحدّاديّة من الـ ( مميّزات ) غير هذا لولا أنّ أهمّ ما به يتميّزون هو التّسلّط على السّلفيّين و أئمّتهم ؛ و باسم السّلفيّة ؛ و تبديعهم ، و محاربتهم ، و الحكم على معيّنهم دون حجّةٍ و لا مُناصحة و إخوانُنا الأُول من أشدّ النّاس تعظيمًا للألبانيّ و الرّبيع و أئمّة السّلفيّين أحياءًا و أمواتًا - أحسن الله إليهم
فكيف و لِمَ و بِمَ صاروا حدّاديّة ؟

أمّ أنّ إخواننا الآخِرون يقرنون أنفسهم بالأئمّة ، و يرون من مميّزات الحدّاديّة الاعتداء عليهم ؟ أم أنّهم - أصلحهم الله - نسوا أنّهم ليسوا بأولى بالسّلفيّة ممّن اعتدى عليهم فبدّعهم  فإذا كان الأُولُ حدّاديّةً باعتدائهم عليكم ؛ فأنتم مثلهم - إذن - بتبديعكم إيّاهم و رميهم بما رميتموهم به من الحدّاديّة بل - و اللهِ - لقد زدتم عليهم ما لا أظنّ الأُوَل فكّروا فيه تُجاهكم من الإشارة إلى ( نفاقهم ! ) ؛ حين سمّيتم موقعهم - غفرالله لكم - ( موقع الضّرار !!! ؛ تشبيهًا منكم لهم بالمنافقين و  مسجدهم  فمَن الأولى - بالله - على مذهبكم بما وصفتم به إخوانكم من الحدّاديّة و الغلوّ و الاعتداء ؟
 
أبو دجانة بن حسين وفقه الله


فأقول مستعينًا بالله تعالى, معاتبًا, ومبينًا ما رأيته صوابًا بل وموافقا لما ذهب إليه من هم أفضل منى من المشايخ الفضلاء حفظهم الله :
ما أردت ابتداءًا أن تنتشر مثل هذه الردود على هذه المنابر وقلت يكفي أنها تنتشر في موقع الشيخ الواسع باعتبار أنه رد من شيخ علي شيخ, وما ينبغى لأمثالنا التدخل في هذا و هذه المنابر كما تعاهدنا من قبلُ هى لنشر العلم و السنة و المنهج الحق , لا لنشر ردود السلفيين بعضعهم على بعض ,
 
ثم وجدت ردودًا على الشيخ عبد الحميد فقط فيما يخص المنابر؛ وقد رُد عليه, لكن المؤسف أن الرد كان في نقاط أخري .. خلاف ما ذكره عن المنابر 
كان الأولى أن تترك لشيخ مثل الشيخ رسلان ! لا لطلبة أحداث ثم توالت الردود هنا وهناك و المنابر تنشرها بل وتثبتها وهذا لم يُتفق عليه بل وليس من الحكمة في شيئ , وأصبحت الحرب وكأنها بين الشيخ عبد الحميدوبين المنابر ! والشيخ رسلان كذلك
الأمر الذى لابد أن ينتبه إليه الأعضاء بل و المشرفون قبلهم أن هذه المنابر من المفترض أنها ليس لها دخل فيما حصل بين الشيخ رسلان وبين الشيخ عبد الحميدوكان الأولى أن يرد الشيخ عبد الحميد من خلال موقعه ويرد الشيخ رسلان كما هى عادته من خلال موقعه ولكن سامح الله من كان سببًا فى إدخال المنابر فى هذه الفتن ! وأشغل الإخوة و جعلهم حياري ولله در سحابنا السلفية, فلقد قطعت رأس كل فتنة ولا تسمح بنعقة ناعق فيها أبدًا      
انظروا هنا يا إخوان ! ثم انظروا في سحاب !! ثم لوموا أنفسكم واتركو لها العتاب !!
للأسف : لو نظرنا فى المواضيع العلمية التى ينبغى أن ننتفع بها ونظرنا إلى عدد زائريها ثم نظرنا للمواضيع التى أمثال هذه الفتن؛ فلا وجه للمقارنة
و لننظر فى مواضيع تخص الفتن نجد الزيارات و التعليقات تترى !! و فى العلم و السنة وغيرها من النافعات لا نقول إلا رحماك يا ربنا... لقد ذهبت الهمم !
ألا تخجلون من أنفسكم !! ألم يحاسب كل منكم نفسه على تقصيرها فى طلب العلم بل وفي عبادة رب العالمين !!
هل من مشروع علمى لكل أخ منكم ؟؟ أو هل من مشروع منهجي لكل واحد منكم ؟؟؟ بل الفتن و السعي لها وهذا هو الظاهر !!
كم من وقت أضعتموه وأنتم منشغلون في أشياء لا تخصكم بقدر ما تخص غيركم ممن هم أكبر منكم !!
ألم تتنبهوا أنكم أصغر من أن تتدخلوا في هذا وتسعوا إليه ؟؟
أقول مطالبًا جميع الإخوة هنا مشرفين و أعضاء : دعوا عنكم ما أنتم فيه من سعي فى الفتن وانشغلوا بما ينفعكم وتأملوا لما كتبه الشيخ خالد بن عبد الرحمن معلقًا على ما حدث حيث قال بما مفاده أن الشيخين يصيبان ويخطئان, وأن الشيخ عبد الحميد له تزكيات من الأثبات الثقات الذين نعلمهم..الخ كلامه
فيا إخوانى لا تعينوا الشيطان علي أخيكم
وأخشي أن يظن أحد أننى أنصر الشيخ عبد الحميد على الشيخ رسلان و أخطئ الشيخ رسلان أو العكس فهذا لا أقوله ولا أعتقده لأننى لست أهلا لأقول من مصيب منهما ومن مخطئ
ولكن يا إخوانى اتقوا الله في أنفسكم وفي إخوانكم ... لا تظلموا أنفسكم بالسعي فيما لا ينفعها ...و اهدئوا وتريثوا .. ولا تشعلوا نار الفتن وتأججوها, ودعوا المشايخ لبعضهم بعضًا , وانشغلوا أنتم بما يفيدكم وينفعكم
فالفتن يا إخواني لن تنتهى ....!!! فخذوا النصيحة من الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوي !! اقعدوا عن الفتن عافاكم الله !
وتذكروا هذا الحديث العظيم الذى كثيرا ما رددته من قبل وأردده الان :
"
ستكون فتن ، القاعد فيها خير من القائم ، والقائم فيها خير من الماشي ، والماشي فيها خير من الساعي ، من تشرف لها تستشرفه ، فمن وجد فيها ملجأ ، أو معاذا ، فليعذ به "
لا يلبسن عليكم الشيطان ويقول لكم لا تسكتوا وبينوا الحق !! يا إخواني دعوا الأمور لأهلها....أوسدوا الأمر لأهله .. الله يعافيكم !!
اللهم أصلح فساد قلوبنا, وعافنا واعف عنا , ولا تؤاخذنا بما فعلنا وبما فعله السفهاء منها
و الله من وراء القصد
وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه